مسارات (طيارة) الرئيس !ا
06-28-2011 09:37 AM

مسارات (طيارة) الرئيس !!


نادية عثمان مختار

السؤال الذي يتبادر للذهن كلما حلقت طائرة رئيس السودان عمر حسن البشير فوق سماء الوطن باتجاه بلد من بلاد الله الواسعة هو (الناس الماشي ليهم ديل كيف مع الجنائية دي)؟!
ويظل البعض يتناقش نقاشات مكرورة جرت على ألسنة الكثيرين منذ يوم أن وجهت محكمة العدل الجنائية تهما لرئيس الجمهورية، وحتى أصبحت هذه القصة كـ (حجوة أم ضبيبينة) التي جرى ذكرها في الأمثال من كثرة لوكها وتكرارها بشكل ممل دون جديد يذكر ولا قديم يعاد!!
وايضا كأني بقصة محكمة العدل الجنائية تحاكي مناسيب النيل في أيام الخريف علوا وهبوطا؛ فكلما أقلعت الطائرة الرئاسية حاملة على متنها السيد الرئيس زادت (مناسيب) الكلام حول محكمة لاهاي ومصير سيادته جراء تلك الرحلة وما الذي سيحدث، ونستل أقلامنا جميعنا لنحكي في ذات المحكى ونحلل المحلول ويرغي ويزبد كل المهتمين والمحليين وتتصدر أنباء الرئيس جميع الفضائيات العربية والغربية والمواقع الالكترونية للحديث عن أمر رحلته التي ربما كانت محفوفة بالمخاطر في نظر البعض وآمنة كل الآمن في نظر البعض الآخر!
رحلات الرئيس دوما ما تكون محط أنظار الكثيرين في الداخل والخارج لأنها ليس محفوفة بالمخاطر بقدر ما هي مشحونة بحماسة الرئيس و(هاشميته) الشديدة!
وما أن يعود الرئيس لأرض الوطن حتى تنخفض تلك الهوجة من سيل الكلام والتوقعات والروايات الحقيقي منها والخيالي ونبقى في انتظار فيضان آخر بزيارة أخرى (تتحدى) فيها (المانشيتات الصحفية) الجنائية الدولية بجعل الرئيس (متحديا) في خطوط الواجهة الرئيسية للصفحات الأولى بالخطوط الحمراء الفاقع لونها وكذا على صدر الأخبار في عوالم الفضاء الرئيسي والمسموع حتى لو يقلها سيادته بهذه المباشرة!!
الأخبار التي تتصدر بعض واجهات الصحافة وقنوات ووسائل الإعلام من نوعية الخطوط والمانشيتات النارية كـ (الرئيس يغادر إلى بكين متحديا الجنائية الدولية)! تشعر المرء وكأن الرئيس ذاهب لتلك الدولة حامل سيفه البتار ليلاقي المدعي العام للمحكمة الجنائية موريس اوكامبو وجها لوجه و(ليطالعه الخلا و حديد يلاقي حديد)!!
عندما تتأخر طائرة الرئيس عن الوصول في الموعد المضروب للبلد المعني يضرب الناس أخماسا في أسداس ويتساءلون عن ما الذي جرى، خاصة وان بلادنا مشهورة بحوادث الطائرات العجيبة مابين عاديات القضاء والقدر وبين علامات الاستفهام والتعجب الأبدية!!
وغض النظر عن كل شيء يبقى ارتباك المسئولين في سفارة السودان في طهران وعدم تحديدهم بشكل دقيق لخط سير طائرة الرئيس المتوجهة لبكين فيه شيء من التعجب والتساؤل عن ما هي إجراءات وزارة الخارجية السودانية وعقابها الذي من المفترض أن تتخذه ضد السفارة في طهران والدبلوماسيين المقصرين هناك (إن ثبت تقصيرهم) وتسببهم في (تلتلة) طائرة السيد الرئيس و(حوامتها) في الفضاء وتأخرها قرابة الستة ساعات إلى أن تجد لها ممرا جديدا آمنا وإذنا بالهبوط؟!
و
تبقى الفوضى سيدة المواقف!!

الاخبار

تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 3613

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#169263 [ابوطلال]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2011 03:59 PM
توجد اجهزه حديثه تنجذب اليها الطائره منحدره من الجو الى الارض فى لمحة بصر. فى اوائل ستينات القرن الماضى حلق جاسوس امريكى بطائرته فى اجواء الاتحاد السوفيتى وهو منهمك فى التصوير فما كان منه الا وان ادلى بقوله ان هنالك قوه جعلته ينجذب بطائرته الى الارض فى لحظه. اخشى ان يكون هذا مصير الرئيس الذى يستهتر بالقوى العالميه الكبرى.


#168932 [عبد الله ]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2011 08:27 AM
كثير من الحلوات لا يمشين معتدلات.

ماذا لو طائرة الرئيس رقصت ليها شوية.

(هي ترقص وهو يعرض )

ونحن دايرين لينا شبال

ولو بالقصيصة .


#168907 [ود اشلاق بحري]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2011 06:49 AM
ياجماعة الخير تفائلوا خيرا تجدوه


#168657 [خالد ]
0.00/5 (0 صوت)

06-28-2011 05:41 PM
بالله عليك يااستاذة الجعلي ده ماشمت فينا الشوايقة


#168601 [عبد الوهاب مدني ]
0.00/5 (0 صوت)

06-28-2011 03:32 PM
الله هو الحافظ يحفظك الله في حلك وترحالك مهما كثر المتشمتين عليك هي ارادة المولي ان شاء اذل وان شاء رفع وحفظ


#168599 [Farouk Imam ]
0.00/5 (0 صوت)

06-28-2011 03:24 PM
يا نادية ...كان جلت فى المشية , ما بتجل فى الجية , و كان جلت فى الجية , ما بتجل فى المرة الجاية ...ووووووب ووووب يا البشير .... اوكامبو خلى ليلك نهار ... و برضو ما راضى يخليك .... بكرة قريبة يا ريس ....يا رقاص ...... و الله نشمت فيك جنس شماتة ...بس قولوا يا رب .


#168543 [الجعلي الأحمق]
0.00/5 (0 صوت)

06-28-2011 01:57 PM
يا أخت نادية انت صحيفة كبيرة ومن المفترض أن تكوني على علم بما يحدث، وما يحدث هو أن الأمريكان يعملون بالمثل السوداني القائل \"كتلوك ولا جوك جوك\" أي أنهم لا يريدون أن يقتلوا أو يقبضوا على هذا الرئيس المجرم وإنما يريدونها حرباً نفسية هكذا في كل طلعاته ونزلاته. من يصدق أن الأمريكان بكل إمكانياتهم المختلفة عاجزين على اعتقال هذا الغبي، الكل يعلم تماماً بأن أمريكا إذا أرادت أن تفعل ذلك لألقوا عليه القبض في غرفة نومه لكنها تغرق له في الحفرة حتى لا يخرج منها سالماً إنشاء الله


#168513 [الساير]
0.00/5 (0 صوت)

06-28-2011 01:09 PM
نادية: تونس دخلت المحكمة الجنائية يوم أمس الأول والمحكمة أصدرت قرار قبض القذافى يوم أمس وقبل كل ذلك أعلنت مصر وقطر والكويت وقريبا دولة جنوب السودان إنضمامهم القريب للمحكمة، أما تشاد وأفريقيا الوسطى فهم أعضاء كاملى الدسم فى المحكمة بالإضافة إلى يوغندة وكينيا، يعنى أوكامبو صار يلعب فى نفس الملعب الذى إختاره البشير لتحديه وها هى الحلقات تضيق حول عنق رئيسنا،، لذلك وبعد 9 يوليو لن يكون هنالك سفر،


#168415 [zoal sudanese zoal]
0.00/5 (0 صوت)

06-28-2011 11:22 AM
ذكر مصدر مطلع, موثوق,أن ((حوامة))الرئيس كانت للتمويه , وأغراض أخرى يجري الكشف والاعلان عنها فيما بعد,, هذا جانب , والذي فيه نقول في النهاية الف الف حمداً لله على سلامة وصوله , ويعود بالسلامة.
أما الجانب الآخر فإن شاالله الزيارة ((تجيب مريسة تام زينو)),عفواً للمثل الشعبي التراثي,
وأصوغ العذر هنا لأولئك الذين سبق أن (( شمشروا )) لاستخدام لفظ تراثي بهذه النافذة المضيئة


نادية عثمان مختار
نادية عثمان مختار

مساحة اعلانية
تقييم
9.15/10 (11 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة