فى ذكرى ثورة شبعان
07-06-2011 07:45 AM

قولوا حسنا الأربعاء 6 يوليو 2011

فى ذكرى ثورة شبعان
محجوب عروة
[email protected]


نتنسم هذه الأيام شهر شعبان و ( شعبان عندى شعبان، اذا مات شعب بقى الآخر حيا) هكذا هتف قائد ثورة شعبان 1973 المرحوم أحمد عثمان مكى فيردد طلاب الثورة ( ود المكى وراه رجال).. تسقط تسقط عصابة مايو.. لا نميرى بعد اليوم.. شعارات تشق عنان السماء فيندفع طلاب جامعة الخرطوم يملأون شوارع العاصمة فينضم اليهم طلاب الجامعات وطلاب المدارس الثانوية ومواطنين كثر فى ثورة كادت أن تطيح بنظام مايو الذى كان يتعرض سنويا منذ الأنقلاب عام 1969 لحركة سياسية مضادة أو ثورة مسلحة واستمر هكذا مرورا باكبر وأخطر عملية مسلحة فى يوليو 1976 والتى افضت الى المصالحة الوطنية عام 1977 فشهد السودان بعده استقرارا مؤقتا حتى نقض النميرى عهده كعادته فى فبراير 1985 فكانت الأنتفاضة فى أبريل 1985 مثلما نقض اتفاق أديس أبابا مع الجنوبيين فكان تمرد 1982.و
فى ذلكم اليوم من صباح يوم من أيام شعبان 1973 تجمع الطلاب تحت راية اتحاد طلاب جامعة الخرطوم فى الميدان الشرقى وخاطبهم رئيس الأتحاد أحمد عثمان مكى (ود المكى) عليه رحمة الله وكانت الخطة أن يكون اتحاد الجامعة هو رأس الرمح فى ثورة شعبية عارمة ثم تنضم اليه النقابات والقيادات السياسية ويحدث اضراب سياسى شامل واعتصامات فى العاصمة والأقاليم وقيل لنا أن القوات المسلحة وقيادة سياسية كبيرة داخل النظام ستنحاز للثورة فتطيح بالنميرى وتقضى على النظام المايوى ولكن..!!
قام اتحاد طلاب جامعة الخرطوم بدوره وانضم اليه بعض النقابات التى كنا قد اتفقنا معها فيما كنا نطلق عليها التجمع النقابى وعلى رأسهم نقابة السكة حديد بقيادة المرحوم موسى متى ونقابات النقل الميكانيكى و المخازن والمهمات و الغذائيات و بنك السودان وغيرهم وكان عدد النقابات العمالية المتحالفة ضد اتحاد العمال المايوى حوالى العشرين نقابة وكنت المنسق بينهم واتحاد الجامعة. وكان لنقابة المحامين بقيادة المناضل الجسور ميرغنى النصرى عليه الرحمة دور فاعل فى اعطاء الثورة بعدا سياسيا واسعا وكذلك بعض نقابات المعلمين والموظفين وأساتذة الجامعات. لم تنجح ثورة شعبان فى الأطاحة بالنظام المايوى لأسباب عديدة لكنها نجحت فى هز النظام وكسر هيبته فوجدنا أنفسنا جميعا فى سجن كوبر قسم السرايا بالمئآت.. كانت من أجمل الشهور التى عشناها فى حياتنا العامة حدث فيها تعارف واسع بين كافة القيادات الطلابية والسياسية والمهنية كان لها ما بعدها، وكان الطالب جعفر ميرغنى مصدرا لجعل السجن بمثابة واحة دينية و ثقافية وأدبية خاصة بعد أشعاره الجميلة التى ظللنا نرددها ألحانا جعلتنا ننسى ما نعانيه بعدا عن الأهل والمجتمع وظروف السجن.. كان من أبياته:
يامنى النفس اقترابا حسبنا منك اغترابا
أين منا الأنس والبسمات والثغر العذابا
قلبونا كيف شئتم ما نسيناه الحبابا... الى أن يقول:
واحتقرنا السجن حتى عاد من ضيق رحابا
أما الأديب والسياسى الأستاذ الصادق عبد الله عبد الماجد فقد ألف قصيدة نارية قمنا بتلحينها و ظللنا نرددها عندما يشتد الصراع يقول فى مقدمتها: بنتحرك ونتحرك وما بنقيف ونتحرك باذن الله.. بعد مايو بعد يوليو العرفنا كتير عرفنا الليل ودابى الليل وسهر الليل
عرفنا الكانو بالحرية بتغنوا وداسوها وداسو الشعب بالنعلات
قليلين البعرفو الفات دوام ما فات..( هذه القصيدة وجدها شرطة السجن فى شنطتى فكان نصيبى ارسالى الى زنازين البحرات كعقوبة) وهات يا تحقيقات من جهاز الأمن.
ما أغرب تصاريف القدر صناع ثورة شعبان حكام اليوم!!!

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3035

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#173346 [hajabbakar]
1.00/5 (1 صوت)

07-06-2011 08:34 PM
شعبان هى التى اوصلتنا الى هذا الخازوق
وشعبان والانقاذ خايب الرجا والتعيس


#173278 [مدحت عروة]
1.00/5 (1 صوت)

07-06-2011 06:11 PM
حكام اليوم هم الحركة الاسلامية!!! التى كانت على راس انتفاضة شعبان!!! ديل طلعوا اى كلام يا راجل!!! لكن الله فى و ما تشكوا لحظة واحدة فى يوم الحساب الذى تشخص فيه الابصار حيث لا امن ولا جيش ولا شرطة ولا مجلس لا وطنى(ناس دخلوها و صقيرها حام و يصفقوا لاى حاجة تعملها الحكومة) تنفع!! عندكم شك فى ذلك؟؟!! غايتو انتوا اعملوا اضعف الايمان و ادعوا عليهم فى كل صلاة و كل سجدة و بعد رفع الاذان و عند المطر و كل لحظة يستجاب فيها الدعاء!!!


#173056 [عبدالحق]
1.00/5 (1 صوت)

07-06-2011 01:34 PM
شعبان تاريخ .. فكل نضال الجبهة الاسلاميه وتفاعلها على مدى عقود انتج دكتاتور عسكرى وضعها تحت جزمته واذل قادتها .. الان جبهة الخنازير الاسلاميه تعيش فى كنف امير المؤمنين الحرامى يفعل بها ما يشاء لانه مفوض من السماء كما افتى بذلك الكهنوت الجبهجى .. عليكم بالطاعة فى المنشط والمكره التزاما ببيعتكم للمشير الخطير والا سيحرمكم من دخول الجنه .. الم تقولوا ان طاعة امير المؤمنين واجبه ؟ اصبروا عليه بعد ان سلمتوه مقاليد الوطن ليفعل به وبشعبه ما يشاء .. عجبى من بلهاء جبهة الخنازير الاسلاميه الغبيه .. وصلت المسيره القاصده الى ميس المشير .. ها ها ها ها ها ..


#172986 [متابع]
1.00/5 (1 صوت)

07-06-2011 11:56 AM


Shabban uprise 1973 wanted to reaching what April 1985 uprise later on did, so why the so-called heroes of Shabban conspired the 1989 military coup and toppled the elected democratic government heeled April uprise. Ustaz Mahjoub your ideas will remain shaky unless you put for yourself clear demarcation line between military and democratic governance. THINK AS YOU LIKE BUT SAY AS YOU THINK – MAHMOUD MOHAMMED TAHA


#172865 [SaifAlhag]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2011 09:53 AM
الاستاذ عروة

لا اتفق معك فى مقالك يطمس الحقائق او بطريق اخرى يجغمسها:-

اولا: من هم هؤلاء الذين يحكمون لم توضح فى مقالك الاسماء الاخرى فلا اظن السيد الصادق ولا دكتور جعفر ميرغنى لديهم باع طويل فى هذه الحكومة

ثانيا: اذا كانو هم حكام فانهم ليسوا حكام اليوم بل هم حكام 22 عاما-اطول وافشل حكم مر على السودان

ولذلك تسقط هذه الثورة وتسقط ذكراها --- لانها لا تعنينا فى شئ الا ان تذكرنا بالواقع التعيس الذى نعيشه من جراءها-- ااسف لكن هذا رايي


ارجو ان تخارجونا من ورطة افكاركم التى لم تتحلى ببعد نظر الا بعد ان رايتم التجارب الفاشلة فى معمل الوطن


#172821 [Zingar]
0.00/5 (0 صوت)

07-06-2011 08:55 AM
يالها من ذكرى عطره ياأستاذ محجوب لقد تنادينا فيها خفافا لأن نسبة الوعى كانت كبيره بين الناس وما أراه اليوم وسط هؤلاء الشباب أمر محزن للغايه إهتمامات ضعيفه لا مبالآه سلبيه جبن إحباط...أو بمعنى آخر ترس الحياه عندهم رامى خلف على طول.


محجوب عروة
محجوب عروة

مساحة اعلانية
تقييم
6.40/10 (7 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة