الأخبار
أخبار إقليمية
تجربة التدوين فى السودان.. الهروب من سيف الرقابة
تجربة التدوين فى السودان.. الهروب من سيف الرقابة
 تجربة التدوين فى السودان.. الهروب من سيف الرقابة
ميسون النجومي،


07-18-2013 08:39 AM

تحظى حركة التدوين في السودان، بإقبالٍ من الشباب في السنوات الأخيرة. ويؤكد بعض المدوِّنين أن التدوين صار بمثابة "حصن آمن" لحرية الرأي والتعبير، بعيداً عن الرقابة وملاحقة الأجهزة الأمنية لما يكتبون في الصحف والمجلات.

في السنوات التي أعقبت توقيع اتفاقية السلام عام 2005، بدأت تجربة التدوين في السودان بشكل متواضع. وبعد سنوات قليلة، قويت هذه التجربة لتبرز تجربة شبكة (مدونون سودانيون بلا حدود) بواسطة المدوِّن وائل مبارك، والتي تضم حوالي 300 مدوِّن ومدوِّنة.

ويقول وائل مبارك، إن الشبكة تأسست في تموز/يوليو 2010 ولديها فعاليات وتقوم بتنفيذ دورات في التدوين والإعلام الجديد. وتهدف الشبكة لإثراء المحتوي السوداني علي الإنترنت، إلى جانب الترويج لضرورة التدوين وأهميته كإعلام ذي فاعلية إضافة لتوثيق ونشر الثقافة السودانية.

الهروب من الرقابة

أما الكاتبة والمترجمة ميسون النجومي، وللهروب من سيف الرقابة المسلّط على الصحف في عام 2007، فقد لجأت إلى النشر في المدونات. وفى عام 2010 أنشأت النجومى مدوَّنتها الشخصية وكانت محاولة منها لإبداء أرائها الشخصية حول مختلف الأحداث التي مرت بها البلاد في تلك الفترة.

وترى النجومي أن تجربة الكتابة في المدوَّنات تختلفُ كثيراً عن النشر في الصحف، وذلك من خلال تعامل المدوِّن مع ردود فعل القراء المباشر مع ما يكتب. وترى النجومي أن المدوَّنات، بعكس الصحف، تتيحُ للمدوِّن إمكانيات التنقيح والتحرير المتواصل للمادة المنشورة.

وتعتبر النجومي التدوين نوعا جديدا من الكتابة، لأنه يتيح إضفاء الجانب الشخصي والحميم في الكتابة. وأوضحت أن تجربة التدوين صهرت مختلف أنواع الكتابة وبدأت تُزيل الحواجز بين شتى أنواع المساهمات الكتابية من اقتصاد وسياسة واجتماع وتصهرها في نوع جديد.

فتح آفاق أرحب
ريم عباس شوكت لها قصة طريفة مع تجربة الكتابة عموماً والتدوين على وجه الخصوص. فهي بحكم تنقل وسفر أفراد أسرتها بين مختلف دول العالم، لم تكن لها صلة ببلدها.

وبدأت تجربتها مع التدوين في عام 2006 وأسهمت في ربطها بقضايا السودان المختلفة بصورة كبيرة، خصوصاً وأنها عاشت وتجولت مع أسرتها في دول أوربية مختلفة بحكم عمل والدها في إحدى المنظمات الدولية.

مساهامات شوكت المختلفة في عدد من القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية عبر مدونتها الشخصية، باللغتين الانجليزية والعربية، فتحت لها أبواب مشاركات خارجية في الدورات التدريبية حول الإعلام الجديد وتجربة التدوين على وجه الخصوص. الأمر الذي دفع بعض المنظمات ذات الصلة لترشيحها لجائزة مرموقة في الولايات المتحدة عام 2011، لتنال الجائزة تقديراً لمساهماتها المميزة في تجربة التدوين في السودان.

تغيير أدوات الكتابة
أما حمد النيل خليفة، الناشط المسرحي والمدوّن، فلم يكن التدوين يمثل له سوى "تغيير" في أدوات الكتابة والتوثيق. ويكشف خليفة ذهوله مما كان يقوم به من تدوين طوال فترة تعامله مع منتجات الثورة التقنية.

ويقول: "مع الزمن اكتشفت أن كل ما كنتُ أقوم به كان شيئاً مُذهلاً حقاً بالنسبة لي، إذ اكتشفت أنني قد حملَّتُ الكثير من المعلومات في الأثير واحتفظت بالكثير من الوثائق والمناقشات المهمة بالنسبة لي ولغيري من ذوي الاهتمامات المشابهة في الشبكات الاجتماعية والمهنية المختلفة".

يشير خليفة إلى أنه كغيره من جيل السودانيين الذين حظوا بالتعليم، يستخدم وسائل الاتصال الحديثة التي أنتجتها ثورة الاتصال والمعلوماتية للتعبير عن شخصه وعن آرائه أو لمشاركة ما وفرته له هذه الوسائل من معرفة.

ويقول خليفة: "خلاصة ما استطيع قوله هنا هو أنني قد قمت بما لم يقم به والديَّ في مجال التعبير والمشاركة عبر ضغطة واحدة في جهاز الاتصال الخاص بي".

في طور الحبو
واقع الأمر أن ثمة آراء تشير إلى محدودية تجربة المدوّنات في السودان مقارنة مع غيرها من وسائل التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك الذي يحظى بإقبال منقطع النظير. فيما يرى آخرون أن أغلب المدوَّنات في الفترة الأخيرة تحولت إلى "مفكرات شخصية" لا تتواصل بالصورة المُثلى مع القراء، بحسب وجهة نظر المدوِّنة ميسون النجومي.

وبالإجمال، ورغم الإقبال الشبابي، فإن تجربة التدوين ما تزال في بداياتها في السودان. إنها تجربة تحبو ولم تشكِّل بعد تجربة قوية يمكن أن تُسهم بفاعلية كبيرة في تسليط الضوء على قضايا البلاد الحيوية.
دوتش فيله


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3787


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة