الأخبار
منوعات
غياب غناء الأطفال...أين عن (دنيتنا الجميلة)؟
غياب غناء الأطفال...أين عن (دنيتنا الجميلة)؟


06-03-2013 04:40 AM

الخرطوم: خديجة عائد:
يظل فن الموسيقى والغناء أسرع وسيلة لتنمية حواس الأطفال وتنمية إدراكهم بالحياة منذ لحظة الميلاد الأولى، لذلك كانت ولا تزال الأم أو(الحبوبة) (تهدهد) على الصغير،بأغاني التراث الشعبي بنغماتها وإيقاعاتها، فهي تربية بالفطرة الإنسانية على حب الموسيقى والغناء،

لذلك فطن بعض شعرائنا إلى أهمية إشباع حاجة الطفل للغناء فقدم ، على سبيل المثال الشاعر(التجاني حاج موسى) رائعته (دنيتنا الجميلة) التي لاتزال نابضة بالحياة ، وكانت (بدري صحيت من نومي) للشاعر اسحق الحلنقي، واغنية (بلدتنا الجميلة) للشاعرعبد الحميد الشبلي!! والذي يلاحظ الى مجال (غناء الأطفال) ، يجد ان (الطفل السوداني) محروم من أغنية تخاطبه وتشبع وجدانه إلا في حالات نادرة، فبعد التجارب الناجحة التي قدمت في الماضي، تقلصت أغنية الطفل السوداني في تجارب محدودة للغاية ولكن سرعان ما تختفي هذه التجارب لتغيب معها أغنية الطفل!! وقد لاحظنا شغف الأطفال (السودانيين) بقناة (طيور الجنة) التي ترضي رغباتهم ، بما تقدمه من أغاني جميلة ، وحفظهم لها عن ظهر قلب!! (الرأي العام) وقفت على غياب أغنية الطفل، وطرحت سؤالا !! هل يرجع غياب (أغاني الأطفال) إلى وجود أزمة في شعرائها أم ملحنيها أم مطربيها ، أم ماذا؟!!
الشاعر (التجاني حاج موسى) يؤكد وفرة النصوص الشعرية الغنائية المكتوبة للأطفال في الفصحى والعامية، لكن لا يلتفت إليها، مرجعا ذلك إلى أن المنتج يخشى إهدار ماله، خصوصا أن أغنية الطفل ليست تجارية، ولا يوجد في السودان مؤسسة أو شركة خاصة بصناعة أغنية الطفل و تعمل على ترويجها كصناعة وتجارة ، ويشدد على ضرورة أن تتبنى المؤسسات الرسمية في الدولة أغنية الطفل، وتشجع على إنتاجها!!
اما النجم طارق الاسيد الشهير بين الاطفال بـ(ثعلوب) اتفق مع (حاج موسى) معتبرا أنه لا توجد أزمة في النصوص الشعرية الغنائية للأطفال، وقال: ان (السودان) مليء بالشعراء الذين يكتبون للأطفال، لكن أزمة أغنية الطفل جزء من أزمة الاهتمام بالطفل ، فالمؤسسات الثقافية والفنية وحتى المؤسسات الخاصة لا تهتم إلا بمخاطبة الكبار وفنون الكبار، وتتجاهل أهمية فن مخاطبة الطفل الذي هو ركيزة المستقبل. واضاف: حتى لو أنتجت أغنية للطفل، فإن القنوات الفضائية لا تعيرها اهتماما في البث الفضائي إلا إذا تغنى بها مطربون ذوو شهرة كما في تجربة الراحل (محمود عبد العزيز) في(خواطر فيل صغير) الذي وجد نجاحا منقطع النظير، واهتمام الكبير من قبيلة (الصغار)!!
ـ بعض المهتمين بأغنية الاطفال يحملون شركات الإنتاج مسؤولية تجاهل تقديم أغاني للأطفال خشية الخسائر المالية، ويعتقدون ان ما يقدم للأطفال من تجارب من فترة الى اخرى، يبقى بعيدا تماما عن عالم الطفولة، ولا يمكنه أن يعيش في الوجدان مثلما عاشت التجارب المبدعة التي قدمها بعض الفنانين، ويرون أن أغنية الطفل تعاني من تجاهل واضح من جانب المنتجين في سوق الغناء، والمنتجون يرفضون فكرة إنتاج ألبوم للأطفال ويعتبرونها مغامرة غير محسوبة، لذلك فلا مخرج لمشكلة أغنية الطفل سوى أن تبذل الجهات الثقافية جهودها لإنتاج أغان للأطفال، الملحن!! وأكد الشاعر (اسحق الحلنقي) صعوبة الكتابة للاطفال ، وقال: مهما كان الشاعر عظيم لايستطيع ببساطة ان يكتب للطفل ،لان الطفل يحتاج الى نوع معين من الكتابة التي تقع على اهتماماته، واشار (الحلنقي) الى اغنيته التي كتبها قبل (35) عاما وهي (بدري صحيت من نومي) وقال: حتى الآن لم تخرج اغنية للاطفال تجاوزت هذه الاغنية ، واضاف: بعدها قدمت كذا عمل احدهما بعنوان (اسم الله عليك) ، فيما قال الملحن الدكتور انس العاقب ، ان التلحين للأطفال ، من اصعب الاشياء لأن الملحن لا بد أن يصيغ الجمل اللحنية البسيطة التي تناسب أيضا ذكاء الأطفال!!
المطرب (صفوت الجيلي) يعد من المهتمين باغنيات الاطفال ، وقد انتج قبل فترة البوم باسم (سمسمة) الذي احتوى على اغنيات مسموعة واخرى خاصة مثل (سمسمة) التي الفها الشاعر عبد الوهاب هلاوي، واغنية (اطفال العيد) و(يا امي) من كلمات محمد حسن عبد الله ، اضافة الى اغنية (يا مدارسنا) من اشعار عبد الله معاطي، واشار(صفوت) الى ان كل الاغاني التي تضمنها الالبوم لمست احتياجات (الطفل) ، وخاطبت مشاعره وأحاسيسه، وقال: ان الالبوم حقق نتائج مذهلة، حتى انه انتج عدة نسخ منه لانه يتوزع بسرعة (شديدة) و ارجع أزمة (اغنية الطفل) الى تخوف اصحاب الشركات ، من الخسارة لان اغنية الطفل تربوية اكثر من انها تجارية ، ومن هنا جاء عدم الاهتمام ، وقال: البوم (سمسمة) قدمته بجرأة بإسناد من المسئولين من مجلة (سمسمة) وقد حظي بالنجاح!! ومن هنا يمكننا ان نقول تجارب اعنية الاطفال تحتاج الى (الشجاعة) حتى يستطيع (المطرب) اخراج اغنيات متميزة للطفلّ!!
ــ عموما اغنية الطفل أكثر أهمية للصغار بما فيها من موسيقي وإيقاع، وصور تخاطب الوجدان، وتثير في النفس الفن والجمال. ويمكن أن تكون الأغنية والنشيد عاملا مهما في تكوين الطفل اجتماعيا إذا ما تم اختيارهما بعناية!! كما أن المطربين اليوم يبحثون عن تحقيق الشهرة، فإذا كانت الوسيلة لهذه الشهرة عبر أغاني الأطفال سيقدمونها، وإذا كانت بتقديم الأغاني ،في حين أن كل الأعمال الغنائية التي قدمت للأطفال وبقيت خالدة في الذاكرة!!

الراي العام






تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3206

التعليقات
#686815 [hassan]
1.00/5 (1 صوت)

06-03-2013 03:52 PM
يا اخت مقالك ناقض نقص كبير جدا جدا .. لا تذكر اغاني الاطفال الا ويذكر (بابا فزاري )الله يرحمه



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة