الأخبار
أخبار إقليمية
هل يضغط السودان بورقة مياه النيل على مصر مقابل حلايب؟
هل يضغط السودان بورقة مياه النيل على مصر مقابل حلايب؟
هل يضغط السودان بورقة مياه النيل على مصر مقابل حلايب؟


06-01-2013 06:38 AM

رأى خبراء سودانيون في تصريحات خاصة للأناضول، أن موقف الخرطوم غير التصادمي مع إثيوبيا إزاء موضوع سد النهضة على نهر النيل التي أطلقت أديس أبابا إشارة البدء لتنفيذه مرده علاقات السودان الوثيقة مع إثيوبيا. كما أنه ربما يعكس توجهًا سودانيًا للضغط على مصر بورقة المياه مقابل تنازل القاهرة عن المثلث الحدودي المتنازع عليه بين البلدين في منطقة حلايب وشلاتين.

وكان موقف السودان تجاه القرار الإثيوبي بخصوص سد النهضة مفاجئًا، حيث بدا موقفها محايدًا، وذلك خلافًا للسنين الماضية التي شهدت تكتل دولتي المصب (مصر والسودان) ضد دول المنبع بسبب اتفاقية عنتيبي التي تؤسس لتقليل حصتي مصر والسودان من مياه النيل.
وعندما أعلنت أديس أبابا قرارها ليل الاثنين الماضي، وبدأت تنفيذه صبيحة الثلاثاء أبدت القاهرة تحفظها من خلال تصريحات لمسئولين مصريين، لكن الخرطوم كانت صامتة وكأن الأمر لا يعنيها.
ورغم إلحاح الصحفيين على مسئولي وزراتي الموارد المائية والخارجية السودانية إلا أن رد الفعل الرسمي ظل غائبًا حتى مع وصول وزير الموارد المائية السوداني أسامة عبدالله محمد الحسن، للقاهرة صباح الأربعاء في زيارة طارئة.
لكن مع حلول مساء الثلاثاء كسرت وزارة الخارجية السوادنية الصمت الرسمي عبر بيان صحفي مفاجئ أكدت فيه أن السودان لن يتضرر من الخطوة الإثيوبية، وتعدت ذلك إلى محاولة سحب تصريح لسفيرها بالقاهرة كمال حسن علي وصف فيه القرار الإثيوبي بأنه "صادم" وقال فيه إن بلاده بالتنسيق مع مصر تدرس طلب إجتماع طارئ للجامعة العربية.
ورغم أن كثير من خبراء المياه السودانيين نصحوا حكومة بلادهم على مدار السنين الماضية بعدم معارضة تشييد سد النهضة والدخول في معركة مع أديس أبابا من غير معترك بحجة أنه لا ضرر علي السودان من السد، إلا أن الحكومة ظلت مناصرة للقاهرة في موقفها من سد النهضة ومن إتفاقية عنتيبي كذلك والتي يقول خبراء أيضًا أن رفضها لها مجاملة لمصر وليس لضرر واقع على السودان منها.
لكن كل هذه المناصرة انقطعت على نحو مفاجئ، وهو ما لا يمكن تفسيره بمعزل عن "الدور القوي الذي باتت تلعبه أديس أبابا في الملف السوداني مقابل تضعضع الدور المصري في السنين الأخيرة"، طبقا لما قاله آدم محمد أحمد عميد كلية العلوم السياسية بجامعة "الزعيم الأزهري" بالعاصمة السودانية الخرطوم.
إلا أنه يشير إلى نقطة مهمة وهي أن رد الفعل المصري الرسمي نفسه لم يكن حادا كما هو الحال مع رد الفعل الشعبي.
و وصف أحمد مناصرة السودان لمصر في الفترة الماضية بأنها "تبعية مطلقة وغير مبررة ولا تعبر عن مصالحها القومية بقدر ما تعبر عن مصالح مصر".
وتابع: "موقف السودان موقف عاطفي ويأتي على حساب علاقته بدول المنبع لأن اتفاقية 1959 (بشأن تقاسم حصص المياه بين دول حوض نهر النيل) نفسها كانت مجحفة في حق السودان".
يشار إلى أن إثيوبيا استبقت بقرارها البدء في تغيير مجرى النيل الأزرق، أحد الروافد الرئيسية لنهر النيل، نتائج التقرير المتوقع أن تقدمه اللجنة الثلاثية الدولية خلال ساعات.
ومن بين دول حوض النيل العشرة وقعت 7 دول على اتفاقية "عنتيبي" التي تطرح بشكل غير مباشر إعادة النظر في حصتي دولتي المصب (مصر والسودان).
والدول السبع الموقعة هي: إثيوبيا، رواندا، بوروندي، أوغندا، كينيا، تنزانيا، والكونغو الديمقراطية، فيما أعلن سفير جنوب السودان بمصر مؤخرا عزم بلاده (أحدث دولة عضو بتجمع حوض النيل) التوقيع على الاتفاقية.
في المقابل أعلنت كل من مصر والسودان رفضهما الاتفاقية التي يعتبران أن فيها "مساسًا بحقوقهما التاريخية" في حصتهما بمياه النيل.
وترى الدول الموقعة على "عنتيبي" أن الاتفاقية الأولى الموقعة في العام 1959، "تمنح مصر والسودان، حق السيطرة على أكثر من 90% من مياه النيل".
ورأى أحمد أن الخارجية حاولت سحب تصريح سفيرها بالقاهرة لأنه كان معاديًا لإثيوبيا وسبب "حرجًا كبير للحكومة".
ونبه إلى الدور المهم الذي تلعبه أديس أبابا في الملف السوداني ورعايتها للوساطة بين الخرطوم وجوبا وانتشار قوات حفظ سلام إثيوبية تحت مظلة الأمم المتحدة في منطقة أبيي المتنازع عليها بين البلدين، بجانب وساطتها بين الحكومة والحركة الشعبية قطاع الشمال التي تحارب الجيش السوداني في مناطق متاخمة لدولة الجنوب ولإثيوبيا.
ولفت إلى أن "علاقة الخرطوم مع أديس أبابا أفضل من علاقاتها مع القاهرة وإن كان ثمة عداء فهو مع الأخيرة وليس الأولى بالنظر إلى حزمة من القضايا الخلافية أبرزها تبعية مثلث حلايب وشلاتين".
زاوية أخرى ينظر بها أحمد إلى القضية وهي "مساومة" الخرطوم للقاهرة لمقايضة مثلث حلايب بملف مياه النيل.
وأوضح أن "أزمة حلايب أصلا افتعلها الرئيس المصري السابق حسني مبارك على خلفية اتهامه للخرطوم بمحاولة اغتياله في أديس أبابا (1995) وأنها يجب أن تزول بزواله وأن تستثمر الخرطوم ملف المياه لاسترداد حلايب بوصفها منطقة حيوية تمتد بطول 300 كيلو على ساحل البحر الأحمر وغنية بالنفط والذهب وتعتبر أكبر مخزن للحديد في إفريقيا".
وتتنازع مصر والسودان السيادة على مثلث حلايب وشلاتين، وهي أرض تحت السيطرة المصرية منذ عام 1995، بينما يردد السودان أنها جزء لا يتجزأ من أراضيه.
وقال أحمد: إن "السودان بيده الآن أوراق كثيرة للضغط على مصر في موضوع حلايب لكنه غير قادر على استخدامها بينما لا تمتلك مصر أي ورقة ضغط لا على السودان أو إثيوبيا".
وقلل أحمد من الحديث الدائر عن تدخل عسكري مصري في إثيوبيا قائلا: "مصر لا تمتلك القدرة على ذلك وليست لها حدود مع إثيوبيا وإن أرادت التدخل فلا مجال أمامها غير الحدود السودانية وهو ما لا يمكن حدوثه والأمر في مجمله مجرد حديث شعبي وليس رسمي".
ويربط الخبير السوداني ابراهيم النور أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة هو الآخر رد الفعل السوداني بسياقه السياسي المتمثل في الدور الذي تلعبه إديس أبابا في الملف السوداني، لكنه يرى أن الموقف السوداني "غير مفاجئ".
وقال النور: " السودان وقعت منذ فترة عقد مع إثيوبيا لاستيراد كمية من الكهرباء التي سينتجها السد الإثيوبي، لذلك لم تكن ردة الفعل السودانية مفاجئة بالنسبة لي".
وتابع: "السودان حكمت لغة المصالح، فهي تحتاج لكهرباء، وكمية الكهرباء التي سينتجها السد الإثيوبي ستكون فائضة عن احتياجات الإثيوبيين".
ودعا الخبير السوداني مصر إلى تجاوز موضوع بناء السد؛ لأنه صار أمر واقع، وعليها البحث عن كيفية الاستفادة منه، بأن تستورد هي الأخرى كهرباء من إثيوبيا، لعلاج النقص في الكهرباء الذي يظهر في موسم الصيف.
وقلل النور من تأثير السد الإثيوبي، مشيرًا إلى أن فترة تأثيره ستكون فقط هي التي يحتاجها لتخزين المياه خلفه، لكن بعد ذلك لابد أن تسير المياه حتى تولد الكهرباء.
وقال: "حتى يتم تقليل آثار تلك الفترة، يمكن أن تتفق مصر والسودان وإثيوبيا على أن يتم تخزين المياه خلال خمس سنوات، وبذلك فإن الـ 75 مليار متر مكعب التي يحتاجها السد، ستتوزع بمعدل 15 مليار متر مكعب سنويا، يتم تقسيمها بين مصر والسودان، بحيث تتحمل كل دولة 7.5 مليار متر مكعب سنويا".
من جهته، يفسر المحلل السياسي محمد الفكي سليمان الموقف السوداني الأخير من خلال الوضع السياسي في كل من أثيوبيا ومصر قائلا: الوضع في إثيوبيا الآن في أفضل حالاته ورئيس الوزراء (هيلي ماريام دسالنج) استطاع أن يكمل عملية انتقال كاملة وناجحة للسلطة مع تماسك للجبهة الداخلية وازدهار اقتصادي لافت، بينما الوضع في مصر في أسوأ حالاته؛ الأمر الذي خلق للسودان وضعًا جيدًا وقدرة على اتخاذ القرار المستقل وقدرة على المناورة".
لكنه استبعد موافقة الرئيس المصري محمد مرسي على مقايضة حلايب بملف المياه بحجة أن الوضع في مصر الآن غير مستقر ومبني على المزايدة السياسية سواء لدى الحكومة أو المعارضة.
وأضاف سليمان: "حتى إذا كانت مصلحة مصر في مقايضة حلايب بملف المياه، إلا أن مرسي لن يقدم على ذلك؛ لأنه ستترتب عليه مواجهة عنيفة مع المعارضة التي سيكون موقفها من باب المزايدة وليس المصلحة الوطنية".
واستشهد بردة فعل المعارضة حيال ما نسب إلى مرسي من حديث حول حلايب خلال زيارته للخرطوم في إبريل/نيسان الماضي قائلا: "المعارضة حاولت أن تنسب إلى مرسي موقف لم يتبناه وحتى إذا سلمنا بأنه وعد بإعادة الوضع في حلايب إلى ما كان عليه قبل العام 1995 فما الخطأ في ذلك!".
وعن الموقف السوداني الأخير من موضوع سد النهضة وصفه الفكي بأنه "عقلاني؛ لأن السودان ليس من مصلحته معاداة أديس أبابا لصالح القاهرة لأن إثيوبيا الآن عنصر مهم للسلام والاستقرار في السودان ووساطتها مقبولة من جوبا ومن المتمردين".
وأضاف: "هناك نقطة مهمة أيضا وهي التنسيق الكبير بين الخرطوم وأديس أبابا في الملف الصومالي والذي يسوق السودان نفسه خارجيا من خلاله".
واستشهد الفكي بمعلومة وردت في كتاب "الإسلاميون أزمة الرؤية والقيادة" الذي نشر العام الماضي تفيد باجتماع للإدارة الأمريكية ناقش فرص دعم التحرك الشعبي للإطاحة بالرئيس عمر البشير وأن كل الوحدات صوتت لصالح الخيار باستثناء جهاز المخابرات الذي رفض الأمر بحجة أن سقوط حكومة البشير ستفقد الولايات المتحدة التغطية التي توفرها لها في الصومال.

الاناضول


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 7467

التعليقات
#685414 [khaid mustsfa]
5.00/5 (1 صوت)

06-02-2013 09:10 AM
يا رائد عزت شعب السوداني في غني تام عن ود مصر وعداوة مصر لان مصر لاتمثل لنا اي اهميه استراتيجيه بل هي العدو الاستراتيجي والتاريخي للسودان فلا تنخدعوا بمحاباة وتودد حكامنا الذين تسلطوا علي رقابنا لمصر فكل ما تسمعوه من تصريحات وتخرصات من البشير وزمرته لاتتعدي مصالحهم الشخصيه ونزواتهم واستقوائهم بمصر ضد شعبنا المقهور بجبروت هولاء الطغاه

اتمني من الاخوه الكرام مراجعة العربيه نت لقراءة ما يكتبه المعلقين المصريين حول سد الالفيه ومناصرة شعب السودان لاثيوبيا ,,, شتيمه واستحقار لشعبنا وادعاء كاذب بان مصر كانت تحتل السودان وتهديد بان الجيش المصري سيحتل السودان واثيوبيا وصراخ وعويل

لم اتورع انا شخصيا ومعي مجموعه من المعلقين السودانين الكرام بالتصدي لهولاء المصريين لتوضيح الحقائق للقارئ العربي ويبدو اني اصبتهم في مقتل لدرجة ان احد المعلقين ذكر ان واحد من تعليقاتتي اسود مثل وجهي فرديت عليه نعم ان تعليقي اسود مثل وجهي ولكنه ليس باسود من االطمي الذي ياتي لمصر من الهضبه الحبشيه والذي ستحرم منه مصر بعد بناء سد الالفيه وستصير ارض مصر بلقع صفراء وحمراء مثل وجوه اهل مصر ويا حسره منظر وبس من دون فائده

اتمني ان يطلع الاخوه علي االجزيره نت وان يساهمو بتعليقاتهم لدحض الافتراءت والخزعبلات المصريه حول السودان


#685273 [صريح]
5.00/5 (1 صوت)

06-02-2013 04:31 AM
الكاريكاتير يتنافى مع اخاقيات الشعب السوداني


#685246 [المقهورة]
5.00/5 (1 صوت)

06-02-2013 02:48 AM
كلا الدولتان، مصر واثيوبيا، لا تعيران السودان
اهتماماً بدليل احتلالهما لأجزاء غالية من
أراضينا والحكومة لا تحرك ساكناً، والسبب
معروف وهو أن ما يسمى بالإنقاذيين، شاملاً
رئيسهم، مطلوبين للعدالة والكل خائف على
نفسه. سوف ترون أن كل المفاهمات في
هذا الشأن ستتم بمعزل عن السودان طالما
ظل هذا النظام قائماً على أمرنا. وعليه
فليس هنالك ورقة ضغط ولا ورقة معط.


#684962 [رائد عزت]
5.00/5 (1 صوت)

06-01-2013 04:15 PM
ازمة مصر مع اديس ابابا مسيرها تتحل وليس امام المصريين الا العمل علي توفير حل مناسب لها لانها ازمة حياه او موت بالنسبه لمصر
يعنى من الاخر ان شاء الله هاتتحل هاتتحل ومصر مش هاتبقى هى الخسرانه
لو السودان حاول يلعب بالازمه ديه يلعب براحته برضه بس كمصرى انصح السودان ماتلعبش اللعبه ديه
بعيدا عن الخسه فى الموضوع والعواطف والكلام اللى مايجيبش همه ده كله لكن السودان هايكسب عداء مصر وديه الحاجه الوحيده اللى لا اتمنى ان السودان يكسبها لان لو كسبها هايخسر كتير


ردود على رائد عزت
United States [baracuda] 06-02-2013 08:55 AM
can you tell us what sudan gaind from F.egypt since 100 years ago, nothing, the greate egypt in only in your sick mind and thoughts, if you were great you would not have spent 5 years to get taba from israeal , good night my friend. العب غيرها ( خدى بختك من حجر اختك ، اليست هذه امثالكم ، فكيف تخدمون السودان بها ، فكونا من كلامكم الفارغ بتاع افلام اسمتعيل يس. ولا حترمونا البحر زي ما عملت في الاسرائليين.

European Union [خضر عمر إبراهيم] 06-02-2013 06:11 AM
يا رائد عزت. منذ متي نحن لم نكسب الا عداء مصر؟
متي كانت مصر صديقة؟
عندما اغتصبت ما طوله 150 كيلومتر من ارض السودان وإقامة عليها بحيرة النوبة التي تسمي بحيرة ناصر؟
عندما أغرق السودان حلفا عشان خاطر عيون مصر وهجر ثلاثين ألف من حلفا خسر السودان السكان والأرض والتاريخ والحضارة النوبية وفوقها 37 مليون ودفعت مصر 15 من اصل 52 مليون من المفروض ان تدفعها
عندما وافق السودان علي التنازل عن 85 في المئة من حصته المائية منذ العام 1902. وحتي تاريخه
عندما اغتصبت مصر حلايب منذ العام 1995 زورا وبهتانا
عندما ساهمت مصر في انفصال الجنوب
عندما ادتنا بمبة في الحريات الأربع التي طبقت من جانب السودان وجحدت بها مصر
عندما تسلمت خمسة الف راس من البقر اللاحم هدية
عندما تسلم الفريق المصري عربات ع الزيرو
فمنذ متي يا رائد عزت كانت مصر غير عدوة؟. هل هناك عداوة أكثر من أحداث ميدان مصطفي محمود؟
هل هناك عداوة أكثر من الشتم والمسبة التي يتعرض لها السودانيين وهم ضيوف علي مصر؟
هل هناك كرما أكثر من ذلك تقابله مصر بالاذدراء والاستهتار والإهانة؟
فاقولها انا لك بصوت عال يجلجل وادي النيل الشيء الوحيد الذي لا أتمناه هو صداقة مصر للسودان
ونقولها لك وللتسعين مليون مصري باعلي صوت،،، كفاية،،، كفاية،،، كفاية،،، بلطجة. ومسخرة واستهتار واحتقار للسودان والأمة السودانية بحجة ان مصر ام الدنيا وان مصر السودان ملك لها
عندما يقولها للسودان الشعب المصري والنبي يا اخوانا شربة مية. ،،، ساعتها سننظر من العدو ومن الصديق،،،،
فيا عزيزي فكل دور إذا ما تم ينقلب،،، وانتهي دور مصر القوية. وولي عهد السودان المستضعف. وانقلبت الآية عندما تحول مجري النيل الازرق الاثنين الماضي الموافق 27 مايو 2013 من قفا. سد الألفية الإثيوبي سند النهضة ،، نهضة شعوب افريقيا التي استضعفتها مصر علي ندي قرن من الزمان،،،، ونحن الان في القرن الفاصل. قرن الماء ،،
وعلي مصر ان تراجع أوراقها مع السودان بندية وليس استعلاء واستضعاف،،،
وعلي الشعب المصري ان يعمل الف حساب لكل حرف يريد ان يصف به السودان والسوداني،،، وأول كلمة يجب ان يعاد النظر فيها والاعتذار عنها رسميا وشعبيا ما قالها الممثل المصري في حق السودان وباستخفاف،،، ادم،،، وكذلك فيلسوف مركز الأهرام المتخصص في شئون السودان وأفريقيا
وبعدها سنري

[ahmed] 06-02-2013 06:09 AM
قال مصر ام الدنيا مصر ام الشر.........؟ لعنة الله عليكم يا حلب الله لا يوفقكم في حياتكم تفووووووووووووووووووووووووو عليكم وعلى اللي خلفوكم

European Union [حلايبي سوداني] 06-02-2013 02:39 AM
اصحي ياعمنا زمن الفهلوه واللعب علي الدقون انتهي رااااااااح كل الشعوب بقت واعيه وتعرف مصالحها كويس والسودانيين لازم يمشو ورا مصالحهم بدل الجري ورا مصر المابجيب الا المشاكل
وبالمناسبه مصر هي المحتاجه للسودان بل في امس الحاجه للسودان ونحنا ماينطلب الا حقنا وانهاء احتلال ارضنا او كده او ................ الباقي تمو خيال

European Union [صالحين] 06-02-2013 01:02 AM
الاخ رائد عزت مع كل احترامى لمصر واهلها ....الا انكم اذيتونا كثيرا وباعنا عبدالناصر ببلاش ومن غير فلوس واغرق ارضنا وتراثنا وحضارتنا فى النيل ....اين كنتم عام 1955 اول تمرد فى السودان ؟ اين كنتم عام 1958 حين سلمت الاحزاب الحكومه للعسكر وكانت صنيعة عبدالناصر ؟اين كنتم فى 1969 عندما تامر عبدالناصر وسلم السلطه للمره الثانيه للعسكر ؟....اين كنتم فى عام 1976 عندما غزتنا ليبيا بالمرتزقه ؟اين كنتم فى 1983 عندما ضربتنا المجاعه واكلنا من جحور النمل ؟ اين كنتم عندما حاربتنا دول الجوار الخمسه فى 1993 ؟اين كنتم عندما فرضت علينا امريكا العقوبات ؟اين كنتم عندما انفصل جنوب السودان وبعلمكم ومباركتكم ؟اين انتم الان والسودان سيقسم دويلات ؟ وهل سنخسر اكثر من الذى خسرناه ؟ لا يا سيد رائد ...نحن خسرنا كل شئ لاننا كنا نثق فيكم ...وانتم تضعونا فى اخر اهتمامتكم اذا اصلا نظرتم الينا ....ونظرتكم الينا كنظرتكم للنسانيس التى تحبونها اكثر من شعب السودان ...حتى فى مسلسلاتكم ...السودانى هو البواب او العبيط الذى لا يعرف يركب جمله باللغه العربيه ولايحسن مخارج الحروف ويؤنس المذكر ويذكر المؤنث والذى يشخص السودانى لابد ان يدهن وجهه بالاسود بدهان الجزمه (الاورنيش) ماذا تعرفون عنا ؟ لاشئ !!!!! كم طريق يربط السودان بمصر .....واحد على الساحل ومنذ بضع سنين لا اكثر ...وذلك لتصدير بضائعكم الكاسده من البلاستيك والالمونيوم ....حتى الغاز استخستروه علينا وصدر الى اسرائيل بابخس الاثمان....... نحن العوره التى تخجلون من جوارها.....ورغم ذلك ايادينا ممدوده اليكم بكل بلاهه ونهديكم فى اطيب مواشينا واراضينا الخصبه ومن غير فلوس ...ولازلنا فى نظركم اننا منسواش ....نوبه مصر اهلنا افقر من الفقر واجهل من الجهل ولم نرى وزير واحد او حتى مدير فى السلطه ...هل هم اقل ذكاء منكم ..... والا ما صعد نجم الفنان محمد منير بموهبته ...... اما اثيوبيا فهى اليوم من تتولى حل مشاكلنا ولها اكثر من 5000 جندى فى السودان يحفظون الامن رغم امكانياتها الشحيحه واكثر من ثلاثه مليون مواطن اثيوبى يعملون فى الزراعه والمهن الاخرى فى السودان.... وعندما رحل الزعيم ملس زيناوى اقيم له اكبر تابين فى الخرطوم .....ماذا تنتظرون منا ؟ احنا اتجهنا شرقا اثيوبيا وارتريا والسودانى يدخل ارتريا بالبطاقه الشخصيه فقط من غير جواز او تاشيره او كرت حمى صفراء!!!!!!والذى يزور مصر من السودان وهو لايحمل هذا الكرت يرجع من المطار...لاننا موبئين حسب فهمكم ...اذا ماذا تنتظرون منا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وهنالك مثل عربى يقول (كلبا لم تسعاه يوم القنيص ماحتلقاه)هاتى لى حاجه واحده عملتها مصر للسودان رغن انهم كانو دوله واحده ..وباعت مصر السودان فى سوق النخاسه واشترته بريطانيا فى العام 1953 .... ليت لحكامنا يعملون ولو مره لمصلحتهم ولرد الجميل لاثيوبيا التى وقفت معنا فى السراء والضراء رغم فقرها وقلة حيلتها ......يا سيد رائد مرت مياه كثيره اسفل الجسر ...والشعب الاثيوبى والارتيرى والسودانى اندمجو تقريبا والسودان صار اكثر قربا ورحما الى شرق افريقيا ...اذا لم يكن على المستوى الرسمى فهو على الشعبى كذلك وتصاهرنا وتزاوجنا ونسافر فى وقت من غير تعقيدات ولا تحس بانك فى بلد اخر ....وهذا ماكنا ننتظره من مصر ام الدنيا ....ولكن وبكل اسف نظرتم الينا من خلف اكتافكم نظرة اذدراء ويممتم وجهكم شطر اسرائيل واقمتم وحده فاشله مع سوريا ...وادى النتيجه .....لاتخف علينا لن نخسر اكثر من الذى خسرناه واثيوبيا وارتريا يمثلان العمق الشعبى والاقتصادى والامنى لنا .........مع كل الود والاحترام .....جاركم النوبى صالحين محمد صالح

United States [عمر بشير] 06-01-2013 10:58 PM
خسارتنا الكبرى جاءتنا من مصر التي تدعي انها شقيقتنا وترفع شعارات الاخوه والوحده والشعارات البراقه بينما لم تقدم لنا على مدى التاريخ غير الاذى والدمار من ايام الاستعمار المصري الانجليزي للسودان وتوزيع حصص مياه النيل والوحده العربيه التي كادت ان تطمس هويتنا السودانيه وتسلبنا ارادتنا ..وعدم تدخلها حتى الان في حل مشاكلنا الكثيره في الجنوب ودارفور وكردفان والنيل الازرق واخيرا وليس اخرا ملف حلايب التي احتلتها في وقت كنا فيه نحارب في كل جهات الارض السودانيه .. مما لاشك فيه ان مصر تنظر لنا كاننا حديقتها الخلفيه وما تحاول ان تدافع فيه عنا لن يبتعد قيد انمله عن مصلحتها اولا واخيرا لذا من واجب السودان ان ينظر لمصلحته ويحارب لاجل قضاياه فقط ونحن عندنا اراضي ومياه كثيره اكثر من حوجتنا فلماذا نستعدي الاثيوبين لصالح مصر ؟؟؟ كلهم واحد في نظرنا بل اثيوبيا تنفعنا اكثر من مصر فالعلاقات التجاريه بيننا وبين اثيوبيا اقوى الان ومصالحنا معها اكبر .

[أبوبسملة] 06-01-2013 09:26 PM
ههههههههههههههه


#684790 [ابو الفاتح]
5.00/5 (2 صوت)

06-01-2013 01:20 PM
الكاركتير دا غريب و عجيب


#684594 [NJOMY]
5.00/5 (1 صوت)

06-01-2013 10:19 AM
في الحقيقه كنت بتحدث مع احد اصحابي قبل يومين في الموضوع دا إنوا دي فرصه ذهبيه للسودان حتي يتخلص من ملف حلايب . لكن ذلك يتطلب وعي سياسي وحنكه من الجانب السوداني ليتخلص حتي من ملف منطقة الفشقه علي الحدود الاثيوبيه . بس يا أحبتي الكرام السياسين او الساده الوزراء مشقولين في مشاريعهم الخاصه ( الحديد الاسمنت علي كرتي / الدواجن الفراخ البيض المتعافي / الدقيق سيقا وعلي شاكلتها وذير الستثمار عثمان اسماعيل / نهب الاراضي والمساحات داخل الأحياء وتحويلها الي مدارس إنجليزيه امين حسن عمر وإلخ...........


#684463 [Addy]
5.00/5 (1 صوت)

06-01-2013 08:19 AM
ولما لا .. بل الأرجح أن مقايضة ما سوف تتم بين الدولتين .. على أن الخاسر في كل الأحوال سيكون السودان .. وبصرف النظر عن من سيضغط على من فإن مقايضة المواقف بالمواقف أو المواقف بالأراضي والأصول هي ممارسة جديدة قديمة تعامل بها المستعمرين فيما بينهم أيام الإستعمار .. وكان موضوع المقايضات مستعمراتهم في أفريقيا وآسيا !! واليوم مثلث حلايب هو موضوع المقايضة .. وكما ترى مصر هي الدولة المستعمرة ..


#684385 [واحد]
2.50/5 (2 صوت)

06-01-2013 06:57 AM
المصريين سبب مشكلة دار فور حيث منع السودان من مد قناة من النيل الابيض ومن النيل الازرق لري دارفور ضمن حصة السودان ومنع السودان من استغلال 5 مليار متر مكعب من المياه من حصته , المصريين اضروا بالسودان والان سنعمل علي اخذ باقي حصتنا و توصيلها لدارفور


ردود على واحد
United States [مواطن] 06-01-2013 08:59 AM
المصريين سبب مشكلة دار فور؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
من اين اتيت بهذا المعلومة الجهبزية الخطيرة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! -- سمعت ان المصريين هم سبب اتهام السودانيين بالكسل - سمعت ان المصريين هم السبب في كل الانقلابات العسكرية التي حدثت في السودان - سمعت ان المصريين هم السبب في فشل مشروع الجزيرة - سمعت ان المصريين هم السبب في الانفلات الاخلاقي في السودان - سمعت وسمعت وسمعت
لكن ان المصريين سبب مشكلة دار فور !؟!؟!؟!؟!؟!؟؟!؟!؟!!!!!!!؟!؟!؟؟!؟؟؟!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
6.00/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة