شــكلة
07-03-2011 10:03 PM

(كلام عابر)

\"شــكلة\"

عبدالله علقم
[email protected]

قال السيد وزير الدولة في وزارة السدود إن قرار انشاء مطار الشوك الذي سيقوم في جزء من غابة الفيل قد حددته الجهات الفنية في الطيران المدني باالتنسيق مع إدارة السدود وإن كل الإجراءات التي صاحبت قيام المطار كانت سليمة 100% من كافة النواحي الفنية والإجرائية. من جانب آخر نففت السيد وزيرة الدولة في وزارة البيئة والغابات والتنمية العمرانية بشدة موافقتها على القرار الذي صدر بخصوص رفع الحجز عن جزء من غابة الفيل لإقامة مطار هناك كما صرح وزير الدولة في وزارة السدود في وقت سابق وقالت صراحة (أنا لم أوافق على أخذ أي مساحة من غابة الفيل لإقامة المطار). وأكدت أن هذا الأمر تم دون موافقة الوزارة أو الهيئة القومية للغابات أو المجلس الأعلى للبيئة ودون اتباع الاجراءات القانونية وأنها لم ترفع توصية بفك الحجز على غابة الفيل بصفتها مسئولة ومختصة بملف الغابات. وقالت انها ليست ضد التنمية ولكنها تدعو لتقنينها، ووصفت إجراء التغول على غابة الفيل بدون موافقة الغابات بالمستفز مما دفع مدير الغابات لتقديم استقالته من منصبه. وذكرت أنهم في وزارة البيئة والغابات كانوا يعملون على احتواء الأمر بعيدا عن الإعلام إلا أن عدم التزام وزارة السدود دفعهم للحديث.
هذا التناحر والتلاسن بين إدارتين حكوميتين لهما احترمهما، أو هكذا يفترض، برمته مشهد مؤسف. التضارب والتنازع في الاختصاصات أمر مؤسف هو الآخر. المعالجات الفوقية لأمور يتطلب اتخاذ القرار فيها رأي أصحاب المعرفة أمر مؤسف ولا يعكس الحد الأدني من الانسجام والتنسيق. وعلى كل ، قضي الأمر واكتملت ، على عجل مرحلة من مراحل المطار المشكلة وهي الردميات الترابية وهبطت أول طائرة على مهبطه الترابي ، وكان من بين ركاب الطائرة صحافي كتب عن المطار والغابة وكان مضحكا ما كتبه عن أمريكا بمناسبة العمل في تشييد سد سيتيت ومطار الشوك. قال إن أمريكا أقامت ما شاءت من السدود في أراضيها ثم لما استنفذت طاقتها من السدود أخذت تحدث العالم عن الآثار البيئية للسدود لخوفها من نهضة الأمم الأخرى إذا أقامت سدودها.وبعيدا عن أمريكا فإن هذه الكتابة القاصرة المبنية على سذاجة الرؤية تخصم الكثير من صحافتنا
أما آثار المطار على البيئة فلن تنحصر قطعا في الجزء الصغير المستقطع من الغابة وهو لا يتجاوز الأربعمائة فدان من مساحة الغابة التي تبقى منها بعد تعديات سابقة أكثر من مائة وخمسين ألف فدان. غابة الفيل ليست \"سندوتش\" تستقطع منه قطعة ويظل صالحا للأكل وجالبا للشبع، فالمطار بما يبعثه من غازات وأدخنة وما يصاحبه من ضجيج وحركة سيارات وآليات وبشر يؤثر تأثيرا سلبيا على النبات والحيوان ويدفع ما تبقى فيها من طيور وحيوانات للهجرة، أي أن المطار لا يعني فقط المساحة المستقطعة من الغابة ، وهو أمر يعيه جيدا خبراء البيئة. هذا فضلا عن وجود مواقع بديلة في المنطقة لاستضافة المطار بعيدا عن غابة الفيل. أما ما يردده البعض بسذاجة عن استزراع مساحات بديلة لغابة الفيل فإن الاستزراع يتم وفق برامج شاملة مدروسة بحيث لا تستأصل شجرة إلا في وجود شجرة بديلة تحل محلها قبل الاستئصال، بمعنى توفير البديل قبل القطع للمحافظة على التوازن البيئي أو استرداده لا سيما وأن هذا التوازن قد اختل كثيرا في المنطقة بفعل الزراعة الجائرة والرعي الجائر.
أم المشاكل هي أن كل مسئول يتصرف كالامبراطور المتوج.

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1066

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#171764 [العجب]
0.00/5 (0 صوت)

07-04-2011 10:32 AM
تتحدث عن استقطاع جزء من غابة الفيل ونحن نبكي على استقطاع جزء من السودان - وكان جاتك في غابة فيلك سامحتك !!!


ردود على العجب
United Arab Emirates [z.abidi] 07-05-2011 05:15 AM
ياخوانا ...متى نتعلم ونبدأ من حيث انتهى الاخرون..
(مهاتير محمد)فى ماليزيا لما جاء يعمل المطار الجديد..وحوله العاصمة الجديدة(كوالا)شاور شعبه ووراهم انه لازم يزيل كمية من اشجار هذه المنطقة لاقامةالمنطقة الجديدة والمطارا..وانو لازم نقوم بزراعة شجرتين مقابل كلو شجرة مزالة...شوفو الناس بتشتغل كيف؟؟ ووقف الشعب مع المشروع وتم فعلا زراعة اشجار بدلا عن المزالة..وامشوا اتفرجوا واتعلموا..بدل الشكل بعد الفاس تقع فى الاس ..وتضيع المسئولية...ونبقى فى منو الوافق ومنو الوقع؟؟والله المستعان


عبدالله علقم
مساحة اعلانية
تقييم
4.11/10 (18 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة