في



الأخبار
أخبار السودان
حركة العدل و المساواة السودانية تلتقي الخارجية الفرنسية و تؤكد علي ضرورة تجاوز مرحلة البشير
حركة العدل و المساواة السودانية تلتقي الخارجية الفرنسية و تؤكد علي ضرورة تجاوز مرحلة البشير



قالت أن نظامه خطر على الأمن والسلم الإقليميين
05-29-2013 09:49 AM
إلتقى وفد حركة العدل و المساواة السودانية يوم أمس الأول الأثنين الموافق 27 مايو 2013، الخارجية الفرنسية، و شمل الوفد كل من نائب رئيس الحركة، أمين الإقليم الأوسط السيد / الصادق حسن، و أمين شؤون المفاوضات و السلام الأستاذ / أحمد تقد لسان و رئيس مكتب الحركة بالجمهورية الفرنسية الأستاذ/ كمال بحرالدين.
وتناول وفد الحركة مع الخارجية الفرنسية الوضع السياسي الراهن في السودان و التطورات الميدانية و العسكرية في كل الجبهات السودانية و الفرص المتاحة لتحقيق السلام الشامل فضلا عن التدخل الأجنبي التشادي في الشأن الداخلي السوداني.

في ذات السياق أكد وفد الحركة للحكومة الفرنسية أن نظام المؤتمر الوطني وضع الدولة في مرحلة حساسة و خطرة و التي فيها قد تنجرف الأمور إلي إتجاهات مجهولة ، الشيء الذي يهدد الأمن و السلم الإقليميين ، لذا علي المجتمع الدولي و بالأخص الإتحاد الأوربي العمل مع الشعب السوداني و قواه الوطنية لتجاوز نظام البشير لفتح آفاق جديدة من شأنها أن تدفع بالإستقرار و الأمن و السلم ليس علي صعيد السودان فحسب و إنما علي الصعيد الدولي و الإقليمي ، ، أيضا أشار الوفد بقوله " ليس ببعيد و نحن نجتمع إليكم أنكم تتابعون خطاب و تهديداته الرئيس السوداني لشعبه و جيرانه و هو الحديث الذي تزامن و نحن نجتمع إليكم في مباني الخارجية الفرنسية اللحظة و هو أقرب دليل ، إن البشير بات يشكل خطرا علي السودان و علي دول الإقليم و بالضرورة البحث عن خيارات جديدة ".

و في جانب ثان، شرح الوفد للحكومة الفرنسية تطورات العمليات العسكرية و الميدانية في كل الجبهات و بالأخص جبهة شمال كردفان و الإنتصارات المتتالية علي مليشيات المؤتمر الوطني و قدرة قوات الجبهة الثورية السودانية علي إسقاط النظام بكل الوسائل المتاحة خصوصا بعدما تبين عمليا أن نظام البشير ضعيفا و مرتبكا و فاقدا للسيطرة ، أما مليشاته فهي غير منضبطة و لا منظمة بل هي قوات عشوائية لا تحترم قانون الحرب و القانون الدولي الإنساني و مستمرة في إرتكاب المجازر و جرائم الإبادة التي إرتكبتها في دارفور و عممتها اليوم إلي جنوب كردفان و النيل الأزرق. و طالبت الحركة الحكومة الفرنسية ببذل المزيد من الجهود من أجل الأزمة الإنسانية و فتح الممرات الآمنة حتي و لو تتطلب الأمر قرارا دوليا. كما أوضح الوفد للخارجية الفرنسية حقيقة الأوضاع في أبو كرشولا و إنسحاب قوات الجبهة الثورية منها لدواعي إنسانية .

و علي صعيد متصل أوضح الوفد للحكومة الفرنسية العدوان التشادي الأجنبي و الذي يتم وفق تعاون ثلاثي بين الحكومة السودانية و التشادية و القطرية لضرب الشعب السوداني و التدخل في شؤونه الداخلية و مساعدة خلية مجرمي الحرب في الخرطوم ، مؤكدا رفض الحركة لمثل هذه الإعتداءات و التجاوزات المخالفة للقانون الدولي.

وفي الأخير أتفق الطرفان علي أن حل الأزمة السودانية بالضرورة أن يكون شاملا و رفضهما التدخل التشادي في الصراع الداخلي السوداني ،






تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3990

التعليقات
#682930 [كابسى محمد بشير]
0.00/5 (0 صوت)

05-30-2013 02:16 PM
دخلت نملة شالت حبة خرجت نملة دخلت نملة شالت حبة خرجت ونحن نموت وأولادنا يكبروا يلقوا دخلت نملة وووووووووووووووووووووووخرجت نملة


#682118 [karkaba]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2013 11:59 PM
كلامك دة فولة لقشيرك انتصرت الثورة الكوبية عسكريا حيث بدات ب8 اشخاص منهم كاسترو وجيفارا كزاك الثورة في ليبيا الخ الخ


#681208 [basha]
5.00/5 (3 صوت)

05-29-2013 10:40 AM
الحرب الدائره في السودان لا يمكن حسمها عسكريا لا الثوار حينتصرو ولا الحكومه بتقدر علي الحسم العسكري. كلما طالت كلما زادت معاناة السودانيين وكلما زادت الارواح السودانيه التى تفقد..فبالله عجلو بالمفاوضات والحل السياسي لايقاف معاناة السودانيين..البلد دى مافيها زول عاقل...؟ القصه دى واضحه من حرب الجنوب القديم..والله فترنا من سقطت مدينه واستعادو مدينه..هاجمت قوات وصدينا هجوم..الخاسر الوحيد هو الوطن والمواطنين مع او ضد الحكومه/الجبهه الثوريه...ارحمونا يا عالم


ردود على basha
United States [ميرغني احمد] 05-29-2013 12:43 PM
والله اول مرة واحد من قراء الراكوبة يقول كلام بدون اي حزبية ولا احقاد واتفق معاك اخي باشاء في كل ما قلت ولك مني التحية العطرة وجزاءك الله خير



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة