06-28-2011 09:20 AM

مابين أباتشي بورتسودان الاسرائيلية وطائرة امدرمان الاسلامية

فتح الرحمن عبد الباقي
[email protected]

كثيرة جداً هي الاحباطات في بلادي ،،، وكثيرة جداً المواجع والآلام ،،،، وكثيرة جداً الآهات التي نرسلها صباح مساء ،،،، ونجلس دوما داخل حجرة الوطن المكتئبة المكفهرة ،،،، وننسى الآمال العريضة ،،،، والأحلام الوردية التي عشناها فترة من الزمن ،،، ونمني أنفسنا بالكثير والكثير ،،،، من شدة ما نعاني من ضغوطات الحياة ،،،
أنظر إلى الحياة الإقتصادية والسياسية فأصاب باحباط آخر أضيفه إلى إحباطاتنا ،،،، أتجه شمالاً نحو الرياضة ،،، فنرد البصر خاسئا وهو حسير ،،،، أتلفت يمنة ويسرى لأجد بارقة أمل ،،،، ونحن شباب الأربعينات ،،،، صمت قليلا ،،، أرجعت ظهري وأسنتدته على الكرسي ،،،، وضعت القلم ،،، أبعدت الكيبورد قليلاً ،،، أخذت النظارة بيدي ،،، ونظرت بدونها ،،، إلى سقف الغرفة ،،،، وأرسلت آهة طويلة ،،، احتسيت قليلا من القهوة ،،،، وأطلقت العنان لخيالي ليمخر في عباب نفسي ويخرج ما دثرته الأيام في القاع ،،،، ليخرج أحلامنا التي طالما أندثرت ،،،، ليخرج آمالنا التي طالما انطوت عليها الصفحات ،،، وغطتها السنين
رجعت الى وضعي الطبيعي ،،، وأولها النظارة ،،،، وبدأت أطالع في الأخبار ،،،
ارتفاع جنوني ،،، ومتزايد في سعر صرف الدولار مقابل الجنيه السوداني
ارتفاع نسبة التضخم الى فوق الـ 15% استر يا رب
الحكومة تناشد المغتربين بتحويل الأموال عبر المصارف ( الفرق كم )
المالية تتخذ عدة حزم وقرارات لمواجهة فاقد البترول وتقترح زيادة الضرائب
مطالبة الدولة بشد الحزام لمواجهة أخطار الإنفصال
وزارة المياه بولاية الخرطوم ،،، تشرع في تركيب عدادات الدفع المسبق للمياه ( الجمرة الخبيثة )
العام الدراسي على الأبواب ،،، ومواجهة إحتياجاته
الإجازة السنوية على الأبواب ،،، وتجديد الجوازات ومشاكل السفر
فصل الخريف على الأبواب ،،، وترميم البيت ،،، قبل بداية الإجازة
وووووووو

ولكن ......

وعلى الرغم من كل هذه الاحباطات فقد طالعتنا صحيفة الأخبار قبل فترة بخبر مفاده أن الطالب حسام الدين خوجلي طالب المستوى الأول بكلية الهندسة جامعة الخرطوم ،،،، بأن هذا الطالب قدّم في اسبوع المهندس مشروع مترو الأنفاق المعلق ،،، وهو عبارة عن سكة حديد مرتفع عن الأرض ،،، ليقوم بربط مدن العاصمة المثلثة الثلاث ،،، ومن ثم ربط المدن الثلاثة بضواحيها ،،،، هكذا يوجد شباب طامح في ظل هذه الظروف الصعبة ،،،، والاحباطات المتكررة ،،،
ولكن أين ستذهب أوراق هذا المبدع ؟
وكم تكلفة إنشاء هذا المشروع ؟
والمهم بل الأهم ،،، من الذي يهتم بهكذا مشاريع ؟

وسمعنا أيضاً عن اطلاق أول قمر صناعي ( كيوبسات ) ولقد تم إطلاقه من أعلى كلية الهندسة جامعة الخرطوم وتم استقبال المعلومات البحثية منه ،،، هذا أعظم من عظيم ،،، وهذا ليست مجرد حلم ،،، وذلك باشراف فريق هندسي تابع لجامعة الخرطوم ، بالتعاون مع مركز النيل للأبحاث التقنية

تمكّن عدد من الطلاب بجامعة أم درمان الإسلامية كلية الهندسة قسم الميكانيكا ، من ابتكار مشروع يعتبر الأكثر تعقيداً في مجال تصنيع الطيران في العالم وذلك بصناعتهم لطائرة تعمل بدون طيار ،،، وذلك في مشروع التخرج لنيل درجة البكلاريوس ،،،،
ومهما تكن هذه الأخبار ،،، ومهما يكن مصدرها ،،، ومنظرها ،،،، ومهما يكن شكلها ولونها ،،،، إلا أن طعمها حلو ،،،، وجميل ان يخرج شيئ كهذا من رحم المعاناة ،،،، وجميل جداً أن تكون مشاريع التخرج الهندسية ،،، مشاريع مواكبة للتطور ،،،، وجميل جداً أن يكون شبابنا غير محبطين ويملأهم التفاؤل ،،،،، ويكون ما هو أجمل من الجميل أن تقوم الدولة ممثلة في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ،،،، بتبني هذه المشاريع ،،، وبتبني هؤلاء الطلاب ،،، وأن تتضمن ميزانية الدولة ،،، وتفرد مساحة واسعة للبحث العلمي حتى لا تضيع آمالهم سدى ،،،، وحتى لا يصابوا بأمراض الإحباط التي أصابت الأجيال التي سبقتهم ..... ومن ثم يؤدي بهم إلى الاستسلام والسكون ،،،،، ومزيداً من الإبداع ....


فتح الرحمن عبد الباقي
مكة المكرمة

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1604

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#168761 [rami]
0.00/5 (0 صوت)

06-28-2011 09:04 PM
الاحباط واليأس والملل وغيرها من عبارت مشابهة كلها من صنع النفس الامارة بالسوء
الاحساس بهذه الاحاسيس هدم لجوهر الحياة
الحياة تعنى الحركة تعنى الانفعال والتفاعل مع المستجدات والاحداث بايجابية
بمعنى ان لا نلعن الظلام ولكن فلنعمل على اشعال شمعة كما قال الصينيون
ولو ان كل فرد منا نظر الى ما يجري حوله وسعى لتجميل القبيح فيه لاختلفت الرؤيه امامه
ولنا ان نتخيل فى ليلة حالكة السواد ان فرد ا حمل شمعة بيده وخرج الى الطرقات وقابله اخر بنفس الوضعية ثم ثالث ورابع وخامس وتزايد العدد هل سيبقى هناك ظلام لا اعتقد ستتكون بؤرة ضوء مبهرة ومبهجة
كما اننا لو ركنا للاحباط واليأس فان القبيح سيظل كما هو بل اننا بفعلتنا هذه نزيد المنظر كأبة وقتامة
دعونا ننظر الى النصف الممتلئ من الكوب
والحظ اننا نقلنا عدوى الاحباط الى اطفالنا فماتت البراءة فى معظمهم
وهكذا نرفد للمستقبل جيلا عاطلا من الامل يضع منظارا اسودا يحيل كل وقته الى عتمة قاتلة
سنندم على كل لحظة اسلمنا فيها انفسنا الى الياس والاحباط وهذا امر مؤكد
لكننا لم ولن نندم ابدا على عمر قضيناه نضحك بفرح


#168348 [كارمن]
0.00/5 (0 صوت)

06-28-2011 09:53 AM
مترو انفاق ومعلق هاهاهاهاهاههاهههه
انفاق حافرينها فى الجو وللا شنو؟؟؟؟؟
السودانى فقد الابداع واصبح مقلد وزى ما بنقول نحن فى الجامعات احفظ وفرغ واتخرج واقعد فى بيتكم اتفرج..هاهاهاهاه
كوبى بست او نسخ لصق كما هو مشروع اطلاق قمر صناعى سودانى والله صحى شر البلية ما يضحك...المشروع دا اقل من **** والجهد المبذول فيهو اقل ما يوصف به انه نسخ وتعديل للاسم ليصبح سودانى واديكم الدليل هسه يا صاحب المقال لو اتصلت بى اى واحد من العباقرة الذين يدعون انهم اخترعوا حلوة اخترعوا دى.القمر وقلت لى اى واحد فيهم عدل لينا الاحداثيات وورينا ممكن نعيد اطلاق القمر لوقف حمار الشيخ عند العقبة.
كدى انت تعال من صحراء مكة دى لى صحراء الخرطوم عشان تشوف امساخ السودانيين وما هم فيه من طبائع الضباع.وعليك الله بما انك انت متابع للنت شوف لى طبائع الضباع دى كيف؟؟


فتح الرحمن عبد الباقي
فتح الرحمن عبد الباقي

مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة