المقالات
السياسة
القضاء على القضائة وبكائيات المستقبل على قضاة المديرية!!
القضاء على القضائة وبكائيات المستقبل على قضاة المديرية!!
12-22-2015 02:38 PM


**ونحن على أعتاب الذكرى الستين لتأبين استقلال السودان ووداع عام 2015م عام الفساد والافساد بجدارة وقوة عين من قبل نظام الأخوان المسلمين والذى فيه الفساد (فساد المسئولين) وصل لقمته وبصورة علنية لم تسلم منها حتى المؤسسات العدلية والقضائية ولكم فى قضية ابن وزيرة العدل العبرة،وأم الفضائح الرئاسية وجريمة العام (شركة سيرين الروسية) وهلمجرا......
**فى الأيام القليلة الماضية قام السيد رئيس القضاءبترقية عدد من قضاة المحكمة العامة الى قضاة استئناف،وقضاة الاستئناف الى قضاة محكمة عليا..الهدف من الترقيات فى الوضع الطبيعى هو التحسين والتجويد خصوصا فى مؤسسة مثل القضائية مهمتها بسط العدل.
لكن ما تم فى القضائية من ترقيات للأسف لم يكن الهدف منه هو اقامة العدل وبسطه،لكن هو توطيد وتوطين للفساد لصالح جماعة الأخوان المسلمين،والأسوأ من ذلك هو ان من قام بهذه الترقيات هو رئيس القضاء السابق والفاسد والذى تمت اقالته (جلال الدين محمد عثمان) والذى لازال هو الرئيس الفعلى للسلطة القضائية وليس رئيسها الحالى (حيدر) والذى هلل له الكثيرين عند تعيينه كما وزير العدل والذى فى عهده زاد فساد الدولة ولم ينقص.وأرجوا أن لاتنخدعوا بمسرحية وقفته مع قاضى المديرية صاحب الصورة التى هزت ضمير كل العاملين فى الأوساط العدلية بالسودان (هزت ضمائرهم)!!!ولكن لازالت الأسباب التى أوصلت قاضى المديرية السابق لهذه الحالة قائمة ولازالت تطبق حرفيا
القاضى (محمد أحمد سالم) تمت ترقيته من قاضى محكمة عامة الى قاضى محمكة استئناف رغم أن هذا القاضى من أكثر القضاة الذين قدمت فيهم شكاوى بلغت 3500 نعم ثلاثه ألف وخمسمائة شكوى أخرها قبل يوم ترقيته،وهذا القاضى معلوم لدى كل المحاميين ببحرى بأنه يجهل القانون ويخالفه مرارا وتكرارا ولم يحاسب ولا مرة بل تمت ترقيته الى قاضى محكمة استئناف لأنه على صلة قرابة ب(أحمد ابراهيم الطاهر) و(حافظ الشيخ الزاكى) وفوق ذلك ضابط بجهاز الأمن,
**دوما ما نجد الكثيرين يدافعون عن من يعملون مع هذا النظام بأن هؤلاء لاعلاقة لهم بالتنظيم فقط مهنيين وهذه لعمرى أكبر كذبة لاتختلف عن ما عايشناه طوال عهد هذا النظام حيث نجد الكثير من الرموز والشعراء والمثقفين من كثير من الأحزاب المعارضة تم استيعابهم فى مؤسسات تتبع لهذا النظام أو رجاله والأمثلة لاتحتاج لتوضيح وتحول هؤلاء للأسف لأبواق بصورة مباشرة أو غير مباشرة لأبواق لهذا النظام أو ديكور لتزيين شرعيته المفتقدة ومساء تجدهم يهجون النظام،هذا بالضبط يشبه موقف مولانا حيدر الذى أرتضى بهذا المنصب فقط لارضاء طموحه فى ظنى وليس لتغيير ما لحق به من فساد فى عهد رئيسه السابق الذى أعد ملف الترقيات هذا بمعاونة قضاة الأخوان المسلمين بالجهاز وأكتفى مولانا حيدر فقط بالتوقيع فى كشف هذه الترقيات والتى تجاوزت عدد كبير من القضاة المميزين والذين ستتباكون عليهم غدا كما بكيتم على صورة قاضى المديرية.
**وللذين لازالوا يؤمنون بأنهم قادرين على التغيير من الداخل كما يبررون مشاركتهم بصورة غير مباشرة لتوطيد نظام الأخوان بالسودان نقول لهم بأن الأيام والوقائع كشفت كذبكم وادعائكم فقط صدقتم فى تغيير أنفسكم وأوضاعكم وليس تغيير فى مؤسسات البلد والتى أسهمتم فى حمل معاول هدمها ولكم فى تصريحات مساعد رئيس الجمهورية عبد الرحمن المهدى عبرة يا أولى الألباب ,
ولا حول ولاقوة الا بالله العلى العظيم
ولك الله يا بلد ومعاك الله يا شعب

[email protected]

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2218

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الغفار المهدى
عبد الغفار المهدى

مساحة اعلانية
تقييم
4.35/10 (6 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة