الأخبار
أخبار سياسية
عبد الباري عطوان يترك الكتابة ليتفرغ لأسرته
عبد الباري عطوان يترك الكتابة ليتفرغ لأسرته


07-10-2013 08:21 AM
الى القراء الاعزاء… وداعا! والى لقاء قريب باذن الله

عبد الباري عطوان

ليس هناك اصعب على المـــرء من لحظات وداع قرائه المحبين، خاصة على كاتب مثلي كان ولاؤه دائما لهم طوال رحلة صحافية امتدت لما يقرب من ربع قرن، وعلى صفحات ‘القدس العربي’، لم ينقطع خلالها عن الكتابة يوما واحدا.
لم اكن اتمنى مطلقا ان تأتي لحظة الوداع الاخيرة في اليوم الاول من شهر رمضان المبارك، الذي انتهز فرصة قدومه لاهنئ جميع ابناء الأمتين العربية والاسلامية، ولكنها الظروف ومتطلباتها، خاصة عندما تكون هناك اطراف اخرى لعبت دورا بالدفع باتجاه هذا القرار.

اليوم تنتهي علاقتي كليا كرئيس مجلس ادارة ورئيس تحرير ‘القدس العربي’، الصحيفة التي اعتز بها لوقوفها ومنذ اليوم الاول لصدورها في خندق امتنا وعقيدتها، وخاضت معارك شرسة في مواجهة الاحتــــلالات والهيمنة الاجنبية والديكتاتوريات القمعية الفاسدة، وانتصرت دائما للمظلومين والمضطهدين.

كل رحلة لها نهاية، بما في ذلك رحلة الانسان في دار الفناء، ومن الطبيعي ان يصل قطاري الى محطته الاخيرة، وان اترجل منه مرهقا من وعثاء سفر لم يكن مريحا او سلسا في معظم مراحله.
تلقيت تهديدات بالقتل، من اجهزة انظمة بوليسية عربية واجنبية واسرائيلية، وخضت حربا شرسة ضد انصار اللوبي الاسرائيلي في اوروبا وامريكا قبل ان تمنعني من زيارتها، الذين حاولوا وما زالوا تشويه صورتي وكتم صوتي، ومنع ظهوري على محطات التلفزة العالمية، والقاء محاضرات في الجامعات الغربية المشهورة، حتى ان احد الملحقين الاعلاميين الاسرائيليين تباهى في حديث ادلى به الى صحيفة ‘جويش كرونيكل’ اليهودية البريطانية ان ابرز انجازاته في لندن هو تقليص ظهوري في المحطات الشهيرة مثل ‘سي.ان.ان’ والبي بي سي’ و’سكاي نيوزand#8242; كخبير في شؤون الشرق الاوسط، وهذا هو الوسام الوحيد والرفيع الذي تلقيته في حياتي.
‘ ‘ ‘
تعرضت لحملات تشويه شرسة وما زلت، من مخابرات عربية، فقد صوروا مبنى ‘القدس العربي’ كناطحة سحاب، وهو شقة صغيرة، اذهلت في تواضعها الكثير من زوارنا من وزراء اعلام وخارجية وسياسيين وزملاء، حتى ان الشاعر الكبير محمود درويش اصيب بالصدمة عندما عرج علينا للقائنا، وقال كلمته الشهيرة ‘صحيفة كبيرة تصدر من كهف صغير’، ولكنه استدرك وقال ‘انكم لستم من اهل الكهف وانما اصحاب رسالة حضارية’!

اغادر ‘القدس العربي’ اليوم مرفوع الرأس، فقد تحولت من صحيفة هزيلة ضامرة مصابة بفقر دم في ايامها الاولى، الى واحدة من اهم الصحف العربية والعالمية، تترجم افتتاحياتها الى معظم اللغات، ويحج اليها الكثير من طالبي المقابلات والاستفسارات والتعليقات.

نفتخر بأننا، ورغم الحجب في عدة دول مثل المملكة العربية السعودية وسورية (مفارقة غريبة) والبحرين، اصبحنا الاكثر انتشارا وربما نفوذا، ونتقدم في هذا المضمار على جميع منافسينا من حيث عدد الزوار، فنحن نُقرأ في 208 دول وكيان على طول العالم وعرضه، ونحتل المرتبة 4500 تقريبا على مستوى العالم على الانترنت، حسب احصاءات وكالة اليكسا وغوغل.
هذا النجاح الكبير ما كان ليتحقق لولا اسرة هذه الصحيفة الصغيرة في عددها (18 شخصا من السكرتيرة حتى رئيس التحرير)، الكبيرة في امكانياتها وعزيمتها، وقدرتها على مواجهة التحديات. فالصحافة بالنسبة اليهم كانت دائما رسالة قبل ان تكون من اجل لقمة العيش، ولهذا رفض معظمهم اغراءات مالية كبيرة للانتقال الى مؤسسات اخرى، رغم ازمات مالية حرمتهم من رواتبهم لبضعة اشهر في بعض الاحيان.

هذه الكوكبة الصغيرة من الزملاء الصحافيين والكتاب والمراسلين صنعت معجزة في عالم الصحافة، عندما استطاعت، بميزانية صغيرة ان تحافظ على الحد الادنى من المهنية والموضوعية وعفة القلم، والاستقلالية في الطرح، والاصرار على نشر الحقيقة كاملة.
آمنت دائما، وطوال مسيرتي الصحافية ان الحياة ‘وقفة عزّ’، لم اتردد مطلقا في اتخاذها، فلم أساوم مطلقا على ما اؤمن به، وتربيت عليه من قيم ومبادئ وقناعات سياسية، ودفعت بسبب ذلك، وما زلت، وسأظل، اثمانا باهظة ربما يأتي يوم لذكرها اذا طال بنا العمر.
اعترف بأنني اجتهدت، اخطأت واصبت، ولكنني ظللت دائما اتعلم من اخطائي، واعتذر عنها دون خجل، فلا احد يحتكر الحقيقة، ولكل قضية وجهتا او عدة وجهات نظر تجاهها، ولهذا حرصت دائما ان لا احجب رأيا مخالفا طالما التزم صاحبه بأدب الحوار وابتعد عن القضايا الشخصية، واتهامات العمالة والتخوين، وما اكثرها هذه الايام.
‘ ‘ ‘
ربما يسأل قارئ محب بكل براءة ويقول والآن ما هي خطوتك القادمة يا ابن عطوان؟ جوابي وبكل بساطة الى بيتي لأقضي وقـــتا اطول مع اســـرتي الاصغر (الاكبر هي ‘القدس العربي’)، واتعرف مجددا على ابنائي الذين سرقتني الصحافة منهم، فأطول اجازة سنوية قضيتها معهم لا تزيد عن عشرة ايام.
لم امتهن مهنة اخرى غير الصحافة بعد دراستي لها، ولم اجمع بينها وبين اي مهنة اخرى، ولم احاول مطلقا الدخول في ميدان ‘البيزنسand#8242; رغم العروض الكثيرة، فالصحافة هي ‘ام المهن’ واكثرها رقيا واشباعا في رأيي الشخصي، ولو عاد بي العمر الى الوراء فلن اختار غيرها.
لدي مشروع واحد في الافق ربما اعكف على انجازه في ايام التيه الاولى بعد خروجي من ‘القدس العربي’، وهي ايام ستكون صعبة وطويلة حقا، هو تأليف كتاب جديد باللغة بالانكليزية تعاقدت عليه مع دار نشر اوروبية، وافكر في الوقت نفسه في استمرار التواصل مع القراء من خلال كتابة مقالات عبر التويتر والفيس بوك. الكتابة هي ادماني الوحيد، واكبر فرحتين في حياتي هما مولد طفلي الاول وصدور كتابي الاول.

اتمنى لـ’القدس العربي’ في مرحلتها الجديدة، والزميلة سناء العالول رئيسة التحرير بالوكالة التي ستقود سفينتها في هذه المرحلة كل التقدم والتوفيق والنجاح.
واخيرا اكرر شكري المفعم بالمحبة والعرفان لكل زميل في اسرة ‘القدس العربي’، الاسرة التي ساندتني دائما وتحملتني في اوقات صعبة، كما اشكر امبراطوري الاول والاخير، اي انت قارئي العزيز الذي لا اخاف من احد غير الله الاّ انت، ولا اطيع الا رغباتك، وبوصلتي دائما متجهة اليك، واقسم بالله انني لم اسع مطلقا الا لرضائك بعد الخالق جلّ وعلا.
وداعا.. والى اللقاء.. وحتما عائدون بإذن الواحد احد.

القدس العربي


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 4293

التعليقات
#718705 [درب الأربعين]
5.00/5 (1 صوت)

07-10-2013 04:28 PM
شكراً الأستاذ عبدالبارئ عطوان، فقد كنت طوال رحلتك الصحفية بالقدس العربي أقرب إلي الصدع بالحقيقة ومواجهة الباطل.

صحيح قد نختلف معك كثيراً في تناولك للشأن السوداني، وعدم البحث والتأني في جذور المشكلةالتي أدت إلي تأزم المواقف وإندلاع الصراع في أقاليم عديدة بالسودان.

لكن رغماً عن ذلك، أحترم مواقفك المعلنة تجاه القضايا الإسلامية والإنسانية، وأحترم تمسكك بالمبادئ والقيم النبيلة رغم وجودك في بريطانيا.

أخيراً:- أتمني لك إستراحة هادئة مع أسرتك الكريمة، سائلاً المولي عز وجل أن يديم عليك الصحة والعافية.

ملحوظة:-

كان يجب عليك أن تقدم صوت شكر لبريطانيا التي أوتك، وسمحت لك بإصدار صحيفة القدس العربي رغم تعارضها الكبير مع المصالح الغربية ومصالح إسرائيل. وأعتقد أن هامش الحرية الذي وجدته هناك، ربما يصعب أن تجده في أي دولة إسلامية أو عربية. (وهذه السياسية الغربية هي التي تجعلنا نقول أن بلادهم أفضل من بلادنا، رغم أن في الأمر شئ من حتي....).


#718704 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2013 04:27 PM
نعم الصحيفة رائجة جدا.
نحن فى مرحلة متخلفة موضوعها علمانى- متدين.
عندما ينتقل الصراع لوجهته الحقيقية ناس عايشة وناس دايشة. لن يكون لنهج هذه الصحيفة من بقاء.
سيتطور الواقع الى صراع المسحوقين ضد الراسماليين, سواء كان الراسمالى مسلما او يهوديا او كافرا.


#718658 [نايل]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2013 02:52 PM
كل عام وانت بخير الكاتب الانسان عبد الباري عطوان ونتمنى لك اجازه سعيدة مع اسرتك حفظك الله في حلك وترحالك وغلة الامام سر


#718488 [فضل الله..]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2013 11:28 AM
فتش عن الإفلاس..فقد ذهب كل الطغاة الذين كانوا يمولون عبد الباري عطوان ..وآخرهم نظام الإخوان في مصر فأصبح ظهره مع الحيط مباشرة ..ولم تكن جرأته في التحدي الإ إنعاكاسا لحمايته التي فقدها.. ومع ذلك نقول له وداعاً ..وربنا يعطيه الفي نيته !


#718455 [الخفسو]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2013 11:01 AM
لم يذكر عبد الباري سبب تركه لصحيفة القدس العربي ، هل بسبب الضغوط أم قام ببيعها؟؟ في زول عارف؟؟؟


ردود على الخفسو
[الخفسو] 07-10-2013 02:50 PM
يا freedomfighter واضح إنك ما سوداني معانا يا ذكي ... لآن القارئ السوداني يستشف ذلك من وراء السطور والكاتب قال"ولكنها الظروف ومتطلباتها، خاصة عندما تكون هناك اطراف اخرى لعبت دورا بالدفع باتجاه هذا القرار."

[freedomfighter] 07-10-2013 11:38 AM
مشكلة السودانى انو دايما بتغابى ما قال ليك داير يتفرغ لاسرتو يا حسن باسطة


#718430 [OMER]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2013 10:39 AM
الحمد لله انك اعتزلت وعقبال ما نشوف وجهك في قناة او فى طريق عام ،، الحمدلله الحمدلله


#718402 [كاودا حرة]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2013 10:16 AM
فلسطينى حقير وعميل يعيش فى بريطانيا ويحمل جوزا غربيا ويشتم فى الغرب ليل صباح خلى يمشى يعيش فى غزة


ردود على كاودا حرة
United States [سامي علي] 07-10-2013 04:28 PM
صحراوي يا صحراوي.. اضحك الله سنك ..لقداضحكت يومي ..

United States [صحراوي] 07-10-2013 02:18 PM
غريبة !!! معقول في ناس بتشيل "الجوز" في بريطانيا!!! أول مرة أعرف كنت قايل "الجوز" ده بس عندنا... معلومة للحناكيش " الجوز هو صفيحتين موية مربوطة على طرفي عود الجوز يحملها الشقيان على كتفه ...



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
7.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة