08-24-2018 08:23 PM


اعتدت دائما الا اكتب فى القضايا و الاحداث و المسائل التى يكثر الكاتبون فيها. كما كنت لا استعجل الكتابة فى وقت تزاحم الكتاب عنها و لكن غلبنى الصبر حين سمعت هتافات المتظاهرين من اهل البحيرة الموجوعون فى فقد فلذات اكبادهم نتيجة لتحجر قلوب اهل النظام المسمى بالاسلامى إفتئاتاً عليه، سمعتهم يهتفون"الله اكبر" ثم يلحقونها "بالقديمة" هكذا وصل الحال بنا، صار لنا إسلامين بفضل أوصياء الدين الجدد، اسلام قديم وآخر جديد، او اسلام اصيل وآخر مزور، كيف حدث هذا؟ ومن هو الرسول الجديد الذى جاء بالاسلام الجديد؟ ومن هم المؤمنون الجدد بهذا الدين الجديد؟ و ماهى الرسالة التى جاء بها؟ وهل لهذه الاسئلة اجابة واحدة ام اجابات متعددة؟ بالطبع ما وصل الحال بنا الى هذا الازدواج حتى فى المسلمات إلا بفعل الطقمة الاسلاموية التى جيرت كل شيء لصالح مطامعها الدنيوية وادخلت دين الاسلام المتسامح الواضح فى هذا المأزق حتى صار المسلمون الحق يجفلون حتى من التكبير الذى ابتذلته هذه الطقمة.

الاسلام الذى نعرفه وقمنا على تعاليمه لم يأمر بالفساد، ولم يأمر بالظلم، ولم يأمر بإذلال الناس والاستهانة بعقولهم كما يفعل إسلام الطقمة التى بدأت مكيدتها بالكذب، معذورون اهل البحيرة إن هتفوا بالله اكبر القديمة، فقد ابتذل هؤلاء العلاجم كل قيم الدين الاصيلة التى جاء بها نبى الرحمة، وابحروا عميقا فى نصوصه وألبسوها من رغباتهم معان ومقاصد لم يأت بها، ولكنهم هكذا يفعلون دون ان يطرف لهم جفن أو تختلج اعضائهم من الكذب البواح، صار دين الاسلام عندهم مطية ذلول توصلهم يستغلونها لخداع البسطاء ليتفرغوا للسطو على عرض الدنيا والشهوات بكل لهفة و شبق، حتى صار الناس ينفرون من دينهم الذى يدينون به بالتعارض مع كل قيم الدين الاصيلة و تقاليد واعراف المجتمع السودانى الله اكبر عليهم بالقديمة.





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 7694

خدمات المحتوى


إبراهيم بخيت
إبراهيم بخيت

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2018 www.alrakoba.net - All rights reserved

ارشيف صحيفة الراكوبة