الأخبار
أخبار السودان
جنوب السودان ينفي اي صلة له بتفجير انبوب النفط في ابيي
جنوب السودان ينفي اي صلة له بتفجير انبوب النفط في ابيي



قال : انها بكل وضوح كذبة مفبركة
06-14-2013 05:02 PM
أ. ف. ب.


جوبا: نفى جيش جنوب السودان الجمعة اي تورط له في تفجير انبوب للنفط في منطقة ابيي المتنازع عليها بعد ان وجهت الخرطوم اتهاما لجوبا بدعم المتمردين.

وصرح نائب المتحدث باسم جيش جنوب السودان ملاك ايوين لوكالة فرانس برس "انها بكل وضوح كذبة مفبركة"، مضيفا ان المعلومات الوحيدة لديه عن تفجير الاربعاء مصدرها تقارير اعلامية.

وقال ايوين انه ليس لديه اي معلومات مرتبطة مباشرة بالهجوم، لان قواته كانت متمركزة في جنوب ابيي الواقعة على الحدود بين الدولتين.

واتهم الجيش السوداني الخميس مجموعة متمردين بالوقوف وراء التفجير في دفرة وبتلقي الدعم الفني من جيش جنوب السودان.

وقال ايوين "نحن لا ندعم اي قوات متمردة وليس لدينا اي قوات في تلك المناطق (...) لاننا سحبنا قواتنا تنفيذا للاتفاقات التي تم توقيعها. السودان يعرف ذلك، انهم يعرفون ان اتهاماتهم فارغة".

وتاتي هذه الاتهامات بعد يومين من قيام وزارة النفط السودانية بابلاغ الشركات العاملة في نقل نفط الجنوب وتصديره عبر الاراضي السودانية بوقف تدفق نفط الجنوب.

وقال الرئيس السوداني عبر البشير ان الخرطوم لن تسمح بان يتم استخدام عائدات تصدير نفط جنوب السودان "لدعم المتمردين ضد السودان".

وقال المتحدث باسم الجيش السوداني الصوارمي خالد سعد في بيان ان متمردين من حركة العدل والمساواة، كبرى تشكيلات التمرد في دارفور (غرب) "جاؤوا من داخل جنوب السودان" لشن الهجوم على انبوب النفط.

ورد المتحدث باسم حركة العدل والمساواة جبريل ادم في بيان ان "حركة العدل والمساواة لم تفجر انبوب النفط"، مؤكدا ان هذا الانفجار "مفبرك". وادعى المتحدث بان مسؤولين رسميين ركبوا سيناريو "لنسف انبوب النفط بين دفرة وهجليج واتهام حركة العدل والمساواة".

وافاد مصدر في وزارة النفط السودانية ان "عطلا" اصاب انبوب النفط وان خبراء في طريقهم الى ابيي لمعاينة الاضرار.

وقال احد سكان ابيي المنطقة التي يشكل وضعها موضع خلاف كبير بين دولتي السودان، ان الانفجار حصل على بعد كيلومترات عدة من مدينة دفرة وانه حصل حريق هائل.

والاحد اعلنت السلطات السودانية تعليق العمل بتسع اتفاقيات امنية واقتصادية موقعة مع جنوب السودان من بينها اتفاقية لاعادة السماح بتصدير نفط جنوب السودان عبر المنشآت السودانية على البحر الاحمر.

الا ان الخرطوم اكدت في الان ذاته استعدادها لاعادة الامور الى نصابها مع جوبا في حال توقفت سلطات جنوب السودان عن دعم المتمردين ضد الخرطوم.

وحصل جنوب السودان على استقلاله قبل سنتين بعد التوصل لاتفاق سلام انهى 22 عاما من الحرب الاهلية. ومع انه ورث 75 في المئة من الاحتياطي النفطي السوداني (470 الف برميل يوميا) لدى اعلان استقلاله، يحتاج جنوب السودان الى المنشات السودانية لتصدير نفطه.







تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3745

التعليقات
#696944 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2013 09:41 PM
عقبال علي البقية من المنبع الي المصب اصلو لا جنوبي ولا شمالي بيستفيد منها خلونا في فقرنا ده


#696855 [nagatabuzaid]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2013 07:04 PM
هذه الفبركة تمهيدا لمسرحية لحس الجعجعة المشهدالاول (يا ود يا عوض اقفل البلف الود عوض

قفلك قفل البلف ) ا لمشهد الثانى ( يا ود يا عوض افتح البلف الود عوض بقوة ابيت ما بفتح

اصلوا لعب اقفل افتح ؟؟ طنطنة تحت تحت يا النجعة ما جننتنا ياخ ؟؟ )

المشهد الثالث ( يا غوض فتحتوا فتحتوا ما فتحتوا فى غيرك عوض جرى فتح البلف بقوة وصنقر فى

الواكة )

امانة مايلحسوكم كوعكم لحم راس بدون مخ




#696811 [فكرة أقرب للصواب]
0.00/5 (0 صوت)

06-14-2013 06:07 PM
المسألة من وجهة نظر الجنوبيين (على ما أعتقد) فيما يتعلق بوقف تصدير نفطهم عن طريق السودان... هو إن لم يصدر نفطهم ويستفيدوا منه... فمن غير المقبول ترك الشمال يتنعم بما لديه من نفط... ويجب عمل كل ما يلزم من أجل تعطيل الإنتاج ونقله... كان هذا السيناريو هو ما تم القيام به عند الإيقاف الأول للنفط الجنوبي... بأن قام الجيش الجنوبي بالهجوم على هجليج والاستيلاء عليها لفترة... وأُخرج منها وقد قام بما يعتقد أنه سيعطل الإنتاج والتصدير... استهداف واضح وممنهج لإمكانية الإنتاج والنقل... إضافة إلى المكالمة الهاتفية الشهيرة التي جرت بين تعبان دينق وبين أحد الخارجين على الدولة... ونفس هذا السيناريو يتكرر الآن وإن اختلفت الأماكن... وهي نفس الأسطوانة ستتكرر في مناطق أخرى مستقبلاً... وكأن حال الجنوبيين يقولون لنا: أن بترولنا سيمر بدون أي شروط تتعلق لا بحدود أو بتنسيق أمني أو غيره... فقط يمر نفطنا... وإلا... فإنكم ستعانون الأمرين إضافة إلى عدم استفادتكم مما لديكم... فنحن (أي الجنوبيين) لدينا من الطرق ما هو كفيل بإيقاف الإنتاج والنقل لديكم... بأيدينا أو بأيدي حلفاءنا (منكم).



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة