الأخبار
أخبار السياسة الدولية
قطر وسياسة اللعب على المتناقضات
قطر وسياسة اللعب على المتناقضات


06-29-2013 02:24 AM



من المبكر الحكم على حجم التغيير المرتقب في قطر بوصول الأمير الجديد إلى الحكم خلفا لوالده. لكن المؤكد أن ثمة مؤشرات في قطر تؤكد أن ثمة فهما لخطورة مواصلة صناعة الأزمات في الجوار التي لا تلبث أن تمتد إلى الخليج.


بقلم: عيد الظفيري

في هذه المرحلة العاصفة من تاريخ منطقة الخليج التي لا تزال تقف بحذر على مسافة واحدة من فرقاء المصالح السياسية والعقائد المذهبية (باستثناء الأزمة السورية) ممن جعلتهم الجغرافيا يضمرون في دواخلهم حسداً لتلك المنطقة المليئة بالذهب الأسود الذي ربما لو نقلته لهم الإرادة الإلهية لما تغير أي شيء في صراعاتهم ونزاعاتهم السياسية والطائفية.

تواجه دول الخليج في الوقت الراهن تحديات كبرى تهدد أمنها واستقرارها خاصة في ظل وجود جارة لا يهدأ لها بال حتى تصدر أفكارها الثورية التي حولتها بمرور الوقت إلى ثكنة استخباراتية لا هم لها سوى التآمر على دول المنطقة وزعزعة أمنها! وهذا ما سبب تراجعا تنمويا وحضاريا خطيرا لدولة إيران لأن ساستها انشغلوا بتحقيق أهدافهم الطائفية على حساب مصلحة الشعب الايراني الذي افقدته العزلة الدولية لذة الاندماج في قرية كونية شاسعة الآفاق ذات ايقاع سريع يدهشنا في كل يوم بمنجزاته المتعددة. فهي على عكس دول الخليج التي منذ أن تخلصت بفضل الله من قبضة المستعمر وهي تخطو باتجاه متصاعد نحو الرفاه والتنمية متبعة سياسة مستمدة من ثقافة شعوبها المسالمة، فهي تكاد تكون البقعة الجغرافية الوحيدة في الوطن العربي التي لم تشهد انقلابا في أنظمة حكمها بالمعنى الحقيقي للانقلاب كما كان يحدث في أغلب الدول العربية بعد استقلالها، حيث تسفك الدماء وتسحل الجثث وتعم الفوضى والاضطرابات الأمنية أرجاء البلاد!

في هذه المرحلة وفي ظل الظروف السياسية والاقتصادية السيئة التي تحيط بالعالم العربي استقبلت منطقة الخليج إعلان حدث غير مسبوق في تاريخها المعاصر ألا وهو تنحي أمير قطر طوعا عن السلطة لصالح ولي عهده، الأمير الشاب الذي لا تزال توجهاته السياسية غير معلنة رغم ما تدعيه بعض وسائل الإعلام بأنه يحمل رؤية مغايرة عن رؤية والده أو بالأصح رؤية رئيس مجلس وزراءه ووزير خارجيته (السابق الآن) الشيخ حمد بن جاسم. ولا يهمني في هذا المقال تأكيد ذلك أو نفيه، فالأيام كفيلة بإثبات صحة هذا القول من عدمه.

لعبت السياسة القطرية على مدى أكثر من عقد أدوارا مهمة في تحريك المياه الراكدة سواءً في منطقة الخليج أو العالم العربي عبر قناة الجزيرة. إلا أن ذلك التحريك دائما ما يكون على نحو سلبي للغاية مما سبب توترا وتصدعا في علاقاتها الخارجية حتى مع دول الجوار. ويكفي الإشارة إلى اثارتها للخلافات السرية بين الدول العربية عبر برامجها وموادها الإخبارية. إلا أن الحق يُقال أن القناة ساهمت بالارتقاء في وعي المواطن الخليجي المحاصر في تلك الفترة بأبواق الإعلام الرسمي ليلم بمشاكله وقضاياه الحيوية رغم أن هذا لم يكن هدفا ضمن اهدافها المهنية، والدليل على ذلك أن المواطن القطري ظل يعيش بمعزل عن سياسة دولته منذ أن بدأت القناة بثها من الدوحة، بحكم أن القناة تُعتبر الذراع الأيمن لتنفيذ السياسة القطرية. بمعنى أن كل ما كانت تقوم به دولة قطر كان خارج نطاق تغطية القناة، وهذا ما سبب احتقانا متزايدا في المنطقة تجاه الدولة والقناة. لكن يُحمد للقناة طرحها الجريء الذي لم تعتد عليه النخب السياسية في منطقة الخليج حتى لو كان من باب إثارة الفتن والاضطرابات اتباعا للأجندة والإملاءات، لأنها نقلت النقاشات من القاعات المغلقة إلى البرامج الحوارية المفتوحة.

كانت قطر أول دولة خليجية تقيم علاقات تجارية مع الكيان الصهيوني بصورة استفزازية لا مبرر لها بل كانت صدمة كبرى كادت أن تشق اللحمة الخليجية لولا أن الله سخر لهذه المنطقة الغنية حكاما على قدر كبير من الحكمة والصبر. أما مسألة اعتبار تطبيع العلاقات على المستوى التجاري مع العدو الصهيوني نوعا من السياسة الواقعية، فهو قول أبعد ما يكون عن المنطق والعقلانية. فكلنا نعلم أن اسرائيل لا تمثل ثقلا اقتصاديا في منطقة الشرق الأوسط حيث أنها دولة ذات صناعات تقليدية من الدرجة الأولى بل من المعروف أن أغلب صناعاتها هي الأسلحة والمعدات العسكرية، فهي تُعتبر خامس أكبر مصدر للسلاح في العالم، ولا أعلم حقيقة إذا ما كانت دولة قطر تعقد صفقات استيراد الأسلحة والمعدات تحت غطاء تجاري. ثم لو كانت قطر تنتهج سياسة واقعية لكان من الأولى أن تحرص أشد الحرص على تطوير علاقاتها مع دول الجوار إذا ما أخذنا في الاعتبار مساحتها وموقعها الجغرافي وقوتها العسكرية والاقتصادية مقارنة بجيرانها إلا إذا كان وجود القاعدة الأميركية يلغي كل تلك الفوارق في نظر الواقعيين.

في السنوات القليلة الماضية، تنامت حدة الخطاب الإعلامي والدعائي بين قطر وبعض الدول الخليجية وعلى وجه الخصوص دولة الكويت ودولة الامارات ولا أود أن اخوض في التفاصيل لأنيّ احسبها معروفة للجميع وكل منصف يعرف جيدا أن الكويت والامارات من أكثر الدول الخليجية حرصا على توطيد العلاقات الأخوية بين دول مجلس التعاون الخليجي، ولا أحد ينكر عليهما تصعيد لهجة الخطاب الإعلامي دفاعا عن أمنهما واستقرارهما، فالتحريض المتواصل الذي تقوم به قناة الجزيرة لأقطاب المعارضة لا يندرج بأي حال من الأحوال تحت بند حرية الصحافة بل ليس من المقبول العزف على هذا الوتر بشكل ممجوج يثير الضغائن والأحقاد بين أبناء الخليج.

لا شك بأن السياسة القطرية حصدت خلال السنوات الماضية مكاسب عديدة كان أبرزها انفرادها شبه التام بلعب أدوارا حيوية وديناميكية في الوطن العربي كوسيط لحل بعض النزاعات والخلافات بين عدة أطراف لأن هذا يُعتبر مؤشرا على تنامي قدرتها السياسية عربيا وإقليميا. لكن ماذا لو انتهجت دول المنطقة معها سياسة عدائية كردة فعل على ما تقوم به من محاولات حثيثة للعب على المتناقضات لتأزيم أوضاعها الداخلية؟ كيف ستتحمل تبعات ردود الأفعال الغاضبة التي قد تجبرها على العيش في عزلة تامة عن محيطها الجغرافي؟ ثم هل سيكون بإمكانها القيام بتلك الأدوار الديناميكية والحيوية في ظل مقاطعة جغرافية كاملة؟

ما أود قوله هو أن قطر جزء مهم من منطقة الخليج ولا يمكن لهذا الجزء أن يظل في مأمن من الأعداء والمتربصين حتى في ظل تواجد أكبر قاعدة عسكرية اميركية في الشرق الأوسط على أراضيها لأن موازين القوى قد تتغير من زمن لآخر، وهذا ما يؤكده التاريخ.



عيد الظفيري

كاتب سعودي مهتم بالشؤون الدينية والسياسية

ميدل ايست أونلاين






تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1187

التعليقات
#709550 [بومدين]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2013 11:50 PM
بالـعـكس أخـي زول .. تحليلك عـلـمي ومنطقـي ، وواقـعـي .. وأصـبت كــبد الـحـقيقـه ..
مـا فـعـلـته دويلة قـطـر .. هــو هـراء ، ومحـض عــبث ، وتبـديد لـثروات الـشـعـب الـقطـري ( الناضـبه ) ، الـمـغـلـوب عـلـي أمــره .. وتبديد لـثروات الأجـيال الـقادمـه .. وضـياع الإستثمارات الـضخمه .
قـطيره .. لاحجمـهـا الـجـغـرافـي ، ولا تـعـدادهـا السـكـاني ، ولا تاريخهـا يســمـح لـهـا بمثل هــذا الـعـبث ، تـم إسـتخدامهـا وبصورة فاضحـه ، وبشـعـه لـتنفـيذ نظرية الـفـوضي الـخـلاقه ومشـروع الشرق الأوسط الجديد المعروف .
قطر لا تـعـرف شـيئ إسمه دولة المؤسسات ، والديمقراطيه ، والبرلمانات ، ولـم تســمـع بهــذا ..
مـاتم فـي قـطـر لا عـلاقـه لـه بتداول سـلـمي للســلـطه ..
مـاتم فـي دويلـة خـيام وبر الإبل ، والـمضارب ، والـنجــوع .. هـو تآمـر ، ومـكائد ، ودسائس ، وغــدر ، وخــيانه ، وخـبث ، وخســــه .
ســاذج ومـوغـل فـي الـغـباء .. مـن يـعـتقـد أن حـمـد بن جـاسـم بن جـبر آل ثاني ، الإمبراطور الـفـعـلي ، سيـغـادر الـدوحــه ، ويذهب للصحراء فـي النجوع ، والمضارب ، والبوادي لـيرعـــي الـبـعـران .. ويترك إمبراطوريته ، وإسـتثماراته وطموحـاته وأمـالـه تذهــب أدراج الـرياح !!!!.
ســاذج ومـوغـل فـي الـغـباء .. مـن يـعـتقــد أن أشــقاء الأمــير الـمـزعــوم تمـيم ، الأكـبر مـنه ســـنا ، وجــنا .. والـذين هــم أحــق مـنه ، شــرعـا ، وعــرفـا بولاية الـعـهـد ، والإمــاره سـيتركونه وشــأنه ..
والشـاهـد ..
قبل وفاة الـمـلك حســين ، ملك الاردن .. تم تسـمية الأمير حـمـزة بتآمـر مـن أمـه الأمريكيه ( الملكة نور الحسين مواليد (23 أغسطس 1951 -)، زوجة ملك الأردن الحسين بن طلال. والدها أمريكي من أصل سوري وأمها من أصل سويدي. ) ، وليا للـعـهـد ، بديلا لأقــدم ولـي عـهـد مـزمـن ، الحسن بن طلال مـن مواليد (20 مارس 1947 -)، ولي عهد الأردن من عام 1965 إلى 25 يناير 1999 ، شـقيق الـملك حسين ؟؟؟.
34 أربعه وثلاثون عـام حسـومـا .. وهو واثق بأنه الملك المقبل .. ولكـن تأتي الرياح بما لاتشتهـي السـفـن .. إن كـيدهـن عـظيم ؟؟؟.
وشـاهـد الـعـالم كـم هـي غـامضه ، وخـبيثه ، وغــادره كـواليس الـسـلـطـه .. ودهـاليز القصور ، وردهـات البلاط ؟؟؟؟؟
مـوزه المســـند .. أم الآمير ( الـمؤقـت ) هـي اللاعـــب الأسـاسـي ( لـحــين إشـعـار آخـر ) ربما وفـاة الأمـير حمـد .. الـمصــاب بداء خــبيث .. ولـقـد إنخفض وزنه مـن قـرابة مـائة كيلو جـرام الـي أقـل مـن خمسين كيلو جرام ..
سـنري مـعـارك حـامية الـوطيس .. هكذا يقول التاريـخ يا زول .. وهذا ما قلته أنت .
من المبكر الحكم على حجم التغيير المرتقب في قطر بوصول الأمير الجديد إلى الحكم خلفا لوالده.


#709004 [زول]
5.00/5 (1 صوت)

06-29-2013 11:12 AM
من الواضح ان شعب قطر قد مل هذا الانفتاح الخارجي المبالغ فيه للدولة مما كلف الكثير من المال الذي صرف ببذخ من اجل خلق موقع قيادي لقطر في المنطقة بعد غياب الدور المصري وبالطبع لا يوجد دولة في العالم العربي يمكنهاان تحل مكان مصر ابدا فقامت قطر بعمل المستحيل لذلك علي حساب الشعب القطر ي وبدون اي فائدة او عائد له في السودان وليبيا وتونس ومصر وسوريا حاليا ولكن فشلت كل هذه الجهود ولم تجني قطر اي شئ حتي السمعة الدعائيةقوبلت بالسخرية والتكهم عالميا لان من المستحيل ان يصير القزم عملاقا وان يخلق المال دولا في غياب العنصر الانساني في دول الخليج والا ما ارتقت ونهضت دولا مثل اليابان والمانيا بعد الحرب ....وحسن ما فعل الامير السابق بهذا التغيير حتي تهدا الفورةالقطرية وتعمل(كول داون)وتعود لمكانها وحجمها الطبيعي ...واتوقع الكثير من التغييرات وارجو ان تكون قناة الجزيرة من بينها وياريت لو انسحبوا من تنظيم كاس العالم 2022 ووفروا ذلك لشعوبهم المغلوب علي امرها فكما نعلم ان امداد الغاز والبترول لن يدوم وهذا مما يجعلني مطمئنا علي السودان ومصر بعد زمنا قد يكون طويلا لسيادةالمنطقة بوجود الانسان والارض والماء وستكون حروب المستقبل من اجل الماء والارض الزراعية.......هل افرطت في التفاؤل؟؟؟


ردود على زول
[أب كجنكي] 06-29-2013 09:02 PM
هل افرطت في التفاؤل؟؟؟ لا .. فقط أفرطت في الحسد والحقد وعدم المعرفة والدراية ..


#708951 [محمدين]
5.00/5 (1 صوت)

06-29-2013 10:08 AM
"حيث تسفك الدماء وتسحل الجثث وتعم الفوضى والاضطرابات الأمنية "

السحل لا يكون الا للأحياء أما الموتي فيكون التمثيل بهم!

وشكرا



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة