الأخبار
أخبار إقليمية
القاهرة تؤكد اختيارها نهج «الحوار» مع إثيوبيا لحل أزمة «سد النهضة»
القاهرة تؤكد اختيارها نهج «الحوار» مع إثيوبيا لحل أزمة «سد النهضة»
القاهرة تؤكد اختيارها نهج «الحوار» مع إثيوبيا لحل أزمة «سد النهضة»


06-06-2013 07:15 AM

شددت الحكومة المصرية على اختيارها نهج «الحوار» في التعامل مع أزمة «سد النهضة»، الذي شرعت إثيوبيا في بنائه، ويتوقع أن يخصم من حصة القاهرة في مياه النيل. وأكد مجلس الوزراء المصري عقب اجتماعه أمس «أهمية المسارعة ببدء حوار سياسي وفني بين مصر وإثيوبيا، وبين مصر وإثيوبيا والسودان، بغية الاتفاق على خطة تحرك خلال المرحلة المقبلة بهدف تحقيق المصالح المشتركة بين الأطراف المعنية بمشروع سد النهضة».

وقال مصدر بالحكومة لـ«الشرق الأوسط» إن «مصر تحاول احتواء أي سوء فهم نتج عن الحوار الوطني الذي عقده الرئيس محمد مرسي مع قادة الأحزاب السياسية الاثنين الماضي، وأثار استياء لدى أديس أبابا».

وكان سياسيون مصريون دعوا الرئيس مرسي إلى التلويح باستخدام القوة العسكرية ضد إثيوبيا لإجبارها على التوقف عن بناء السد، خلال اجتماع اعتقدوا أنه «سري»، لكن تبين لهم لاحقا بثه على التلفزيون مباشرة، في خطأ اعتذرت مؤسسة الرئاسة عنه بعد ذلك.

ونفى السفير عمر عامر، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، ما تردد بشأن تقدم إثيوبيا بشكوى إلى مجلس الأمن بخصوص ما تم في الاجتماع، معترفا بوقوع خطأ من مؤسسة الرئاسة بعدم إبلاغ الجميع ببث اللقاء، مشددا في تصريحات له مساء أول من أمس على أن «هذا الخطأ لم يكن مقصودا».

وأثارت إثيوبيا قلقا بالغا في مصر الأسبوع الماضي عندما بدأت العمل على تحويل مجرى نهر النيل الأزرق تمهيدا لبناء «سد النهضة»، وتقول مصر إن السد يهدد حصتها من مياه النيل، التي تبلغ 55.5 مليار متر مكعب، بنحو أكثر من 10%، وسيؤدي أيضا لخفض الكهرباء المولدة من السد العالي.

وذكر تقرير اللجنة الفنية المشتركة والذي تسلمته الحكومات الثلاث (مصر والسودان وإثيوبيا) أن «معظم الدراسات والتصميمات المقدمة من الجانب الإثيوبي بها قصور في منهجية عمل تلك الدراسات التي لا ترقى لمستوى مشروع بهذا الحجم على نهر عابر للحدود»، وأن «الجانب الإثيوبي لم يقم بعمل دراسات متعمقة تسمح للجنة بوضع رؤية علمية عن حجم الآثار ومدى خطورتها على دولتي المصب».

وقالت مصر إنها تسعى لتنسيق المواقف بين القاهرة والخرطوم (دولتي المصب) لمواجهة مخاطر «سد النهضة»، وتوجه أمس إلى الخرطوم محمد رأفت شحاتة رئيس المخابرات العامة المصرية، على رأس وفد رفيع المستوى، لبحث كيفية التعامل واحتواء الأزمة.

وكان الرئيس مرسي قد أجرى في وقت سابق اتصالا هاتفيا بنظيره السوداني عمر البشير، تناول تقرير اللجنة الثلاثية الفنية المُتعلقة بالسد الإثيوبي وما ورد فيه من ملاحظات، وأكد الرئيسان أهمية التنسيق والتعاون بين البلدين بما يُحقق مصلحة الشعبين الشقيقين، كما أكدا أهمية التعاون الثنائي الفعال في كل مجالات الاهتمام التي سبق إقرارها، وفقا لما ذكره المتحدث باسم الرئاسة المصرية.

من جهته، أكد مسؤول سوداني رفيع المستوى أن «بلاده ملتزمة باتفاقية مياه النيل الموقعة مع مصر، وأن حل أي خلاف بين الدول الثلاث، السودان ومصر وإثيوبيا، لا يكون إلا بمزيد من التعاون».

وأضاف المسؤول، نقلا عن «وكالة أنباء الشرق الأوسط» (الرسمية) أن «تنفيذ إثيوبيا لسد النهضة جاء بعد مشاورات وتفاهمات على مستوى وزارات دولتي السودان ومصر، وأخضع للدراسة والبحث العلميين والفنيين بواسطة خبراء من الدول الثلاث وخبراء دوليين».

واجتمعت الحكومة المصرية أمس لمناقشة التطورات المتعلقة بسد النهضة واحتمالات تأثيره على حصة مصر من مياه النيل. وأعربت الحكومة عن «حرصها على أهمية ترجمة ركائز وعناصر الوضع الحالي للعلاقات الوطيدة والمتنامية بين دولتي مصر وإثيوبيا إلى واقع عملي يعكس الاقتناع المصري الكامل بحق إثيوبيا في التنمية من جانب، والتعهد الإثيوبي المتكرر بعدم الإضرار بالمصالح المائية المصرية من جانب آخر».

كما أكدت الحكومة في بيان لها أمس «أنها ترى أهمية المسارعة ببدء حوار سياسي وفني بين مصر وإثيوبيا، وبين مصر وإثيوبيا والسودان، بغية الاتفاق على خطة تحرك خلال المرحلة المقبلة بهدف تحقيق المصالح المشتركة بين الأطراف المعنية بمشروع سد النهضة».

وقال البيان إن «الحكومة تود أن تؤكد اعتزازها بعلاقاتها بسائر الدول الأفريقية، والذي ينبع من انتمائها الأصيل والراسخ للقارة الأفريقية، وأيضا من ارتباط مصالحها بمصالح شقيقاتها من الدول الأفريقية؛ وليس فقط دول حوض النيل».

وفي السياق ذاته، اعتبر حمدين صباحي، مؤسس التيار الشعبي، أن «قضية النيل أخطر من أن تترك للرئاسة والمؤسسات الرسمية وحدها»، مشددا على أن «للدبلوماسية الشعبية دورا أساسيا فيها».

وأضاف المرشح السابق للرئاسة خلال مؤتمر الدبلوماسية الشعبية بشأن سد النهضة أمس، أن «المنهج الصحيح لإدارة أزمة مياه النيل تحكمه مبادئ عدة، على رأسها حق كل شعوب حوض وادي النيل في التنمية، مع ربط ذلك بقاعدة بسيطة هي أنه لا ضرر ولا ضرار».

الشرق الاوسط


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1107

التعليقات
#689693 [ياسر المريود]
1.00/5 (1 صوت)

06-07-2013 12:06 AM
اول مرة اشوف المصريين مزنوقيين الزنقة الشديدة دي ..!

جِرسة شديدة:
(واااي ... وووووب ... احّي سجمي)

عفيت منكم ياالاحباش يااولاد عمنا .. علمتو في المصارنة الما قدرين نعمله نحنا من سنين .. من ايام محمد علي باشا وحملات "دفترداره" الانتقامية ، ربنا ينتقم منهم مثل ما عذبوا اجدادنا في المتمة وكرري وام دبيكرات !


النظرية دي النجار في الخشب ما سوّاها.


سيروا يا احفاد "النجاشي" فنحن نشدّ من ازركم


#689280 [الجوكر]
0.00/5 (0 صوت)

06-06-2013 01:04 PM
أخشى ما أخشى على السودان هو غدر المصريين، فقيام السد صار حقيقة لا يمكن للمصريين وقفها بأى حال ولذلك فقد يصلوا إلى إتفاق مع الأثيوبيين على حساب السودان.

وزير الموارد المائية السودانى أسامة عبدالله شخص بسيط خريج شريعة لا يفقه شيئ فى المسائل الفنية من كهرباء ومياه بجانب أنه لا يجيد التحدث بالإنجليزية ولا يشارك فى المؤتمرات العالمية لكى يعرف ما يدور فى مجالات تخصص وزارته التى حصل عليها بحكم نسابته للبشير,

بالإضافة أن السودان اليوم وبعد تجفيف كل الكوادر المتمكنة لا يوجد بها كوادر مقتدرة للتعامل مع مثل هذه الأزمات، إذا المطلوب اليوم تكوين لجنة إستشارية من الخبراء القدامى فى مجالى الرى والكهرباء لإعداد موقف وطنى واضح من مشروع السد يضع المصالح السودانية فى قمة أولوياتها دون محاباة لأى جهة سواء كانت أثيوبيا أو مصر.

الأمر الآخر وبذات الخطورة هو وجود كوادر وخبراء همهم الوحيد إرضاء الجانب المصرى حتى ولا كان ذلك ضد مصالح السودان وهؤلاء هم من تربوا وتدربوا وعملوا مع الرى المصرى فصاروا وكلاء لها فى تجيير مصالح الوطن لمصر ضاربين عرض الحائط، ربما بجهل، مصالح السودان ولنا فى فقدان وادى حلفا عظة.

نظام الإنقاذ كارثة سلطها الله على السودان لتدميره وإهانته ومسحة بالأرض وما لم يحدث شيئ عاجلا فستكون الضحكة الأخيرة فى هذه الأزمة للمصريين والخاسر الأكبر هو السودان.


ردود على الجوكر
United States [محمد] 06-07-2013 03:09 AM
ههههههههههه
بل ابسط من ذلك


#689099 [MAHMOUDJADEED]
0.00/5 (0 صوت)

06-06-2013 10:22 AM
العقاله زينة !!!!.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة