06-17-2011 09:09 PM

عورات الحركات الاسلامية من يسترها

خالد عثمان
[email protected]

كانت مأساة دارفور احد التائج الكارثية للصراع الاسلامي الاسلامي بعد مفاصلة البشير الترابي الشهيرة ، واخذ صراعهم بعده الدولي ، عندما تم اتهام البشير بواسطة المحكمة الجنائية الدولية، والآن يتعرض السودان لأكبر هجمة غربية تحت مسميات حقوق الانسان وعلى خلفية الصراع الدامي في أبيي، كذلك استدعت الحركة الاسلامية في ليبيا الجارة جحافل الاطلسي واساطيله بعد ان فشلت مغامرتهم البائسة في الاطاحة بالعقيد القذافي ، ولم ينتظروا اكتمال شروط الثورة السلمية كما حدث في تونس ومصر، وبات في حكم المؤكد ان تستعين الثورة الاسلامية في سوريا بالغرب لتعجيل تغيير النظام .

اذن تستعين نفس تنظيماتهم بالمجتمع الدولي ويهون في أعينهم شعب السودان.

ونحن عند كتابتنا لهذه الاسطر لا نشمت ولانفرح ، فالمسلم لايفرح ولايشمت في مصيبة أخيه، ولكن نلقي ببعض الاحجار في برك أسنة متعفنة، حتى لايتقيح الجرح، بل ونخاطب ايضاً ما تبقى من ضمير الحركة الاسلامية في عضويتها المهمشة حتى تستر عوراتها وتنسحب من ساحاتنا ،ونقول لهم كما قال دروييش كدسوا أوهامكم في حفرة مهجورة ، وانصرفوا،فالاخبار المتدوالة غير سارة ومن الافضل لنا ولكم ان تنصرفوا.

التدخل العسكري الفوري

استمعت اللجنة الفرعية للشؤون الخارجية حول \"أفريقيا ،الصحة العالمية وحقوق الانسان\" بمجلس النواب الامريكي ، لروجر ونتر المبعوث الامريكي الاسبق للسودان ، وضمن حديثه يوم الاربعاء الماضي حول العنف المتزايد في جنوب كردفان وابيي ، نادى روجر ونتر بالتدخل العسكري الفوري لايقاف الهجمات وتقوية جيش الجنوب، والقى ونتر باللوم على المبعوث السابق سكوت قرايشن الذي اتخذ منحى معتدلا تجاه السودان وكان يصف قادة المؤتمر الوطني بالاصدقاء.

مقياس ريختر الخاص بالمجتمع الدولي

في الاسبوع الاخير من شهر مايو الماضي تمت مسائلت البارونة فيرما المتحدثه عن الوزارة البريطانية، عن التوتر المتزايد بين شمال وجنوب السودان حول مناطق الصراع الحدودي وعن مقدرات الامم المتحدة ، وفي ردها لسؤال النائب عن ليفربول اللورد التون ، قالت البارونة بانهم حاليا يطبقون البند السابع وان صراع أبيي في مقياس ريختر الخاص بالمجتمع الدولي وطمأنت السائل عن المراقبة الحثيثة للوضع هنالك.

البشير يتراجع عن زيارة ماليزيا

تزايدات الدعوات المطالبة بإعتقال المشير البشير على أثر دعوة ماليزيا، تراجع البشير عن الزيارة وسط حملة عالمية لاعتقاله قادتها منظمات حقوق الانسان وفي مقدمتها منظمة أمنستي التي طلبت من ماليزيا اعتقال السيد الرئيس اذا حط بارضها. لقد ادرك البشير خطورة السفر لمسافات طويلة وطائرات الناتو واسرائيل تنتهك حرماتنا
ان الوضع الذي يرزح تحته رئيس جمهوريتنا لايقبل به الشعب السوداني الذي يستحق رئيسا حرا طليقاً كذلك وان الخلافات بين اقطاب المؤتمر الوطني التي تمتليء بها الصحف اليومية لن تحل مشاكله اليومية ولن تفيد مستقبل ابناءنا وبناتنا.

صفقة شاملة من يأتينا بها؟

تضمن...
إلغاء أمر القبض على الرئيس البشير

آن أن تنصرفوا آن أن تنصرفوا

والى ذلك الحين يردد الشعب السوداني أهزوجة محمود درويش

أيها المارون بين الكلمات العابرة
كدسوا أوهامكم في حفرة مهجورة ، وانصرفوا
وأعيدوا عقرب الوقت إلى شرعية العجل المقدس
أو إلى توقيت موسيقى مسدس
فلنا ما ليس يرضيكم هنا ، فانصرفوا
ولنا ما ليس فيكم : وطن ينزف شعبا
وطن يصلح للنسيان أو للذاكرة
أيها المارون بين الكلمات العابرة
آن أن تنصرفوا
وتقيموا أينما شئتم ولكن لا تقيموا بيننا
آن أن تنصرفوا
ولتموتوا أينما شئتم ولكن لا تموتوا بيننا
فلنا في أرضنا ما نعمل
ولنا الماضي هنا
ولنا صوت الحياة الأول
ولنا الحاضر ، والحاضر ، والمستقبل
ولنا الدنيا هنا .. والآخرة ْ
فاخرجوا من أرضنا
من برنا .. من بحرنا
من قمحنا .. من ملحنا .. من جرحنا
من كل شيء ، واخرجوا من ذكريات الذاكرة ْ
أيها المارون بين الكلمات العابرة ْ!

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1818

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#161942 [إسماعيل البشارىزين العابدis]
0.00/5 (0 صوت)

06-18-2011 12:07 AM
أعتقد أن اليوم الذى ستوقع فيه القاعده إتفاقية سلام شامل مع أمريكا والغرب أصبح قريبا فالكل يدرك أن أى نظام عربى أو إسلامى لابد له من إيجاد قناه أو وسيله تربطه بالقاعده ويجعل من علاقته السريه تلك عصا يلوح بها فى وجه الغرب فالقذافى أدعى أنه يحارب القاعده وعندما هاجمه الناتو قال عدوان صليبى وكان ممثلا لهم فى المنطقه وكذا على عبدالله صالح الذى فاته القطار حقا..أماناس التوجه الحضارى فحتما سيقيمون علاقات مع أبليس من أجل البقاء وماداموا يهتكون ويكشفون عورات الناس بالقتل المادى والمعنوى وعمليات الأقصاء القسرى حتى لأخوتهم ممن فارقوا طريقهم فسيستمروا فى طغيانهم يعمهون ولاساتر إلا الله وستر الله لعباده بثمن فهل ستروا العورات ؟؟؟وبسطوا الأمن من أقصى الجنوب والشرق والغرب وحتى الشمال؟؟؟أم أن آلة القتل التى جرت علينا وأجبرت ماليزيا بالتراجع تعد وتحسب ثمنا حتى يستر الله هذه الحركات الباغيه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


خالد عثمان
خالد عثمان

مساحة اعلانية
تقييم
3.44/10 (42 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة