الأخبار
أخبار إقليمية
لعنة مياه النيل!!
لعنة مياه النيل!!
لعنة مياه النيل!!


06-08-2013 06:42 AM
ياسر محجوب الحسين

يبدو أن تعقيدات جدية تكتنف علاقات دول حوض النيل بسبب سد الألفية الإثيوبي، فضلا عن اتفاقية عنتيبي البديل المحتمل لاتفاقية تقسيم مياه النيل الحالية.. ففيما يستعر الجدل في مصر بسبب السد الإثيوبي، حسمت دولة جنوب السودان أمرها في النزاع والخلاف القائم بين مصر ودول حوض النيل حول اتفاقية عنتيبي.. وهناك خمس دول حتى الآن من دول الحوض وقعت على هذه الاتفاقية، وهي: (إثيوبيا وأوغندا ورواندا وتنزانيا وكينيا.. فهل تستطيع مصر اليوم الدخول في مواجهة جبهتين ساخنتين، تدوران حول قضية (حياة أو موت) تتعلق بأمنها المائي.. والحرب في أكثر من جبهة ينظر إليه الخبراء العسكريون باعتباره خطأً استراتيجياً قاتلاً.. في تقديري أن جبهة اتفاقية عنتيبي هي الأولى بالعناية وبالتالي فإن تبريد جبهة الأخرى - السد الإثيوبي - ضرورة على الأقل في الوقت الحالي.. في (21) يونيو الحالي ستنعقد اجتماعات في جوبا، وسيتم في تلك الاجتماعات منح جوبا عضوية مبادرة حوض النيل.. مصادر وثيقة الصلة بصانعي القرار قي الخرطوم أكدت أن جنوب السودان ستطالب بحصتها من مياه النيل التي تحصل عليها السودان، والمقدرة بـ(18.5) مليار متر مكعب، حيث لم يكن لها حصة محددة من مياه النيل، لأنها كانت جزءاً من السودان عند التوقيع على اتفاقيات اقتسام مياه النيل لعامي 1929 و1959، وبعد الانفصال لم تحدد لها حصة واضحة من مياه النيل.. مصدر قلق مصر أن هذه الاتفاقية تجعل دول حوض النيل في حلٍ من هذه الاتفاقية التي تتحدث عن حصة كل دولة بعبارات فضفاضة وتقول إنها تحددها احتياجات الدولة المعنية بما لا يضر بالآخرين، وهذا مكمن الخطر في رأي مصر التي ظلت تتمتع بحصة وافرة وفقاً للاتفاقية السارية حالياً.. لذا موقف مصر هو أنها لن توقع على اتفاقية عنتيبي إلا بضمان حصتها بشكل محدد وقال وزير الموارد المائية والري المصري الدكتور محمد بهاء الدين: (إن مصر لن توقع على الاتفاقية الإطارية ما لم تنصّ صراحة على ضمان حصتها من مياه النيل).

ولأنه من الصعب أن تتحكم إثيوبيا بسبب العنفوان الذي يتميز به النيل الأزرق، في تقليص حصة مصر على الأقل في المدى المتوسط فإن من الأجدى أن تركز على جبهة اتفاقية عنتيبي خاصة أنها تجد مساندة من السودان في موقفها.. ليس من المجدي مطلقاً أن تتماهى الحكومة المصرية مع مواقف الإعلام المصري المتشنج من السد الإثيوبي وقد بنيت في كثير من الأحيان على معلومات مغلوطة، بل إن بعض القوى السياسية تحاول تجريم السودان باعتبار أن موقفه من السد في نظرها سلبياً.. الضجة التي ثارت إثر إعلان إثيوبيا البدء في تحويل مجرى النيل الأزرق لم تكن موضوعية؛ إذ أن تحويل المجرى جاء وفقاً لبرنامج زمني معلوم، وأي سد تحت التشييد يتطلب تحويل مجرى النهر مؤقتاً ريثما يتم الانتهاء من بناء قاعدة السد وهذا الأمر حدث مؤخراً في سير الأعمال بمشروع مجمع سدي أعالي عطبرة وسيتيت داخل الأراضي السودانية.. ما هو خطير أن تصح مقولات بعض المحللين التي ترى أن إعلام المعارضة المصرية المناوئ للرئيس مرسي يبحث عن أي قضية لاستخدامها وقوداً في معركته الشرسة ضده.. يريد ذلك الإعلام أن يُظهر الرئيس مرسي في صورة المفرّط في أمن مصر المائي، ومن قبل أثار زوبعة عقب زيارته للخرطوم وتصريحاته العقلانية بشأن حلايب، حيث دُقت الطبول معلنة تفريط مرسي في حلايب!!. في السودان أُعلن عن موقف الخرطوم من السد الإثيوبي إذ أعلنت وزارة الخارجية السودانية أن السودان لا يتضرر من قيام السد المثير للجدل.. لكن البعض في السودان استجاب إلى مواقف الإعلام المصري المتشنجة إذ تحدث أحد الخبراء عن ضرورة استرداد السودان ما أسماه بالسلفة المائية التي منحها لمصر في العام 1959م مبرراً دعوته الغريبة بفقدان السودان لبترول الجنوب عقب الانفصال؟!، مؤكداً استفادة السودان من قيام السد.. لكن خبيراً آخر قال إن تضرر السودان من قيام السد الإثيوبي يفوق الضرر الذي تتحدث عنه بعض الأوساط المصرية!

أعتقد أن السودان لديه دور محوري في لملمة الموضوع وتهدئة الخواطر وتنظيف الملعب من اللاعبين (المشاغبين).. من حق إثيوبيا إنشاء السدود كما هو حق السودان ومصر، ومن حق أي دولة من هذه الدول ألا تتضرر مصالحها بسبب قيام سد في أي منها.. هذه قاعدة ذهبية يرتكز عليها حل أي إشكال يعتري هذه القضية الملتهبة.. سواء في حالتي سد الألفية واتفاقية عنتيبي ليس من المصلحة أن تبدو مصر والسودان في حالة تكتل ضد الدول الإفريقية التي تشاركها في نهر النيل بفروعه المختلفة.. لقد كانت على الدوام مطالبات متزايدة لبعض دول حوض النيل بإعادة النظر في الاتفاقيات القديمة، فقد هددت (تنزانيا وكينيا وإثيوبيا) بتنفيذ مشروعات سدود قد تقلل من كميات المياه التي ترد إلى مصر ما لم يتم تعديل اتفاقية المياه السارية اليوم.. لكن من حسن الطالع أن هذه التهديدات لم ينفذ أغلبها، وقابلتها القاهرة بمحاولات تهدئة وتعاون فني واقتصادي وأحيانًا تقديم مساعدات لهذه الدول.

الشرق


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2036

التعليقات
#691314 [ادروب]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2013 10:52 PM
لعنة الله تغشاك يامنحط


#691000 [ود البلد]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2013 04:29 PM
يا ناس الراكوبة والله حرام عليكم
تنشروا مقالات ناس المؤتمر الوطني وهم يمنعوا الكتاب والصحفيين من الكتابة.
المدعو ياسر المحجوب ده مؤتمر وطني ومن مطبلاتية الحزب الحاكم وأحد عملاء قناة الجزيرة.
المفترض أن المعالمة بالمثل هم لا يفتحوا صفحاتهم للآراء المعارضة لمازا الراكوبة تنشر مقالاتهم ووجهات نظرهم


#690984 [ديجانقو]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2013 04:09 PM
اذا كان الحكومه المصريه ما عارف تسيطر على البلطجيه كبف تفكر تضرب السد شوفوا اخبار مصر سرقه عربيات مخدرات خطف سرقه عز النهار والسلاح فى ايد كل الناس يعنى حسب الاخبار بقت مصر زى تكساس


#690943 [ميل]
5.00/5 (1 صوت)

06-08-2013 03:02 PM
برضو السد قائم قائم يا مطبلاتي يا كسار ثلج واكيد انت عضو في حزب الاتحادي الديمقراطي العميل لمصر لعن الله امثالك الذين لا يهمهم شان الوطني غير الطبطبة عن شئون الاخرين


#690796 [أأه يا بلد]
5.00/5 (1 صوت)

06-08-2013 12:22 PM
اثيوبيا تأخذ مياهها 55.5 مليار عند سد الحماداب
والباقى بتاع السودان ..إتفاقية عنتبى لا تستطيع إنقاص
حصة السودان من 18.5 مليار التى لا تستعمل وتروح مع كوارث
الفيضانات .. هذا السد نعمة عديل بس مفروض السودان يوفد
مهندسين يقومون بعمل جاد هو تقرير متانة السد وكم من
المياه يتحمل .. دائما نحن فى الفارغه ونعرض بره الحلقه
أحسن نشوف مصلحتنا ,نسعى بجدية لإسقاط هذا النظام


#690760 [MAHMOUDJADEED]
5.00/5 (1 صوت)

06-08-2013 11:46 AM
الموضوع عقلاني جداً والمداخلات تهيم في وادٍ آخر .


#690643 [abdo mussa]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2013 10:11 AM
يا ايها الكاتب ما لنا والمعارضه المصرية و الاسلاميين الحاكمين فى مصر0 ان اردت ان تكتب فليكن فى الشان السودانى و اين المصلحة السودانية فى قيام هذا السد. وخلى الفخار المصرى يكسر بعضه


#690534 [ابوسروال]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2013 08:12 AM
موقف مخزي من كاتب طبل وكسار تلج.!!
مصر يا مثقف استعمر اجداد من بانغجي الي مك نمر!
مصر يا كسارى مستعلا عليك من انك بواب الي انك تابع وعبد من عهد المماليك
مصر ابان مباراة الجزائر قالوا عنك مالم يقولوا مالك عن عصير بلحك !
مصر يا كاتب انظر اليهم عن طريق المخرف ابراهيم حجازي والمخبول توفيق عكاشة والاهبل احمد ادم والمتعرجف الابراشي


ردود على ابوسروال
United States [شهاب] 06-08-2013 12:29 PM
اخطاء وسب ورد بعيد عن الادب


#690485 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2013 06:56 AM
لو كانت مصر فى المكان الجغرافي لاثيوبيا لكانت بنت هذا السد دون مراعاة للاخرين فلتشكر الله ان الاثيوبيين تعاملوا معها برفق وقدموا لها تقارير وضمانات تكفل لها حقا لكنها العنجهية المصرية ترفض الراي ولا تنفع معها الا العصا التى جربتها اسرائيل وامريكا عليها وهذه العصا تحولت الي دول حوض فلتضرب بقدر ما تستطيع ولتبكى مصر فلن يسمع احد نواحها
ورطة من امها يا مصريين



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
2.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة