في



الأخبار
منوعات سودانية
حكايات حارتنا
حكايات حارتنا



05-26-2013 05:43 AM
تحرير وإعداد: عيسى الحلو:
هذه حكايات تنفتح على كل الوطن، ربما تأتي من الماضي، أو ربما الآن. ولكنها في كل الأحوال هي رؤيا للمستقبل. يسردها ضمير غائب ولكنه حاضر يشهد على كل الأزمنة.. وهي في نفس الوقت تصوير للخاص والعام معاً.. هي خيال خلاق،

يجمع بين المحلي والكوني وينبض براهنية عصرنا الحديث. إذاً هي قراءة للحياة، في نقطة التماس بين القومي والكوني.. لذا تصلح لأن تكون مفتاحاً لتفسير الراهن!
«المحرر»

رواية الأفكار
? كثيرون يعتقدون ان الرواية الأدبية هي نقل أحداث الواقع.. ولكن الرواية قد تكون مأخوذة من الواقع أو هي تصوير لما يمكن ان يحدث قبل ان يحدث فهي تصوير للممكن والمحتمل والمتوقع.. وقد تطورت الرواية في شكلها وفي محتواها منذ مطلع القرن التاسع عشر الميلادي، وتجاوزت كل الاطر والاشكال. ومع بدايات القرن العشرين ظهرت الرواية التي تقوم على افكار مجردة، يركبها المؤلف الروائي في أحداث ووقائع تحاكي الواقع، وهنا يلعب الخيال دوراً كبيراً في هذا التركيب.. ومن الكتاب الذين يصنعون روايات من الافكار المجردة الايطالي البيرتومورافيا الذي كتب «السأم» و«الانتباه» و «الاحتقار» وهناك الروائي التشيكي ميلان كونديرا الذي كتب «خفة الكائن الهشة» و«البطء» و«الخلود» وكلها تبشر بشكل جمالي جديد للفن الروائي المعاصر..


الأناقة والمشاهير
المشاهير من الفنانين ونجوم المجتمع يفرطون في الاهتمام بملبسهم وبشكلهم الخارجي.. وهم لا يكتفون بالإفراط في هذا، بل هم يبالغون في الاهتمام بهذا المظهر الخارجي فيبدلونه بين الآن والآخر «النيولوك» ويجارون خطوط الموضة في الازياء والزينة.. ويصنعون لأنفسهم صوراً معدة بواسطة خبراء التجميل.. ونجمات السينما هن اكثر المشاهير افراطاً في هذا الاهتمام.. فهن يصرفن أموالاً في شراء المجوهرات وفي اغتناء أحدث الموضات من بيوت الأزياء الكبرى في العالم، وقد كانت المطربة اللبنانية صباح من أشهر انيقات نجمات السينما.. وكذلك تفعل زوجات رؤساء الدول.. إذ ان جاكلين كنيدي زوجة الرئيس الأمريكي الراحل «جون كيندي» كانت أكثر نساء العالم اناقة وكذلك زوجة الرئىس الاندنوسي السابق سوكارتو.. اما النجمة السينمائية الامريكية الراحلة «اليزابيث تلور» فقد كانت أكثر المشهورات اغتناء للمجهورات..
? إن حياة المشاهير تتوقف على رسم الصور الزاهية لأنفسهم وهي من العوامل التي ترفع من أسطوريتهم..

أهم مكتبات الخرطوم في الستينيات
? مدينة الخرطوم، هي من أكثر مدن السودان اهتماماً بتجارة المطبوعات من خلال المكتبات التجارية التي تنشر في ارجائها.. فقد كانت مكتبة المحطة الوسطى لصاحبها حامد الشايقي الأكثر رواجاً في توزيع الصحف المصرية مثل المصور وآخر ساعة ومجلة الاثنين والجيل والكواكب الى جانب المجلات الدورية الثقافية المتخصصة في النقد الادبي والسياسي كمجلة الطليعة وفصول والفكر المعاصر ومجلة المجلة ومجلة شعر.. هذا إلى جانب منشورات دار الهلال ودار المعارف.. وهناك مجلة الآداب البيروتية وكتب دار الآداب البيروتية التي تترجم إلى العربية ومنها كتب سارتر ويسمون دي بوفوار والانجليزي كولن ولسون.. وهناك في وسط الخرطوم مكتبة امون لاحد الاقباط المصريين المقيمين، وهي تعرض المطبوعات الامريكية في الادب والقصة..
ومكتبة السودان بوك شوب التي تعرض الكتب الإنجليزية ومنها مطبوعات ينجون إلى جانب المطبوعات العالمية المترجمة إلى الإنجليزية..

المفكر الدكتور عبد الرحمن بدوي
? المفكر العربي المصري المولد الدكتور عبد الرحمن بدوي، يعتبر من أهم المفكرين العرب في الثقافة العربية المعاصرة، فهو يجيد اللغات الانجليزية و الفرنسية والألمانية مما ساعده في ترجمة امهات الكتب الأجنبية لا سيما الفلسفة الاوروبية الحديثة.. فقد ترجم لكبار الألمان من أمثال هيجل وهيوجر وإلى الحدثين من الفرنسيين حينما ترحم لجان بول سارتر كتاب «الوجود والعدم»، كما ترجم لسيرفانتس روايته الشهيرة «دون كيخوته» عن الفرنسية، و ذلك إلى جانب أهم المراجع في الفلسفة الاوروبية الحديثة..
ثم كانت مخطوطته كتاب «الزمان الوجودي» الذي يعتبر أهم آرائه في الفلسفة التي تتحدث عن الزمان في مختلف الاتجاهات الفلسفية على مدى العصور الفكرية..

الكتابة بالدارجة السودانية
?أهمية الكتابة الابداعية باللغة العربية الفصحى، تأتي في المقام الأول أنها تؤسس لتقنيات الكتابة للأجناس الابداعية المختلفة، القصة والرواية والشعر والنقد الادبي وهي التي تؤسس تقنيات واعراف وتقاليد الكتابة، إذ أنها تمثل الذوق الجمالي العام لهذه الكتابة.. فهي إذا تتأكد على أنها المرجع الشكلاني لأجناس الكتابة الابداعية..
وهناك من يقول ان الدارجة كلغة هي الذاكرة الحافظة لتجربة الابداعية القومية.. و لكن هذه النقطة ليست هي مصدر الجدل.. فالكتابة أصلاً ليست هي القول، ولكنها طريقة القول.. فالمضمون الواحد يمكن ان يكتب في اشكال كثيرة متنموعة ومختلفة.. فنحن هنا لا نتحدث عن مضمون النص، بل نتحدث عن طريقة الكتابة، وذلك يعني أننا نتبع منهجاً يؤسس لجماليات الكتابة المعاصرة..

الثقافة وردات الفعل
? الساحة الثقافية تعاني من صمت عميق.. حتى لتكاد تخالها بلا روح.. فهناك موات تام.. إذ تخلو كل المنابر الثقافية من الحيوية.. فلا حوار حول القضايا التي تطرح رغم أهميتها داخل حياتنا الراهنة وحياتنا على المدى البعيد.. فالصحافة الثقافية تفتقر إلى المادة الابداعية ذات القيمة في النقد والشعر والقصة.. كما نفتقد لمتابعة الاحداث الثقافية.. وكذلك نجد ذات الجمود والصمت يسيطران على وسائل الإعلام الأخرى كالتلفاز والراديو..
أما المراكز الثقافية فقد تحولت إلى أماكن ترفيهية تمارس فيها المؤانسة ويسودها الفعل الثقافي فقد تحولت إلى أماكن ترفيهية تمارس فيها المؤانسة ويسودها الفعل الثقافي الاستهلاكي.. لقد أقفرت الساحة الثقافية تماماً وأصابها الكساد وفقدت الجدية.. وآلت حياتنا الثقافية إلى بوار.. هكذا يشكو المثقفون والمستنيرون الذين يعقدون الآمال العراض على ازدهار الثقافة السودانية، ونهوضها لتقف في وجه الاستلاب الثقافي الذي يحيط بها من كل جهة..

الرواية السودانية والحيوية الإبداعية
? في السنوات الأخيرة هذه، بدأ الاهتمام الابداعي بكتابة الرواية قد وصل إلى قمته فها هي كميات كبيرة من الروايات تنشر وتملأ أسواق الكتب وتثير اهتمام القراء والنقاد على السواء.. وهذا دليل تطور في الكتابة الروائية السودانية الحديثة..
مقارنة بالسنوات الماضية التي كان الانتاج فيها ضعيفاً للغاية..
? هذا عن الكم!.. ولكن ماذا عن الكيف؟!.. ماذا عن التجويد؟.. أهي روايات ذات مستوى تقني رفيع؟.. أم هي سرد وكفى؟
? فهذا السؤال هو ما يجيب عنه النقد الروائي الآن.. وأغلب النقاد الكبار مستبشرون جداً.. خاصة فيما يخص الأسماء الجديدة.. سارة الجاك وسارة شرف الدين أسماء من الكتاب الجدد!! رغم هناك من ينشر لحسابه الخاص كسارة شرف الدين..
? ربما كان هذا الاهتمام وهذه الحماسة الابداعية قد جاءت نتيجة لما لقيته الرواية السودانية من تشجيع في مركز عبد الكريم ميرغني وفي زين للاتصالات، من خلال مسابقتهما في جائزة الطيب صالح للرواية.. مما أدى لهذه الحيوية الروائية ..
? والآن يجد النقد الادبي نفسه مطالباً بالعمل الجاد لتحديد مسار هذه النهضة الابداعية السودانية المعاصرة!!

أكاديميات التذوق الفني
? كل بلدان الوطن العربي أخذت تؤسس اكاديميات للتذوق الفني، وذلك مع بداية تأسيسها لمؤسسات صناعة الفنون كالسينما والموسيقى.. فكان ان أقامت معاهد وكليات الموسيقى إلى جانب معاهد السينما والفنون التشكيلية.. كما قامت في نفس الوقت بتأسيس المؤسسات المساعدة لقيام هذه الصناعات وبذا تكاملت هذه الصناعة الفنية في كافة أجناسها وأنواعها..
? ولأن هذه الصناعة لا يمكن لها ان تستمر وان تتقدم إلا إذا وجدت المتلقي الذي يستهلك هذا المنتوج الفني من أغان وافلام ولوحات تشكيلية إلى آخر كل هذه الانواع.. فأقامت المعاهد الاكاديمية للتذوق الفني لإعداد نقاد فنيين يستطيعون نشر ثقافة الفن والجمال بين الجمهور الذي يستقبل هذا المنتوج..فكلما ارتفع معدل التذوق الجمالي العام كلما ازدهرت صناعة الفنون القومية.. والعكس صحيح.. وهذا ما كان ينادي به الفنان أحمد عبد العال عندما كان عميداً لكلية الفنون الجميلة والتطبيقية بجامعة السودان..

عمر أحمد والتمهيد لأغنية جديدة
? لم يكن مجئ إبراهيم عوض للغناء حدثاً مصادفة، ولكنه سباق متطور لمسار الشاعر والملحن عبد الرحمن الريح.. الفنان المخضرم الذي شهد عصري الحقيبة والأغنية الحديثة، حيث شارك ابداعه في الفترتين بذات الفعالية والقوة..وقد بدأ عبد الرحمن الريح مشاركته في بناء الاغنية الحديثة عندما كان يأخذ من الأغنية السينمائية المصرية..
وفي هذا الصعيد قدم الصوت الجديد عمر أحمد في أغنية «كان بدري عليك» والتي افترعت خطاً جديداً.. وكان لا بد من وجود بديل ، عندما مات المغني الشاب عمر احمد.. بديل له نفس المميزات التي تميز غناء هذا العصر الجديد القادم.. واكتشف عبد الرحمن الريح هذا الصوت الذي قدر له ان يكون الجسر الذي يصل ما بين فترة الحقيبة وفترة الأغنية الحديثة.. وعندما ظهر ابراهيم كانفجار غنائي بدأ عصر الغناء الجديد .. العصر الذي بدأ بعمر أحمد.. وهنا تكمن عبقرية عبد الرحمن الريح التي أسست لمسار الأغنية السودانية الحديثة..

المطربات السودانيات وطرائق الأداء
? تميزت مطربات السودان بتعدد انواع الاداء الغنائي.. حيث كانت كل مطربة تتميز بشخصية ادائية خاصة، تختلف عن زميلاتها.. فكانت عميدة الغناء السوداني في أواخر الاربعينيات حتى بدايات الستينيات وهي المطربة عائشة الفلاتية حيث تميزت بالصوت السلسل والأداء الصوتي المنضبط بالنغم الأساسي مع ميل إلى التطريب دونما أي خروج عن مخطط اللحن.. وهي لا تخرج عن الخط اللحني مطلقاً.. أما منافستها ومعاصرتها فاطمة الحاج فقد كانت تميل إلى التجديد في الأداء مما جعلها صاحبة مدارسة خاصة.. مما جعل بعض النقاد لهذا السبب يرون أن صوتها ينتمي للأصوات المستعارة.. إلا ان حلاوة صوتها وتلاوينه الأنثوية تجعلانه يبدو صوتاً أصيلاً تماماً.. وقريباً من مدرسة فاطمة الحاج كان آداء المطربة السبعينية منى الخير التي لم تستمر طويلاً بسبب عدم احترافها الكامل..
? أما المطربة الفذة عابدة الشيخ وهي من الجيل الحالي فهي صاحبة مدرسة تميل إلى التأفف في الأداء متأثرة بطرائق الاداء الذي روجت له السينما المصرية على أيام شادية وصباح ونجاة الصغيرة.. وهو صوت مليء «بالعرب» والتطريب.. وقد كان المطرب صاحب الاداء المتميز والشديد الخصوصية «إبراهيم عوض» يطرب بشكل خاص لأداء عابدة الشيخ..


الفضائيات والتنافس
? الفضاء الالكتروني الاعلامي، اتسع بصورة كبيرة في عصرنا هذا.. فهناك قنوات فضائية يفوق عددها التصور، وهي تعمل في المجال الإعلامي، مما أدى صعود قنوات وسقوط أخرى، حيث توقفت تماماً عن العمل..
? ان القوة الابداعية الحقيقية للقناة الفضائية تكمن في عنصر اساسي تقوم عليه كل جهودها المبذولة من حيث النجاح.. وذلك عندما ترصد لمشروعاتها ميزانيات مالية تمكن من تنفيذ مشروعها الإعلامي.. وذلك يستوجب عنصراً مهماً من عناصر النجاح.. هو التقنيات الفنية المستخدمة لخدمة الصورة بوصفها الأطار الذي يضم ويحتوي على موضوع الخطاب الإعلامي.. فالصورة هي عامل جذب المتلقي للمشاهدة.. ولهذا تجد ان الفضائيات المتقدمة في رسم خطاب فكري وجمالي أخاذ وجاذب تجعل الصورة باهرة ورائعة من خلال جمع كل أسباب الابهار البصري والوجداني..
? وهنا بالضبط موضع التنافس والتفوق.. ولعل تلفزيوننا القومي يبدو فقيراً في عنصري الإبهار البصري والوجداني لان ميزانياته فقيرة جداً..

أدباء الخارجية
? صناعة الأدب في السودان لا تعتبر حرفة، كما هي في كل انحاء العالم المتحضر.. هي في غالبها الأعم تعتبر هواية، يزاولها الغاوي للأدب في سنوات عمره المبكرة، قبل ان يصبح مسئولاً عن أسرة عليه ان يصرف عليها.. وهو غالباً ما يهجر هذه الغواية عندما ينال منه ضغط هذه المسئولية.. وهذا ما جعل هذه الصناعة متخلفة من حيث الحرفية ومن حيث الاتقان الذي يتوفر للآداب في العالم المتحضر..
ولهذا السبب تجد ان الأمية الجمالية التي تطبع التذوق الفني لهذا الانتاج قد تمكنت بدورها من العمل على تدني هذه الصناعة..
ولعل كل هذه الأسباب هي المسئول عن ابتعاد الأدباء عن صناعة الأدب عندما يصلون إلى سن النضوج حيث يجودون انتاجهم..
? إلا أن أغلب أدباء السودان الذين صمدوا امام هذه الصعوبات هم الأدباء الذين اشتغلوا بالتعليم أو بالعمل الدبلوماسي حيث توفر لهم الرزق من مهنة أخرى غير مهنة الأدب الذي هو لمم يرتق إلى مستوى المهنة..

الراي العام






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1108


خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة