07-02-2011 03:23 PM

سرابيل

البشير : محنة الجنائية الدولية و( ورطة ) استحقاقات الثورات العربية

محمد حسن العمدة

في 30 يونيو 2011

mohdalumda@gmail.com

اثنان وعشرون عاما بالتمام والكمال لانقلاب العميد عمر البشير علي الشرعية المنتخبة من اهل السودان حكومة وبرلمان , من اقوى الاسباب التي برر بها عملته , اتهامه للحكومة الديمقراطية بتخريب سمعة السودان وعلاقاته الخارجية , اثنان وعشرون عاما يجد البشير نفسه بعدها تائها في فضاءات الدول الاسيوية باحثا عن مخرجا يمر به بطائرته الى العاصمة الصينية بكين , ليلته تلك اشبه بليلة زين الهاربين بن علي التونسي , فكأن لسان حاله يومها يقول للطغاة العرب نحن السابقون وانتم اللاحقون . انها محنة الجنائية الدولية خاتمة مطاف اثنان وعشرون عاما لنظام القهر والموت والدمار والتجزير لبلاد السودان ( القديم ) . ( الانقاذ ) نظام لم يسلم من اذاه عدو ولا صديق ولا خليل , بل حتى شيخه الذي اتى به لم يسلم منه فاي كراهية تعشعش في اعماق هؤلاء القوم؟!!!

بعد اثنان وعشرون عاما لا يستطيع رئيس السودان المشاركة في قمة دول الاتحاد الافريقي المنعقدة حاليا بغينيا الاستوائية , ورب قائل ان الرئيس السوداني لم يحضر القمة الافريقية بسبب الدعوة المقدمة له من الرئيس الصيني , ولكن الم تكن الخرطوم تعلم حينها ان في هذا الوقت تحديدا ستنعقد القمة الافريقية ؟!! الم يكن من الممكن ان تنتظر زيارة الصين الى حين اداء السودان لواجبه كاحد الدول المؤسسة للاتحاد الافريقي وقبله منظمة الوحده الافريقية ايهما اولى بالحضور للقمة الافريقية الكاتب الرمادي دقش ام رئيس جمهورية السودان ؟!! هذه ليست المرة الاولى التي يغيب فيها الرئيس السوداني مكرها ومجبرا عن القمم الافريقية , لا ليس القمم الافريقية وحدها بل حتى المناسبات العالمية التي يدعى لها رؤساء وملوك وزعماء العالم مثل فعاليات نهائيات كاس العالم المنعقدة في جنوب افريقيا وقد كانت الاخيرة في قمة الوضوح اذ اعلنت التزامها بتوقيعها على ميثاق روما الاساسي وعضويتها بالمحكمة الجنائية الدولية واعقبتها يوغندا و صرح مسئوليها بالقبض علي الرئيس السوداني اذا حضر للقمة الافريقية , واعتذرت ليبيا القذافي بالامس عند انعقاد القمة الافريقية الاوروبية وسبقتهم جميعا تركيا ذات التوجه الاسلامي المعتدل بعد ان كان يحسبها النظام بشعاره الاسلامي من ضمن معسكره المتضائل يوما بعد يوم . بل حتى ماليزيا حاضنة الاموال الاسلاموية الضخمة والتي هربت بليل بعد ان نهبت من شعب السودان تبرات من الرئيس السوداني , والقائمة في اتساع يوم بعد يوم .

تراهن الانقاذ علي معسكر روسيا الصين الداعم للانظمة الشمولية العربية ولكنه رهان خاسر اذا ما نظرنا الى تاريخ هاتين الدولتين في الصمود بمجلس الامن وامام الرغبات الامريكية والاوربية , ففي بداية التسعينات ادانتا واستنكرتا ثم ايدتا الغزو الغربي لدولة العراق بعد احتلاله لدولة الكويت , وفقد النظام العراقي المباد اهم حليف استراتيجي لم يرفع يوما ضده شعار امريكا روسيا قد دنى عذابها ولم يشهد لروسيا في يوم من الايام تدخلها لدعم أي تمرد في العراق كما حدث في دارفور . أي ان علاقات روسيا حينها كانت اقوى بالنظام العراقي من علاقتها مع نظام الانقاذ الذي تقرب اليها زلفا بشرائه لطائرات ميج باكثر من 12 مليار دولار لم تستطع ان تتصدى حتى لقوات خليل ابراهيم عند غزوه لام درمان !! وكما تخلت روسيا عن حليفها صدام حسين تخلت الصين عن حليفها القذافي وباشرت اتصالاتها مع المجلس الانتقالي الليبي فدول مثل روسيا والصين المؤشر الاساسي لها في علاقاتها الدولية هي مصالحا اولا واخيرا حيثما كانت تولى وجهتها . ومن اجل مصالح الصين التي هددها البشير بتصريحاته الهوجاء عندما اعلن استعداده لقطع تصدير البترول ( الصيني ) من جنوب السودان بقفل الانابيب فالصين صاحبة النسبة الاكبر في البترول لن تفرط بمصالحها لمشاكسات شركاء مشاكوس .

رهان اخر خاسر يتبناه الانقاذيين وهو محاولة كسب الثورات العربية الجامحة نحو الحرية والديمقراطية والمتشوقة والمتعطشة لصيانة كرامتها وحقوقها الانسانية والتي استُلبت منها حتى يئست وهرمت من الحصول عليها . والان بعد ان انتزعتها انتزاعا سعى النظام الديكتاتوري في الخرطوم باعلام كاذب ادعاء ان هذه الثورات اسلامية من صنعه ومن المضحكات التي تدل على غباء شديد الخصوبة , المسارعة بدعوة المفكر الاسلامي زعيم حزب النهضة التونسي راشد الغنوشي ولو كان اهل الانقاذ يقراؤن شيئا لعلموا ان الغنوشي من اوائل الذين ادانوا نظام البشير بل وقال فيهم ما لم يقله مالك في الخمر وهذه الفقرة ترد بعنف علي غباء مراهقي الانقاذ فعندما سئل الغنوشي عن رايه في التجربة الاسلامية في السودان اجاب قائلا :

للأسف، فشل التجربة السودانية أمر واقع، وهل يُتوقع ممن فشل في إدارة الحوار في صلب جماعته، أن ينجح في التوافق مع جماعات طالما أعلن عليها الجهاد؛ ولم يدخر وسعاً في التعبئة ضدها وتضليلها وتخوينها والحلف جهاراً نهاراً أمام الملأ أنه لن يعيد تلك الأحزاب الطائفية!؟ هل يتوقع ممن أسس مشروعه على استبعاد الآخرين والانفراد بالسلطة ونظّر لذلك ورتب عليه أمره أن يتراجع عن ذلك ويتحول إلى ديمقراطي يحترم حقوق الآخر ويفي بما يعاهد عليه؟

نعم هذا راي الغنوشي في النظام , لكن لن نعول عليه كثيرا في قراءتنا لخسارة النظام لرهانه وكذبه ومحاولة تزييفه للحقائق امام المواطن السوداني عبر الالة الاعلامية الضخمة التي يسخرها طوال الـ 22 عاما الماضية . ولأنها لو كانت تنفع في الضلال لنفعت فرعون مصر وبن علي .. فالثورة التونسية قادها شباب سئم الكبت والاضطهاد وارهقته سنين الظلم والاستكبار وتطلع لافاق الحرية والديمقراطية وآمن بمبادي الحقوق الانسانية العظيمة التي كفلتها كل الاديان السماوية والوضعية العظيمة , ونظمتها كل المواثيق الدولية الى ان توجت بالمحكمة الجنائية الدولية التي تعتبر قمة التطور الانساني في الدفاع عن حقوق الانسان وكرامته ورادعا لكل متجبر وباطش وبلطجي , تونس الثورة غير تونس البلطجية ايام بن علي , الانتماء للمبادي والقيم الانسانية وليس استلاف الوسائل القمعية فنظام الانقاذ لا شي يمنحه لتونس الثورة غير وسائل الترهيب والترغيب وتلك وسائل باتت محرمة في تونس , الا ان الصفعة القوية لنظان الانقاذ من الثورة التونسية ليست اراء الغنوشي او الزهد في تجربة ديكتاتورية بل في الانضمام العظيم للمحكمة الجنائية وبذا صارت تونس اول الثورات العربية المنضمة للجنائية الدولية والدولة السادسة عشر بعد المائة في قائمة الدول الموقعة علي المحكمة .

منذ الايام الاولى لنجاح الثورة المصرية اعلن في القاهرة مباشرة مصر اجراءات التوقيع علي المحكمة الجنائية وكونت لجان قانونية من اجل دراسة ميثاق المحكمة ونظمها . هنا دب الزعر والخوف في نظام الخرطوم فهذه كارثة حقيقية اسوء من تامرات القاهرة ايام الفرعون كما يدعي قادة الانقاذ بل اقسى من كل وسائل الابتزاز التي كان يتبعها نظام مبارك في التعامل مع البشير كما وصف شقيقه , وان ظلت محاولة اغتيال فرعون مصر عالقة بذهنه حتى رحيله فاغتيال مئات الشباب المصري بيد فرعون ستظل دافعا قويا للثورة المصرية للتوقيع علي ميثاق الجنائية الدولية والانضمام اليها فمن جرب الظلم لن يظلم احدا ولن يترك احد يظلم وسيظل يبحث عن العدالة حيثما كانت كان اولى بها وبدعمها , لن تنفع كل محاولات الرشاوي التي قدمت من عجول واراضي سودانية اولى بها اهلها الذين نزعت منهم انتزاعا فداء لراس الجنرال ولن تنفع كل الوعود بتقديم الاستثمارات والمشاريع الضخمة للدولة المصرية فأساليب الابتزاز والرشاوي هي من وسائل الانظمة الشمولية لا الثورات الشعبية العظيمة , وقريبا جدا ستكون مصر الدولة الثامنة عشر بعد المائة ان لم تكن السابعة عشر .

في ليبيا الجرائم التي ارتكبها نظام العقيد القذافي فاقت كل تصور وكل احتمال فالرجل يتعامل مع شعبه كما قال فهم الجرزان والمقملين وهو المبيد والقائد الوحيد ! , ونفذ كل ما وضعه ابنه المعتوه من خطط لقتل وتشريد وتدمير الشعب الليبي , والعالم الغربي الذي سارع لحماية الشعب الليبي من الطغيان لهو اولى بالمودة من المجلس الوطني الانتقالي رغم محاولات التزلف والدهنسة التي ابدتها وزارة الخارجية عندما اعلنت قتال قوات العدل والمساواة المعارضة بليبيا الي جانب القوات القذافية معرضة بذلك حياة كل مواطن سوداني للخطر القاتل فالليبي لن يفرق بين ابناء الشعب السوداني كما انه لن يعرف من هو المنتمي لخليل ابراهيم ومن هو ضده فالجميع هنالك سودانيين , ولكن انتهازية الدبلوماسية الانقاذية في زمن ربانها الدباب قائد قوات ميليشيات الجبهة الاسلاموية الموازية في فعلها لكتائب القذافي لم تتعامل الا بعقلية الكتائب ورات ان الفرصة مواتية لتوجيه ضربة لعدوتها العدل والمساواة وفي نفس الوقت محاولة استمالت عطف وتعاون المجلس الوطني الانتقالي !! هكذا بكل منتهى السذاجة !!. ولكن الرد الليبي لم يتاخر كثيرا فثوار ليبيا الذين يريدون محاسبة القذافي ليس على جرائمه الحالية فقط بل كل جرائمه السابقة خاصة مجزرة سجن ابو سليم والتي اشعلت الثورة الليبية ولن يهدا بال اسر الضحايا الا بالقصاص من قاتل ابنائهم فمن اولى للشعب الليبي مداهنة الانقاذ ومراهقيها صنوان القذاذفة ام دماء ابنائهم ؟؟!! ستكون ليبيا كذلك اما السابعة عشرة او الثامنة عشر بعد المائة في المحكمة الجنائية الدولية .

وتتواصل محنة نظام الانقاذ فالثوار اليمنيون اثبتوا حتى الان عزم رهيب وارادة من حديد تجاه المطالبة بحقوقهم الاساسية في الحياة , وطرد الديكتاتور بل ومحاكمته واصطفت النساء قبل الرجال في الصفوف الامامية لمواجهة بلطجية وشبيحة اسرة علي عبد الله صالح بل اقسم شيخ مشايخ قبيلة حاشد على خروج علي حافيا من اليمن , من المدهش ان تكون القبيلة في اليمن داعمة للثورة بمبادئها الحداثية والتقدمية والثورية فالنظام هنالك كان يخيف الجميع بان اليمن تسود فيها العنصرية القبلية وان الانفلات الامني والحرب الاهلية سوف تشتعل في اليمن فكانت القبيلة اقوى فكريا وقومية من النظام ! .

سوريا التي حولها ( اسدها ) الى بركة من الدماء ونشر قوات جيشه بكل عتاده الحربي على طول القرى والمدن السورية فعاثت الفساد وسفكت الدماء وابدت ( بطولات ) غير منظورة في مواجهة شعب اعزل مدعية كذبا وبهتانا بوجود جماعات ارهابية مسلحة روعت الاهالي مما دفعهم الي الاستنجاد بالجيش العربي السوري !! جماعات لم يعلم عنها النظام صاحب القبضة الامنية الاقوى في حكومات الطغاة العرب الا بعد ان تحركت الجماهير المطالبة بالحرية فحرك ارتال جيشه لقمعها في حين جبن وتخازل طوال اكثر من اربعين عاما في مواجهة قوات الاحتلال الاسرائيلي للارض السورية بل لم تطلق رصاصة واحده في اتجاه العدو الاسرائيلي بل لم يستطع حتى الدفاع عن فضائه وسمائه عندما دمرت اسرائيل المنشاة النووية السورية فلبد مزعورا مرعوبا .. المطالب الجماهيرية للشعب السوري في سوريا تزداد يوما بعد يوم ولن تكون اخرها المطالبة بمحاكمة النظام السوري بالجنائية الدولية .

قطر وما ادراكم ما قطر ... حفيدة امريكا المدللة في العالم العربي وحاضنة اكبر القواعد الامريكية في الشرق الاوسط وصاحبة العلاقات القوية مع اسرائيل , تلعب دورا خطيرا وكبيرا في الازمة الدارفورية . فقطر التي تدعي رعاية المفاوضات لحل مشكلة دارفور اعتقد جازما ان دورها ما هو الا تخديرا للازمة الدارفورية لحين استكمال نيفاشا لخواتيمها , ومن ثم نقل تجربة نيفاشا الى دارفور ليتواصل مسلسل تمزيق السودان وتقسيم كيانه وفق المنظور الامريكي الجديد للسودان , ولن تجد امريكا افضل من نظام الانقاذ الذي يستجيب بانبراشة مدهشة لكل صيحة امريكية عليه حتى ادمن الخنوع وحتى صرخ العنصري الطيب مصطفى مرتعبا من قسوة العصاة الامريكية , وقطر التي تدعي انها ترعى الثورات العربية نسقت قبل ايام قلائل مؤتمرا اقليميا للمحكمة الجنائية الدولية هدفه الاساسي هو تشجيع الدول العربية التي لم تنضم بعد الى ميثاق روما على الانضمام والتوقيع . امير قطر الذي استضاف المؤتمر وجه انتقاد للمحكمة ليس رافضا لها بل مؤنبا لها بانها لا تضع في مواثيقها ما يحقق العدالة الكاملة أي انه يريد المزيد من القوانين التي تكفل العدالة في المحكمة الجنائية , قطر تتطلع للعب دور اكبر في المنطقة ولاحتلال موقعا متقدما في العالم مع ديكورات توحي بايمانها العميق بحقوق الانسان واستدامة الديمقراطية في حين تعزف هي عن أي تحول ديمقراطي ؟!! لكن الشاهد ان قطر لا تهتم بداخلها بقدر ما هي مهتمة بدورها الاقليمي والدولي والذي سيكون للانضمام للجنائية الدولية والترويج لها داخل الانظمة العربية نقاطا كبيرة تدفع بها لتحقيق اهدافها .

بقية دول الخليج العربي سبق وان لدغت من النظام الانقاذي في بداية عهده ووفاء لابناء السودان العاملين في هذه الدول ولمبادرتهم برفض عداء نظام الجبهة الاسلاموية برئاسة البشير وشيخه الترابي ولاخلاص هذه الجالية السودانية في عملها بدول الخليج وللتاريخ الناصع للشعب السوداني وعلاقاته التاريخيه مع دول الخليج , منحت هذه الدول الفرصة مرة ثانية للنظام خاصة بعد ادعائه بانه ركل شيخه اس الداء والبلاء , ولكن هل اوفى النظام لتعهداته لهذه الدول ؟ حملت الانباء ان بعض التقارير تتحدث عن تعاون غير محدود بين النظام السوداني بالتنسيق و الجمهورية الاسلامية الايرانية لدعم الحوثيين في اليمن , والحوثيين هم طائفة شيعية تدين بالولاء المطلق للرئاسة الشيعية في ايران وينفذون مخططا ايرانيا مستمد من امجاد ماضوية للامبراطورية الفارسية في الجزيرة العربية , الحوثيون في الجنوب وحزب الله من شمال الجزيرة العربية وشيعة العراق ودول الخليج , بذلك تطبق ايران علي الجزيرة العربية من كل الجهات . النظام في السودان اعلن اكثر من مرة على لسان رئيسه بدعمه المطلق لحزب الله في لبنان وحماس في فلسطين بل وكشفت الغارات الاسرائيلية المتكررة علي شرق السودان الدور الكبير الذي تلعبه ممرات الشرق في تهريب العتاد الى حزب الله وحماس . حزب الله معروف انتمائه المذهبي للشيعة وعلاقاته القوية والمتينة بايران والنظام السوري . ودول الخليج لن تسمح بتمدد التغول الايراني في المنطقة وتقديم نفسها لقمة سائغة لشهوة ايران المتعطشة لابتلاع المنطقة , كما ان دولة لبنان تعتبر خط احمر للملكة العربية السعودية تم المساس به كثيرا من قبل النظام السوداني بدعمه لحزب الله , والسعودية تحتاج بقوة لشرعية المحكمة الدولية بخصوص اغتيال الرئيس اللبناني رفيق الحريري ولا يمكن لها ان تتخذ موقف مزدوج . كل هذه التقارير ادت الى فتور في العلاقة بين النظام السوداني ودول الخليج خاصة المملكة العربية السعودية والتي ذاقت من قبل لدغة سم النظام في بداية التسعينات كما اسلفنا , وزيارة البشير الاخيره لطهران تعضد من القول بقوة العلاقات مع ايران ومن قبل اكد غازي عتباني ما يشاع من وجود صناعات ثقيلة بما فيها الاسلحة لايران داخل السودان .. ولكل ذلك فان دول الخليج لن تكون لديها رغبة في التدخل لنصرة نظام ادمن الغدر والنكوص علي عهوده كما قال الغنوشي وخبر اهل السودان . ولن تكون في حاجة لمواجهة المجتمع الدولي والمحكمة الجنائية الدولية .

العالم اليوم لا مكان فيه لسيادة جبار علي شعبه ولا لمجرم انتهك الحقوق ونشر الفساد والدمار وان تهرب وتنكر لسنين عددا كما فعل الصربي سلبودان ميلوسيفتش وزميله المجرم رادوفان كرادتش فقتل الاول في سجنه ويرتقب الاخير .. واكتفت حليفة الامس روسيا بالمطالبة بمحاكمة عادلة ؟!! وهكذا ستفعل الصين غدا ومعها روسيا مع نظام البشير كما فعلتا اليوم مع القذافي .

ستظل الدول الغربية تلوح بعصاة الجنائية الدولية الى حين الفراغ من تطبيق سيناريوهاتها ورؤيتها حول هوية السودان الجديد ففعليا الان نجحت في فصل الجنوب العقبة الكبرى وما اسهل لها الان ان تنسق الجهود مع النظام لنقل التجربة الي مناطق جبال النوبة والانقسنا وابيي ودارفور فهذه المناطق ذات الغالبية الزنجية ما كان لها ان تتبع لبقية السوداني المعرف عربيا في قاموس الدول الغربية وبادعاء الكثير من اهل الشمال وتثبيتهم لهذه الفرية .. لن نلوم الدول الغربية طالما يوجد في الشمال من هم اعلى صوتا في النظام امثال الطيب مصطفى وابو العفين الذين ليس لديهم أي مانع في فصل كل ما هو متعلق بالعرق الزنجي انها النازية في ابشع صورها .

والسؤال هو هل سيستمر صمت الشعب السوداني وهو يرى امامه كل يوم ضياع وطنه وابنائه ؟!



http://www.facebook.com/home.php#!/home.php?sk=group_136421919757599&ap=1


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2056

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#171028 [ابوالنصر]
3.88/5 (4 صوت)

07-03-2011 02:51 AM
لك التحية والانحناء لقد اوجزت واوفيت ان نظام الجهل والمراهقة السياسية اصبح معزولا تماما عن العالم واصبح يضرب الابواب يمنى ويسرى ولا مجيب الانظمة الافريقيا والعربية كلها تجرعت سموم النظام الطفيلي ولهذه الطفيلة يتعاملون معه بحزر وحرص وفقا للعلاقات الدولية . اما اذا سألت عن شعب السودان يفتقد القائد الذي يقوده الي الشارع عدم وجود قايد فاعل الشعب جاهز بس منتظر اشارة الليدر الهمام الذي لن ياتي بعد ولكنه اتي لامحالة


#171025 [ شمالى ]
2.00/5 (1 صوت)

07-03-2011 02:20 AM
طبعا اكيد مليون فى المية حيستمر صمت الشعب السودانى على كل ما يفعلة سيادة المشير البشير اسد افريقيا عشان الشعب السودانى مقتنع تماما بكل ما يقوم به اسد افريقيا سيادة البشير
وبعدين بطل كذب ونفاق يا محمد حسن علاقات السودان مع جميع الدول العربية والدول الافريقية المجاورة والغير مجاورة فى احسن حالتها وبطلو حقد وكذب على الناس حرام عليكم حكومة الانقاذ احسن حكومة حكمت السودان منذ استقلاله ودة باعتراف الشعب السودانى وسكوته يدل على ان الشعب السودانى مقتنع بحكومة الانقاذ وعلى راسها اسد افريقيا المشير البشير ...


#170864 [العطبراوي]
3.75/5 (3 صوت)

07-02-2011 05:07 PM
الشعب السوداني يعرف تماما أن مصلحته - ويعرف تماما أين وجدها - ويا ود حسن العمده نرى أنك لا تبحث الا عن مصلحة شخصية بتحرضك الشعب السوداني العظيم الذي اصبح بعرف الفرق بين الصالح ( حكومة البشير ) والطالح من أمثالك الراكوبيين


ردود على العطبراوي
Saudi Arabia [فضولي] 07-03-2011 12:41 AM
هل لك من فكر تحاجج به أم إنك أطرش في زفة ، حقيقة ما قال الشاعر
ذو العقل يشقى في النعيم بعقله ------- وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم

Switzerland [ali] 07-03-2011 12:38 AM
و تشحت لقمة العيش والسجاير في شوارع اثنا وميناء باترا 00 بركللو سقنومي اينا سقارو00 الترجمه

من فضلك لو سمانت يا العطبراوي يا منافق لو حكومة البشكير حكومه صالحه انت مالك اصبحت لاجئ في اليونان وكمان مشرد ومقطوع نايم في الزباله وتاكل من براميل الكوشه
حت اعطيني سجاره والله العظيم هذا هو حال السودانين في اوربا وخاصة

المشردين في اليونان

اللهم شتت وبدد حكومة البشكير واعوانه المنافقين حكومة القبليات والشلليات
والنفاق باسم الدين


محمد حسن العمدة
محمد حسن العمدة

مساحة اعلانية
تقييم
7.15/10 (17 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة