المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
سياسة الإنقاذ القبلية والجهوية والعنصرية ...هل تقود البلاد إلي التفكك ؟ا
سياسة الإنقاذ القبلية والجهوية والعنصرية ...هل تقود البلاد إلي التفكك ؟ا
06-24-2011 07:29 PM

سياسة الإنقاذ القبلية والجهوية والعنصرية ...هل تقود البلاد إلي التفكك ؟؟

عمر موسي عمر
[email protected]

علي الرغم من إنتقادات كل الأقلام الشريفة والوطنية للأوضاع المأسوية وحالة الإنهيار الكامل التي تتخلل مفاصل الدولة كنتاج طبيعي للسياسات الفجة وغير الرشيدة التي تنتهجها الدولة وتتويج تلك السياسات الخرقاء بآلاف من ملفات الفساد التي تزكم الأنوف وتقشعر منها أبدان الشرفاء من أبناء هذا الوطن الجريح ما تزال العصبة الحاكمة تمارس في بلادة تحسد عليها سياسات غير حكيمة وتفتقر إلي الحنكة والذكاء السياسي أو إنصياعاً لسياسة العصا الغليظة التي ظلت تلوح بها الأنظمة الغربية بطريقة ترتجف منها الدولة ورموزها لتمسك في يد مرتعشة أقلام التوقيع وتمهر في خور وضعف كل الإتفاقيات المهينة التي تنتقص من سيادة الدولة وتلقي بالبلاد في أتون التفكك والضياع .
قبل إعلان \"ثامومبيكي\" الرئيس السابق لحكومة جنوب أفريقيا والوسيط الرسمي للنزاع الدائر في مدينة أبيي بين الحركة الشعبية وحكومة الشمال للوصول إلي إتفاقية مكتوبة بين الطرفين كانت تصريحات المسئولين في الدولة هي فشل المفاوضات وإرتفاع عقير المتشددين في فراغ علي بقاء الجيش السوداني في أبيي وعدم الخروج ..الإتفاقية كما تنبيء بنودها تنص علي نشر قوة من الجيش الأثيوبي قوامها ( 4.200) جندي تحت إشراف الأمم المتحدة كقوة منفصلة عن قوات الأمم المتحدة (10.000) جندي الموجودة أصلاً وإنشاء أجهزة إدارية برئاسة الحركة الشعبية توافق عليه الحكومة في الشمال وما وضح أن هذه الإتفاقية تم التوقيع عليها من قبل رئيس الجمهورية نتيجة ضغوط دولية عجز عن مجابهتها بعد أن صرح بأن هذه القوة \" تحت جزمته \" علي حد قوله .مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية بمجلس الأمن \" سوزان رايس \" أشارت إلي أن الإتفاقية المذكورة قد وضعت أمام مجلس الأمن لإصدار قرار بشأنها في الأيام القليلة القادمة ... إصدار قرار من مجلس الأمن بشأن الإتفاقية يعني أن مخالفتها في المستقبل يعني الذريعة للتدخل الدولي لإنفاذ القرار .
هذه الإتفاقية المهزلة والتي وقع عليها رئيس الجمهورية تطبيقاً للقول الشهير \" مكرهاً أخاك لا بطل \" هي إمتداد طبيعي للإتفاقية الأم التي سميت \" نيفاشا\" والتي كانت مولودة كسيحة وولدت ميتة لاحياة فيها ومهرتها أقلام خائفة مرتجفة سعت إلي جلب السلام علي حساب وحدة البلاد وترابه ورضعت تلك الرغبة من آراء قلة نادت بإنفصال الجنوب وأن فيه خيراً وأن ذلك يؤدي إلي بقاء العنصر العربي والعقيدة الإسلامية العنصران الغالبان في حكومة الشمال كما صرحت إحدي وزيرات النظام وتدعي \" سناء \" بنسبة للدين الإسلامي تصل إلي 97.3% في دولة الشمال .. هذا التكريس الأعمي للقبلية والجهوية والعنصرية ولد اصوات متنامية من قوميات عديدة تنادي بالإنعتاق من السلطة المركزية في الخرطوم .
كانت البداية إنفصال القبائل النيلية والذي تزامن معه تمرد القبائل في دارفور منذ العام 2003م والذي نتج عنه أزمة دارفور الكبري وتداعيات تلك الأزمة من تدويل للقضية وتقارير لجان حقوق الإنسان الدولية التي تحدثت عن جرائم حرب وفظائع أرتكبت في الإقليم شمل جرائم إبادة جماعية لأكثر من 300.000 مسلم ومسلمة أطفالاً ورجالاً ونساءاً وشيوخاً من أبناء الإقليم والترحيل القسري لأكثر من ثلاثة ملايين مواطن إضافة إلي جرائم أخري يندي لها الجبين وكان من الطبيعي إلتفات المجتمع الدولي للنظام الإسلاموي بالخرطوم ونزعته الجامحة إلي سفك الدماء والتحقيق في هذه الجرائم لتتوج بإصدار مذكرات بالقبض علي قادة هذه الإنتهاكات المهينة للكرامة الإنسانية وعلي قمة القائمة رأس الدولة في العام 2008م .
في شهر مايو من هذا العام بدأت هذه الحكومة التي تعشق إقامة الحروب ضد شعبها في حرب أخري بمنطقة جنوب كردفان وكانت مبررات هذه الحرب التي ساقها أمراء الحرب إنها تستهدف الحركات المسلحة في جنوب كردفان وإشاعة وإستباب الأمن في تلك الولاية .. منطق أعوج لا يستقيم ويبين سياسة الهرج والمرج التي تتبعها الدولة في التعامل مع الأزمات وإدارتها .. كلهم أمراء للحرب وكلهم يدعون لتصعيد وتيرة القتال إذا تعلق الأمر بالحرب ضد الشعب وقد صرح وزير الخارجية لحكومة الشمال في المؤتمر الصحفي الذي جمعه بالخرطوم مع وزير خارجية ألمانيا \" غيدو فيستر فيلة \" إستعداد الدولة لإستمرار هذه الحرب \" مائة عام \"أما إذا كانت الحرب ضد دولة معتدية سواء كان ذلك بإحتلال الأرض أو بطائرات مغيرة فحينها تخف الوتيرة وتنخفض الأصوات وتكتفي بإحتفاظها بحق الرد أو تحويل المنطقة المعتدي عليها إلي منطقة تكامل ..أبناء القبائل النوبية إرتفعت أصواتهم في أروقة الأنظمة والمجتمعات الدولية حول حرب إبادة عرقية منظمة تنتهجها الدولة في حربها في جنوب كردفان وهذه الأصوات إختلفنا معها أو إتفقنا تجد آذان تسمع وأعداء النظام يجدون فيها ذريعة للإجهاز علي ما تبقي من الحكومة في الخرطوم التي تقودها سياساتها الإقصائية والتفرد بالقرارات العشوائية إلي خاتمة غير سعيدة وأخشي ما أخشي أن تترك هذه العصبة سدة الحكم وقد تحول السودان إلي دويلات متفككة تطمع فينا أعداء الدين والطامعين في ثروات البلاد .
قبل عدة أيام كنت قد كتبت مقالاً عن مثلث حلايب بإعتباري إبناً من أبناء الولاية وكنت حريصاً علي تلمس آراء القراء الذين أحترم آرائهم جداً بإعتبارهم من النخب المستنيرة من أبناء هذا الوطن المكلوم والذي تثخنه الجراحات والإبتلاءات ..والحق يقال إنه قد لفت نظري تعليقات أبناء قبيلة البشاريين علي ذلك المقال والذي إنصب جله للدعوي إلي تبعية المثلث إلي الحكومة المصرية وإنهم لن يتبعوا مرة أخري لدولة \" البلويت \" لأنهم لم يقدموا لسكان المثلث شيئاً وبقدر إحترامي لقبيلة البشاريين كقبيلة لها شأنها ووزنها بالولاية ولها نظارة منفصلة تحظي بالتقدير وإشتهار أبنائها بالفراسة والنخوة والرجولة والشهامة بقدر ما إسترعي إنتباهي تلك الآراء التي تعبر عن الصوت الغالب للنخبة المثقفة والمتعلمة من أبناء قبيلة البشاريين وهو في تقديري يدق ناقوس الخطر وينذر بنهاية مأسوية للحمة الوطن التي ظلت بتنوع أعراقها ونحلها وطوائفها أمة سودانية متماسكة تستمد قوتها من تنوعها التقافي والإثني والعرقي ..هي نار تحت الرماد لا يلقي لها النظام بالاً ويستهين بمآلاتها كدأبهم حتي تغشاهم الطامة لإستهتارهم بأخذ الحذر من مأمنه وحينها يكون تاريخنا قد سطر ما جرت به المقادير ولات ساعة مندمٍ... والحق يقال إنني ألتمس لآراء هذه النخبة الأعذار ففي الوقت الذي لهت الحكومة في الخرطوم نفسها أكثر من عشرين عاماً في الفساد ونهب ثروات البلاد وإهمال الحكومات الولائية المتعاقبة للقبائل في هذا المثلث وهي قبائل لها وزنها وثقلها بنظاراتها المتعددة عملت الحكومة المصرية علي رفاهية السكان في المثلث عبر إنشاء القري والمدن النموذجية وتوفير الكهرباء والمياه مجاناً للسكان وإنشاء المدارس والمستشفيات وفي الوقت الذي تبيع فيه محلية حلايب مياه الآبار للمواطنين بأسعار خرافية أو الموت عطشاً تجهد الحكومة المصرية نفسها في توصيل مياه الشرب عذبة نقية ومن النيل للمواطنين مجاناً ... بعد ذلك إلي أين تتجه أنظار النخبة من قبيلة البشاريين ؟؟ .. لقد شهدنا المجالس بين القبائل المختلفة لحقن الدماء بينهم والأعراف التليدة التي تمثل قيم ومباديء هذا المجتمع القبلي والعرقي متعدد الثقافات والأديان وأشهد الله أنني قد شهدت مجلساً للصلح بين عمدة قبيلة بجاوية وعمدة من قبيلة الرزيقات وتم الصلح علي الدية بين القبيلتين ولم تجمعهم سوي وحدة الدين والعقيدة والوطن وأرث قبلي نشأ منذ مئات السنين وقد تعاقبت علي هذا الشعب ثلاثة حكومات ديمقراطية وحكمين عسكريين ولم تطفو إلي سطح الحياة السياسية أي دعوي إلي الإنفصال علي أساس طائفي أو قبلي أو جهوي حتي قدوم هذا النظام التعس الذي كرس إلي هذه السياسة وجرت له الويلات والحروب وخطر التفكك الوشيك للحمة الدولة وسدأتها.
هذا النظام الذي أصبح وفقاً لتقرير منظمة ( فورين بلاسي) الدولية الدولة الثالثة عالمياً في الترتيب كأكثر الدول فشلاً قياساً للمؤشرات التنموية والإصلاح الإقتصادي ورفاهية شعبها والثانية عربياً من حيث عدد اللاجئين ( 3000.000)لاجيء وتسبقها الدولة الفلسطينية لظروف الإحتلال الأجنبي (8.300.000) لاجيء حسب إحصائية المفوضية السامية للآجئين التابعة للأمم المتحدة ...هذه الدولة والتي تسرقها سكينة ذبحها رويداً رويداً وغدت أسباب فنائها أقرب إليها من شراك نعلها وهي تعيش عزلة دولية كاملة لا يزال رئيس دولتها رغم هذه المحن التي تتناوش الدولة يسال مواطنيه بولاية البحر الأحمر عن عادة \" التماك\" و\"الجبنة \"ولا يهمه أن يعم الخراب الدولة من أقصائها إلي أدناها ولن يمانع الوقوف علي تلة ذلك الخراب وأن يعرض بعصاته مبتسماً.
دلالات عديدة تؤكد وتشير إلي مآلات السياسات غير الرشيدة لهذه الدولة والتي بنيت علي الفساد وتخريب الإقتصاد وممارسة سياسة التكريس للجهوية والعنصرية بلا حياء أو وجل وبها يخطو النظام بهذه السياسة خطوات الفناء والإندثار وقد أصبحت عاصمته محطة تحويل لجوبا العاصمة الأخري للدولة الوليدة وترقبوا معي كل المسئولين في المنظمات الدولية والأنظمة الغربية الذين يزورون الخرطوم في عجالة وترنو أنظارهم إلي جوبا وآخر هؤلاء المسئولين \" غيدو فيستر \" وزير الخارجية الألماني الذي غادر إلي جوبا مهرولاً بعد مؤتمر \" مجاملة \" مع الدباب \" علي كرتي\" وجاءت تصريحاته هلامية لاطعم ولا رائحة لها .
ماذا تبقي لهذا النظام من دلالات وبراهين علي سياساته التي ستحيل هذه الدولة إلي أثر بعد عين وماذا يحتاج العصبة الحاكمة من العلامات لتأكيد خطل سياساتهم التي أهلكت البلاد والعباد وشردت العلماء والشرفاء في فجاج الأرض وليس في خاطرهم إلا ذهاب هذا النظام بفساده وعلاته ؟؟ وماذا يرجو من سياساتهم التي ينادون فيها بالعروبة والإسلام وأهل العروبة لا يلقون لهم بالاً وأهل الإسلام في كل العالم الإسلامي ينظرون إليهم مسخاً مشوهاً في جسد الإسلام المعافي وعضواً فاسداً يجتهدون في بتره وقادة الإنقاذ وعصبته في سكرتهم يعمهون ؟؟


عمر موسي عمر - المحامي

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1611

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#166511 [nasreldeen ]
0.00/5 (0 صوت)

06-25-2011 03:48 PM
اخى عمر شكرا فقد طمنتنا أن الخير موجود وأن الوطن مازال حيا فى أفئدة السمر الذين لم ولن يكذبوا باسم الدين أو بغيره
الله يقوينا وينصرنا على هذه العصبة


#166174 [habbani]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2011 11:03 PM
لقد قلت حقا بينا إن كانوا يستبينون .ولكن أخى عمر مداخل الشيطان ثلاثة المال والسلطة والنساء فهؤلاء دخلهم الشيطان من كل أبوابه حتى أصبحوا يرون بعين الشيطان ويفكرون بعقله ويعملون بهديه . وأنساهم مرافعته يوم الحق حين يتبرأ منهم فيقول ليس لى عليهم سلطان فقد دعوتهم فأجابوا وأمرتهم فأطاعوا وزينت لهم الدنيا فنسوا الاخرة . أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم.
يقولون أنهم لا يخافون المظاهرات (ولم يسمحوا بمظاهرة سلمية واحدة) ويقولون أنهم يخافون دعوة المظلوم ...ترى كم مظلوم يرفع يديه داعيا عليهم فى كل صلاة ومنهم من كان ظلمه لتنوء منه الجبال .ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا


عمر موسي عمر
مساحة اعلانية
تقييم
9.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة