في تمكين الأنوثة..!ا
07-01-2011 10:27 PM

هنــاك فرق.

في تمكين الأنوثة..!

منى ابو زيد

قبل فترة وجيزة من صدور قرار مجلس الأمة الكويتي بإعطاء المرأة حقها في الترشح والتصويت، استضافت الأميركية أوبرا وينفري في برنامجها الحواري الشهير الشيخة زين الصباح - إحدى حفيدات الأسرة المالكة في الكويت - وكان موضوع الحديث هو نمط حياة المرأة الكويتية..! الأميرة الشابة والمثقفة نجحت في انتزاع انبهار أوبرا وضيوفها بتوصيفها نمط حياة المواطنة الكويتية التي تنعم بدلال حكومتها وتتمرغ في عز دولتها المدعَّم بعائدات النفط الوفيرة، فكل ما تفعله المرأة الكويتية هو التبضع في الأسواق وتحقيق أحلامها الشرائية بقوة مالية لا تنضب..! كانت الأمور تسير على ما يرام وكادت ملايين النساء الجالسات في الأستوديو وأمام الشاشات – كدن - أن يحسدن المرأة الكويتية لولا استدراك أوبرا (ولكنكن رغم ذلك لا تملكن حق التصويت في الانتخابات!)، وهكذا تبددت الصورة المثالية لتحل محلها صورة امرأة مسلوبة سقطت من كتب التاريخ.. تاريخ عصر الهودج والحرملك، فأية سعادة يعيشها من لا يمتلك حق اختيار من يحكمه..؟! يحلو للأمريكان أن يُعربوا عن دهشتهم من عدم حصول المرأة على حقها في التصويت في بعض الدول حتى وقت متأخر، والمدهش حقاً هو ذلك الإصرار على استعراض الفروقات الزمنية بين دول العالم الأول ودول العالم الثالث فيما يختص بتوقيت حصول المرأة على حقها في التصويت، لسبب بسيط..! أمريكا العظمى نفسها احتفلت في أغسطس الماضي بمرور تسعين عاماً على حصول المرأة الأمريكية على حق التصويت، وفرنسا لم توافق على منح المرأة ذات الحق إلا في أربعينيات القرن الماضي، وبعدها بنحو عام فعلت اليابان وإيطاليا، أما في دول مثل سويسرا والبرتغال فقد انتظرت المرأة حتى سبعينيات القرن الماضي قبل أن تنعم بذات الحق..! المرأة السودانية حصلت على حقها السياسي في مطلع ستينيات القرن الماضي، أي قبل بضعة عشر عاماً من حصول نظيرتها السويسرية والبرتغالية عليه!، لكن معظم الناشطين في مجال حقوق المرأة في العالم الغربي لا يفرقون بين الحقوق السياسية والحقوق الاجتماعية عند الحديث عن وضع المرأة في دول العالم الثالث..! في أمريكا نفسها وفي إطار جدل أثير مؤخراً حول حقوق المرأة الأمريكية انقسمت النساء المثقفات حول حقوق المرأة الأمريكية، فهنالك معتدلات يقلن إن الطبيعة – بطبعها – منحازة إلى المرأة، وهنالك متطرفات ينددن باضطهاد الرجل الأمريكي للمرأة..! ومنهن من يقلن إن بؤس نساء العالم الثالث – أي بؤسنا نحن! – ليس مبرراً لشعورهن بالرضا، فكونهن أفضل من حالنا نسبياً لا يبرر صمتهن وتقاعسهن عن السعي نحو نيل المزيد من الحقوق..! بعد مرور تسعين سنة على تعديل الدستور الأمريكي ما تزال هنالك نساء أمريكيات يقلن بأنهن مضطهدات، وهذا يعني أن معظم دعوات تحرير المرأة في العالم قد تجاوزت خط التمييز الجندري إلى المطالبة بالمساواة الاجتماعية الكاملة مع الرجل..! الملاحظ جداً أن معظم المتعصبات في هذا الشأن - هن من الـ (فيمينيستز)، الغارقات في كراهية الرجل، وإلا فهل يعقل أن تتنازل امرأة ذكية عن عرش أنوثتها الوثير من أجل حفنة ميداليات ذكورية رعناء..؟!

التيار

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1504

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#170823 [SMANDAL]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2011 03:33 PM
سلام يا منى
فقط هو سوال
هل المراة الكويتية حتى الان مازلت محرومة من التصويت والترشح فى مجلس الامة الكويتى ؟
وهل تعرفين معصومة المبارك واخواتها
؟
وشكرا


#170654 [ود العبيد]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2011 10:56 AM
اذا افترضنا ان المراة شريكة الرجل على سطح هذا الكوكب مع العلم لم تحدد شير هذه الشراكة الا ان طبيعة التركيب الخلقي للمراة تحدد ما لها وما عليها في هذه الشراكة ده اذا انت ما مقتنعة بالمسارات الاسلامية التي ينبغي ان يدور فيها كل من الذكر والانثى
اما الكويتية فكانت تتلكم عن حقيقة المتعة التي تعيشعا المراة في بلادها فبالرغم من اطلاعها على بنات جنسها في شتى بقاع الارض الا انها لم ترى اسعد منهن
فالحرية مدارات يابت ابزيد كل مدار يخرجك للذي بعده الا ان تحرجي خارج دائرة تمكين جاذبية الدين فتصبحي منفلته ومتمردة كل ما تحصلت على ما تنادي به تطلعت للذي ابعد واخطر0 هل تصدقي الشذوذ الجنسي حق للفرد يمارسه باسم قانون الحرية
نساؤكم حرث لكم فاتوا حرثكم انى شئتم اي امرأة مستمتعة بحياتها الحرثية مع تركتر من نوع الجندير جيد الحرث اكيد هي فغاية السعادة ولم تعرف حرية اكثر من ذلك


#170532 [Elmualim]
0.00/5 (0 صوت)

07-02-2011 05:41 AM
Ms Mona, you are a prodigy. thnks


#170441 [سليمان قش]
0.00/5 (0 صوت)

07-01-2011 10:47 PM
والله يابتنا قريت عنوان المقال خفت قلت كمان دا تمكين جديد الجماعة ديل ما كان مكتشفنو ولا شنو ؟ لكن ربك ستر ومبروك عليكن اونثتكن


منى ابو زيد
منى ابو زيد

مساحة اعلانية
تقييم
2.63/10 (5 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة