مأزق جنوب كردفان
06-28-2011 06:44 PM

مأزق جنوب كردفان

رشا عوض
[email protected]

(لم تعد الأمور كما كانت عليه في السابق) عنوان لمقال توثيقي كتبه القائد السوداني الكبير، الراحل المقيم يوسف كوة مكي في ديسمبر عام 1999م روى فيه قصة كفاحه من أجل قضية النوبة، عدم إدراك حزب المؤتمر الوطني للمعنى الكبير والمعقد في هذا العنوان السهل الممتنع هو جذر الأزمة الحالية، وهو سبب ما سبقها وسيكون سبب ما سيليها من أزمات بين مركز السلطة في الخرطوم وبين الأقاليم المهمشة سياسيا واقتصاديا وثقافيا والتي رفعت السلاح احتجاجا على هذا التهميش، رغم أن البلاد فقدت ثلثها بانفصال الجنوب وقد حسبنا ذلك زلزالا سياسيا وصافرة إنذار قوية تنذر بأن المنهج القديم في إدارة الدولة السودانية لو لم يتغير وبصورة جذرية فإن ما تبقى من الدولة السودانية في الشمال سيكون مهددا بالتمزق والتفتت هو الآخر،
إلا أن المؤتمر الوطني لم ينظر إلى الأمور على هذا النحو، بل نظر إلى انفصال الجنوب كفرصة لإحكام السيطرة على الشمال وإخضاعه لذات المنهج الأحادي الإقصائي وبدون أدنى حرج إذ أن العقبة الوحيدة أمام هذا المنهج من وجهة نظر الوطني هي الجنوب الذي انفصل، وبالتالي لم تعد هناك أدنى مشروعية للحديث عن إعادة الهيكلة السياسية والاقتصادية للدولة السودانية أو حتى الحديث عن مجرد التغيير السياسي الجزئي بانتخاب والي لا ينتمي للمؤتمر الوطني في ولاية واحدة من ولايات السودان! فالمؤتمر الوطني لا يرى اعوجاجا في منهجه السياسي القائم على الاحتكار المطلق للسلطة، بل يرى الاعوجاج في مطالب التغيير التي يعتبرها رجسا من عمل الحركة الشعبية لا سيما إذا انطلقت تلك المطالب من جنوب كردفان أو النيل الأزرق، متناسيا أن أبناء تلك المناطق حملوا السلاح بالأصالة عن أنفسهم لا بالوكالة عن الحركة الشعبية، مدفوعين بأسباب موضوعية وبقضايا عادلة تتمثل في استيفاء حقوق المواطنة وعدالة اقتسام السلطة والثروة،
إذا أردنا لدولة السودان الشمالي الوحدة والاستقرار السياسي والسلم الأهلي فلا بد من أن تنخرط البلاد في عملية سياسية تمهد للتغيير الشامل والجذري في البلاد، (عملية) أضلاعها دستور جديد لدولة مدنية ديمقراطية، وانتخابات عامة حرة نزيهة على كل المستويات وفي كل الولايات بعد إصحاح البيئة السياسية والقانونية، وتسوية عادلة لأزمة دارفور، والوفاء باستحقاق المشورة الشعبية لجنوب كردفان والنيل الأزرق، والمصالحة الوطنية، وبناء علاقات جيدة مع دولة الجنوب، وقبل هذا وذاك توطين فكرة رد الاعتبار للقوميات السودانية المهمشة في سياسة الدولة وإعلامها وبرامجها التعليمية والتنموية، وبهذا فقط يكون الترياق المضاد لتفتت البلاد،
بكل أسف وحسرة لا نرى البلاد تمضي في هذا الطريق الجميل والمستحيل في ظل هيمنة المؤتمر الوطني على البلاد، بل نرى إصرارا عنيدا على إعادة إنتاج الأزمات، نرى الحرب بكل ممارساتها القبيحة عادت إلى جنوب كردفان والسبب هو إصرار المؤتمر الوطني على احتكار السلطة هناك عبر تزوير الانتخابات بطريقة مفضوحة، ورفضه لاستيعاب حقيقة أن (الأمور لم تعد كما كانت عليه في السابق)، ويبقى السؤال الحائر الذي يؤرق كل أصحاب الضمائر الحية إلى متى يظل كابوس الحرب وعذابات النزوح ومرارات القهر تطارد الأبرياء من فقراء وضعفاء الشعب السوداني في جنوب كردفان وفي دارفور؟





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2651

خدمات المحتوى


التعليقات
#169268 [أبو علوة]
4.09/5 (12 صوت)

06-29-2011 03:05 PM
لقد طالبت يا أستاذتنا بدستور جديد وهذا مطلب جيد .
أيه رايك نطالب سويا بقانون أحزاب جديد . يتمثل كل أطياف السودان في الحزب . راجعى أحزاب السودان منذ نشأتها تجدي أن قوامها الأسرة والجهه والقبيلة والعقيدة مثلا الحزب القومي ( فليب غبوش ) كل الحزب مكون من النوبه إتخيلي ولو فرضيا هذا الحزب فاز بالأغلبية يعنى قبيلة النوبه هى التى ستحكم السودان . حزب الأمة والإتحادى قوامة الأسرة وكل المرضيين عنهم من قبل الأسرة هي التى حكمت السودان ووصلتنا لما نحن فيه ، حزب الجبهة قوامه العقيدة وبراك شايفة الحاصل .
إيه رايك تسلطى الضو على هذه المكونات لأنها في غاية الأهمية في المستقبل القريب .


#168801 [shrifdahb]
4.14/5 (11 صوت)

06-28-2011 09:27 PM
أختنا المستنيرة ( رشا ) ، ليس لدينا سوى قول الشاعر ( لقد اسمعت لو ناديت حياً ولكن لا حياة لمن تنادي ) هؤلاء جف عودهم ولا علاج سوى الإجتثاث ؟؟


#168724 [بقارى يقول الحق]
4.13/5 (7 صوت)

06-28-2011 07:20 PM
حقيقة بتنا رشا ..هذا واقع المأل ..وماحواه المقال..وسوء الحال..اهلنا النوبة ..كنا متعايشيين متزامليين متصاهريين..ونقلت الحركة الشعبية والمؤتمر الوطنى صراعهما باستخدام ابناء جنوب كردفان فى حرب عادت لنا بالخراب وشؤوم..
نفس سناريو دار فور يعاد صياغته بصورة اخرى بتهجير النوبة من ديارهم وتسهيل خروج كل السكان بقارة وجلابة ونوبة بالتالى ابادة بالبطئ يتشرد فى مدن الشمال ذليل مندحر ملطش يبحث عن مؤوى من اقاربه الذين سبقوهم فى فترة الحرب السابقة واهله يكفى حالهم المنحوس..باطراف المدن..
السناريو ..نحن البقارة احذر اهلنا كسوتنا بثوب جديد اسمو الجانجويد ونستخدم حزام ناسف للنوبة..والقوم فى الشمال يستعدون بهمة لمدارهم ..وماء صافى وفير بسد مروى وطريق شريان حياة ..واهلنا نوبة وبقارة يحرموا حتى من حسنة الكفار إن جاز التعبير..احذر اهلنا عموم البقارة من الجلابة؟؟؟


#168722 [الجعلى]
4.13/5 (12 صوت)

06-28-2011 07:18 PM
كلامك يا اختى سمح و عين الحقيقة نتمى ان يتعظ المؤتمر الواطى من درس دارفور و جبال النوبة و بكرة النيل الازرق و الخرطوم بقت فى القزاز. بس ما تجرو ياواطيين.


#168717 [الجعلي الأحمق]
4.15/5 (9 صوت)

06-28-2011 07:08 PM
نعم إن الأمور لم تعد كما كانت وقد تغيرت أجيال الشعوب المهمشة وأصبحت نفس هذه الشعوب المهمشة متغلغلة داخل النسيج الاجتماعي الوطني ومن الصعب دحرها بالطريقة التي يتخيلها المؤتمر الوطني بل أنه بطريقته هذه يزيد الطين بلة حيث أنه يتيح الفرصة للكثير من هؤلاء المهمشين الذين لم يكن لديهم ارتباط بالسياسة بأن ينضموا حول الحركات المسلحة وبالتالي تقوية شوكتهم وتفكيرهم في الحصول على حرياتهم


رشا عوض
رشا عوض

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة