الأخبار
أخبار سياسية
كذبوا فقالوا انه انقلاب عسكري
كذبوا فقالوا انه انقلاب عسكري


07-09-2013 01:16 AM



تمر جماعة الإخوان بأزمة مريرة تتجلى أعراضها في تحريض مشايخها على العنف لاسترجاع ما يسمونه 'شرعية مرسي' وانتهت الى قيام مجموعات إرهابية برمي أطفال من أعلى أسطح المنازل.




بقلم: ماجد الرئيسي

تسمية "إرادة الشعب" بـ"الانقلاب العسكري" هي تعامٍ تام عن واقع الثورة التصحيحية الذي نشهدها ويشهد عليها العالم بأسره في مصر.

تجهل الأحزاب السياسية المؤيدة لمرسي المعزول معنى الانقلاب العسكري ـ ماذا كان مرسي يتوقع من تعويله على هكذا حلفاء غير الفشل؟ ـ فالانقلاب العسكري هو تغيير نظام الحكم في البلاد على يد مجموعة من العسكريين، واستيلاؤهم على السلطة لتحقيق طموحات واطماع ذاتية، وهذا ما لم يفعله الجيش المصري الذي كان دوره مؤيداً لمطالب الشعب، وفق ما أكد في بيان رسمي.

تمر جماعة الإخوان بكافة أفرعها في الخليج والوطن العربي بأزمة مريرة تتجلى أعراضها في تحريض مشايخها في الخليج على العنف من اجل ما يسمونه "استرجاع شرعية" مرسي ـ الفاقد للشرعية أساساً ـ الأمر الذي انتهى الى قيام مجموعات "طفيلية" إرهابية برمي أطفال من أعلى أسطح المنازل.

هكذا يحرف أدعياء الدين الإسلام الحقيقي الذي تجلى في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم لقريش في فتح مكة "من دخل بيته فهو آمن"، ليقولوا لأهل مصر اليوم "من دخل بيته فسيرمى من فوق سطحه"!

وهكذا تحولت المظاهرات التي أراد بها مؤيدو مرسي ان يُظهِروا للعالم تأييدهم السلمي إلى تجسيد حقيقي لمعنى الإرهاب، واذا كانوا يصفون تدخل العسكر بالانقلاب عسكري فإن ما يقومون به هو "انقلاب على الإنسانية"!

إن عدم رضوخ الاخوان لكلمة الشعب التي قالها في ثورة 30 يونيو التصحيحية يهدد بإغراق البلاد في بحر الفوضى والحرب الأهلية كما حصل في دول إفريقية أخرى.

ورغم أن الجيش لم يقصِّر في حماية المتظاهرين الا انه سيجد نفسه مضطراً الى استخدام القوة ضد من يلجأ إلى العنف من مؤيدي المعزول مرسي، فلا يُعقل أن يقف الجيش في هذه الحالة موقف المتفرج وإنما عليه أن يكون صاحب الكلمة العليا في الظروف الحرجة وأن يمنع تسلل أي "طفيلي" إخواني الى ميادين التظاهرات السلمية.

الجدير بالذكر أن الولايات المتحدة الأميركية تهدد بقطع المعونة عن مصر بسبب انتصار إرادتها الشعبية مما يهدد بانعتاقها من الانكسار أمام الغرب كما كانت في عهد مرسي، لتعود مصر كما كانت مصر العروبة التي ستجد في دعم شقيقاتها العربيات ما يغنيها عن المعونات الغربية.

ها هي مصر ترفع هامتها اليوم ولسان حالها يقول: "لم تهزنا الحروب فكيف للتهديدات أن تهزنا"!



ماجد الرئيسي
ميدل ايست أونلاين


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1299

التعليقات
#717726 [Mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2013 11:20 AM
هل عندك منزل رخيص ل أخوان مصر.........في بنغلادقش .....!!!!!!!!!!!!!!!
هذا المقال أنشره في الإمارات عندكم ...........


ردود على Mohamed
European Union [أسامة] 07-10-2013 08:04 AM
رمضان كريم يا عبد الهادي ، للأسف المدعو محمد لم يفهخم محتوى المقال لذلك قام يهضرب .

[عبد الهادى مطر] 07-09-2013 03:07 PM
ياخى رمضان كريم، ما تروق المنقة شوية ، حسع الزول ده ما كتب كلام موزون وما فيه أي شئ يستدعى للتجريح



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة