06-12-2011 12:52 PM

بشفافية

دعاة الحرب ودفّار أدروب

حيدر المكاشفي

٭ ما أحوجنا في هذه الأيام لحنكة وفطنة وحكمة الشاويش الشايقي كي ندرأ عن البلاد في الشمال والجنوب وفي الجبال والنيل الازرق شرور الحرب التي بدأ شرارها يتطاير هنا وهناك، وشرورها تنتقل من مكان لآخر مخلّفة وراءها عشرات الضحايا وآلاف المشردين والنازحين واليتامى والحزانى والثكالى، وأول ما يلزم من حنكة وفطنة وحكمة لإحتواء الأزمة ومحاصرة الحريق في أضيق نطاق حتى لا يتسع ويتمدد أكثر مما عليه الحال الآن، هو لجم وتحجيم أصحاب الحلاقيم الكبيرة الناعقة بالحرب والضاربة بكل قوة على (دلاليكها) وكأنما يريد هؤلاء (الحنجوريون) للحرب أن تضطرم وتشتعل وتنتشر حتى تصبح شاملة بأى طريقة، يتوسلون اليها بكل ما يحمل قاموس الفتن والنتانة من سباب وشتائم وتحريض، بالتباكي والعويل والثكلي تارة، وباستصراخ كاذب للنخوة والكرامة والسيادة تارة أخرى، يسعون لاندلاعها بخيلهم ورجلهم مع أنهم ليسوا من سارجي الخيول وراكبيها إذا حُمّ الوغى وحمى الوطيس، ربما فقط ليؤججوها و(يقعدوا فرّاجة) يستلذون بنيرانها ويستمتعون بالنظر الى جثث ضحاياها المتناثرة ويستنشقون باستمخاخ روائح الدم والدخان والبارود، فالمنطق والتاريخ والعبر والدروس والتجارب كلها تقول أن لا خير يرجى من وراء أى حرب ولن يكسب احد من أى حرب، ولكن رغم كل هذه الحقائق الناصعة والثابتة ما بال بوم الخراب ونافخي كير الدمار والتدابر والتباغض يصرون بالحاح على ركوب أى سبب يوصل لهذه الغاية الكارثية المأساوية، مثل إصرار ادروب على ركوب ذلك الدفار في الحكاية التي أحوجتنا لحكمة الشاويش الشايقي التي نتمنى أن لو تسود بين عقلائنا في الجانبين فلا يستمعون لـ(ولولات) ونواح النائحين ولا لتشنجات الصارخين والموتورين والمتوترين الذين يتحرقون شوقاً لاندلاع الحرب وأن يصموا آذانهم عن رزيم الدلاليك التي ما فتئوا ولا (فتروا) من الضرب عليها وأن يمضوا بكل الحكمة والرشد والعقلانية في حلحلة عقد الازمة بعد إعادتها الى مسارها الصحيح السياسي والدستوري والقانوني ووفق مقررات الاتفاقيات والبرتوكولات..
وتقول الحكاية، بينما كان احد الادروبات سائراً في الطريق، لفت نظره دفار متوقف على ناصية الشارع وكان ممتلئاً بعدد كبير من الطالبات الجميلات بزيهن المميز وقد احاط بهن عدد من العسس (الدشنين) مدججين بالسلاح، إستوقفه منظر الطالبات الحلوات ولكن إستفزه مرأى العسس، لم يجد من يستجلي منه الامر سوى صاحب دكان قريب، مضى اليه وسأله، بنات ديل مالهم عملو شنو، رد المسؤول (كانن في مظاهرة بتاعت شيوعيين وقبضوهن)، أمعن ادروب النظر في الطالبات السمحات وكأنما انتقين إنتقاء من صفوف التظاهرة واضمر في نفسه شيء ثم مضى يتبختر بالقرب من الدفار ووقف قبالة قائد المجموعة الشرطية وكان شايقي برتبة شاويش، بدون أى مناسبة بدأ أدروب يصرخ في وجه الشاويش (آش نِدال التبقة الآمله) أى عاش نضال الطبقة العاملة، الشاويش ضرب طناش، اغتاظ أدروب وواصل الهتاف (آش كفاح الشعب السوداني، آش الهزب الشيوئي السوداني، تسقت الجبهة الاسلامية)، الشاويش ما اشتغل بيهو الشغلة، زاد غيظ ادروب فزاد صراخه (يئيش مهمد ابراهيم نوكود، يسقت فلان داك)، وهنا رمق الشاويش أدروب بنظرة طويلة ثم قال له (والله الليلي إنكان بقيت لينين ذاتو ما بتركب في الدفار ده) وهكذا أحبط هذا الشاويش بكل بساطة مخطط ادروب لركوب الدفار، فلماذا لا نحبط بكل هدوء ودون أى توتر يتسبب في الزج بنا الى ما لا تحمد عقباه مخطط من يريدون جرجرتنا الى الحرب....

الصحافة

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2525

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#159393 [محمد احمد السودانى]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2011 04:40 PM
استاذ المكاشفى..شكرا على المقال والتشبية بالنكتية زين ولكن
هذا ياخذونى الى ازدراء السودانيين مدعى العروبة الى كل من لايتحدث العربية
بطلاقة او مخارج بعض الحروف مختلف عن العربية وهذة عنصرية ضد السكان الاصليين (( كل من لة لغة محلية واو بعض اللهجات هم اصحاب البلد الحقيقين))لبلدنا المفترى علية... علية نرجو من استذنا توخى الحذر فى اختيار الامثال حتى لايكون مروجا للعنصرية بطريقة غير مباشرة
ودمتم


#158946 [Adrob2]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2011 08:59 PM
ارض البجا للبجا----- دهب البجا للبجا ----- مياه البجا للبجا------ عاشت دولة البجا


#158837 [موسى حسين]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2011 04:45 PM
ماعرفت القصد من وراء النكتة البايخة ولكن بتوضح استخفافك بادروب والايام دول ياالمكاشفي


#158784 [الزول الكان سمح]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2011 02:54 PM

يا أستاذ حيدر

إذا حم الوغى ...وحمى الوطيس!!! سوف لن ينتظروا ليتفرجوا..أو يستلذون بجثث قتلاها..لأنهم ..سيولون الدبر..فهم ليسوا أهلاً للحارة كما يدعون ف إطفائها بقلوبهم. وقلوبهم وجلةٌ بدون أن تقع الواقعة...هم يتمترسون داخل نظم الكتائب نافع ودبابين كرتى وحاج ماجد ومع الأسف الشديد يحتمون بطرح أخوات نسيبة.

هؤلاء لايوجد صاحب عقل بينهم وقد جن جنونهم وهم يشاهدون الصدام فى ليبيا والبحرين واليمن وسوريا ..وهم وجلون أشد الوجل و( ظاقيييين عديل كدة ).

وإذا وقعت الواقعة ليس لوقعتها كاذبة




#158739 [خالد حسن]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2011 01:59 PM
هسع يالمكاشفى باقى ليك كان كانوا حاكميننا ناس لينين ما كان آخير من ناس الجهاد البطلعوا الشباب البقتلوهم فى الحرب فطايس


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية
تقييم
6.50/10 (22 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة