الأخبار
منوعات سودانية
السودان: تكافل اجتماعي حميم وتراث أصيل في رمضان
السودان: تكافل اجتماعي حميم وتراث أصيل في رمضان
السودان: تكافل اجتماعي حميم وتراث أصيل في رمضان


07-19-2013 08:50 AM

الخرطوم

رمضان شهر القرآن نفحات روحانية تتجلى من الرحمن على الصائمين، وثقافات شعوب تتباين في العادات والتقاليد، لكن تبقى طقوس رمضان في السودان شكلا آخر وبمذاق خاص يعود إلى عصر الممالك الإسلامية الذي امتزج بالتراث الشعبي والموروث الديني فلم يتأثر بالضغوط الاقتصادية وسرعة إيقاع الحياة أو ما تموج به السماء من فضائيات، إذ مازالت الأمسيات تزدهر بالحركة في ‏ ‏المقاهي وتكثر طلبات المشاريب من الزبائن ويبدأ المقهى باجتذاب الناس ويشكل مكان ‏التقاء للذين لا يلتقون ساعات النهار.
عادة يبدأ الإعداد لشهر رمضان في السودان قبل وقت مبكر، تزخر المائدة الرمضانية السودانية بصنوف من الأطعمة التي تشارك فيها الموائد العربية والإسلامية الأخرى وتتألف من عصائر الفاكهة والتمر واللحوم والأرز وغيرها ‏ ‏من المكسرات والحلويات، بالإضافة إلى ما يتم إعداده من المشروبات التي لا توجد في أي بلد آخر غير السودان، ويعد طبق (العصيدة) من الوجبات التقليدية لأهل السودان، التي تتكون ‏من خلطة عجين الذرة المطهو وتؤكل مع طبيخ التقلية ذات اللون الأحمر ومكوناته ‏تتألف من البامية الجافة المطحونة الويكة مع اللحمة المفرومة.

وفي أجواء السحور فإن السودانيين يتناولون المشروبات والأطعمة التقليدية ‏الخاصة بهم دون غيرهم من الدول الإسلامية مثل شراب الآبري ومنه الأبيض أو الأحمر الذي يطلق عليه الحلو مر وهذا عادة تقوم بإعداده ‏عدد من نسوة الحي مجتمعات حيث يتكون من طحين الذرة (الزريعة) الذي يطحن ثم يخلط مع ‏أنواع كثيرة ومختلفة من التوابل ويتم عجنه وخلطه ويصنع منه رقائق حمراء على النار ‏توضع لاحقا في الماء البارد وتخلط مع السكر ليستخلص منها منقوع رائع الطعم ويمتاز ‏بخاصية إخماد العطش.

كما أن هناك أيضا رقائق دقيق الذرة البيضاء التي تطهى على ‏النار ويصنع منها مشروب أبيض له خاصية الإرواء والإشباع إضافة إلى شربات ‏(القونقوليز) وهي ثمار أشجار (الهجليج) التي تنقع في الماء وتصفى ويوضع السكر مما ‏ ‏يعطيها مذاقا حلوا يميل إلى الحموضة.
ومن الطقوس التي يمتاز بها أهل السودان في شهر رمضان، حب إشاعة الخير وخصوصا التكفل بإفطار الصائمين، لذلك تجد أغلب الناس في رمضان يفطرون في الشوارع (الضرا) ويؤدون صلاة المغرب في الشارع أملا في مرور عابر سبيل أو مسكين، فيجبرونه على الأكل معهم، فيما اشتهرت بعض قرى ولاية الجزيرة بالتكفل بالباصات السفرية الكاملة التي يصادف مرورها وقت الأذان، وهم لا يفرقون عادة بين المارة في الشوارع سواء كان مسلما أم مسيحيا أم وثنيا أو لاديني، حيث يكون الإصرار على تناوله الطعام أو على الأقل تذوقه، والهدف من ذلك التواصل والكرم وإشاعة المحبة والتشارك، وذلك انطلاقا من قوله صلى الله عليه وسلم: (وفي كل كبد رطبة أجر).

ورغم التقنيات الحديثة، وتعدد السهرات الرمضانية والتقاء الإفطار بالسحور مع وجود القنوات الفضائية ‏المتنوعة، فإن سماع المسحراتي بطبله ونوبته وصوته الرخيم عندما ينادي (يا صايم ‏ ‏قوم اتسحر واعبد الدائم) يضفي لونا خاصا على الأجواء الرمضانية بالسودان، أما أجمل ما في شهر القرآن بالسودان ما يشاهده المرء من إعمار للمساجد في صلاة التراويح، التي يهرع إليها الأطفال قبل الكبار.

اس ام سي


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2874

التعليقات
#725257 [نوارة]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2013 08:48 PM
القطريين جيراننا مستغربين وفي نفس الوقت معجبين بالفطار السودانيين في الشارع وقالوا عادة جميلة وانتم اهاليكم ربوكم علي تكافل وترابط اجتماعي مافي مثله نساًل الله ان لاتختفي هذه العادات الجميلة وترجع ايام زمان ويكون السودان مثل ايام اول


#725016 [مجروس ق ش م]
5.00/5 (1 صوت)

07-19-2013 12:19 PM
ياسﻻم كانت ايام لن ننسي زكراها....الغربة مسخت علينا رمضان .امس في الشغل فطرت بيرقر و كوكا كوﻻ


ردود على مجروس ق ش م
United States [القطرى] 07-20-2013 02:36 PM
مشيت لى دولة خليجية قبل سنتين عليكمان الله أسع أكان قلت ليك شايف لى دولة زى السودان دا كضبت عليييك....لو أدونى أمريكا كلها ما ببدلها بكوشة فى السودان


#724993 [طوفان]
5.00/5 (1 صوت)

07-19-2013 11:40 AM
عفوا القونقليز القونقوليز (س )ثمار شجرة التبلدي وثمار شجرة الهجليج هو اللالوب وعاطر تحياتي ورمضان كريم


#724905 [BLUENILE]
5.00/5 (2 صوت)

07-19-2013 09:32 AM
يا هو دا السودان والسودانى حيث تنعدم هذه الظاهره فى جميع دول العالم لكن السودان لسع بالف خير ويجب ان تتحد القيادات والثزار من اجل وحده وتماسك الشعب السودانىالمميز المتفرد فى كل شئ



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
9.00/10 (1 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة