الأخبار
أخبار سياسية
القاعدة تخطط للانقضاض على السلطة من النهضة في تونس
القاعدة تخطط للانقضاض على السلطة من النهضة في تونس
القاعدة تخطط للانقضاض على السلطة من النهضة في تونس


06-08-2013 03:15 AM



خلايا متشدد توجه رسالة تفيد باختراق الطوق الأمني واعلان حرب متقدمة بعد الخطوط الحمراء.


تونس ـ توصلت الاستخبارات العسكرية والأمنية التونسية إلى معلومات موثوقة تؤكد أن تنظيم القاعدة رسم خطة للانقضاض على السلطة من خلال توسيع دائرة عملياتها إلى مناطق قريبة من تونس العاصمة مستعينا بخلاياه النائمة التي نجحت في الدخول إلى تونس منذ الإطاحة بنظام الرئيس زين العابدين بن علي في 14 يناير/ كانون الثاني 2011 .

وكشف العميد مختار بن نصر المتحدث باسم وزارة الدفاع أن المجموعات الإرهابية المتحصّنة بجبل الشعانبي كانت في "حالة تمركز وانتقاء مكان يكون آمنا ومنعزلا لبدء المرحلة الثانية من مخططهم ألا وهو التدريب لتكوين مجموعات تقوم فيما بعد بالتصادم مع الأمن والجيش للانقضاض على السلطة".

وقتل الخميس عسكريين اثنين وأصيب اثنان آخرين في انفجار لغم زرعه مسلحون مرتبطون بتنظيم القاعدة قرب قرية في ولاية القصرين (وسط غرب) على الحدود مع الجزائر في عملية هي الأولى من نوعها لكونها تمت في منطقة آهلة بالسكان.

وبدت عملية الخميس رسالة موجهة إلى الأجهزة العسكرية والأمنية مفادها أن تنظيم القاعدة "تجاوز مرحلة جبل الشعانبي وقرر توسيع المعركة إلى مناطق تعد خطوط حمراء ليخترق الطوق الأمني ويعلن حربا متقدمة على تلك الأجهزة".

وقال بن نصر أن "وضع الألغام من طرف المجموعات الإرهابية غايته حمايتهم إلى جانب اعتمادها كطريقة إنذار للهروب في حال اقتراب أحدهم" مضيفا أن عملية الشعانبي كشفت مخطّطا لتكوين خلايا في جبال خمير بمحافظة جندوبة وجبل بوقرنين" القريب من تونس العاصمة.

وأضاف "إنه من غير المستبعد وجود خلايا نائمة" لتنظيم القاعدة في تونس كانت ضالعة في الأحداث الدامية التي شهدتها البلاد مشيرا إلى أن تلك الخلايا ربما تكون قد قدمت المساعدة للمجموعات المسلحة ومهدت لها الأرضية لزرع الألغام.

وأعلن بن نصر أنه تم إلقاء القبض على شخصين الخميس بعد انفجار اللغم، الأول مشتبه في تزويده الجماعات الإرهابية بالمؤن، والثاني له صلة بهم خاصة بعد تأكدهم أن من تسلّل ووضع اللغم في المسلك هو من أحد السكان الأمر الذي يرجح فرضية "استفاقة الخلايا النائمة ووجود تنسيق بينها وبين المجموعات المسلحة".

وكانت تقارير إستخباراتية تونسية وغربية أكدت أن حوالي 700 من كبار مقاتلي القاعدة وأشدهم شراسة تسللوا إلى التراب التونسي خلال العامين الماضيين مستفيدين من حالة الانفلات الأمني" وكونوا خلايا نائمة بعد أن نجحوا أيضا في إدخال كميات من الأسلحة المتطورة.

وأشارت التقارير إلى أن تنظيم القاعدة خطط لتنفيذ هجمات مسلحة على مؤسسات الدولة وعلى مقرات البعثات الدبلوماسية إضافة إلى تنفيذ عمليات اغتيال لشخصيات سياسية وإعلامية.

وأعرب بن نصر عن أسفه لما تتعرض له المؤسستين العسكرية والأمنية من "حملة موجهة ضد قياداتها" مؤكدا أن وزارتي الدفاع والداخلية غير مسيستين هدفهما الدفاع عن التراب التونسي بعيدا عن التجاذبات السياسية.

ويشير بن نصر إلى مواقف بعض السياسيين الذين يطالبون بتغيير القيادات العسكرية والأمنية حيث طالب محمد عبو رئيس حزب التيار الديمقراطي القريب من حركة النهضة الحاكمة بـ"ضرورة إجراء تغييرات في قيادة المؤسسة العسكرية بعد تعدّد انفجار الألغام".

غير أن القيادي في حركة نداء تونس محسن مرزوقي شدد على "أنّه لا يجب أن يكون ما يحدث في جبل الشعانبي حجة للحديث عن ضرورة إحداث تغييرات في قيادة الجيش لأن ذلك هو بالضبط ما يريده من اعتبر أن الجيش غير مضمون سابقا فيقع انتهاز الفرصة الحالية لتحويله لجيش مضمون لهم".

ويشير مرزوق إلى رئيس حركة النهضة الإسلامية راشد الغنوشي الذي صرح في وقت سابق خلال لقاء جمعه بقيادات الجماعات السلفية بأن "الجيش غير مضمون" بالنسبة للحركة.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 461


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة