الأخبار
أخبار سياسية
نادي الحزب الحاكم في موريتانيا يعد لطبخة انتخابية مزورة
نادي الحزب الحاكم في موريتانيا يعد لطبخة انتخابية مزورة
نادي الحزب الحاكم في موريتانيا يعد لطبخة انتخابية مزورة


07-18-2013 02:11 AM



زعيم المعارضة يطعن بنزاهة اللجنة المستقلة للانتخابات، والحكومة تصادق على مشروع مرسوم يتعلق بتنظيم اقتراع القوات المسلحة والأمن.


نواكشوط - اتهم زعيم المعارضة الموريتانية أحمد ولد داداه الاربعاء اللجنة المستقلة للانتخابات بانها "غير قادرة" على تنظيم انتخابات نزيهة، وذلك قبل نحو شهرين من الانتخابات التشريعية والبلدية المقرر اجراؤها بين ايلول/سبتمبر وتشرين الاول/اكتوبر.

وقال الرئيس الدوري لمنسقية المعارضة الديموقراطية (تحالف يضم حوالى عشرة احزاب معارضة) خلال مؤتمر صحافي في نواكشوط ان "اللجنة المستقلة للانتخابات غير قادرة على اجراء انتخابات نزيهة".

وصادقت الحكومة الموريتانية في اجتماع مجلس الوزراء، الجمعة، على مشروع مرسوم مثير للجدل يتعلق بتنظيم اقتراع القوات المسلحة والأمن في الانتخابات، بينما حذر نائب رئيس البرلمان من مخاطر تحريض الشعوب على العنف .

وجاء قانون تصويت العسكريين، فيما تعيش البلاد حمى جدل حول الانتخابات العامة المرتقبة، وهي انتخابات حاسمة في مسار الأزمة بين نظام ولد عبدالعزيز ومنسقية المعارضة .

وفي أول رد فعل سياسي على هذا القرار، قال عضو رئاسة منسقية المعارضة الموريتانية المصطفى ولد بدر الدين في تصريح لصحيفة "الخليج"، إن هذا القرار يمثل "عودة لمربع التزوير".

واضاف أن "العسكريين في إصلاح 2006 كانوا يصوتون داخل مكاتب الاقتراع العادية جنبا إلى جنب مع المواطنين، بينما جاء المشروع الجديد ليخصص مكاتب خاصة لتصويت العسكريين الذين سيأتون لصناديق الاقتراع وهم تحت إمرة قادتهم وتعليماتهم" . وقال "نفس الشيء هو ما كان يحدث في عهد ولد الطايع، هو التزوير بعينه" .

واضاف رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطي ولد داداه ان "هذه اللجنة تفتقر الى المصداقية لان تشكيلتها غير توافقية ولا تمثل كل الطبقة السياسية ويديرها جهاز تابع لوزارة الداخلية ما يجعلها غير مستقلة".

كما هاجم زعيم المعارضة الرئيس محمد ولد عبدالعزيز، معتبرا ان موريتانيا اصبحت في عهده تحكمها "عصابة"، وان اي انتخابات تجري في هذه الظروف ستكون حتما مزورة.

وكانت المعارضة اعلنت الاثنين مقاطعتها الانتخابات التشريعية والبلدية المقررة بين 15 ايلول/سبتمبر و15 تشرين الاول/اكتوبر، اذا لم تكن شفافة وحرة.

وقالت في بيان انها مستعدة "للمشاركة في كل انتخابات حرة وشفافة تجرى باشراف سلطة توافقية" ويكون فيها "حياد السلطة العامة مضمونا لكل المواطنين"، مؤكدة "رفضها الحازم لاي انتخابات لا تحقق ذلك مثل تلك التي يسعى ولد عبدالعزيز اليها حاليا".

واتهمت المعارضة في وقت سابق من هذا اشهر، رئيس البلاد محمد ولد عبدالعزيز بممارسة الإقصاء والتهميش في حق معارضيها، والتدخل في القضاء، مما أفقده صفة الاستقلالية المفترضة في من يحكم بين الناس بالعدل.

وأكد البيان، أن تدخل الرئاسة في القضاء اسفر عن تعطيل تنفيذ أحكام القضاء وسجن الناس أحيانا دون المرور بالقضاء ، وإطلاق سراحهم تارة بدون إذن من المحاكم المختصة، واتهمت المعارضة رئيس البلاد بخرق الدستور وقالت انه يتلاعب بتعديلاته ولا يعبأ بباقي قوانين الجمهورية.

ودعت الشعب الموريتاني إلى خوض جميع أشكال النضال الديمقراطي من أجل رفع المظالم التي يتعرض لها، والتعجيل برحيل النظام القائم لفتح المجال أمام التناوب السلمي على السلطة عن طريق انتخابات حرة ونزيهة وشفافة تُشرف عليها حكومة يثق جميع الفرقاء في نزاهتها وحيادها.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 355


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة