06-23-2011 07:51 AM

قراءة في كتاب عبد المحمود أبو: الحوار في الإسلام نتائج وحقائق (1)
الزبير محمد علي
[email protected]

في يوم السبت - الحادي عشر من شهر يونيو الجاري- تم تدشين كتاب الأمير عبد المحمود أبو الجديد: (الحوار في الإسلام نتائج وحقائق)، في حفل أمه لفيف من المفكرين والمهتمين بالشأن الدعوي والفكري في السودان. في مقدمة هؤلاء الإمام الصادق المهدي إمام الأنصار، والبروفسور الطيب زين العابدين الأستاذ بجامعة الخرطوم والأكاديمي السوداني المعروف. وقد كان لي شرف تقديم الكتاب في الحفل- من غير إستحقاق-؛ ذلك أن مهمة من مثل هذا النوع يتولاها - غالباً- من لهم باع في الفكر والرأي لا المبتدئون من أمثالنا. في حفل التدشين قلت: إن الكتاب الذي بين أيدينا الآن يكتسبُ أهميته من ثلاثة جوانب: أولاً: جاء في وقتٍ الأمة الإسلامية أحوجُ فيه إلي ثقافة الحوار لتحُل بديلاً عن ثقافة العنف التي بلغت في صُخبها المنتهي في أحداث الحادي عشر من سبتمبر للعام 2001م. ثانياً: شخصية المؤلف. فالمؤلف يُكسب الكتاب أهميةً واسعة. وبما أنه من الشخصيات التي لها وزن كبير في الساحة الدعوية والفكرية، فهذا يجعلنا نتفاءل بأن يكون لهذا الكتاب عظيم الأثر في الميدان الدعوي والفكري. ثالثاً: إن الكتاب صدر عن قمة الهرم القيادي في كيان له وزنه في الساحة السياسية والدينية والفكرية والشعبية، ومادام قيادة الكيان تُعطي الحوار هذه الأهمية؛ فهذا يعني أن مستقبل الإسلام في السودان بخير. إن كتاب الحوار في الإسلام نتائج وحقائق يتكون من 294 صفحة من القطع المتوسط. صدر عن دار المصابيح للطباعة والنشر. به سبعة فصول، تناول فيها الكاتب قضية الحوار بإعتبارها قضية مركزية في الإسلام، مستعرضاً مشروعيتها وشروطها وآدابها والعوائق التي تعترضُ سبيلها. وفي سبيل تعميق قضية الحوار في عقول وقلوب المهتمين بالشأن الدعوي، فقد تناول الكاتب الحوار في القرآن الكريم بإعتباره المصدر الأول للتشريع، ثم الحوار في السنة النبوية بإعتبارها المصدر الثاني، ثم الحوار في سيرة سلف الأمة. وفي رأيي أن تعرُض الكاتب لهذه المسالة وإكثاره من الأدلة الشرعية يأت متناغماً مع فهم بعض الدعاة الذين لا يعيرون إهتماماً بالمؤلفات التي لا تُكثر من الإستدلال بالأدلة الشرعية. وهذه الفئة بالذات هي التي لديها إشكالية مع قضية الحوار دون غيرها من الفئات الأُخري. وأعتقد أن الكاتب كان ذكياً في هذه الخُطوة، فلو ركز في كتابه علي الجانب الفكري دون الدعوي، لضرب بعض الدعاة عن الكتاب صفحاً؛ ولكن الكاتب حاول أن يُوازن بين الجانبين في مؤلفه مع إعطاء الجانب الدعوي أولوية أكبر من الجانب الفكري. كذلك تحدث الكاتب عن الحوار الداخلي في مبحثين: المبحث الأول: ضرورة إدراك طبيعة الإختلاف داخل ملة الإسلام. وبالنسبة لهذه القضية يري الكاتب أن التعددية الفكرية والعقدية والسياسية هي قدر الإنسان المحتوم. كما يري أن الإختلاف هو أية من آيات الله تعالي بنص القراءن. المبحث الثاني: ضرورة الحوار داخل الملة بهدف الوصول إلي وحدة الخطاب في الحوار مع الآخر الحضاري. ويجمل الكاتب تيارت الحوار الداخلي في ثلاثة عناوين: 1- الحوار السني الشيعي. وللكاتب رؤية تختلف عن المدرسة السنية التقليدية؛ إذ يري أن طبيعة الخلاف بين السنة والشيعة يمكن إحتواؤها بمزيدٍ من الحوار، وقليلٍ من الحكمة. 2- الحوار مع تيار الحداثة. التيار الذي يُؤمن بالمفاهيم اللبرالية والعلمانية، وهو تيار له وزن لا بأس به في بلداننا. إن كثيراً من العلماء اليوم لا يأبهون بمثل هذه الدعوات. بل إن البعض يكتفي بوصف مثل هذه التيارات بأهل الباطل وكفي!. وفي تقديري أن هذا الموقف يفتقد النظرة المتوازنة والمُنصفة. فالعالم يجب أن يهتم بالحوار مع كافة التيارات بصورةٍ تتجاوزالجمود المفاهيمي. فعلي سبيل المثال قضية العلمانية التي كانت تُعرف سابقاً بإنكار الغيبيات، أصبحت الآن في فهم كثير من العلمانيين – ولا أقول كلهم- بفصل الدين عن السياسة أو بعدم إعطاء قدسية للسياسة. فبدلاً من محاكمة العلمانيين علي أساس التعريف القديم، يجب أن يؤسس المفهوم الجديد للعلمانية- عدم إعطاء قدسية للسياسة- تواصلاً مع التيارات الإسلامية بإعتبار أن بعض مطالب العلمانية بمفهومها الجديد يستوعبها الإسلام. كما ينبغي علي التيار العلماني أن لا يُحاكم الإسلام بفهم أو بسلوك بعض منتسبيه، أو بتجارب سياسية تاريخية يقر المسلمون أنفسهم ببعدها عن القيم الإسلامية. 3- الحوار مع التيار المتطرف. إن كثيراً من الغالين والمتطرفين هم من أهل التقوي والورع، ويرون أن أعمالهم هذه تُقرَبهم إلي الله زُلفي. ولذلك يري الكاتب أن هنالك ضرورة مُلحة للحوار مع هذه الفئات، ولا شك أن بعضهم عندما يتبين له المنهج الصحيح يتراجع عن موقفه، كما حدث تاريخياً في حوار إبن عباس مع الخوارج، وكماحدث في العصر الحديث أيضاً من مراجعاتٍ أصدرها الجهاديون في مصر في مطلع القرن الحادي والعشرين. هذه الحوارات الثلاثة: الحوار السني الشيعي، والحوار مع تيار الحداثة، والحوار مع التيار المُتطرف هدفُها في فهم الكاتب الوصول إلي خطاب موحد نحاور به الآخر الحضاري.
نواصل





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 765

خدمات المحتوى


الزبير محمد علي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة