06-30-2011 09:59 AM

صدق ادوارد لينو وكذب الأبالسة

جبريل حسن احمد

اتفاقية حكومة السودان مع حكومة الجنوب بشان الإجراءات الموقتة لادارة وحفظ الامن في ابيي الواقعة في شمال السودان والتي سيطرت عليها قوات الامن السودانية في 21/5/ 2011 حوت كلما هو مدهش لا نستطيع ان نقول هرب الجيش السوداني بل نقول انه انسحب بالعا كل ما كان يردده بان ابيي تقع في شمال السودان وامنها يخص شمال السودان ، راينا كبار قادة الجيش وجنودهم يعرضون ويهزون ويرددون انهم باقون في ارض سودانية شمالية و ولكن دخل الجيش الاثيوبي . لتجميل الصورة لشعب الشمال اشارت الاتفاقية الى انسحاب جيش الحركة الشعبية وتجاهلت معرفتنا بان جيش الحركة طرد من ابيي قبل شهر ومع هذا قالوا لنا ان الانسحاب كان متزامنا
الفقرة رقم (2) في مقدمة الاتفاقية اكدت واعترفت بحدود منطقة ابيي التي حددتها محكمة التحكيم الدولية بلاهاي وهذا الاعتراف يذكرنا بالاجتماع الجامع للمسيرية في الستيب في 10/8/2009 الذي جاءت قراراته كالاتي :
(1) الرفض القاطع لقرار محكمة لاهاي حول تحديد منطقة ابيي
(2) الرفض القاطع لترسيم الحدود ومواجهة ذلك بكل الطرق الممكنة
(3) ان المسيرية ليس جزء من لاهاي ولم يوكلوا من يتحدث باسمهم ومن ذهب الى لاهاي من المسيرية لا يمثل الا نفسه والجهة التي بعثته . مع هذا تجاهلت الحكومة راي المسيرية وراي الكثير من سكان شمال السودان وعادت لنا وهي تهلل وترقص بطريقة تذكرنا فرحتها بنيفاشا التي هدمت وحدة السودان وزادت العداوة بين اهله ونتيجة لذلك اليوم الحكومة تطارد عبد العزيز الحلو في كراكير الجبال وطائراتها تلقي بلهبها على قطاطي فقراء جبال النوبة ، اشارت الاتفاقية باحترامها لبروتوكول ابيي الذي وضعته امريكا ورفض غازي صلاح الدين توقيعه ورفض عبد الرحيم محمد حسين وبكري حسن صالح حضور توقيعه واليوم تسد كل منافذ الوعي والادراك بذكاء امام حكومة السودان التي عودتنا ان تصحو بعد فوات الفرص وتجد نفسها مقيدة بكلابيش صناعة امريكية لا يمكن الفكاك منها .
الفقرة (3)من المقدمة جاء فيها ان الحكومة السودانية والحركة الشعبية تطلب من الاتحاد الافريقي والامم المتحدة تاييد هذا الاتفاق وتنفيذه وطبعا الهدف المراد من هذا هو سد المنافذ امام حكومة السودان وشعبها المغلوب على امره و الخضوع لسلب حقوقه . نحن نتساءل لماذا هذه الاستهانة بالعقل السوداني ومناداة اسيادنا الكبار للمشاركة في امر خاص بالبيت .
ادارة منطقة ابيي التي تمتد الى تخوم مدينة المجلد رئيسها من الحركة الشعبية ومعه ثلاثة من الحركة الشعبية ونائب رئيس الادارة واثين من حكومة السودان ، اذا كانت هذه الادارة لقرية ابيي التي كانت شجرة في الغابة قبل عام 2005 وصارت مدينة توافد اليها الدينكا من كل الاتجاهات حتى من استراليا وامريكا لقلنا نعم والف نعم ولكن هذه المنطقة شملت حتى صحاري شمال السودان التي حدثنا منصور خالد الذي لا نعرف اسم جده حتى اليوم برتابتها وبؤسها . الادارة مقرها ابيي التي صارت مدينة بعد اتفاقية عام 2005 والمتوافدون الى ابيي هم اكثر الجنوبيين كراهية لاهل الشمال وسبق ان هددوا المشاركين في ادارة ابيي السابقة بقطع رقابهم وانذروهم بمغادرة المدينة في 72 ساعة واليوم تضع حكومة الشمال مجموعة صغيرة من الشماليين في هذا الجو الملتهب .
لجنة المراقبة المشتركة ترفع تقريرها الشهري لسيلفا كير وعمر حسن احمد البشير مع ان ابيي داخل حدود عام 1956 ، هذا يعني ان ايادي سيلفا كير الطويلة دخلت خشش الشمال بارادة المجتمع الدولي واغتنام رعب الأبالسة .
شرطة ابيي سوف تتبع العرب الرحل في مساراتهم ولا ادري لماذا خصت الفقرة 26 الرحل بهذه المتابعة المنصوص عليها في الاتفاقية ، هل هذا الهدف منه اهانة العرب الرحل باستعبادهم وتعليمهم حسن السير والسلوك بتكفيتهم كلما لزم الامر .
الفقرة (27) جاء فيها ان القوات الإثيوبية تحمي حدود ابيي من تدخل العناصر الغير مسموع لها بدخول ابيي ، هل هذه الفقرة تشمل كل سكان شمال السودان وتحرمهم من دخول المنطقة التابعة لحكومة الشمال ، هذه الفقرة بحق وحقيقة مطاطة سوف تعرضنا لسطوة واستعباد من يحلموا باستعبادنا وخاصة ان الوجود الاثيوبي مصدق عليه من مجلس الامن وهذا يذكرني بحادثة حدثت في عام 1981 في غابة تقع في طريق كسلا القضارف ، اعترض الإثيوبيين الطريق وانزلوا ركاب السيارات السائرة في الطريق وامعانا في اهانتهم طلبوا منهم ان يرقصوا رقصة العروس ثم جردوهم من كل ما لديهم وانسحبوا الى اثيوبيا دون ان يعترضهم احد. لا يغيب عن اذهاننا قرار الخبراء الذين كان اغلبهم من دول الاتحاد الافريقي ومن ضمنهم خبير اثيوبي الذي سلب المسيرية من حقهم في المواطنة في كردفان واخرجهم من ديارهم وكاد ان يطردهم الى دار حمر شمالا واليوم تهدينا الاتفاقية مدار البحث الى النظر بوجه حسن الى مقترحات الاتحاد الافريقي ليحقق لنا بعض ما نصبوا اليه في حلحلة مشاكلنا في ابيي والكل يرنو لدولة الجنوب المسيحية الغنية بالنفط واوباما والنمرة سوزان رايس خلف الاتحاد الافريقي .


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 1805

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#170018 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2011 12:41 AM
المسيريه خسرت منذ ان ارتضت ان تكون عصا الحكومة ومنذ ان ارتضي زعماؤها ان يكونوا --قوات صديقه-- نصحنا المسيريه بامرين


#169910 [قاسم خالد]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2011 07:44 PM
ياخ انت زعلان كده ليه ؟ الجنود الأثيوبيون سيرفعون الآذان في أبيي ، هم موش مسلمين و مؤتمر وطني كمان ؟ سيجمعون الزكاة لتوزيعها على الفقراء ، و الأهم ببركتهم سيزداد أطفال المايقوما عددا ... الدولة الدينية تنتج دائما نقيض شعاراتها ... الدولة الدينية تنتج الفقر و الحروب و الكراهية و القبلية و الطيب مصطفى .... الدولة الدينية تنتج أميرها الذي يقول : الغرباوية كان ركبا جعلي ده شرف ليها أم اغتصاب .... الدولة الدينية تنتج مصطلحات : الرويبضة ، العبيد ، بني علمان ، هي لله ... و تنتج علماء يسكنون القصور و يكنزون الأموال و يركبون الفارهات و ينكحون الصبايا في قصور تجللها أحواض السباحة و في أحياء لا تجري في مواسيرها المياه .... الدولة الدينية تنتج الشحادين بمئات الآلاف و تكلمنا عن عدالة الإسلام في توزيع الثورة .... الدولة الدينية لا تقوم إلا باعتلاء ظهور الدبابات ليلا في الظلام كالخفافيش و بالخداع و نقض العهد و الحنث باليمين و الغدر و الكذب و الإدعاء بأن 99% من الشعب فوضهم للكلام باسمه ....الدولة الدينية ذات بأس على المسالمين من مواطنيها و لكنها تقبل أحذية السأدة في الصين و لا تنعتهم بأنهم شيوعيين أما السأدة الأميركان فنظرة منهم تكفي ليبلع أمراؤها كل ما جعروا به و هتفوا و هزوا و بشروا ، الدولة الدينية في العلن تلعن النصارى و الكفار و العلمانيين أمافي السر فتلجأ حرم أمير المؤمنين لحفظ المال المنهوب في خزائنهم ، و يا للسخرية يرفض أولئك حفظ الأموال المسروقة عندهم فيلجأ أصحاب الأيادي المتوضئة لاستئجار صندوق حفظ أمانات لمدة خمس سنوات لحفظ المجوهرات الملطخة بدماء المعوزين و الجوعى و أطفال الدرداقات ...و يتم الاستئجار بطريق (اللفة) ... يا حسرة على شعب يُضلل بالدين و يُنفخ فيه روح القبلية و العنصرية و لا يستجمع وعيه و إرادته للخروج من مأزق بني (فسدان) ..


#169764 [بيتر]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2011 02:45 PM
دا القبيل قلناه إنو المؤتمرجية ديل ما حينفعوا قبيلة المسيرية والدليل القاطع التهليل والضحكات التى ملأت قاعة لاهاى عند تلاوة قرار محكمة التحكيم الدولية فقد فرحوا أشد الفرح وكبرو وقالوا هذا القرار فى صالح الشمال لانها أوقعت آبار البترول للشمال!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
فهمهم الأكبر والأول البترول ليس إلا شان كدا يا أهلنا المسيريا كلام حكومة جنوب السودان بإعطاء الجنسية المزدوجة قرار حكيم وهى الفرصة الوحيدة لكم وكما هو معروف بأن أبيى أرض جنوبية 100% وليس هنالك شك.
وأيضاً مصلحة قبيلة المسيريا كلها فى الجنوب لانهم يقضون فترة ال6 أشهر فى فصل الجفاف داخل حدود الجنوب وهى الفترة التى يحتاجون فيها الى الماء والكلا.
أنتم مخيرون ما بين المصلحة العامة والمضلحة الخاصة لفئة صغيرة لا تعرف ولا تؤمن بمصلحة الكل.
القرار لكم القرار لكم القرار لكم


#169632 [عباس عمر ]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2011 11:21 AM
ما قاله نافع في المؤتمر الصحفي وكذلك مطرف صديق يدل دلالة واضحة علي ذكاء الرجلين

يبدو ا ان الحكومة الان في موقف حرج يصعب الخروج منه

كنت اظن في السابق واصدق بان ابناء الشمال اذكياء ورجال دولة لكن ثبت الان عكس ذلك
تماما
الجنوبيون استعانوا بالغرب في كل مراحل الحوار مع المؤتمر الوطني الحاكم فقد جاءت
كل نيفاشا في صالحهم وخرج شيخ علي صفر اليدين فليته ترك غازي في ذلك الملف علي
الاقل غازي يجيد اللغة الانجليزية


جبريل حسن احمد
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة