المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
تزامن عودة(كمال) مع زيارة (الترابى)لمصر وما خفى أعظم!ا
تزامن عودة(كمال) مع زيارة (الترابى)لمصر وما خفى أعظم!ا
06-28-2011 11:19 PM

تزامن عودة(كمال) مع زيارة (الترابى)لمصر وما خفى أعظم!!

عبد الغفار المهدى
[email protected]

ما وراء عودة (كمال حسن على) رئيس مكتب المؤتمر الوطنى السابق بجمهورية مصر العربية كسفير بعد الثورة المصرية وزيارة (الترابى) المرتقبة لمصر!!
معلوم أن المؤتمر الوطنى الحاكم بالسودان قبل سقوط نظام (مبارك) الذى تفنن فى اذلاله واستغلال نقاط ضعفه الكثيرة لصالحه ،وجعل من السودان غنيمة لمصر لكسب ودها ودعم نظامه الفاسد على حساب مصالح السودان وشعبه والشواهد كثيرة ومعلومة للجميع، وفى سابقة فريدة جعل له فرعا ومكتبا بجمهورية مصر العربية فى العام 2005م الهدف المعلن من وراء انشائه كما ذكر ممثلى الحزب الحاكم فى السودان هو لتوطيد أواصر العلاقات الشعبية بين البلدين ،وأنه جاء بناء على طلب من الحزب الوطنى الحاكم فى مصر .
لكن فيما بعد أتضحت الأهداف الحقيقية من وراء انشاء هذا المكتب بمصر وعلى رأسها تشتيتت وفكفكة بقية المعارضة المفكفكة أصلا،وتحجيم ملف اللاجئيين السودانيين بمصر ،والذين قتل منهم فى ليلة ذكرى استقلال السودان عام 2006م أكثر من 80 لاجىء من الأطفال والنساء وكبار السن فى قلب مصر.
وبعد أن سقط نظام(مبارك) ومعه حزبه الحاكم ظل مكت المؤتمر الوطنى موجودا بل ذهب الى أكثر من ذلك حين تهافت مسؤليه للقاء شباب ثورة مصر،وسبق ذلك الكثير من التصريحات من قبل المؤتمرجية قدحا فى نظام (مبارك) الذى فى وجوده لم يكن يجرؤ أى منهم أن يقول له تلت التلاته كم مهما فعلوا تجاههم ولميستطع أى مسئول سودانى طوال الفتره التى سبقت سقوط (مبارك) أن يتجرأ ولو بابداء الرأى حول ما يحدث فى مصر حتى أجهزتنا الاعلامية لم تتجرأ أن تتناول أحداث الثورة المصرية أنذاك وكل هذا يبين مدى الخنوع والانصياع من قبل المؤتمر الوطنى لنظام (مبارك).
فى هذه الفترة شغل منصب سفير السودان بمصر الفريق عبد الرحمن سر الختم والذى أستبدل الآن بالأستاذ (كمال حسن على) قبل أن يتم مدته القانونية .
عودة كمال حسن على فى هذا التوقيت تعنى للنظام الحاكم فى السودان الكثير خصوصا ان الفترة التى قضاها كرئيس لمكتب المؤتمر الوطنى أكسبته شبكة من العلاقات بالمصريين ،بالاضافة الى ذلك أن الرئيس السودانى كان اول من زار مصر بعد الثورة وقدم دعمه للمجلس العسكرى وأعقبت زيارته تلك زيارة وفد سودانى رفيع المستوى ضم العديد من الوزراء .
هذه الخطوات كانت تمهيدا لما هو أت ومن أجله تم اختيار (كمال حسن على) لتولى منصب السفير فى هذه الفترة الحساسة فى تاريخ مصر،وبالتأكيد سيأتى السفير الجديد وفى ذهنه تقديم كل الدعم للأخوان المسلمين بمصر خصوصا وأن الأخوان سبق لهم أن زاروا السودان بوفد رتب له (مكتب المؤتمر الوطنى ) بمصر بدعوى أنه وفد من شباب الثورة المصرية ،وهذا الدعم سيكون ماديا ومعنويا مهما كلف من أموال الشعب السودانى التى جمعها المؤتمر الوطنى خلال سنوات اغتصابه للسلطة والثروة حتى يتحصل الأخوان المسلمين بمصر على أغلبية البرلمان الجديد لاحياء المشروع الاسلامى الذى كان يحلم به تنظيم الأخوان (الأسلابيين ) بالسودان بقيادة عرابه (الترابى) فى المنطقة ،خصوصا وأن زيارة الترابى جاءت فى نفس الفترة التى عاد فيها (كمال حسن على ) لمصر كسفير ولا يستبعد أن ينجح الأخوان المسلمين فى مصر لرأب الصدع بين أخوان السودان فى سبيل تحقيق الهدف الأكبر والأسمى وهو المشروع الاسلامى فى المنطقة والذى يحتم سيطرة أخوان مصر على الحكم فى دولتهم . خصوصا بعد أن نجحوا فى تعبئة الشارع المصرى للتصويت بنعم فى استفتاء ابريل للتعديلات الدستوورية حتى يتمكنوا من خلال جاهزيتهم وخبرتهم الطويلة فى الانقضاض على السلطة خصوصا وأنهم يعلنون كل أسبوع طموحهم فى رفع نسبتهم فى البرلمان المصرى القادم والتى بدأت من 15% حتى بلغت ال45% حتى الآن مع توزيع جيد لكوادرهم للتغلغل فى جميع التنظيمات المعلن عنها عقب الثورة المصرية ولا بأس من مساعدة أخوان السودان حتى تصل نسبتهم فى التبرلمان القادم الى 60% وهى ما يهدفون اليه لتحقيق حلمهم الذى أنتظروه عقودا من الزمان.

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1808

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#168905 [طاهر بابكر]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2011 06:29 AM
يا اخي لم يعد بالسودان ما يسمي بالاخوان المسلمين و حتي الحزب المسمي بالجبهة الاسلامية و المسئول عن الانقلاب قد تم حله بواسطة الشيخ الترابي اما الحركة الاسلامية فقد اصبحت شرادم مهمشة لا وجود لها ولا تاثير بينما يدعي الطرفان المتصارعان الوطني و الشعبي ايلولتها له بغرض كسب ود من تعاطف مع الاسلام داخليا و خارجيا و لان الوطني موقن بان الاخوان المسلمين في مصر سيكون لهم دور ما في مستقبلها السياسي فانه اراد بالمبادرة تلك تقديم نفسه علي انه النسخة السودانية من حزب الاخوان المسلمين لكي يتجنب نوع العلاقة المهينة له ولشعب السودان مع مصر ايام مبارك
ارجو ان تطمئن ان المصريين الدين اخصوا رجالنا وباعونا ارقاء يوما ما لن ينخدعوا نن عبيدهم ولا من برابرتهم النوبيين و لن يكرروا تجربتنا المرة لانهم ليس بينهم من يري في انتسابه للعرب سببا في تهميش و ازدراء و ظلم الاخرين من ابناء وطنه ولا يرون ان في مجرد الانتماء للعرب شرفا حتي للخونة و عملاء الاستعمار مثل الخديوي و كتشنر


#168859 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2011 12:13 AM
اخوان مصر و السودان اكان شعبى و ل وطنى عايزين يستولوا على الحكم عشان يعملوا شنو؟؟؟ عشان يحاربوا اسرائيل و يستردوا القدس؟؟؟ والله اسرائيل تضربهم فى اى مكان هى عايزاه و ما يقدروا يعملوا حاجة غير المسيرات و العنتريات المكرفونية و يفشوا خلقهم فى شعبهم المسكين!!! الشرطة الاسرائيلية لا تتعامل مع مواطننها بالعنف عندما يسيروا المواكب الا المخربين و يتم قبضهم بصورة انسانية جدا و تحقق مع رئيس وزرائها فى تهم فساد!!! شفتوا الفرق بينهم و الكيزان هم رحماء بينهم اشداء على اعدائهم على عكس كيزان حسن البنا و سيد قطب!!! و هذه الاخلاق نحن كمسلمين احق منهم بها!!! لكن انتو منو القال ليكم ان الكيزان عايزين يحكموا بالدين الاسلامى الصحيح؟؟؟ انتوا مواهيم ولا ما عندكم مخ؟؟؟!!!!


عبد الغفار المهدى
مساحة اعلانية
تقييم
1.25/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة