أجندات سياسية..!ا
06-08-2011 08:36 AM

أجندات سياسية..!

فيصل محمد صالح

لو تحدث رئيس نادي الهلال ووصف موقفا اتخذه فريق رياضي آخر أو خصوم له في نفس النادي؛ وقال إن لهم أجندة سياسية، أو أن وراء مواقفهم دوافع سياسية، فإن للجميع أن يعجب، وأن يذهب ليبحث عن هذه الاختراقات للنشاطات الرياضية أو الفنية. نقول هذا رغم أن السياسة ليست بعيدة أيضا عن الفن والرياضة بشكل ما، لكن هناك جانب من هذه النشاطات ستفسده السياسة لو تدخلت.
لكن المدهش أن يتحدث شخص سياسي عن مواقف أطراف أخرى في قضية غارقة في السياسة حتى أذنيها، ويظن أنه قد حسم الأمور، ووصم الخصوم بأسوأ ما يمكن، حين يصفهم بأنهم ينفذون أجندات سياسية، أو يتحركون بدوافع سياسية.
ومن هؤلاء السيد الشريف أحمد عمر بدر، الذي لا نعرف له خبرات، ولم نسمع له بإنجازات في أي مجال، ولا وضع له بصمة في أي مكان، سوى أنه احد معجزات الإنقاذ الذي يتمرغ في الوزارات والمناصب أينما شاء ورغب، فهو رئيس مجلس إدارة مشروع الجزيرة، ورئيس مجلس إدارة سودانير، ووزير ووال سابق، ومن مآثره التي عرفناها، أنه جاء على رأس الدستوريين والنافذين الذين اختفت خلفهم تلك الشركة الأجنبية وسجلت لهم شركة سودانية صعدوا بها على أكتاف الناقل الوطني، وحتى آلت حاله لما نعرفه الآن.
السيد الشريف يتحدث عن قضية ملاك مشروع الجزيرة ويصف من يعارضون اتجاهات تصفية المشروع بأن وراءهم جهات سياسية، وكأنه نال وظيفته هذه جراء خبراته الوطنية والدولية، وليس لأنه شخص سياسي. السيد الشريف من سياسيي الإنقاذ، والمنصب الذي يتولاه هو منصب سياسي بجدارة، والبرنامج الذي ينفذه في مشروع الجزيرة بدءا من قانون 2004 هو برنامج سياسي لحكومة الإنقاذ، فهل يتوقع أن تعارضه الفرق الرياضية والفنية؟.
تعمل سياسات الحكومة الحالية على تصفية وبيع مشروع الجزيرة، وباقي المشاريع المروية مثل الرهد والسوكي وغيرهما، لمصلحة أطراف مجهولة، وتعمل على إرباك وإفلاس المزارعين و\"جهجهة\" الملاك وإغرائهم بعائدات بيع سرعان ما ستتبخر في الهواء فيجدون أنفسهم قد قبضوا السراب.
ومن حق المزارعين في الجزيرة، وأسرهم وأبنائهم، ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية في المنطقة، أن يكون لها رأي وموقف، بل الحقيقة أن ذلك من صميم واجباتهم، ولو قصروا أو تهاونوا في ذلك، لحق عليهم التجاهل والنبذ من قبل الجماهير، لأنها لم تجدهم بجانبها ساعة الحوبة.
يظن بعض سياسيي الحكومة ورؤساء نقاباتها واتحاداتها أن تأييد الحكومة ليس موقفا سياسيا، ولكن معارضتها أو الوقوف في وجه بعض سياساتها هو الذي يوصف بأنه موقف سياسي، وبعض من هذه التصورات هو إرث الشمولية التي تفترض أن على الجميع السمع والطاعة، وهو إرث في طريقه للزوال في كل الدنيا، وبلادنا ليست استثناء.
الحياة كلها سياسة، ومن له رأي أو موقف مؤيد أو ناقد لمشروع أو برنامج أو سياسة أو قرار، فليعلنه، ولا يجب أن يخاف ممن يصفه بأنه سياسي أو يقف موقفا سياسيا، فهذه ليست لعنة ولا مسبة، اللعن والسب حين يقف المرء أخرسا وهو يرى الأخطاء والجرائم التي تحدث أمامه وتحت ناظريه.

الاخبار





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1869

خدمات المحتوى


التعليقات
#156960 [عبدالواحد المستغرب جدا!!]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2011 08:19 PM
الاستاذ/فيصل نضر الله يراعكم وبارك فيكم ،وأعتقد انك فى هذه المقالة التى لم يسبقك عليها احد إستطعت أن تأسس لموضوع لم يطرح من قبل وسوف ننتظر رد واضح من جماعة المؤتمر الوطنى او القائمين على امر الاعلام (كربيع عبد العاطى) والمعرف بأنه خبير وطنى!! وخاصة ان المقالة تتعلق بصميم الوطنية ونأمل أن نجد عنده ردا شافى فى هل ستكون السياسة والاجندة السياسية حصرا ووقفا على المؤتمر الوطنى ولا يجوز الاقتراب منها او التصوير حتى ؟ ام الديمقراطية التى يتمشدقون بها تتيح ولو هامش من حرية التحدث ببعض السياسة وخاصة اذا كان الامر يتعلق (بالارض) المحمى (شرعا) ومن مات دون ارضه فهو شهيد !! وإذا كانت ابيى تعنى عند الدولة شيئا مهما يستحق ان نضحى من اجلها ونبذل الدماء رخيصة من لها فالارض عند ابناء الجزيرة هى ايضا تعنى عندهم قيمة تهون دونها النفس والنفيس !! وقضية ابيى فيها جانب سياسى وربما هى السياسة بعينها لابناء المسيرية الذين تتمترس خلفها الدولة بكامل قواتها المسلحة وأخبارها تلقى عناية كافة اجهزة الاعلام وحتى الامم المتحده صارت لها كلمة فى امرها وربما تفكر فى التدخل لحماية سكانها وربما لم تكن تجد إهتماما من المجتمع الدولى لولا هناك من السياسيون الذين لفتوا الانظار اليها وعلى نظام الانقاذ ان تختار بين حل مشكلة اراضى الجزيرة وانصاف اهلها او المماحكة فى احقاق الحق كما يفعل الان ويضطر اهل الجزيرة للجوء الى من سينصفهم !!


#156624 [ودزروق ]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2011 10:14 AM
الشريف دا كلب من كلاب البشير وحرامى من حرامية الانقاذ دمر الجزيرة ودمر المشروع الله يلعنوا ولا يبارك فى زريته التى رباهم بالحرام وحق المزارعين المساكين


#156611 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2011 09:59 AM
يا جماعة اكان الانقاذ دى راحت تانى نتسلى و نضحك على منو؟؟؟ انتو عارفين انه الضحك علاج لكثير من الامراض؟؟!! انتو عارفين انه نحنا السودانيين بقينا نفوق العالم اجمع فى الكتابات الساخرة وهذه من خيرات الانقاذ!!! ما تفقعوا مرارتكم يلا اضحكوا كلكم(زى ما بيقول ابو عركى البخيت) و قولوا لناس الانقاذ اصله ما ح نموت من القهر!!! ايه رايكم فى الانتفاضة الضاحكة!!! يمكن تفقع مرارة الانقاذ و بالتالى ترتاحوا منها!!!مجرد اقتراح و الامر اليكم!!بالله كلم عووضة و ثروت قاسم و غيرهم بهذا الاقتراح!!!!


#156595 [عبدالله العقاد ]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2011 09:39 AM
يعطيك العافية استاذ فيصل و يطول لينا عمرك


فيصل محمد صالح
فيصل محمد صالح

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة