المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
صراع الشركين ‏..صراع على المكاسب وإتفاق على تقسيم السودان
صراع الشركين ‏..صراع على المكاسب وإتفاق على تقسيم السودان
06-29-2011 09:46 AM

صراع الشركين ‏
صراع على المكاسب وإتفاق على تقسيم السودان

عباس محمد علي
[email protected]

الصراع بين الشركين مسرحية أمريكية بائسة منذ بدء شركتهم وحتى اليوم في أبيي و جنوب كردفان والحديث ‏عن الصراع بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية ، او بين الشمال والجنوب كما يريدون أن يكون لم يتوقف ‏أبدا ، ليس في اوساط الأعلام السياسي للشركين او المعنيين بالشان السوداني فحسب، وانما شمل عامة الناس. ‏اما التوقعات حول مصير هذا الصراع وما سينتهي اليه من نتائج وانعكاساتها على مجمل الوضع في السودان، ‏فقد اتسعت مساحتها وارتفع سقفها لتصل حد كبير إلى حرب أهلية. تؤشر على قرب الإطاحة بنظام البشير ‏وحزبه جراء البيان الناري الذي اصدره البشير في زيارته للبحر الأحمر، والذي يذكرنا بالبيان رقم واحد في ‏الانقلابه العسكري، حيث توعد فيه \"باسم الشعب\" بالحفاظ على وحدة السودان ويمكن إعتباره بمثابة بداية ‏النهاية للشركين في حكم السودان جراء تهديدات البشير بإغلاق أنبوب الناقل للنفط الجنوب وتهديد قيادات ‏الحركة الشعبية باعتقال البشير وتقديمه للمحكمة الجنائية الدولية بتهمة الإبادة الجماعية في دارفور والارهاب ‏والتامر على الوطن، بل ان احدهم تخيل البشير وهو معلقا في الساحة الخضراء عن قريب. ومنهم من ذهب ‏ابعد من ذلك وتوقع بانه سيؤدي الى انهاء نظام الشركين وعملية فصل الجنوب معا. في حين ان هذا ليس ‏سوى صراع مفبرك وصناعة امريكية مستهلكة لها اهداف واغراض محددة‎.‎‏ ‏
اصل الحكاية، ان الأمريكان عادة ما يلجأون الى استحضار هذه الوسيلة او الصناعة الجاهزة (كما يحدث في ‏العراق المحتل) كلما واجهوا مشكلة او وقعوا في مازق او تزايد حجم الاستياء الشعبي ضد النظام ، مثلما يلجا ‏اليها كلما اراد تحقيق هدف يصعب تحقيقه، او تمريره في جنح الظلام، اي من دون مواجهة شعبية محدودة او ‏شامله. وذلك لكونها اداة تشغل الناس وتحرف الانظار وتقلل الاهتمام بالشؤون الاخرى ، فيرى في مثل هذه ‏الصراعات الامل الذي يبحث عنه. في حين تستخدم هذه الوسيلة ايضا في عملية الخداع والتضليل لاقناع الناس ‏بصحة او مصداقية ما يقوم به الشريكان من خطوات لتكريس الإنفصال، مثل بناء النظام الديمقراطي، حيث ‏الصراع هنا بين الكتل والاحزاب داخل البرلمان دليل قاطع، كما يدعون، على الديمقراطية التي ينعم بها الشعب ‏‏!!!!.، او ان الصراع ما بين موافق ومعارض لعقد هذه الاتفاقية او تلك المعاهدة (محادثات الدوحة مثلا)، دليل ‏على استقلال القرار السياسي. وقد نجد نموذجا عنه ما يحدث الان حول أبيي وجنوب كردفان . ‏
و يمكن القول بان هذا الصراع سينتهي عما قريب، كما كان حدث في السابق، بلقاء حار او دافيء بين (البشير ‏وسلفاكير) وتذهب كل هذه التهديدات المتبادلة مع الريح، اي ستكون نهاية هذا الصراع نهاية سعيدة كما يحدث ‏في الافلام بعد وساطة عملاء الأفارقة الأمريكان وجيران السودان ، ويعود الجميع الى مقاعدهم في مدرسة ‏الامريكان كتلاميذ نجباء‎.‎‏ ثمة امر اخر ذا اهمية متعلق بهذه المسالة لا يجوز اغفاله. فاختيار (البشير وسلفاكير) ‏لاداء هذه المهمة كان مقصودا ومدروسا كونهما الاكثر قدرة على اداء المهمة بنجاح (بعد التخلص من قرنق ‏والزبير) ، حسب وجهة نظر الأمريكان (وذلك منذ لقاء جنيف سويسرا بين مندوبي الترابي و قرنق في بداية ‏عمر الإنقلاب) ، لما للشركين من مصلحة في تقسيم السودان حيث إلتقت المصالح بينهم لهذه العملية السيئة ‏والجريمة النكراء. وبالتالي فان الصراع المزعوم بينهما يحقق المزيد من النجاح لعملية التقسيم بتشجيع الناس ‏على الاشتراك في هذا الصراع ما بين مؤيد لهذا الطرف او ذاك، حيث أضفى الشركاء زورا الطابع السياسي ‏والوطني على هذا الصراع، لإشغال الشعب بهكذا صراع وخوفا من ثورة شعبية قد تشهدها مدن السودان من ‏شماله الى جنوبه ضد فصل الجنوب والظلم والاستبداد وتردي الخدمات، ثم تطورها الى ثورة وطنية شاملة ‏تعدى المطالب الحياتية الى المطالبة برحيل الشريكين معا. ويدرك الأمريكان خطورة هذا الامر قد نأكد على ‏وحدة السودان كدولة ومجتمع، ان الشعب شاهد ما وراء المسرحية، وقراوا ما بين سطورها، الوقائع تقول بان ‏الامريكان لم ينجحوا في تحقيق كامل هدفهم المنشود في تفتيت وحدة السودان ألا بدعمهم ونجاح إنقلاب 30 ‏يونيو1989م على الديمقراطية ووجود الطرف الجنوبي الذي يقبل بتنفيذ هذا الجريمة ، وتعثر القوى السياسية ‏في الدفاع وأستعادة الديمقراطية بل القبول بإنضمام الحركة الشعبية للتجمع الوطني وتمرير مبدأ تقرير المصير ‏لجنوب السودان إرضاءا للإنضمام الحركة ، وهنا يجب التنويه لصواب موقف حزب البعث وعدم موافقة على ‏إنضمام الحركة للتجمع وإقرار مبدأ تقرير المصير لجنوب السودان الذي أعطى الضوء الأخضر للشركين تبين ‏الآن صحته بما إنتهي إليه من فصل الجنوب وعدم خروج الشارع السوداني في تظاهرات ميليونية تنديدا ‏بالإنفصال بسبب نجاح مسرحية صراع الشركين وإتفاقهما أخيرا على نتائج الإستفتاء المفبرك بإنفصال الجنوب ‏على أنه رغبة الجنوبيين وليس مؤامرة تم تترتبيها أعداء السودان الموحد ونفذها الشريكان بنجاح .‏
والأيام القادمة سوف تشهد رد فعل الشعب السوداني الحقيقي عندما يتم تنفيذ الإنفصال على أرض الواقع في ‏‏9يوليو القادم وسوف تكون إعادة وحدة السودان مهمة القوى السياسية والجماهير الحية التي سوف ترد على ‏جريمة الشركين وتقتص منهم ، والسؤال المهم هل كان يمكن أن يتجرأ الشركاء من تمرير فصل جنوب ‏السودان في حياة الشهيد صدام حسين وجيش العراق ؟ والجواب بديهي طبعا لا لأنهم يعرفوا ماذا ستكون ردة ‏فعل صدام والحزب والشعب العراقي فأسألوا (الميرغني وبرمة ناصر) ماذا كان رد صدام العراق عندما طلبوا ‏مساعدته ضد هجمة أعداء وحدة السودان ، الذي إحتل العراق وقتل قائده ثمنا لتلك الموافق القومية فمتى يتعظ ‏الذين يتساهلون في تفتيت السودان وتقسيمه بعد عزو العراق وإحتلاله ... 27/06/2011 م‏

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 735

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#169250 [JANUBIYA]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2011 03:42 PM
الغريب في الامر ان شمالي السودان يلومون كل ما حدث في البلاد للحركة الشعبية بنفس نصيب اللوم علي البشير. و يعتقدون ان الحركة نفذت المخطط الامريكي. و علي عكس الجنوبيين الذين يلومون الموتمر الوطني لوحده و تحميله مسئولية عدم جذبهم للوحدة و تعتبر الحركة الشعبية ابناؤهم المناضليين من اجل تحسين حالهم...و السعب الجنوبي يعرف تماما ان انقسام جنوب السودان جاء بمحض ارادة الشعب حيث كانت الانخابات نزيهة عبرت عن ارادة الشعب من غير اي ضغوط تذكر من اي جهة. من هذا المنطلق اعتقد ان الحركة الشعبية بريئة من العواسة التي بدات منذ 22 عاما و هم طلعوا منها براحة فشوفوا ليكم شماعة تانية.


عباس محمد علي
مساحة اعلانية
تقييم
1.88/10 (10 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة