06-14-2011 12:20 PM

رأي

ما بين أبيي ومثلث حمدي وحلايب

مريم عبد الرحمن تكس

٭ أصبحت حالة الشعب الذهنية في حالة تأهب قصوى وهو يرصد ساعات الاسابيع القليلة القادمة حيث ادرك معظم السودانيين المراقبين للاوضاع في البلاد أن وقت النصائح قد ولى وأن سراج العشم الوطني الذي أوقده بعض الحادبين على مستقبل البلاد قد نضب زيته أو يكاد، ولم يبق إلا التأهب الكامل لكافة الاحتمالات وكيفية التعاطي معها ولعل آخر الرجال الحادبين المشفقين قد كتبوا بوضوح مفعم بالرجاء عن دور المشير عمر حسن احمد البشير رئيس الجمهورية في الايام القلائل المتبقية يجب ان يلعبه لانعدام الامل في المؤسسات الحزبية بما فيها حزب المؤتمر الوطني من هؤلاء الكتاب د. خالد التجاني في مقاله بجريدة الصحافة الاحد 21 يونيو ص 8 وتعليق الاستاذ محجوب عروة على مقال د. خالد التجاني بصحيفة السوداني الاحد 21 يونيو الصفحة الاخيرة بالاضافة عدد آخر من الكتاب تناولوا ذات الموضوع باساليب شتى. كل هؤلاء عكسوا الحالة الوجدانية الفكرية التي يعيشها معظم الشعب السوداني كآخر الآمال المتعلقة بتصحيح المسار وتغيير الاتجاهات حتى لا تصطدم سفينة البلاد التي تسير وسط أمواج متلطمة من الاهوال بصخور اللامبالاة والعجز فتتحطم لا سمح الله بضربة واحدة لا سيما وأن الواح هذه السفينة قد بدأت في التآكل والتشقق.
اليأس من المؤسسات السياسية التي يمكن ان تعالج أزمات البلاد التي تتعقد يوماً بعد يوم بسبب انعدام المقاييس والمرجعيات حتى يحتار المرء هل هؤلاء هم نفس الاشخاص وهل يصدرون من نبع وطني واحد؟ وحتى لا اطلق القول على عواهنه في موضوع حلايب المثلث السوداني المعروف الذي تحتله مصر وتبسط سيادتها عليه منذ 2991م عندما اعترضت على منح السودان حق التنقيب وانسحبت الشركة الكندية الى حين البت في مسألة سيادة المثلث وكما اشار الاستاذ النور أحمد النور في مقاله بجريدة الصحافة 5 يونيو 1102م العدد (2246) (مثلث حلايب مساحته 08502 كلم مربع توجد به ثلاث بلدان كبرى هى حلايب وأبو رماد وشلاتين ويبلغ تعداد سكان المثلث نحو 002 ألف نسمة ينتمون لقبائل البشاريين والحمداواب والشنتيرات والعبابدة ويشاركهم قليل من الأمرأر والرشايدة) انتهى حديث الاستاذ النور عن هذا المثلث المحتل يتحدث المسؤولون بلغة راقية ومبشرة عن التكامل تارة وعن الحوار والتفاهم وعن الحريات الاربع تارة اخرى بنفس مليء بالمودة والاحترام لماذا لا يتحدث هؤلاء المسؤولون عن ابيي وجنوب كردفان عموماً بذات اللغة حتى يعطوا لسكان تلك المناطق الامل والطمأنينة والوعد بأن كل الازمات والمشاكل يمكن ان تحل بالتفاهم والحوار وبناء الثقة والتنمية والتكامل.. الخ مع أن سكان ابيي يملكون رصيداً وافراً من التعايش وتبادل المصالح وثروات ضخمة من الماشية والمعادن في باطن الارض والخصوبة في التربة والمناخ الجيد والمياه الجوفية الكثيرة! لماذا لا نخاطبهم بلغة الالهام والإيحاء الايجابي بالمستقبل الذي ينتظرهم؟ لماذا لا تبتكر الحلول ونجد المخارج حتى (يطمأن المواطن) في ابيي وفي جنوب كردفان بأن هناك (أملاً) لماذا لا تُسخر بيوت الخبرة والخبراء داخلياً وخارجياً لتقديم مقترحات عن تنمية منطقة ابيي وجعلها منطقة تكامل اقتصادي وتعايش انساني؟ لماذا لا نعقد مؤتمرات لجلب الدعم من المانحين ونتحدث في الإعلام ليل نهار عن صدق نوايانا في التنمية وعن تصوراتنا لهذه التنمية وعن إيماننا العميق بها ونجعل قيادات ابيي الوطنية تتحدث عن مستقبل التنمية وازدهار المنطقة بعزم اكيد تحاصر به ابناء ابيي في الطرف الآخر الذين يسعون للحرب وينفذون مخططات اجنبية؟ لماذا لا ننحاز للإنسان الضعيف خاصة المرأة التي ترعى الاطفال وتصنع الحياة معتمدة على (عيدان الحطب) ومياه الباغة لماذا لا نرسم في اذهاننا صور للمرأة التي ترعى الاطفال وهى هزيلة ومشردة دائماً بصورة لامرأة ترعى حديقة مزهرة واطفال اصحاء يذهبون لمدارس ذات حدائق ومعامل وملاعب وسارية عليها علم لماذا لا نحاصر المؤامرات الشريرة بهذه الصورة التي يرسمها خيالنا الاخلاقي المسلم المسالم الامين القوي لنضمن المستقبل الانساني لهذه المجتمعات؟ الا توجد بداخلنا قوة غير القدرة على القتال؟ الا نملك قدرة على فعل الخير تجعل خصومنا (يستحون) هل كل ما نملك من سياسات وخطط هو ما يؤدي الى استفزاز الناس وتمردهم؟! لماذا لا نقول بقوة وثبات للمجتمع الدولي الذي اصبح طرفاً ولاعباً اساسياً في قضايانا- لماذا لا نقول له بأن المسيرية وثروتهم لا يمكن أن يتركوا ليهيموا على وجوههم والبديل لذلك منطقة تكامل اقتصادي يخطط لها كأكبر منطقة تقام فيها تنمية متكاملة من بنية تحتية وخدمات تنموية وتدريب بشري واسواق في افريقيا يساهم فيها بنك التنمية الافريقي وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي مع مساهمة بيوت الخبرة العالمية التي يعتمدها البنك الدولي في تصميم المشاريع الانشائية الكبيرة (لأن الصين احيانا بل غالباً تدغمس الاشياء) لماذا لا نفرض لغتنا ونوايانا على المجتمع الدولي بدلاً من الاستجابة لاستفزازات ومخططات اليهود والامريكان؟ لماذا تسهل مهمتهم وكأن البدائل انعدمت؟ إن الموت والدمار والتشرد لا يتم في الاراضي الامريكية او حيث يوجد اليهود إنه يتم في ارضنا ولأهلنا لماذا هذه القابلية لتحقيق أهداف اليهود وامريكا في مناطق معينة؟!
ألم نتعلم من تجربتنا مع تشاد ألم يتغير الوضع الى الضد تماماً ألم نكتشف قدرتنا على التغيير والتأثير والريادة في خلق الواقع الايجابي الخيَّر إن رغبنا في ذلك؟! لماذا أصبحت لغتنا ودودة وحميمة مع افريقيا الوسطى أليس من أجل السلام والأمن لمنطقة التداخل بيننا؟
إن التنمية بمعناها العريض قد تكون أحد أهم أسباب الاستقرار والسلام في المناطق المحرومة الممزقة خاصة تلك المناطق التي تتم معالجة اوضاعها من البند السابع في مجلس الأمن. إن شعارات التنمية والتعمير وتحسين الوضع الإنساني هى المفردات التي نكسر بها شوكة التدخل الدولي بأجندته الخفية والمعلنة بل وحتى مطالبته أي المجتمع الدولي بإعفاء الديون من اجل الوضع الانساني وتحسينه ومطالبته بالمساعدة في تنفيذ الخطط والاستراتيجيات التي نصممها نحن بارادة وطنية ووعي وطني وحس إنساني نستهدف به الإنسان الذي يكفي أنه إنسان في أى شبر من السودان. إن محاولة إنتقاء مثلثات محددة (مثلث حمدي ومثلث حلايب) بلغة هادئة وسياسات واعدة لا يجدي فحتى مثلث حمدي هو الآن من اكثر المناطق خطراً على الحكومة لماذا؟ لأن السياسات الاقتصادية التي لم تأخذ في الحسبان موازنة النمو الاقتصادي مع المساواة الاجتماعية والتي صممت لخدمة محددة داخل هذا المثلث خلقت عدم توازن بين النمو الاقتصادي والمساواة الاجتماعية بالرغم من حديث أهل المثلث عن ازدهار اقتصادي داخل المثلث السعيد، إلا ان احداً لم يسل عن البطالة الموجعة في مجتمع مزدهر اللهم إلا اذا كان هذا الازدهار ليس ثمرة عمل وجهد وانتاج بل ثمرة ريع جعل طبقة معينة تتوسع في الاستهلاك مما ادى لخلل اجتماعي انساني اخلاقي يهدد الوضع السياسي والتماسك الاجتماعي.
خلاصة القول ان تغيير السياسات والمناهج واسلوب إدارة الازمات هو المخرج الوحيد لمعالجة مشاكل ابيي ومثلث حمدي وحلايب وحتى منطقة الفشقة التي يتم التعامل معها بأريحية سودانية فريدة في تاريخ سيادة الشعوب على أراضيها.

الصحافة

تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2516

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#160869 [الصادق الهواري]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2011 10:19 PM
الاستاذة تكس .. ان المنطق ..يقول ان هذه الحكومة فاقدة للمصداقية بأمتياز.. ولا تعترف الا بثقافة العنف.. يعني كلامك الاتشائي الجميل هذا كله تحصيل حاصل لا بقدم لا بجيب .. اما المجتمع الدولي .. الذي تريدين منا ان نفرض عليه لغتنا ونوايانا .. هذه سابقة .. لم نسمعها لم قبل .. هل نحن في رايك نحمل مواصفات هذه الفرضية .. لم مجرد كلام وخلاص .. اقول لك صادقآ .. ان المجتمع الدولي .. سيفرض علينا ليس ثقافته فحسب بل .. سياساته وتبعياتها المختلفة .. وذلك لاننا لم نفهم ..او نستوعب الدروس والعبر..ارجو ان تتذكري المثل الروسي .. اذا دعوت الي مائدة الذئاب .. لا تنسي ان تحمل فأسك...


#160644 [عبدالله حسن ]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2011 02:23 PM
كلام انشائ وتطبيل , هل يرجى من حكومة تقوم بعمليات ابادة لشعبها وتغتصب نسائها وتسرق قوت الفقراء ورئيسها مجرم مطارد دوليا وكذاب ؟
اقعدى انتجى فى رمادياتك دى لحدى ما يكيلك الرماد
لابد من سقوط الكيزان وكل الانتهازيين ,


#160410 [Mabba]
0.00/5 (0 صوت)

06-15-2011 10:01 AM
يا اختاه..لماذا لانترك أبيي ضمن حدود الجنوب وهي أصلا جنوبيه، بل ولماذا لا تكون حدود الولايه الجنوبيه هي ولاية الجزيره!! طالما أننا نضمر نية الوحده ونسعى من أجل وحدة البلاد والعباد، والأدهى والأمر أن نترك أجزا، غاليه من بلادنا لدول ذات سياده كامله لا يستطيع أراجيز المؤتمر الواطي من الاستفاده منهم مهما أجزلوا لهم في العطايا من التنازلات عن أجزاء من تراب الوطن والتبرع بالمواشي وببترول الجنوب إلا أن يضمنوا شرهؤلاء إذا إستطاعوا.


#160228 [rami]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2011 10:25 PM
ان ما يحدث فى ابيى وما جاورها هو ردة فعل من اخذته العزة بالاثم
والتصريحات التى صاحبت احداث ابيى تؤكدذلك فما معنى اننا نستطيع ان نقضى على عشرات امثاله
انها غضبة للنفس وليست لله او الوطن
اوصانا المصطفى ص الا نغضب ومن غضب اذا كان واقفا فليجلس واذا كان جالسا فليتكئ
هل اراد الرسول ص بالجلوس والاتكاء المعنى الحسي
لا اظن - والله اعلم -
انه اسلوب التربية النفسية من معلم البشرية جمعاء
انه علم ادارة الازمات من افضل الخلق ص
عند الجلوس او الاتكاء هناك فرصة لاخذ الانفاس والتروى والمحاورة واتخاذ القرار الامثل
غضبنا على فرد او افراد وكانت ردة الفعل بحجم الغضب فاحترقت الارض بمن فيها فلا امنا حفظنا ولا مالا ربحنا
بل تسببنا فى موت وتشريد وتخريب
وعند ما يحين وقت الحساب لن يفيدنا ما نذرفه من دمع
ولن يعود ماكان سابقا
بل تتعمق جراحات الوطن وتزيد اتراح الشعب البسيط


#160081 [صاقعة النجم]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2011 05:38 PM
عجبا لك يا استاذه كيف تبحثين عن العلاج الناجع لمشاكل السودان من من صنع هذه المشضكلات فالرئيس ودائره ضيقه جدا هم الذين اوصلوا بلدنا لما تعاني منه اذ لجاوا الي الحلول الامنيه والعسكريه في كل القضايا وفي الاخير الحصاد الندم المر والتراجع عما اتخذوه من قرارات بعد ان تزهق ارواح سودانيه سوي في الشمال او الجنوب او دارفور او جبال النوبه او ابوياي0 فما لكم كيف تحكمون ام ان الحاري اخير من المتعشي وخاصة من يكونوا قد وعدوا بوزاره في الولايه الجديده0 فرايت ملتي لحرق مراكبك القديمه وانت تحاولين ان تسترضي لرزقية المؤتمر الوطني وتجار الموت في دار فور بكتابتك عن التعايش المفقود غير الموجود الا في خيال كاشا وزمرته من حكام الغفله الانتهازيين الذين سوف يحولون دارفور الا جحيم باسترضائهم لنافع المريض وزمرته0 رايتك قد تحدثتين بياس عن ان القوي السياسيه لا امل فيها وشملتين الكل ونسيت ان كل الذي حدث لبلدنا هو نتاج تفكير الجماعه المتنفذه في المؤتمر الوطني الذين احتكروا السلطه وبداوا يوزعون فساطيط الموت بين ابناء شعبنا فدعينا من مغازلة جماعة المؤتمر الوطني ولا تكوني انتهازيه تبحثين عن وظيفه بموائد اللئام فما الولايه الجديد زيادة اعباء وزيادة مشاكل علي اهلنا المرهقين المتعبين الذين يستخدمهم ابناؤهم الذين نالوا قسطا من المعرفه لتحقيق ماربهم ولو بزهق ارواحهم كما هو حال الكرازيات كاشا وعبدالحكم وكبر من يريد ان يستوزر في الولايات الجديده0


#159990 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2011 02:54 PM
القيادة السودانية ليه ما بتتحمق و تخلى جيشها يخش حلايب و يطرد المزارعين الاحباش من الفشقة انشاء الله السودانيين ما يزرعوها و يقعدوا يتفرجوا فيها او يلعبوا فيها الكورة مش ارضهم و هم احرار فيها!!! ولا بس حقيرتى بى بقيرتى!!!هيك هى المرجلة؟؟؟!!!


#159912 [سوداني ]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2011 01:18 PM
كفاية تطبيل .. التعامل من جانب هذه الحكومة في ملف حلايب ليس راقيا او اريحيا , بل هو جبان بائعا لحق السودانيين من اجل استمراراها في السلطة حسب فهمها .


مريم عبد الرحمن تكس
مريم عبد الرحمن تكس

مساحة اعلانية
تقييم
6.88/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة