الأخبار
أخبار السودان
الرئيس المصري يعلن بين أنصاره فتح جميع الخيارات للدفاع عن مياه النيل
الرئيس المصري يعلن بين أنصاره فتح جميع الخيارات للدفاع عن مياه النيل


06-12-2013 05:49 AM
أعلن الرئيس المصري محمد مرسي أمس، بين حشد من أنصاره الإسلاميين، فتح جميع الخيارات للدفاع عن مياه النيل، في مواجهة سد كبير تبنيه إثيوبيا في منابع النهر، لكنه قال إن مصر لا تسعى للحرب. ودعا مرسي المعارضة لمصالحة وطنية، بمناسبة الأزمة التي تهدد حصة بلاده من النيل، لكن المعارضة الممثلة في جبهة الإنقاذ التي يقودها الدكتور محمد البرادعي، رفضت هذه الدعوة أمس، قائلة إنها تأتي قبل أيام من دعوة قطاعات مصرية للتظاهر ضد حكم الرئيس بمناسبة مرور عام على تولية الحكم في 30 يونيو (حزيران). ووجه الرئيس مرسي دعوة إلى المعارضة، في كلمة ألقاها خلال المؤتمر الوطني للحفاظ على حقوق مصر في مياه النيل مساء أول من أمس، قال فيها: «أدعو كل القوى السياسية لتناسى الخلافات الحزبية والصراعات السياسية في هذه المرحلة من أجل مصالحة وطنية شاملة تنطلق من الرؤية الموحدة، للحفاظ على أمن مصر وشعبها».

وأبدى الرئيس مرسي استعداده للذهاب شخصيا إلى قيادات المعارضة قائلا: «مستعد لأن أذهب للجميع فرادى وجماعات من أجل مصلحة الوطن.. فرض الوقت علينا أن نلتحم لنواجه التحديات للوصول لاستراتيجية موحدة بين القيادة والشعب لحماية التاريخ والحاضر والمستقبل، فهذا وقت نداء الواجب»، في إشارة إلى المشكلة التي تواجهها مصر بسبب مشروعات تقوم بها دولة إثيوبيا على منابع النيل، من شأنها أن تؤثر على حصة مصر من المياه.

وتحدث الرئيس مرسي خلال المؤتمر الذي نظمته الأحزاب الإسلامية، عن أزمة سد النهضة الإثيوبي وآثاره المحتملة على بلاده، قائلا إن «أمن مصر المائي لا يمكن تجاوزه أو المساس به على الإطلاق»، مؤكدا أن جميع الخيارات متاحة في التعامل مع هذا الملف. وأضاف أن «مياه النيل إذا نقصت فدماؤنا هي البديل»، مشددا على أن «من يتصور أن مصر وشعبها يمكن أن يفشل بتحدياته الداخلية وما يواجهه بعد الثورة من مشكلات اقتصادية، هو واهم».

وكان محمد سعد الكتاتني، رئيس حزب الحرية والعدالة (الذراع السياسية لجماعة الإخوان التي ينتمي لها رئيس الدولة) دعا إلى عقد مؤتمر شعبي جماهيري بحضور الرئيس مرسي ورئيس مجلس الوزراء هشام قنديل ورئيس مجلس الشورى أحمد فهمي، ليعلن فيه الشعب المصري موقفا موحدا ودعما للقيادة السياسية إزاء المخاطر المتوقعة من بناء السد الإثيوبي على مصر.

وشارك في المؤتمر 13 حزبا إسلاميا؛ دون حضور أي من أحزاب المعارضة الرئيسة التي يقودها الدكتور محمد البرادعي. وخلال حواره، رفض أنصار جماعة الإخوان المسلمين في المؤتمر، دعوة الرئيس مرسي للحوار مع المعارضة، وهتفوا خلال كلمته قائلين: «خائنين يا ريس – ما يستهلوش (لا يستحقوا) يا ريس»، ودعوه للتعامل بحسم وقوة معهم مرددين «اغضب يا حليم». وهو ما رد عليه مرسي قائلا: «لا غضب على المصريين، وأن الحلم بلا حدود عليهم».

في المقابل، اعتبر الدكتور محمد أبو الغار رئيس الحزب المصري الديمقراطي، القيادي بجبهة الإنقاذ الوطني المعارضة، أن حديث الرئيس مرسي «مكرر ولا يتضمن جديدا»، وتابع: «كلام مرسل دون أي أفعال حقيقية على الأرض»، مشددا على «ضرورة التعلم من تجارب الحوار السابقة التي لم تسفر عن جديد.. وأنه على الرئيس مرسي أن يقوم بتنفيذ المطالب الشعبية أولا قبل أي حوار وطني».

وكانت جبهة الإنقاذ الوطني، التي يرأسها البرادعي، قد أعلنت في وقت سابق «أنه لا مطالب ولا حوار مع النظام حتى 30 يونيو القادم»، مؤكدة تأييدها ودعمها لحركة تمرد التي تطالب بسحب الثقة من الرئيس وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

ومن جهتها، قالت هبه ياسين، المتحدث الإعلامي باسم التيار الشعبي، الذي يتزعمه المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي إن «الحوار الوطني الذي دعا إليه مرسي هو مجرد حيلة لكسب تعاطف الشعب المصري مع اقتراب مظاهرات 30 يونيو»، مضيفة أن «الحوار الوطني الذي يدعو إليه الرئيس هو عرض إعلامي فقط لإشغال الشارع والرأي العام بشيء جديد».

واستنكرت حركة شباب 6 أبريل ما جاء في خطاب مرسي، ووصفته بأنه «مجرد كلام خطب إنشائية دون وجود خطة محددة وواضحة لمواجهة الأزمة كحال الأزمات السابقة»، على حد قول بيان لها أمس.

من جهة أخرى، وافقت أمس اللجنة الدستورية والتشريعية بمجلس الشورى، الذي يتولى مسؤولية التشريع مؤقتا، على تعديلات قانون مباشرة الحقوق السياسية، من حيث المبدأ.

وقال النائب صبحي صالح عضو اللجنة الدستورية والتشريعية، في تصريحات أمس أوردتها وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية، إن «اللجنة انتهت من تعديلات قانون مباشرة الحقوق السياسية بعد مراعاة التعديلات المطلوبة من المحكمة الدستورية»، مشيرا إلى أن اللجنة تعد حاليا تقريرها بهذا الصدد لعرضه على الجلسات المقبلة لمجلس الشورى.

وقضت المحكمة الدستورية العليا في مايو (أيار) الماضي بعدم دستورية تسع مواد في مشروع قانون مباشرة الحقوق السياسية. وأوضح صالح أن أبرز التعديلات تتضمن تأجيل مسألة تصويت العسكريين حتى عام 2020، وحظر الدعاية القائمة على استخدام الشعارات أو الرموز الدينية أو غيرها والتي من شأنها تهديد الوحدة الوطنية أو الدعاية القائمة على التفرقة، فضلا عن السماح للمصريين بالخارج بالتصويت تحت إشراف قضائي كامل.

الشرق الاوسط






تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2332

التعليقات
#695385 [النورس]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2013 01:24 AM
اسأل الله العلي القدير ان لايتفق اسلاميو مصر مع معارضتهم حتى لا يكبدونا مشقة الذهاب الى اثيوبيا للدفاع عن سد النهضة جنبا الى جنب مع اشقائنا الاثيوبيين , المصريون اذا فكروا مجرد تفكير في خوض الحرب ضد اثيوبيا ستقف افريقيا باكملها في وجوه الفراعنة وساعتئذ سيجدوا انفسهم مواجهين بحرب لاقبل لهم بها ( افريقيا من جهة واسرائيل من الجهة الاخرى ) , يجب ان يفيق الفراعنة من غيبوبتهم ويمحوا من ذاكرتهم اكذوبة صنعوها من بنات افكارهم وهي انهم دولة عظمى لها تأثيرها الكبير والمباشر في المنطقة العربية والافريقية , انها اوهام الاستكبار وجنون العظمة متى يعي المصريون انهم دولة ظلت ومنذ عهود طويلة من ايام الخديوية لاتملك قرارها بل وتدار بالريموت كنترول .
العالم بأجمعه يعلم بأن المصري في سبيل مصلحته الشخصية يمكن ان يبيع وطن بأكمله فعن اي معسكرات جهاد تتحدث ايها المأفون المسمى مرسي


#695167 [zangazanga]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2013 05:26 PM
مرسى يلم نفسو ويحمى مصر أحسن من تقوية نفسه بعد ضعفه الشديد تجاه ضربات المعارضة كما يفعل كل الاسلامين ساعت الشدة البحث عن كبش فداء سهل وضعيف ..هجوم صاروخى من طراز كروز يخلى مصر كلها غرقانة فى مياه النيل أتركو الجعجعة الفاضية وأثوبيا من حقها تحويل مجرى النيل ذاتو ما تركيا عملت نفس الشىء فى نهر الفرات والفائض للعراقين هل يعقل أثوبيا تستطيع تحبس كل مياء السماء النازل بقدرة الله يا مصرين أتركو الخرخرة .السودان تخلت عن أرضه فى السد وتماديتو بإحتلال مثلث حلايب وعاوزين كمان السودان تقيف معكم ضد أثوبيا ده بعدكم يا عيال بمبة كفاية نهب مياه النيل من 45 سنة والافارقة لم بستفيدو من النيل كما أستفادة مصر . وزير الزراعة الاثوبى ليس عيد الحليم المتعافى يوقف زراعة مشروع الجويرة عشان عيون مصر كى تسرق حصة السودان فى مياه النيل بلامصرين بلاجن..


#694921 [لقمان]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2013 12:52 PM
اثيوبيا لا تمتلك اى قدرة للرد. اثيوبيا تمتلك 50 طائرة فقط منهم 10 سو27 و السد العالى مصمم لتحمل هجمات نووية بدرجة امان 8 درجات و حوله احدث انظمة الدفاع الجوى فى العالم من الباتريوت باك3 و غيرها. اسرائيل ذاتها لم تستطع المساس بالسد العالى نفسه فى اى حرب مع مصر. المشكلة ليست فى اثيوبيا لكن كما قلت فى هجمات اسرائيل العالم كله يساندها سياسيا اما اثيوبيا فلا اعرف هل الدعم السياسى سيكون لمصر ام لاثيوبيا لانها مسيحية و لان من يبنى السد شركة ايطالية؟ لكن على كل الاحوال لا يهم الدعم السياسى ففى كل الاحوال الامن المائى اهم. المشكلة ايضا ان ضرب السد بعد بناءه كارثة لانه سيغرق اسوان و السودان كلها طبعا


#694761 [sudany]
1.00/5 (1 صوت)

06-12-2013 10:19 AM
السد قايم ومصلحة السودان فوق كل شى ومابندقوس تانى زى حكاية السد العالى


#694633 [chinma]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2013 08:38 AM
معارضة النظام المصري لسد النهضة الأثيوبي هي معارضة شكلية , هناك اتفاق تام بين السودان واثيوبيا ومصر علي اقامة هذا السد , وليست هناك مشاكل من إقامته وليس هناك ضرر من اقامته لكل من السودان ومصر , والحديث علي أن السد سيحجز المياه عن مصر كذب وضلال, إذ لا تستطيع أثيوبيا حجز مياه بهذه الكمية الهائلة من المياه لأن السد سينهار كلياً, الاحداث في مصر وفي السودان فرضت علي الدولتين أن تظهرا بهذا الشكل والإدعاء بأن هناك تهديد وعدو خارجي- هذا مثل الذي يفعله نظام الخرطوم الذي ( يعمل من الحبة قبة ) كلما آلمت به المصائب والهزائم وتراجع عملته أمام الدولار- والشاهد أن النظام المصري قاب قوسين أو أدني من السقوط والإنحلال , لذلك كان لا بد من إيجاد مخرج من ذلك وحتي يجد النظام المصري التأييد من الشعب المصري ومن المعارضة لذلك نشاهد هذه المسرحية السخيفة. والذي يؤيد كلامي هذا موقف المعارضة المصرية كما جاء في هذا المقال بأنها طالبت الرئيس مرسي القيام بما تطالب به المعارضة أولاً ثم بعد ذلك الحديث عن خطورة السد علي مصر, ومن ثم الحوار الوطني المصري, ولوكانت هناك خطورة لما عاندت المعارضة المصرية.


ردود على chinma
United States [فاروق بشير] 06-12-2013 11:19 AM
اتفق معك مية المية. هي شماعة العدو الخارجي للالتفاف على فشل الكيزان الداخلي. او هي المزايدات السياسية. لو ركز المصرييون على فوائد السد لمصر والتدبر لتوظيفها لكان افضل لهم من عقلية الكيزان الصبيانية.طالما يعلب السلفييون على الساحة المصرية . اذن هي بعيدة عن العقل وهذا ما يناسب خطرفات مرسى.


#694534 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

06-12-2013 07:28 AM
النشوف مرجلتكم والله كل الدول الافريقية تقف ضدكم



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة