06-17-2011 01:17 PM

الرحيل أولا!

رشا عوض
[email protected]


لا شك أن النظم العربية التي اندلعت فيها ثورات التغيير ولا سيما في اليمن وليبيا وسوريا انحدرت إلى حضيض سياسي وأخلاقي مشين في مواجهة شعوبها مما أقنع هذه الشعوب ومن ورائها العالم بأسره أن هذه النظم غير قابلة للإصلاح، وأن رؤوس الطغيان هم أول ما يجب تغييره لأنهم هم وبذواتهم التي تضخمت وتفرعنت بسبب تطاول الأمد عليها في عروش الاستبداد يجسدون الأزمة في أبشع صورها، ويشكلون عقبة كؤود أمام أية محاولة إصلاحية، فليس بالإمكان التحرك إلى الأمام خطوة واحدة إلا بعد الفراغ من المهمة التاريخية المقدسة في هذه المرحلة من تاريخ المنطقة، ألا وهي الإطاحة بهم وطي صفحتهم الملطخة بالعار إلى الأبد! ولكن هذا لا يعني أن ذهاب هؤلاء الطواغيت –على أهميته- يعني ميلاد عهد ديمقراطي بصورة تلقائية ودونما عسر مخاض في الزمن وفي الفكر وفي الممارسة السياسية وفي إعادة بناء وتنظيم الحياة العامة في مجالاتها المختلفة، فهذه عملية معقدة وما يزيدها تعقيدا هو أن التربة الثقافية في المنطقة العربية كما يصفها أستاذنا الكبير عبد العزيز حسين الصاوي في مقالته الرصينة( الليبيون يردون للعراقيين لسانهم المقطوع: الغرب منقذا المنشور بصحيفة الحياة اللندنية 21 مايو 2011) تعاني من (غربة الديمقراطية عن الثقافة السياسية بسبب جفاف منبعها التنويري بعد توقف عملية التفاعل مع رصيد تجربة التنوير الغربيه، وبسبب القمع السياسي المتطاول الذي أدى إلى التجريف من كل أثر استناري ودفع بشعوب المنطقة نحو التدين الخام والانتماءات ما قبل الوطنية من مذهبية وطائفية وقبلية)، التفكير الجدي في كيفية تجاوز هذه المعضلة يجب أن يكون هما فكريا وسياسيا يشغل الحادبين على مستقبل الديمقراطية، ولكن من المؤسف أن هناك بعض المثقفين والكتاب من سدنة الأنظمة المتهالكة يطرحون هذه المعضلة في سياق إدانة الثورات وتجريم الثوار وتخوين مطالب التغيير، باعتبار أن التغيير في هذه المنطقة سوف يأتي ببدائل إسلاموية متطرفة مشبعة بأفكار القاعدة وطالبان، أو بدائل طائفية وقبلية وعشائرية تقسم الأوطان وتمهد لاستعمارها من جديد، وبالتالي يطالب هؤلاء السدنة ضمنيا بأن يسمح للقذافي وعلي عبدالله صالح بأن يحكما ليبيا واليمن حتى نهاية عمرهما ثم يتسلم الراية من بعدهما سيف الإسلام القذافي وأحمد علي عبدالله صالح، أما بشار الأسد الذي لم يحكم سوى ثلاثة عشرة عاما فيجب أن لا يتحدث عن رحيله أحد قبل أن يكمل في الحكم أربعين أو ثلاثين عاما كالمعتاد في هذه المنطقة المنكوبة! إن سدنة النظم الاستبدادية عندما يدافعون عن أصنامهم بذريعة أن سقوط هذه الأصنام نتيجته الفوضى والحروب الأهلية على أسس قبلية وطائفية أو قيام إمارات طالبانية فإنهم يقدمون بدفاعهم البائس هذا حيثيات إضافية لإدانة أصنامهم وتهافت أنظمتها ومن ثم وجوب الإطاحة بها! إذ أن هذه الأنظمة بمصادرتها للحرية وإفسادها الممنهج للحياة العامة وقمعها الوحشي للمفكرين والمثقفين تتحمل القسط الأكبر من المسئولية عن تجفيف منابع التنوير وعن تعطيل تطور المجتمعات ودفعها إلى أحضان التطرف والعزلة تحت وطأة القهر المتطاول! فليرحلوا الآن وليس غدا، والشعوب التي استطاعت أن تواجه ببسالة آلة قمعهم الوحشية قادرة على إنتاج البديل ولو بعد حين، ورغم الظلام الحالك ثمت ما يبعث على شيء من التفاؤل، فالثوار في كل البلاد العربية لم يرفعوا صور بن لادن أو الملا عمر أو الخميني ولم يطالبوا بالخلافة الإسلامية بل كانت الديمقراطية مطلبهم، ولكن يظل التفاؤل حذرا إلى حين الإجابة على السؤال الحاسم: هل مطلب الديمقراطية تكتيك مرحلة أم خيار

تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2877

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#162277 [مواطن ]
4.12/5 (11 صوت)

06-18-2011 04:40 PM
كما أستعان بن لادن بأمريكا فى حربه مع الروس ,, وكما حلّل الكيزان الربا لدولتهم حتى تسيّر الأمور ,, نحلّل لأنفسنا الأستعانة بالأجانب وبقبيلة الشياطين المردة وأبليس الملعون من رب العالمين حتى نؤسس وطن ديمقراطى يحترم بنيه ولا يسومهم سوء العذاب ...
اذن فانتظر الديمقراطية المزعومة على الطريقة الأمريكية كما هو حاصل
في العراق الآن .....هذا هو تفكير العاجز ....وقليل الحيلة ..ملاحظة : الولايات المتحدة
تدعم المؤتمر الوطني ( انتخابات شهر ابريل من العام الماضي خير دليل ) ...انتظر السراب أن يأتيك الدعم من الخارج ...


#162073 [Khatim Alanbia]
4.15/5 (8 صوت)

06-18-2011 10:37 AM
كما أستعان بن لادن بأمريكا فى حربه مع الروس ,, وكما حلّل الكيزان الربا لدولتهم حتى تسيّر الأمور ,, نحلّل لأنفسنا الأستعانة بالأجانب وبقبيلة الشياطين المردة وأبليس الملعون من رب العالمين حتى نؤسس وطن ديمقراطى يحترم بنيه ولا يسومهم سوء العذاب ...


#161929 [مواطن ]
4.13/5 (11 صوت)

06-17-2011 11:38 PM
الأخ : قاسم خالد , ما ذكرته واضح جدا ... وهذا لا يعني أنني أقف مع المؤتمر الوطني .......نعم حكم المؤتمر الوطني أوصلنا الى درك سحيق . فهذا النظام أسوأ
نظام حكم في العالم وربما تفوق على حكم طالبان السابق لأفغانستان ......الذين
يكنون عداءا صارخا للمرأة .....ولكن لنكن معارضين وطنيين لنسقط حكم الانقاذ
بأيدينا لا بأيدي غيرنا فاذا وجد التصميم والارادة حتما سيسقط المتأسلمون ...فقد
فعلها الشعب السوداني مرتين حين أسقط حكومة عبود وحكومة جعفر نميري دون
أن يطلب عونا من أجنبي ......لك التحية ...ولا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس ...


#161857 [Neema]
4.11/5 (9 صوت)

06-17-2011 07:33 PM
تسلمي يا رشا في قضية البديل اذكر نكتة كان عندنا في الريف الشمالي واحد ديكتاتور مسن يحب يمشي كلامه على الصغير والكبير في الحلة. ولمن مرض قال لناس الحلة المجتمعين حوله يا جماعة انا ما خايف من الموت انا بس شايل هم الحلة دي بعدي البيمشي امورها منو واحد من الشباب نط قال ليه (انت بس موت امور الحلة بتمشي زي العجب ) والديناصورات العندنا لو رحلت البلاد حتكون رائعة ويا مواطن تعيب على المعارضة انها تستنجد بالغرب وما تعيب على الحكومات اللي بتشتري الاسلحة باموال الشعوب فقط عشان ما تقتلها بيها *


#161851 [قاسم خالد]
4.12/5 (10 صوت)

06-17-2011 07:13 PM
تساءل المعلق (مواطن) عمن يستعين بالأجنبي ... إذا وجدت أن أمك اغتصبت و أختك يغتصبونها و قد نهبوا بيتك و قتلوا ابنك حينئذٍ ستستعين بالأجنبي و الشيطان و الجن الأحمر و إبليس و إسرائيل ... لا تدفعوا الناس ليفعلوا ما يكرهون مرغمين ...ألا لعنة الله على من يغتصبون الحرائر و يسكنون القصور بعد أن كانوا حفاة عراة ، و ينكحون الحسان مثنى و ثلاث و رباع و يقبضون مرتبات مليارية كصاحبنا ذاك ، و حافز 165 مليون كذاك الوكيل ، و مكافأة نهاية الخدمة أربعة مليارات و معها سيارات كما فعلها صابر بتاع بنك السودان ذو الزوجات الأربع و الناس لا تجد ما تأكله ، و البوق بتاع الرائد يجمل القبيح بمرتب 300 مليون و حوافز بتاعين سوداتل 125000 دولار .... ثم يهتفون : هي لله و يمسدون لحاهم و يطبطبون كروشهم ... و تسأل يا (مواطن) عن الذين يتوسدون الهم و يلوكون الحسرة و يتلوون من الجوع و يحبسون الدموع و يكتمون الحسرات من القهر و الكرامة المجروحة ، تسأل عن الذين يستعينون بالأجنبي بدلا من لعن الذين يدفعونهم في طريق وعرة ، و يدفعون الحرائر للتسول و الأنكى ل... لما تعرفه ...


#161847 [عبدالواحد المستغرب جدا!!]
4.15/5 (8 صوت)

06-17-2011 06:58 PM
رهان التغيير المتوقع ذاهب لمصلحة المتأسلمين بكل أسف واسباب كسبهم للرهان واضح كل الشمس ويجب عدم الاستهانة بالنتيجة،والدليل على ذلك المناورات التى تجريها حركاتهم فى مصر وساعدهم على ذلك تجنيدهم لعدد من الذين يؤثرون على الفرار والتفاف كل الحركات المتأسلمه حول هدف واحد والدعم اللامحدود الذلى يقدمونه لهم ، وبالاضافة الى ذلك نوايا الولايات المتحدة الغير معلنة صراحة وخاصة فهى تريد انظمة قابضة بقوة وتكون خاضعة لهم فى نفس الوقت وامريكا تريد أنظمة مشغولة بقضاياها الداخلية أكثر من إنشغالها بقضايا مثل اسرائيل والتفكير فى حجب الموارد منهم وخاصة بعد ظهور الصين كقوة كبرى وهى تعلم ان الداخل لن يهداء طالما هناك شرائح لن ترضى بأن ينقادوا للمتأسلمين !! إذا نظرنا الى الحالة السودانية كمثال فنظام الانقاذ تعدى العشرون عاما فى الحكم رغم وجود معارضة طوال تلك السنوات دوم ان تحدث اى تغيير وكسبت امريكا عندما فرضت على النظام السلام الذى افضى الى تقسيم البلاد وأنظرى الى العراق وما يجرى بداخالهاـ وحتى الدول التى نجحت ثوراتها بمقاييسنا لم تهناء بعد فأنظرى الى تونس ومصر بالمقارنة الى ثورتى 64و85فى السودان ولم تكن امريكا وقتها قد فكرة فى الفوضى الخلاقة التى نادت بها غندليسا رايس وكانت فى شغل شاغل للتغير فى شرق اوربا ثم الصين لاحقا، وهى تريد أن تتدفق النفط دون ان يسبب لها احد إزعاجا،ولكنها حريصة على أن يسبب المتأسلمون الازعاج للدول النفطية كالسعودية وإيران وغيرهما من الدول المنتجة للذهب الاسود -


#161846 [mohamed]
4.18/5 (9 صوت)

06-17-2011 06:58 PM
حياك الله يا استازه

الرجاء عمل فواصل فى كتابة القال حتى يكون سهلا فى القراءه


ثمم الى الاخ مواطن يمكن الاستعانه بالشيطان على من يقتلو فينا

خلينا من جورج بوش


#161783 [مواطن ]
4.13/5 (9 صوت)

06-17-2011 03:25 PM
اكتبي لينا عمن يستعين بالأجنبي في سبيل الوصول للحكم ( المعارضة الليبية نموذجا ) وقبلها المعارضة العراقية .....فهمنا رأيك في الحكام العرب , فقط أكتبي
لنا رأيك في المعارضة التي تسعى للحكم وتمد يدها للأجنبي؟


رشا عوض
رشا عوض

مساحة اعلانية
تقييم
9.01/10 (26 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة