01-09-2014 11:48 PM


إن من العبث الذي ليس إلى وصفه سبيل، إقناع تلك الجموع المستهترة من قبيلة الموظفين الذين يعتقدون أن الهيئات والمؤسسات الحكومية التي شيدتها الدولة إنما نصبتها رعاية لمصالحهم، وأقامتها حرصاً على منفعتهم، لأجل ذلك نراهم يتصرفون فيها كما يتصرف المرء في تالده وطريفه، نبصر من استطالوا عجباً، وترفعوا كبراً، يذيقون الناس ضروب المحن، وألوان الفتن، حتى صار الرجاء الباسم العريض أن يقضي الرجل بغيته التي من أجلها قدم إلى هذه الدواوين في عدة أيام رغم أنها لا تتطلب سوى لحظات لإنجازها، ما تفسير هذه الظواهر التي تعجز عن فهمها العقول؟ ولماذا صار الناس لا يجدون حباً ولا هيامًا، ولا يحسون عشقاً ولا غرامًا تجاه الخدمة المدنية التي كانت تصطنع الدقة، وتحرص على رضاء الناس؟ ما هي الأسباب التي جعلت السواد الأعظم من الموظفين لا يظهرون المودة وحسن الاستعداد لتوثيق الصلات بينهم وبين المواطن الذي يعجز عن حصر الآثام التي تُقترف، والسيئات التي تُجترح في حقه حينما يدلف لتلك البقاع التي يرفرف فوق ساريتها علم الدولة؟ إن من العدل الذي لا حيف فيه أن نلتفت إلى القول الذي لا يثير الريب، أو يدفع إلي الشك، ذلك القول الذي يذهب إلى أن الخدمة المدنية قبل بزوغ نجم الإنقاذ كانت واضحة مستقيمة لا عوج فيها ولا التواء، نريد من سادتنا في سفور وجلاء أن يمحقوا هذا القول، ويبطلوا هذا الزعم، ويستأنفوا السعي للسيطرة على الخدمة المدنية التي تسير بلا هدى ولا نظام، نريد منها أن تستأصل شأفة هذه الأصنام التي تخال أنها أقوى من أن تغالب، وأصلب عوداً من أن تحطم، نريدها أن تشاهد خيبة الأمل، ومرارة الخذلان، التي يكابدها هذا الشعب حينما يهدر وقته في تلك المرافق ليعود وقد انحدرت الشمس إلى الغروب شاحباً كاسفًا، نريد من حكومتنا المشبل أن تقف عند الخدمة المدنية وتطيل الوقوف، وتنظر إليها بعين فاحصة وتنعم النظر، حتى تزيل عنها كل ما يحزن، وتدرؤ عنها كل ما يسوء، فهي إن فعلت ذلك صانت مصالحها من العبث، وعصمت منافعها من الضياع، ورفعت عن كاهل هذا الشعب الصابر على عرك الشدائد معضلة يسعى إليه الضنى فيها من كل وجه، ويهجم عليه الكدر فيها من كل سبيل.
لعل الحقيقة التي لا يرقى إليها شك، والواقع الذي لا تسومه مبالغة، أن الأمر الذي يثير حفيظة السود، ويتغلغل في حناياهم الطيبة المتسامحة أن الإنقاذ التي تريد الإصلاح فتسىء، وتقصد الهداية فتضل، لم تتهيأ بعد بالقدر الكافي الذي يبث الطمأنينة في النفوس لمحاربة سلطان الفوضى الذي يعم البلاد، فهي لم تخاصم كل موظف فاسد على ما أتى من مخازٍ، ولم تلجم كل مرتشٍ ضال فيما تورط من شرور، ينبغي للحزب الصمد أن يبلغ الكمال، ويحقق الآمال، في تقدير كرامة هذه الأمة، ومراعاة حرمتها، وأن يتمعن في فلسفة الامتعاض الذي أخذ بخناق هذا الشعب، على المؤتمر الوطني أن يستمع بكلتا أذنيه لأصداء السخط والتبرم من صحة تعتل، وتعليم يختل، واقتصاد يفنى.

[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 783

خدمات المحتوى


التعليقات
#882109 [agadir]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2014 10:33 AM
اذا كان مدير البنك الزراعى قال
ما عندى ليكم اى حاجه و بينا وبينكم المحاكم
دا كلام يقولوه لمزارع مكدود ومنكوب وارضه بايره؟


#881894 [ضبانة الصباح]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2014 12:12 AM
و الله يا استاذ جبرا الليلة أظهرت بلاغة ما بعدها بلاغة .. مقال موجز و لكن في الصميم .. سلمت الأيادي ..


ردود على ضبانة الصباح
[fadeil] 01-10-2014 08:40 AM
أصح يا بريش، أماكن البصريات متوفره للجميع .. سارع .


الطيب النقر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة