الأخبار
أخبار إقليمية
نهر النيل.. اشتباكات الاتحاديين والظلال القاتمة
نهر النيل.. اشتباكات الاتحاديين والظلال القاتمة
نهر النيل.. اشتباكات الاتحاديين والظلال القاتمة


06-15-2013 12:32 PM


الدامر:عمر مصطفى :

القت عملية اختطاف احد اعضاء الحزب الاتحادي الديمقراطي المسجل الذين قدموا من العاصمة للمشاركة في فعاليات المؤتمر التداولي لبناء قواعد الحزب بحاضرة ولاية بنهر النيل الاسبوع الماضي، بظلال قاتمة على الحزب، وباتت مثار اهتمام الرأي العام بالولاية وذلك لغرابة تفاصيلها.
وتتلخص الحادثة في أنه حينما حاول امين الاعلام بتيار الاصلاح والتصحيح بالحزب سفيان احمد، دخول قاعه المؤتمر الا انه تم منعه، ليتفاجأ بعدها باقتياده من القاعة بواسطة عربة صالون، ثم تم تحويله بحسب افاداته الى عربة بوكس تحمل لوحة صفراء، توجهت به صوب جهة غير معلومة، وفي اثناء ذلك انتابه شعور بأن المجموعه التي تقتاده لا علاقة لها بالسلطات كما ادعت، وعند مدخل كوبري «العكد ام الطيور» قفز من العربة واحتمى برجال شرطة الدورية المرابطين في مدخل الكوبري، ليتم اسعافه الى مستشفى السلام حيث اجريت له فحوصات اوضحت حسب التقرير الطبي انه مصاب بكدمات ورضوض نتيجة الضرب الذي تلقاه من الذين اقتادوه.
وبعد ذلك توجه المعتدى عليه الى مركز شرطة الدامر، ودون بلاغا بالرقم «895» في مواجهة مدير مكتب رئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة بالولاية عبد العزيز منصور رحمة الله وهو يشغل منصب امين الحزب بالولاية، ليتحول بعدها المؤتمر الذي اقيم بدار الحزب بالدامر، الى ساحة للمهاترات والتراشق بالالفاظ والحجارة، ليصل الأمر الى استخدام السلاح الابيض، ولولا تدخل عقلاء الحزب لحدثت مجزرة دموية.
وجرى كل ذلك في وجود قيادات الحزب من المركز والولاية بقيادة وزير البيئة الدكتور حسن هلال، ووزير العمل اشراقة سيد محمود، وأحمد علي ابو بكر، ووفد رفيع المستوى من المركز.
وفي تعليقه على الأحداث يشير التيار العام للاصلاح والتصحيح عاكف العمدة الامين، إلى ان معظم قواعد الحزب غير راضية وناقمة على سياسات الدقير، ويتهمونه باضعاف اجهزة الحزب وتغييب المؤسسية، وان بعضهم طالب باعادة تقييم مشاركة الحزب مع الحكومة، ووصف العمدة ما تعرض له سفيان احمد بـ «البلطجة»، وقال انهم رفعوا مذكرة بالامر للمكتب التنفيذي الذي كان رئيسه حضوراً وشهوداً.
وكان العمدة ومجموعته قد انسحبوا من المؤتمر في اعقاب هذه الاحداث، ويشير العمدة إلى ان الحزب بنهر النيل ومنذ عام 2003م لم يشهد نشاطاً، ولا يوجد حراك سياسي داخله، وينعدم البناء التنظيمي، وان اختيار الاعضاء الذين يشاركون في الحقائب الوزارية والمجالس يتم دون استشارة اعضاء الحزب، ويقول إن الأمر يتم بالتعيين، معتبراً أن ذلك يتنافى مع القواعد الديمقراطية، واشار إلى انهم في تيار الاصلاح يسعون الى بسط الشورى، وتحقيق شعارات الديمقراطية الحقيقية لترجمة شعار الحزب «ديمقراطية التنظيم وحكم المؤسسة وحرية الفرد» على ارض الواقع. واوضح العمدة ان الحزب لا يمتلك دوراً في المحليات، وان الدار الوحيدة للحزب موجودة بالدامر، ولوح عاكف العمدة بانسلاخهم من الحزب حال عدم الالتزام بالاصلاحات والخطوات التصحيحية، وقال ان الاصلاح بوصفه تياراً قد بدأ انطلاقته من نهر النيل، وطالب بأن يكون الحزب حليفاً قوياً للمؤتمر الوطني، غير انه يستدرك ويشير الى ان سوء القيادة اضر كثيرا بالحزب في نهر النيل.
ومن جانبه عزا القيادي بالاتحادي المسجل بنهر النيل انسلاخهم من الحزب، لغياب المؤسسية والطريقة الخاطئة التي يدار بها، وقال إن المناخ داخل الحزب لا يشجع على العطاء، وزاد قائلاً: «نحتاج الى اعادة صياغة اجهزة الحزب وتفعيل الادوار»، واشار إلى أن حادثة اقتياد عضو الحزب والانفلات والتراشق الذي حدث في المؤتمر سيلقي ظلالاً سالبة على مسيرة الحزب.
وبالمقابل يرى الامين العام للحزب بالولاية عبدالعزيز منصور الامين، ان الغرض من حادثة الاختطاف التشويش علي سير المؤتمر، واشار الى ان الشخص الذي تم اقتياده «سفيان احمد» لا يتبع للحزب ولم توجه له الدعوة لحضور المؤتمر، واوضح ان المؤتمر لم يتأثر بهذه الاحداث وواصل انعقاده، وانه تم تكوين المكاتب واللجان.
إلا أن نائب رئيس الحزب بعطبرة علي السيد قد أعرب عن بالغ أسفه لما تعرض له العضو سفيان محمد الذي اكد انه مسؤول الاعلام بتيار الاصلاح، وتمت دعوته لحضور المؤتمر من قبل قيادة الحزب بالولاية، ولم يحضر من تلقاء نفسه كما اشار الامين العام.
ومن جانبها نفت وزيرة تنمية الموارد البشرية ان تكون لسفيان محمد علاقة بالحزب، وقللت من آثار الحادث على المؤتمر.
وبحديث دبلوماسي كأنما اراد منه وزير البيئة امتصاص الغضب والخلاف الذي اعقب الحادثة، أشاد حسن هلال خلال مخاطبته المؤتمرين بوعي وإدراك انسان الولاية، وقال إن نهر النيل تعد مركزاً للاشعاع الفكري والحضاري، وأكد أنهم في الحزب يعملون على اعلاء قيم الحوار والتسامح ونبذ الفرقة والشتات من أجل مصلحة الوطن والمواطنين.
ويتوقع المراقبون اتخاذ قيادات الحزب بالمركز والولاية قرارات مهمة تتعلق بالاحداث التي صاحبت المؤتمر التداولي لبناء قواعد الحزب. وما يجدر ذكره ان أبو بكر علي احمد كان قد غادر المؤتمر ليتفقد حالة العضو سفيان محمد، ولم يعد بعدها لاكمال المؤتمر، وغادر مباشرة الى الخرطوم.

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2438


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
2.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة