الأخبار
أخبار إقليمية
إسم السودان أصبح مرادفاً للبؤس والنزوح، والصراعات، والإبادة الجماعية والإرهاب والتطرف الإسلامي.



كيف ستكتب النهاية لنظام البشير ؟..هناك ثلاث سيناريوهات مُحتملة.
06-08-2013 12:39 PM
غالبية المواطنين في جنوب السودان مقتنعون الآن – وبما لا يدعُ مجالاً للشك – أنهم لن يستطيعوا إقامة علاقات طيبة مع السودان في ظل حكم البشير.


بقلم : لوكا بيونق دينق

ترجمة : بابكر فيصل بابكر

لقد أضحى جلياً أنَّ نظام البشير قد وصل إلى طريق مسدود, وأنَّ زواله بات وشيكاً ولا رجعة فيه مهما حاول حزب المؤتمر الوطني تغيير سياساته تلبية لتطلعات الشعب السوداني.

مقارنة بالأوضاع إلتي كانت سائدة في الوقت الذي إستلم فيه المؤتمر الوطني السلطة بالإنقلاب العسكري في يونيو 1989, نجد أنَّ السودان الآن قد وصل أسوأ مستوى في الأداء السياسي والإقتصادي. وقد بات إسم السودان مرادفا للبؤس والنزوح، والصراعات، والإبادة الجماعية والإرهاب والتطرف الإسلامي.

يتقدَّم موقع السودان تحت رئاسة البشير كل عام بإستمرار ضمن أسوأ الدول في المؤشرات العالمية المرتبطة بالأمن, ورفاهية المواطن، والحرية، والحكم، والفساد والمساءلة. ويمكن للمرء أن يقول دون تردد أنَّ البشير إستنزف رأس المال الإقتصادي والإجتماعي والسياسي الضخم والغني الذي راكمهُ الشعب السوداني خلال سنوات طويلة عبر البطولات والتضحيات ونكران الذات.

لقد أصبح إسم السودان مهيناً جداً للسودانيين, كما انه أضحى مصدراً لسخطهم بدلاً عن أن يكون مصدر فخر لهم. حتى أعضاء المؤتمر الوطني يشعرون الآن بالخزي من إنتماءهم للسودان الذي هبطوا به إلى أدنى مستوى من الهوان. قليل جداً من السودانيين يفخرون ببلدهم الذي بات من العسير إحتماله و العيش فيه بكرامة. يشهد السودان الآن أعلى نسبة لهجرة العقول في القارة الإفريقية حيث جعل البشير من البلد مكاناً غير محتمل لأبناءه خصوصاً المتعلمين وأصحاب المهارات منهم.

في إفريقيا التي كان السودان من اوئل دولها التي نالت إستقلالها ودعمت حركات التحرر الإفريقية وأسست منظمة الوحدة الإفريقية, يُنظر إليه كعبءِ حقيقي على القارة. لم يستطع السودان إستضافة واحد من إجتماعات الإتحاد الإفريقي التي تعقد كل عامين, ولم ينجح في رئاسة الإتحاد الإفريقي بعد أن شرع المؤتمر الوطني في إرتكاب جرائم وحشية ضد شعب السودان, خصوصاً دارفور. سودان البشير يُنظر إليه من قبل الدول الأعضاء في الإتحاد الإفريقي – وبالطبع من قبل العالم – كبؤرة للإرهاب والتطرف الإسلامي.

غالبية المواطنين في جنوب السودان مقتنعون الآن – وبما لا يدعُ مجالاً للشك – أنهم لن يستطيعوا إقامة علاقات طيبة مع السودان في ظل حكم البشير. على الرغم من الجهود المقدرة التي يبذلها الرئيس سلفا كير لإصلاح العلاقة مع البشير إلا أنَّ النتيجة النهائية كانت على الدوام في غير صالح الرئيس سلفا الذي يدفع ثمناً سياسياً يجعلهُ يفقد تدريجياً ثقة شعبه مع إستمرار البشير في إطلاق تصريحات وأقوال سلبية في حق أهل الجنوب. قد أصبح من الواضح الآن أنَّ بترول الجنوب لن يتدفق بطريقة سلسة عبر السودان لآنَّ القرار النهائي المُتعلق به يعتمد على سلوك الرئيس البشير الخاطىء و الذي لا يمكن التنبؤ به.

بما انَّ الرئيس البشير يشترط تدفق بترول الجنوب عبر السودان بفك إرتباط الجنوب مع الحركة الشعبية – قطاع الشمال والجبهة الثورية, فإنَّ من الواضح أنَّ البشير سيوقف تدفق البترول قريباً لأنَّ الجبهة الثورية ستكثف من عملياتها العسكرية خلال فصل الخريف. إنه من مصلحة الجنوب أن يعمل على تنفيذ خطته السابقة في العيش دون تصدير البترول عبر سودان البشير.

مع تزايد الدلائل على تورط نظام البشير في عملية إغتيال ناظر أبيى كول, فإنَّ التوترات على الحدود بين البلدين ستتزايد, وأنَّ هجرة العرب الرعاة الموسمية إلى الجنوب ستواجهها العديد من العقبات إذا لم يتم إجراء الإستفتاء كما هو مخطط له في اكتوبر 2013.

معظم التحليلات السياسية للأوضاع في السودان تخلص بلا جدال إلى أنَّ النظام في الخرطوم لا يملك إمكانية الإستمرار في الحكم, وانَّ النقاش حالياً يجب ان يتركز حول مرحلة ما بعد البشير.

وعلى الرغم من أنَّ لا أحد يعلم الكيفية التي سينتهي بها النظام, إلا أنَّ هناك ثلاث سيناريوهات مُحتملة.

السيناريو الأول هو أنَّ يصطنع النظام إنقلاباً عسكرياً يضمن له الخروج السلس ويسمحُ بتكوين حكومة قومية تشرف على عملية صياغة دستور دائم وإجراء إنتخابات عامة.

هذا السيناريو سيكون مفضلاً لدى الجيش الذي يشعر بالإهانة من قبل السياسيين الذي تسببوا في الحروب الأهلية التي لا يمكن فيها تحقيق نصر نهائي. من المحتمل ان يوافق المجتمع الدولي على هذا السيناريو إذا تعهدت الطغمة العسكرية بإجراء إصلاحات ديموقراطية في البلد. البشير كذلك سيقبل بهذا السيناريو لأنهُ سيوفر له الحماية من المحكمة الجنائية الدولية.

السيناريو الثاني هو أن يتنحى البشير كرئيس لسودان وان يسمح لنائبه الأول علي عثمان بإدارة عملية تفاوض مع الجبهة الثورية لتكوين حكومة قوميَّة و صياغة دستور دائم وإجراء إنتخابات عامة في 2015.

هذا السيناريو سيقابل بالرفض من معظم القوى السياسية السودانية, ولكن المجتمع الدولي سيدعمه لأنه سيرى فيه الكلفة الأقل من حيث الدماء. البشير سيقبل هذا السيناريو بحذر لأنه سيكون قلقاً من أنَّ علي عثمان ربما يخونه ولا يقدم له الحماية من المحكمة الجنائية. الجبهة الثورية ستواجه المهمة الصعبة المتمثلة في إقناع الشعب السوداني والمجتمع الدولي بخطر هذا السيناريو على إستدامة السلام في السودان.

السيناريو الثالث يتمثل في تكثيف الجبهة الثورية لعملياتها العسكرية متزامنة مع هبَّة شعبية في مدن السودان الرئيسية, وهو ما سيؤدي لسقوط النظام وتكوين حكومة قومية جديدة تقوم بتطبيق ميثاق الفجر الجديد.

إحتمال وقوع هذا السيناريو هو الأكبر, ولكن نجاحه يعتمد على الكيفية التي ستقوم الجبهة الثورية بها بتوسيع نشاطها العسكري إلى وسط وشمال السودان, والقبول بالميثاق كمشروع سياسي وأساس وحيد لتغيير النظام.

من الممكن أن يتم تصوير الجبهة الثورية عنصرياً من قبل النظام على أنها تجمع للأفارقة الساخطين و الغاضبين الذين يستهدفون المجموعات العربية في وسط وشمال السودان إضافة لإستهدافهم للطبقة الوسطى.

على الجبهة الثورية أن توازن بحذر بين أجندتها السياسية والعسكرية وأن تضمن طغيان وسيادة الأجندة السياسية على النجاحات العسكرية حتى تضمن ديمومة التغيير في السودان.

سيناريو الإنقلاب العسكري يبدو أنه النتيجة الأكثر إحتمالاً, ولكن السيناريو الثاني الذي يتضمن تنحي البشير لعلى عثمان يملك نفس حظوظ سيناريو الإنقلاب. وعلى الرغم من انَّ السيناريو الثالث المتمثل في إستلام الجبهة الثورية للسلطة عبر النضال المسلح والإنتفاضة الشعبية يوفر الحل الجذري والدائم لمشكلة السودان, إلا أنه عملية بطيئة وتعتمد فرص نجاحها على مدى قدرة التعبئة السياسية على إشعال إنتفاضة شعبية تجبر الجيش على الإنحياز للجماهير.

في الحقيقة انه إذا إستطاعت الجبهة الثورية تكثيف عملها السياسي ليس فقط وسط الجماهير في كل انحاء السودان ولكن حتى داخل الجيش السوداني إضافة لتحقيق إنتصارات عسكرية, فإنَّ السيناريو المصري سيكون هو النهاية الأكثر رجاحة لنظام البشير.

مهما تكن طبيعة السيناريو الذي سينتهي به نظام البشير, نأمل ان تتم العملية بسلام, لأنَّ إحتمال النهاية العنيفة للنظام هو الأكثر رجحانا حيث تضرر الشعب السوداني كثيراً من البشير. بالضرورة سيحاسب الشعب السوداني البشير ونظامه على الجرائم التي إرتكبوها. كل أسرة سودانية – تقريباً – تعرضت بصورة مباشرة لأذى البشير والناس يعلمون بالتفصيل من أوقع بهم هذا الضرر.

سيحتاج اهل السودان لعملية صعبة لدمل الجراح, وكشف الحقيقة عن الفظائع التي إرتكبها البشير, و كذلك سيحتاجون لآليات تضمن العدالة والمساءلة حول هذه الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان, و الوصول للمصالحة في خاتمة المطاف.

أنا متأكد من أنَّ حكام السودان الجدد سينظرون لجنوب السودان كجار إستراتيجي, وسيسمحون بتدفق البترول الجنوبي عبر السودان بأقل الرسوم, وربما مجاناً. الحكام الجدد سيقومون كذلك بالعمل على التوصل ألى حل ودِّي بخصوص المناطق الحدودية المتنازع عليها بين السودان وجنوب السودان, كما أنهم سيتوصلون إلى حل للوضع النهائي لمنطقة ابيى وفقاً لمقترح الإتحاد الإفريقي.

أنا كذلك متأكد من أنَّ السودان بعد ذهاب البشير سيكون سوداناً أفضل, وانَّ البشير وزمرته سيدفعون ثمن الفظائع التي إرتكبوها مهما طال الزمن.


تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 6722

التعليقات
#691300 [أبدوم قوشاى]
5.00/5 (1 صوت)

06-08-2013 10:33 PM
***اللاعب الرئيسى والأساسى بل يكاد يكون الوحيد فى مقبل الأيام والذى سيقرر مصير النظام الحاكم الآن هو بلا أدنى شك أو تردد هو الجبهة الثورية..هى التى تحمل 99%من أوراق اللعب الآن...الانتصارات المتتالية التى حققتها الجبهة على الصعيد السياسى والعسكرى خلال الفترة الماضية جعلها محط أنظار كل متابع للشأن السودانى...فعلى الصعيد السياسى كان تجميع كل الحركات المسلحة والتى تقاتل نظام الخرطوم..كان تجميعها تحت راية واحدة انتهت بتكوين الجبهة الثورية خطوة متقدمة فى اطار تجميع كل الذين اصابهم قرح من المؤتمر الوطنى...ثم كانت الخطوة التالية بتوقيع وثيقة الفجر الجديد فى كمبالا مما جعل الجبهة تضم اليها عناصر فاعلة من الأحزاب والتجمعات فى الشمال مما افقد النظام نغمة ظل يرددها بنعته الجبهة الثورية بالعنصرية ومحاربتها للاسلام..فمشاركة عناصر من الشمال معروفة باتجاهها ااثيولوجى المتزمت والسلفى كيوسف الكودة..كان ادخال كل أولئك تحت وثيقة الفجر الجديد كافيا لتفنيد كل ادعاءات الانقاذ بمحاربة الجبهة لعقيدة أهل الشمال واعتمادها على اثنيات بعينها لتحقيق أهدافها.
***التصعيد العسكرى الأخير والذى أظهر الجبهة الثورية بمظهر قوى وثابت...أوضح بجلاء تفوق القدرات القتالية والعسكرية لدى الجبهة...فتحرك الجبهة من منطقة الأبيض قرب حدوح جنوب السودان الى أم روابة فى شمال كردفان وفى فترة وجيزة ومفاجئة شلت تفكير القيادة العسكرية فى الخرطوم وأفقدها توازنها..ففشلت خمس محاولات من مليشيات المؤتمر الوطنى وعلى مدى شهر كامل فى استعادة منطقة أبو كرشولا والتى لايزيد تعداد سكانها على أربعين ألف نسمة...كذلك تحرك الجبهة على حدود شمال كردفان وتواجدها على بعد كيلومترات قليلة من منطقة غبيش فى شمال كردفان ثم ماسبق ذلك بسيطرتها على مهاجرية ولبدو فى دارفور ومهاجمتها للمنشقين عنها وقتلهم داخل حدود تشاد..كل تلك المؤشرات تؤكد على قدرة تلك القوات على الانتشار على مساحة واسعة والقتال الشرس على كافة ساحات القتال...ولعل ماحدث لرئيس هيئة أركان الجيش السودانى ووفد قادة الجيش السودانى عند زيارتهم الى أبو كرشولا وتعرضهم لهجمة قوية ومباغتة من الجبهة الثورية انتهت باخلائهم جوا بعد فقدان طائرة هيليكوبتر يثبت أن سيطرة الجيش السودانى على تلك المنطقة هى ابعد ماتكون عن الحقيقة.
***لذلك فان الكلمة الفصل فى الكيفية التى سينتهى بها نظام الاسلام السياسى فى الخرطوم ستحددها وبلا شك 90 ألف مقاتل فى الجبهة الثورية وقيادتها...سيناريو انقلاب عسكرى سيكرر تجربة أبريل 85 وتعليق جون قرنق الشهير بمايو تو...فالجبهة لن توافق على الانقاذ تو ولن تقبل الا باسقاط النظام تماما
***سيناريو استبدال الرئيس البشير بعلى عثمان وان أرضى قوى الاجماع الوطنى فى الشمال الى حد ما الا أنه غير مطروح فى الحلول المقترحة من الجبهة...مشكلة الجبهة ليست مع شخص البشير...المشكلة فى الحزب الحاكم فى الخرطوم الذى يتبع المنهج الشمولى واستبعاد الآخرين وادعاء بطولات زائفة وزرع أوهام هم أول من يعلم بمجافاتها للواقع...فاستبدال زيد بعبيد لايغير من الواقع شيئا...المطروح ليس اصلاح النظام كما يطالب العض بل اسقاطه.
***لعل الذى سيؤخر تحقيق اهداف الجبهة الثورية فى المدى القريب هو حالة الهزال السياسى فى الطرف الآخر من المعارضة المقيم فى الخرطوم...خوفها من بطش النظام وما يلعبه الصادق المهدى من دور خبيث فى تفتيت قوى الاجماع الوطنى وتسليط كل أبواقه الاعلامية على رموز المعارضة فى الخرطوم وممارسته للمعارضة الناعمة طمعا فى أن يرث النظام من داخله...كل ذلك أدى الى شلل تام فى نشاط التحالف فى الخرطوم....
***من الأفضل أن تمضى الجبهة الثورية فى مشروعها الى نهايته..وأن تصرف النظر تماما عن قوى الاجماع الوطنى...فازالة نظام الانقاذ بقوة السلاح وازاحته تماما من مسرح السياسة فى السودان سيقبر الاسلام السياسى فى السودان...على الجبهة أن تكون حريصة فلا تترك مجالا للذين سيبرزون فى مقبل الأيام ليجدوا طريقا لخروج سهل لأهل الانقاذ...فلتمض الجبهة فى زحفها وان غد لناظره قريب


#691171 [عابد مختار المختاار]
5.00/5 (2 صوت)

06-08-2013 08:11 PM
اكتب كيف تحل مشاكل شعب الجنوب من االمرض والحروب والتهميش وحقوق الانسان والجهل والفقر والبؤس والعوز وعدم الهوية


ردود على عابد مختار المختاار
United States [خالد] 06-09-2013 01:53 AM
و تيب ما قلتو ابيي شماليه و لوكا بيونق نفسه منكم..حسي في داعي تجيبو لينا في الجنوب..ماشا الله انتو عايشين في رخا و مافي مرض و لا عوز و لا فقر و لا جهل و كمان عندكم هويه.. اختشي يا راجل..حقوق انسان عندكم معناه قتل و تشريد و اغتصاب و نازحين و لاجئين بالملايين...تلات اربع بلدكم حروبات و كوارث...الله ينعل تعليم الكيزان


#691119 [محمد همت]
5.00/5 (1 صوت)

06-08-2013 06:58 PM
لا أدرى بأى صفة يتدخل المدعو لوكا بيونق فى شئون السودان .. أنتم فى الجنوب إنفصلتم بإرادتكم وعليكم الإهتمام بشئونكم الداخلية وتركنا نتصرف مع عصابة الكيزان الكلاب هؤلاء بطريقتنا فهذا شأن داخلى لا يخصك لأنك أصبحت شخص أجنبى لا يحق لك التدخل فى شئون السودان .. وبعدين من يراك تتكلم عن حال السودان البائس يقول أن دولة الجنوب أصبحت واحة الديمقراطية والرخاء فى العالم .. كل العالم يعرف أن دولة الجنوب دولة فاشلة وأن بها أعلى نسبة فساد فى العالم وأن جرائمكم التى إرتكبتموها فى حربكم ضد السودان قبل وبعد الإنفصال والجرائم التى تمارسونها الآن ضد معارضيكم السياسيين وضد القبائل التى تعارضكم تفوق بشاعة أى جريمة أرتكبت فى أى مكان آخر فى العالم .. ولكن هذه هى سياسة الكيل بمكيالين والإنحياز الفاضح الذى تمارسه الدول الكبرى وآلتها الإعلامية والتى تتجاهل كل جرائمكم فى سبيل الضغط على السودان.. وأخيراً إذا كان عندك ذرة من الشجاعة فلم لا تنتقد حكومتك والحركة الشعبية فى فسادهما الواضح وإستيلائهما على معظم أموال النفط والمساعدات الخارجية لحساباتهم الخاصة ولم لا تنتقد جرائمهما التى يرتكبانها ضد القبائل الجنوبية .. فإن لم تفعل ذلك فإما لأنك جبان أو إنك مشارك فى هذا الفساد وهذه الجرائم.


#691090 [الحقيقة مرة]
5.00/5 (1 صوت)

06-08-2013 06:29 PM
لقد أصبح إسم السودان مهيناً جداً للسودانيين, كما انه أضحى مصدراً لسخطهم بدلاً عن أن يكون مصدر فخر لهم. حتى أعضاء المؤتمر الوطني يشعرون الآن بالخزي من إنتماءهم للسودان الذي هبطوا به إلى أدنى مستوى من الهوان
_____

ابدا ما هنت يا سوداننا يوما علينا الكيزان انتمائم الوحيد لربهم $$ وسلة العملات الاجنبية الاخرى هم اساسا من يومن ما عندهم ذرة شعور بالانتماء للبلد دي نبت طفيلي اسلاموي شيطاني غرسوهو اخوان مصر ليكون الفرع المحلي لمدرسة حسن البنا بنتمو لمنظمة سيطرة عالمية لا تعترف بالاوطان والحدود السياسية اصلا وبالنسبة ليها المجتمعات قطعان ضالة سائمة وهم الفئة المصطفاة لقيادتا والتنعم بخيراتا بدلالة انو كل الاموال النهبوها حتى ما حاولو يستثمروها داخل البلد كلها هربوها برة ومعظمم عندهم جوازات اجنبية بعضها من دول الكفر والاستكبار تحسبا ليوم النط الكبير


#691059 [Bull]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2013 05:44 PM
Dr Biong, simply your scenarios are wishful thinking.


#690994 [أأه يا بلد]
5.00/5 (4 صوت)

06-08-2013 04:26 PM
السناريو الأخير هو الذى سيكون
لاننا نرفض العسكر
لاننا نرفض المتأسلمين
لاننا نرفض الطائفية الفاشلة
وسنكون أتحاد ولايات السودان الفيدرالية
ونريد الجنوب أن ينضم الينا وبذلك تحل مشاكل الحدود غيرها
كل أقليم له جيش و حاكم وهناك جيش فيدرالى
يتكون من جميع الأقاليم يقوم بالتصنيع الحربى والتدريب
والدفاع عن الوطن فقط ولا يتواجد فى المدن نهائيا .
الحكومة الفيدرالية رئيسها دستورى رمز للبلاد فقط
وغالبا ما يحددها الدستور الذى ترتضيه الاقاليم


#690968 [sadig]
5.00/5 (1 صوت)

06-08-2013 03:39 PM
جميل أن نقرأ من يقر بالواقع من أهلنا في الجنوب: (في إفريقيا التي كان السودان من اوئل دولها التي نالت إستقلالها ودعمت حركات التحرر الإفريقية وأسست منظمة الوحدة الإفريقية, يُنظر إليه كعبءِ حقيقي على القارة) أين ما كانت تقول به الحركة الشعبية إن السودان ظل ومنذ استقلاله لا يهتم بجانبه الإفريقي؟ ويهتم فقط بالعرب والثقافة العربية وهذا جزء من ما عبأت به الحركة الشعبية الأخو الجنوبيين طيلة فترة الحرب....


#690951 [ابن كوش]
5.00/5 (2 صوت)

06-08-2013 03:13 PM
انا افضل السناريو الثالث.


#690939 [Dokom]
5.00/5 (1 صوت)

06-08-2013 02:54 PM
يا دز لوكا دا تخليل زول درس في رجل الفولة ويفهم مشلة السودان جيدا. أيا كان سيناريو التغيير، لا ينبغي أن تهدر فيه دماء الابرياء.


#690926 [Lutfi Elnour]
5.00/5 (1 صوت)

06-08-2013 02:32 PM
IT WILL BE VERY SOON MORE THAN WE THINK.


#690897 [سوداني قديم]
5.00/5 (3 صوت)

06-08-2013 01:55 PM
تحليل جميل و قريب جدا للواقع
بغض النظر عن سيناريوهات التغيير فالأكيد أن النظام في مرحلة الإحتضار ... السؤال هو كم ستطول تلك المرحلة و كيف و من سيدق المسمار الأخير في نعش الجبهة الإسلامية ... أتمني أن تكون الإجابة هي الشعب السوداني الهمام


#690896 [shaw]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2013 01:55 PM
هذه احلامك يا لوكا بيونق


#690891 [abuomer]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2013 01:53 PM
sudan will be better
all hope that


#690882 [عدوله]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2013 01:48 PM
سيناريو واحد فقط يمكن ان يطيح بحكومة الؤتمر الوطنى وهذا السيناريو لللاسف الشديد لم يتم اعداده بطريقة جديدة رغم اشتراك عدد من الدول فى اعداد السيناريو امريكا واوربا واسرائيل وغيرها من الدول الافريقيه بالاضافة الى بعض المثلين من الدرجات الرابعه او الخامسه فى التمثيل من الداخل والجوار.
ورغم توفير التمويل اللازم بالاف الدولارات بل ملايين من العملات الصعبه الا ان الجماعه ربما نسوا او تناسو ان ساحة مسرح العمليات ملىء بشعب وجماهير ذات ارادة لا تقهر ولقد اختار عذا الشعب الوفى من يحكمه ولللابد باذن الله وما الحكم الا من عندالله يوءتى الملك من يشاء ويزع الملك ممن يشاء


#690852 [مع العدالة]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2013 01:16 PM
بالله يالوكا ماتريحونا من البلد دى وتدونا الجنسية الجنوبية ؟لكن اعلمكم انو انا حامل لجرثومة السكات على الفساد والتطبيل للمشير والخوف من ود الغفير ووزيرى دفاعى اللمبى العوير وبعد ده كلوا ما بشرب موية زير...فهل تقبلوا بمواطن شمالى فاسد اثابتكم الانتباهة؟


#690847 [خالد حسن]
5.00/5 (4 صوت)

06-08-2013 01:13 PM
ونحن نعول علي اخوتنا في الجنوب ان يمدوا لنا يد العون فيمابعد الانقاذ لانتشال البلاد من سياسات الانقاذ الفاشله
الشمال يحتاج للجنوب كما الجنوب يحتاج للشمال
تطور البلدين بيد البلدين واستقراهما في يدهما وحدهما ومايجمعنا اكثر ممايفرقتا
وعلي الجبهه الثوريه ان تكثف من حملتها الاعلاميه للتعجيل بالتغيير فالزمن ليس في صالح الوطن مع ايمانا بحتمية سقوط الانقاذ
ولكن بقاءها يوما يكلفنا سنينا من المعالجه
نحتاج لقناة تلفزيونيه للتعجيل بالانتفاضه فالسلاح وحده غير كافي لاسقاط النظام
توعية الشعب تمفي لاقتلاع البشير والكيزان من جذررهم


#690845 [السامريون]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2013 01:10 PM
لوكا بيونق احلام ظلوط بلونق


ردود على السامريون
United States [مع العدالة] 06-08-2013 03:17 PM
يالسامرى ان لك بعد الانقاذ ان تقول لامساس



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
8.00/10 (5 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة