المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
30 يونيو .. افتحوا أبواب الحرية تسلموا من كل سوء!ا
30 يونيو .. افتحوا أبواب الحرية تسلموا من كل سوء!ا
07-01-2011 02:08 AM

بلا انحناء

30 يونيو .. افتحوا أبواب الحرية تسلموا من كل سوء!!

فاطمة غزالي
[email protected]

في 30 يونيو من العام 1989 قضى العسكر على شرعية النظام الديمقراطي واستبدلوها بالشرعية الثورية بحجة إنقاذ البلاد من فوضى الديمقراطية -على حد تعبيرهم، وها نحن بعد مرور 22 عاماً من \"الإنقاذ\" مازال الوطن يبحث عن طوق النجاة، بسبب التّشاكس السياسي، وحتى دستور 2005 الذي أسس مبادئ جيدة للحريات لم ينجح في فض التشاكس السياسي وإزالة الاحتقان بسبب تمسك الوطني بالأحادية ودولة الحزب الواحد، وهناك نماذج لاستمرار حالة اللا تلاقي في السودان إذ تبدو مسألة ممارسة الحق الدستوري التي تقف أمامها العديد من السدود، والشاهد على ذلك رفض السلطة للتعبير السلمي والوقفات التّضامنية مع ضحايا الحرب، فصار جريمة يُعاقب عليها، والدليل على ذلك المحاكمات التي بدأت أمس للناشطين السياسيين من الشباب والحقوقيين الذين وقفوا في التاسع عشر من هذا الشهر وقفة سلمية أمام مباني بعثة الـ\"يونميس\" مطالبين بوقف الحرب في جنوب كردفان. الموقف المتوقع هو أن تستغل السلطة هذه الأصوات لوقف دوي المدافع في جنوب كردفان، وتضغط في اتجاه الحل السلمي، لكونه مطلباً شعبياً، ولكن ما حدث العكس تماماً إذ أصبح دعاة السلام مجرمين يمثلون أمام المحاكم لا لجرم سوى أنهم قالوا \"لا للحرب في جنوب كردفان\". حقيقة لو أننا تعاملنا بمبادئ الإسلام وبقية الأديان الأخرى، وبمنطق القوانيين الدّولية يحق لنا أن نمنح هؤلاء الناشطين من الشّباب جائزة \"نوبل للسلام\"؛ لأنهم نادوا بنهج السلم في مرحلة حرجة من مراحل السودان \"الوطن الجريح\"، مرحلة مُلأت وديانها بدماء الانفصال إذ صار السودان شمال بلا جنوب، مرحلة تفتقت فيها كل الأزمات، وتلفّحت البلاد بالاستقطاب السياسي الحاد والاحتقان الذي يحرك الخلافات والتباين بين القوى السياسية المعارضة، والمؤتمر الوطني، مرحلة تنبأ لها الكثيرون بالتدهور الاقتصادي بسبب الانفصال، مرحلة تمر بغموض في العلاقات الدولية مع الغرب بعد التاسع من يوليو المقبل، كل هذه التحديات و\"المطبات\" تُفرض على النظام أن يتعامل بشيء من الواقعية مع تطلعات ورغبات الشارع السوداني الذي يدرك تفاصيل كل الأشياء، ووقوف البعض في محطة المراقبة للواقع السياسي لا تعني أنه راضٍ عن كل ما يدور في ساحته السياسية.
الدعوة لإماتة الحرب ما هي إلا تعبير عن مدى الوعي الذي يتمتع به هذا الجيل العظيم، جيل التضحيات والبطولات، الجيل الذي دفع ومازال يدفع فاتورة فشل كل الساسة في إدارة الشأن السوداني، جيل دخل دور العلم وفي يده اليمنى كتاب وفي اليسرى جمر من المعاناة، جيل لم يعش عيشة الذين عاشوا في النّعيم الطلابي إبّان دراستهم في الثانويات والمرحلة الجامعية، وتشهد داخليات حنتوب، وخورطقت، وخور عمر ،ووداي سيدنا، جامعة الخرطوم على ما عاشوه من نعيم إلى حد الرفاهية، جيل لم ينعم بجو مليئ بالمتطلبات الأساسية ناهيك عن الرفاهية التي تمتع بها أغلب الساسة الذين تخرجوا في جامعة الخرطوم وأم درمان الإسلامية وغيرها، جيل بعضٌ منه يشتت وقته ما بين تحصيل العلم والعمل ليوفر مستلزماته الدراسية، وربما متطلبات أسرته؛ جيل كهذا كيف يمنع مجرد التعبير عن مواقفه مما يدور في وطنه.
جيل بهذه الملامح ألا يحق له أن يرفض فكرة الحرب لأنّه يريد فقط أن يرى وطنه يرفل في ثوب التّنمية والتقدم والرقي والرفاهية، جيل تشرب من حكمة ملكة سبأ التي وردت في الأية الكريمة \"قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ\" ، جيل ارتوى من توجهات العالم نحو فض الحرب وإرساء السلام .
الشباب الذين رفضوا الحرب لم يكونوا أقل وعياً من الشباب في منطقة الشرق أوسطية، مدركين تماماً لضرورة أن يُستمع لنداءاتهم في القضايا التي تهم وطنهم، فهم مسؤولو المستقبل وساسة الغد الكبار، ولا شك في أن الشباب الذي تحركه قضايا الوطن شباب يملك كافة أدوات النضال؛ لأنّه شباب يدرك جيداً ماذا كنتم تفعلون فيما تفكرون حينما كنتم شباباً في قاعات الجامعات، وتدركون جيداً كما هم يدركون كيف كنتم ترفضون ما ترونه مخالفاً لرغباتكم وتوجهاتكم في إدارة شأن الدولة، وتدركون جيداً أنكم كنتم طلاب حرية، وضحيتم من أجلها، وناديتم بها، فلا ينبغى أن تنكروها –أيّ الحرية- وتضنوا بها على جيل اليوم، والآن يحق للذين يخالفونكم الرأي أن يمارسوا حقوقهم الدستورية كما يمارسها الذين يؤيدونكم حينما يخرجون في تظاهرات سلميّة مساندة لمواقفكم، افتحوا للحرية أبوابها تسلموا من كل سوء، كما سلم الغرب من الحروب، والفقر والجهل حينما استفاد من الإسلام في كفالة الحقوق لأنه أدرك تماماً أنّ الحرية هي الأصل عند الله حتى في عبادته عز وجل شأنّه.
الجريدة

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 708

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




فاطمة غزالي
فاطمة غزالي

مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة