4% للمواطن..68% للوالي ..!ا
06-13-2011 02:08 PM

العصب السابع

4% للمواطن..68% للوالي ..!

شمائل النور

(13) ولاية تعتمد في ميزانيتها على الخرطوم، وثمانية وسبعون بالمائة، نعم 78%.. هذه النسبة الفلكية هي نسبة صرف المركز على الولايات، حسناً، إذن هي نسبة أكثر من معقولة و\"كتر خير\" المركز الذي يضع الولايات في مرتبة عالية من الاهتمام كما الخرطوم بالضبط، لكن انظروا.. هذه النسبة يذهب منها 4% فقط للتنمية أي للمواطن مباشرة، ويذهب ما نسبته 68% مرتبات وأجور.. هذا حسب ما نشرته صحيفة \"الصحافة\" بالأمس عبر تقرير خبراء وسياسيين في مجال الحكم المحلي عن تجربة اللامركزية في السودان، والمسافة بين نسبة الصرف في التنمية ونسبة الأجور غير قابلة للمقارنة لأنه في الأساس لا علاقة تربط النسبتين. وليت التقرير كشف عن: هل هذه النسبة المخجلة يحددها المركز أم يحددها ولاة الولايات الخيرون. أما ما تبقى من النسبة فلم يُكشف عنه، لعلها مصاريف الميناء البري. الأرقام أعلاه وإن لم تكن دقيقة فهي ليست بعيدة عن الواقع، وقد يكون أسوأ من ذلك بكثير، ورغم كل هذه المعطيات الآسفة يخرج علينا المسؤولون في المركز ليشكوا كيف أن العاصمة الخرطوم تعاني من الضغط عليها وتشكو وطأة سكان الولايات، وأنهم راغبون في دحر القادمين من الولايات، ذلك طبعاً دون النظر إلى الأسباب الداعية إلى هذه الهجرة المزيفة، وقد لا يعلم المسؤولون أن نسبة التنمية في الولايات تحت رحمة الـ 4% أو أقل، ولا يدرون أيضاً أن الذين يقطنون الولايات، يعانون ما يعانون من سوء الخدمات لدرجة تصل إلى انعدام الخدمات، تعليم وصحة، ناهيك عن خدمات أخرى غير أساسية لكنها إنسانية استغنى عنها المواطنون، وأيضاً قد لا يعلم المسؤولون أن أي قادم من الولايات إلى المركز آت مجبر أخاك لا بطل، هل يا ترى يعلم المسؤولون أن هناك مدناً نحسبها من كبرى مدن السودان تنعدم فيها بعض التخصصات الطبية، وهل يا ترى يعلم المسؤولون في المركز أن مستشفيات الولايات مثلاً يمكن أن تتوقف عملياتها بسبب انعدام خيط العملية أو البنج.. الحديث عن الإهمال اللا إنساني الذي لحق بالولايات في عهد الإنقاذ لن يتوقف عند الصحة والتعليم فقط، لكنها تبقى هي الخدمات الأكثر من أساسية، انظروا إلى جميع مدن السودان وبمختلف مواقعها كيف كانت قبل 20 عاماً وكيف حالها اليوم.. ويا للظلم هناك ولايات منتجة ويُمكن لها أن تصرف على نفسها وتفيض، لكنها دون أن تدري تجد مالها يذهب إلى المركز لينعم به آخرون دونهم.. مدن تحتضن النيل وأهلها عطشى ومدن أظلمت شوارعها لتضيء سماء الخرطوم وهي منتجة للكهرباء، بربكم كيف للولايات أن تعيش بأقل مستويات الإنسانية وأنتم تخصصون مالها للولاة والمعتمدين وغيرها من المناصب التي أفقدت الولايات حقها. هذا ما كشفه تقرير واحد، ومن يدري ماذا تحمل الخفايا، لكن كثيراً من التجارب تصوب على موطن الخلل بكل دقة لكن لا تستطيع علاجه، وفي هذا خلل كبير، وهذا هو الحال عندنا نعلم تماماً أين تكمن المشكلة لكن نعجز عن حلها، والآن وضح جلياً ما هي الأسباب التي تجعل العاصمة تئن من حِمل الوافدين من الولايات، فهل ترى الحكومة في هذه الهجرة أسباب مقنعة.؟

التيار





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1588

خدمات المحتوى


التعليقات
#159798 [عبد الله ]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2011 09:57 AM
كنت أعمل بإحدى الجامعات ( وهذه قصة طويلة ).

مدير الجامعة راتبه يورد أمانات ( حسب إفادة ناس الحسابات )
الجامعة استأجرت له بيته الذي يملكه هو ( تخيل كم يكون الإجار ) ؟ هو البائع والمشتري والجامعة تدفع. سيارتين .. نثريات سف ... بدل اجتماعات ...إعاشة يومية ... بدل أثاث ... وبدل بدل.

هذه مقدمة
رأيت نا الحسابات يوما هايجين واحد داخل واحد مارق . مالكم في شنو ؟
قالوا المدير فاطر برا . دايرين يودوا للفندق حق الفطور . اكتب اكتب وقع وقع . الحسابات المراجع وصل .
الفطور كان ( 15 ) جنيه يعني ( 15 ) ألف
أيامها كان عندنا ( غفير ) خفير يعني حارس. يشتغل من تمسي لامن تصبح. تعرف كم كان راتبه ؟ ( 18 ) جنيه يعني ( 18 ) ألف زمان .
فيها السكن الكمعيشة التعليم بدل كل البدلات ...
صاح هو احتمال ما يعرف الواو الضكر .
يعني لازم أولادوا كما ن إلى ثلاث أجيال ما يعرفوا الواو الضكر لو الحال كدا .
أخذني العجب؟ ما بتاع الكورة دا .
حكيت لمدرس جارناكا مدير المدرس.
قال لي تخيل كلامك دا صاح .
أنا مشيت أجيب الرواتب لقيت راتب خالة فلانة دي ( 17 ) جنيه ( 17 ) ألف زمان ومن يومها حلفت ما أكلفها بأي شئ ولا كوز موية.
من يصرف على من ؟ ؟ ؟


#159783 [عبد الله ]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2011 09:39 AM
أولا أنا أشك في التقرير من أساسه
بعدين من وين دخل المركز ( الخرطوم ) ؟
اقتصادناكان زراعيا . هل الزراعة في الخرطوم ؟
دخلت نسبة من البترول . هل البترول في الخرطوم؟
الصناعة . هل كل الصناعة في الخرطوم؟ قاعدين ينازعوا في ( منطقة الباقير )
الضرائب والجمارك . هل كل التجار من الخرطو ؟ هل كل المغتربين من الخرطوم ؟
الخدمات ( جوارات تأشيرات تسجلات ... ) هل كل هاذ في الخرطوم ؟
أيصالات المخالفات المرورية وغيرها . هل كل هذا دخل الخرطوم؟
مدخولات المغتربيت. هل كل المغتربين من الخرطوم ؟
وكثير يعجز عن ذكره الوقت .
في الحقيقة الريف يصرف على الخرطوم.
من بعد الاستقلال ( المنتجات عامة وأكثرها زراعية في الريف أغلى منهافي الخرطوم )
يا ناس الخرطوم خلو الحقارة دي.
ومن حق الريفي أن يسكن حيث أراد سواء أكان ( ذكرا أم أنثى ).
بعدين البقولوا للناس ديل أرجعوا وامشوا ازرعوا. هم من وين؟ ليش ما يرجعوا ؟ حارسين شنو ؟
نزرع القطن والخير لكم. نزرع القمح وتحضروا مع الحصاد.


شمائل النور
 شمائل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة