في


الأخبار
أخبار السودان
عبدالخالق محجوب... كأنك رايةُ قافلةٍ تمزّقت في الرمال
عبدالخالق محجوب... كأنك رايةُ قافلةٍ تمزّقت في الرمال
عبدالخالق محجوب... كأنك رايةُ قافلةٍ تمزّقت في الرمال


07-20-2013 12:05 PM
الخرطوم : خالد فتحي

في الطريق لمطار دمشق تنتصب لوحة ضخمة لشاب وسيم التقاطيع يعتلي صهوة جواد عربي السحنة، وعلى اللوحة كتبت "لمن تركت الخيل يا باسل"؛ وباسل المشار اليه باللوحة هو نجل زعيم سوريا الراحل حافظ الأسد الذي اختطفته يد المنون في ريعان الشباب. وفشا عن «باسل» ولعه الشديد بركوب الخيل؛ ولو أن البعض يرى في الأمر ثمة مبالغة، لكن التاريخ يحدثنا أنها حدثت مع كثيرين غيره، يظلون يشكلون حضوراً طاغياً رغم غيابهم المادي.. وربما كان عبد الخالق محجوب واحداً من أولئك كما يذهب المؤرخ الراحل محمد سعيد القدال في تقدمته لكتاب د. حسن الجزولي الموسوم بـ (عنف البادية.. آخر أيام عبد الخالق محجوب) إلى أن "بين المشقة والتشويق تكمن الجدلية التي أعطت عبدالخالق حضوره الآسر في مجرى الحركة السياسية السودانية؛ وقامته الشامخة في تاريخ السودان الحديث، ثم جاءت نهايته التراجيدية شبه الأسطورية لتضفي على سيرته بعداً شاقاً جديداً.

لم يكن عبدالخالق سياسياً حركياً أو محض سكرتير لحزب شيوعي لأحدى بلدان العالم الثالث فحسب لكنه يعد أحد أبرز المفكرين في الحركة الشيوعية العربية والسودانية؛ وكان ذا حضور مؤثر في المحافل الشيوعية العالمية. كما رفد المكتبة بعدد من الكتابات التي تمحورت حول إيجاد صيغة سودانية للماركسية «من واقعنا ما من أكتر» كما ترنَّم عبقري الموسيقى السودانية الراحل محمد وردي حينئذ؛ بدلاً عن التطبيق الحرفي للتجربة السوفييتية أو الصينية؛ أو أية تجربة اشتراكية أخرى.
ولعل هذا مادفع ترجمان الشيوعيين الجنيد علي عمر ليمضي لحيث كان يسكن عبدالخالق محجوب بحي الشهداء أم درمان بعد اعدامه في يوليو 1971م وليلتقط "فحمة" ويدوِّن على جدار المنزل "للمرة الألف حضرنا ولم نجدكم"؛ قبل أن يعود أدراجه بهدوء ويطلب من مرافقه الذي حمله بسيارته؛ مغادرة المكان.

وعندما تدلى عبد الخالق على أعواد المشنقة نسجت المراثي حوله كأقوى مايكون فترنم مارك ديلوز، ومحمد الفيتورى إذ ينشد :حينما يأخذك الصمت عنا/ فتبدو بعيداً/ كأنك راية قافلة تمزقت فى الرمال/ تعشب الكلمات القديمة فينا/ وتشهق نار القرابين فوق رؤوس الجبال/ وتدور بنا.. يا أنت يا وجهنا المختفي/ خلف ألف سحابة/ في زوايا الكهوف التي زخرفتها الكتابة/ ويجر السؤال السؤال

وتبدو الإجابة.. نفس الإجابة!..

ورفيق سراج الذي لم يفتأ أن شبهه بسبارتاكوس وبينما شبه خصمه جعفر نميري بكراسوس.. وسبارتاكوس من مصارعي الحلبة الرومانية وكان أحد قادة ثورة العبيد في حرب الرقيق الثالثة وهي إحدى أكبر الانتفاضات التي قام بها أرقاء الامبراطورية الرومانية؛ وانتهى به المقام مصلوباً وقد دقت ذراعيه بمسامير على المشنقة، بعد هزيمته على يد كراسوس.
وقد خلَّد الشاعر اليساري المصري أمل دنقل تلك الواقعة برائعته (كلمات سبارتاكوس الأخيرة) وفيها يقول :" لا تحلموا بعالم سعيد/ فخلف كلّ قيصر يموت : قيصر جديد !/ وخلف كلّ ثائر يموت : أحزان بلا جدوى..و دمعة سدى !
ولسطوة التاريخ تلك كان الحزب الشيوعي الايطالي أقوى الأحزاب الشيوعية بدول أوربا الغربية بقوة جماهيره واتساعها لاسيما بجنوب ايطاليا التي يشكل فيها الفقر والجريمة علامة مائزة، وكانت الولايات المتحدة وحلفائها يخشون بلوغه السلطة عن طريق الانتخابات على غرار ماحدث لحزب النازي بألمانيا الذي تبوأ الحكم بصناديق الاقتراع قبل أن يذوق أوربا والعالم بأسره الأمرين وأشعل بكون بحرب عالمية أودت بحياة (55) مليون شخص، لذا عمدوا بلا مواربة للتدليس والرشاوى لمنع الحزب الشيوعي الايطالي من بلوغ السلطة بطريق الانتخابات .

(1)
أبصر عبد الخالق محجوب عثمان محمد، النور بحي السيد المكي أحد أعرق أحياء أمدرمان في 23 سبتمبر 1927؛ والده من أوائل المتعلمين كان يعمل موظفاً بوزارة الصحة؛ أما والدته فتدعى (أم النصُر) أبوه يتحدر من جبل البركل وأمه من الزومة؛ لديه ثلاث شقيقات ومثلهن من الأشقاء؛ وشهدت طفولة عبدالخالق وصباه بوادر نبوغ مبكر أشار اليها الدكتور محمد محجوب عثمان في مقالته " عبد الخالق محجوب اسم وضيء في سماء الوطن" جاء فيها :"حدثني شقيقي، على محجوب الذي سار في خطى عبدالخالق في المراحل التعليمية وهو ‏أصغر منه سنا ببضعة أعوام أن عبدالخالق منذ نعومة أظفاره؛ حباه الله بذكاء ملحوظ؛ ‏وهكذا ظل متفوقاً في كل مراحل دراسته؛ وفي المرحلة الثانوية شهد له أساتذته بنبوغ ‏مبكر؛ وفي تلك المرحلة أيضاً كان له أستاذ اسمه مستر كرايتون؛ متخصص في اللغة ‏والأدب الانجليزي؛ وقد كرر مراراً أمام طلابه أن عبد الخالق من الكفاءة وامتلاك ‏ناصية اللغة والأدب الأنجليزي التي تمكنه من تدريسها".

فقد انهمك عبدالخالق في ‏دراسة روائع الأدب والشعر الإنجليزي التي تضمنت روايات شكسبير وأشعار شيلي ‏وأليوت وكيتس وغيرهم من العمالقة؛ ومثل هذه الشهادة والتقدير جاءت على لسان ‏آخرين منهم أستاذ التاريخ هولت المعروف لمعظم السودانيين؛ وعلى ذكر تفوقه ‏الأكاديمي وسعة اطلاعه، لا بأس من الإشارة إلى أن عبد الخالق بعد إكمال المرحلة ‏الثانوية، جلس لامتحان شهادة كمبردج في 1945م وأحرز درجة الامتياز في كل ‏المواد التي أداها وهي اللغة العربية والرياضيات واللغة الانجليزية والكيمياء والفيزياء ‏والأحياء والجغرافيا والتاريخ".

وانتسب عبدالخالق لكلية غردون التذكارية قبل أن يفصل لأسباب سياسية بطبيعة الحال؛ ولم يجد بداً من شد الرحال إلى مصر ليواصل تعليمه هناك، واشترك في تنظيم سياسي مع شيوعيين مصريين عرف بتنظيم حدتو بزعامة المليونير اليهودي هنري كورييل قبل عودته السودان مرة أخرى والانخراط بكلياته في العمل السياسي كثوري محترف،ويمضي ساطعاً نجمه حتى إعدامه .

(2)
ويروي عبدالخالق كيف أصبح شيوعياً قائلاً: "إن هذه الحوادث لها خطورتها وهي في رأيي تمسني شخصياً لأنني أنتهج السبيل الماركسي في ثقافتي وتصرفاتي وأؤمن بالنظرية العلمية الشيوعية؛ وكل معارفي وأصدقائي يعرفون منذ زمن بعيد هذه الاتجاهات والثقافة التي أحملها؛ وأنني أتحمل مسؤولية إزاء هؤلاء الأصدقاء والمعارف وبينهم من يحمل اتجاهات معادية لأفكاري وبينهم من حظي بثقافة إسلامية أو مسيحية، وبينهم الشخص العادي الذي يضطرب في الحياة دون فلسفة أو ثقافة، إن انزعاج هؤلاء الإخوان يضع على عاتقي مسؤولية أدبية في توضيح رأيي وفق الثقافة التي أعتنقها ثم أن المدرسة الثقافية الشيوعية من المدارس الفكرية التي تعيش في بلادنا منذ فترة طويلة؛ إن اهتمامي الكبير بمصير هذه الثقافة التي أعتز بها وأكن لها كل احترام، يلقي على أيضاً مسؤولية في توضيح موقفها إزاء الحوادث الأخيرة، ولكي أوضح الموقف وغوامضه استميح القارئ عذراً إذا بسطت له جزءاً من تجربتي المتواضعة". واشتهر عن عبدالخالق أيضاً رفض التبعية للحزب الشيوعي السوفييتي على النقيض من عدد كبير من الأحزاب الشيوعية الأخرى كما كان يرفض الربط بين مبدأ حرية العقيدة والإلحاد.
وعن مدى صحة إن الفكرة السياسية الشيوعية في السودان تدعو لإسقاط الدين الإسلامي التي كثيراً ما أثارها خصومه الألداء عطفاً على مقولة ماركس ذائعة الصيت "الدين أفيون الشعوب"؟ يؤكد عبدالخالق "أن هذا مجرد كذب سخيف"؛؛ ويضيف "إن فكرتي التي أؤمن بها تدعو إلى توحيد صفوف السودانيين... ضد عدو واحد هو الاستعمار الأجنبي وبهدف واحد هو استقلال السودان وقيام حكم يسعد الشعب ويحقق أمانيه؛ وأن القوى التي تقف حائلاً دون إسعاد وحرية السوداني المسلم أو المسيحي... لا يمكن أن تكون الإسلام لأننا لم نسمع أو نقرأ في التاريخ إن الجيش الذي غزا بلادنا عام 1898 هو القرآن أو السنة ولم نسمع أو نقرأ في يوم من الأيام أن المؤسسات الاحتكارية البريطانية التي تفقر شعبنا جاءت على أساس الدين الإسلامي أو المسيحي؛ إن الفكر الشيوعي ليس أمامه من عدو حقيقي في البلاد سوى الاستعمار الأجنبي ومن يلفون حوله، فأين هذا الهدف من محاربة الدين الإسلامي؟ إن الفكرة الشيوعية تدعو في نهايتها إلى الاشتراكية حيث يمحى استغلال الإنسان لأخيه الإنسان؛ أين هذا الهدف من محاربة الدين الإسلامي؟.

(3)
وتعطي أرملته نعمات مالك في إحدى مقابلاتها صورة عن قرب لـزوجها الراحل بقولها: "في البيت يقرأ كثيراً؛ ويكتب بالحبر السائل ولايحب القلم الجاف. ويفضِّل أن يكون الورق أبيض غير مسطر". وتمضى لتقول في المساء كان يرتدي جلباباً وأغلب الأوقات يقرأ بدون نظارة وكان لايميل الى الملابس المزركشة، ويميل الى ارتداء النظارات الشمسية". وفي الغناء كان يهوى أغاني الحقيبة، ويتعشق صوت الراحل خضر بشير ويتابعه بشغف حتى إن كان مشغولاً بمتابعة شئ مهم. وكان يحب الأكل البلدي. ويكثر من شرب القهوة ، في الصباح يشرب شاياً ممزوجاً باللبن.

وأناقة عبدالخالق كان يحرص عليها في كل الأوقات حتى حالكها وفي الجلسة الافتتاحية لمحاكمته بتهمة التورط بانقلاب 19 يوليو 1971م التي أفضت لاعدامه، ظهر عبدالخالق كما يروي الكاتب الصحفي ادريس حسن:" حليق الذقن، بادي الحيوية والاطمئنان، وعلى وجهه لمعة وإشراق . كان يرتدي جبة أفريقية أنيقة للغاية (سمنية اللون)؛ وينتعل حذاءً بنياً لامعاً يكاد يكون قد تسلمه من المصنع لحظتها؛ وكان يحمل في يده اليسرى بعض علب السجائرالبنسون"؛ لكن اهتمام عبدالخالق بأناقته وحسن هندامه جر عليه نقمة صاحب "غضبة الهبباي" صلاح أحمد ابراهيم، في مساجلاته الشهيرة مع عمر مصطفى المكي :"يقولون إن الريس يخالط البرجوازيين ورجال المال والأعمال وكبار الكبار؛ فينبغي أن يبهرهم بالأصالة عن الطبقة العاملة بمستوى ملبسه ومسكنه ومشربه ومأكله وعطره ليؤثر فيهم وينال احترامهم. عجباً! عجباً!".

(4)
لكن سطوة عبدالخالق محجوب لم تكن بحسن الهندام فقط، بل تشكلت بشخصية صلدة، عنيدة، شديدة الالتزام بماتراه حقاً؛ فيروي الرائد زين العابدين محمد أحمد عبدالقادر، أحد قادة انقلاب مايو 1969م في مذكراته (مايو سنوات الخصب والجفاف) بأن معظم الشيوعيين الذين قدموا لمشاطرته الأفراح بحفل زواجه، هبوا واقفين، بينما كف عن الرقص الرفاق داخل حلبة الرقص عندما حل عبدالخالق بالحفل؛ ويمضي زين العابدين ليقول إن ذاك الأمر استرعى انتباهه وامتعاضه في آن واحد لجهة أن المرح ليس نقيضاً لقلة الاحترام أو عدمه، وهنالك رواية أخرى أقرب الى الكاركاتورية أو النكتة لكنها تصلح لتبيان سطوة الرجل، مفادها بأن عبدالخالق أرسل في طلب أحد الكوادر، فأسرع الكادر في الخطو ثم تحولت الخطى الى هرولة، وانتهت الى الكادر يضع طرف جلبابه في فمه؛ ويعدو مسرعاًً لتلبية دعوة عبدالخالق.

(5)
ثم تفجرت مايو التي أسست لبوادر الانقسام داخل حزب الطليعة الماركسية قبل أن تنتهي بالرفاق قتلى وسجناء ومطاردين بعد يوليو 1971م؛ وبالرغم من الأثر الماركسي الذي بدا واضحاً وبشدة في شعارات الثورة وبياناتها؛ الا أن علاقة نميري بالشيوعيين وعبدالخالق على نحو خاص لم تكن على مايرام ومنذ وقت مبكر؛ فاستهانة الشيوعيين بنميري ووصمه بالجهل والتخلف لم تكن خافية على أحد وحادثة تقدم عبدالخالق الى المنصة للحديث بعد نميري أبلغ دليل على ذلك وتلك الحادثة أغضبت نميري جداً وأسر لخاصته بعدها أنه كاد أن ينهض من مقعده ويلقي به بعيداً عن المنصة.
وفي محاولة للظهور بمظهر المثقف الثوري استرضاءً للشيوعيين، عكف نميري على الاستماع الى أحاديث لعبد الخالق مسجلة على أشرطة "كاسيت " ليزيد من وعيه في كيفية فهم القضايا وتحليلها.

(6)
لكن بعد فشل انقلاب "هاشم العطا" عجز نميري اخفاء غله على الشيوعيين وقائدهم لدرجة أن نزع منه حتى صلته ومعرفته بالخالق العظيم في لقاء تلفزيوني نهار 22 يوليو 1971م الذي يعرف بيوم العودة:" يسمي نفسه، عبدالخالق وهو لايعرف الخالق"؛ وفي المحكمة الصورية سأل نميري، عبدالخالق باستفزاز ظاهر: ماذا قدمت لشعبك أنت وأهلك الشيوعيين؟ فأجاب بثبات: الوعي.. الوعي قدر ما استطعت.
وفي فجر 28 يوليو 1971م كانت حجرة اعدام سجن كوبر مسرحاً لمشهد النهاية لحياة عبدالخالق محجوب وفي تلك اللحظة المفصلية الخانقة أدهش عبدالخالق الجميع برباطة جأشه، كما يروي صاحب "عنف البادية" المار ذكره؛ بأن عبد الخالق تعرَّف على الجاويش الخير مرسال، المكلَّف بتنفيذ الاعدام، كونه شقيق الشيوعي القديم شاكر مرسال؛ فحيّاه ثم لاطفه قائلاً:( يا زول حبلك ده قوي؛ أنا وزني تقيل)! وقبلها يخلع دبلة الزواج بهدوء عجيب ويضعها على طاولة المأمور عثمان عوض الله راجياً تسليمها لزوجته؛ ثم يخلع ساعة يده و ينظر حوله فيتخيّر جندياً هو أصغر الحاضرين رتبةً فيهديه إياه..

khalid2474@hotmail.com


تعليقات 26 | إهداء 4 | زيارات 6828

التعليقات
#726896 [ملاحظة مهمة]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2013 06:48 AM
هنالك ملاحظة طريفة فاتت على كاتب الموضوع الجميل ، وهي لا تؤثر على السياق و إنما على اللفظ ،، فقد ورد في الموضوع ((عكف نميري على الاستماع الى أحاديث لعبد الخالق مسجلة على أشرطة "كاسيت " ))،، و واضح أن الكاتب المحترم يقصد أشرطة تسجيل عادية في ذلك الزمان( الكبيرة أو الريل ) ،لأن أشرطة الكاسيت لم تكن قد وصلت السودان في ذلك الوقت ، ولقد تم اكتشافها في العام 1962 ولكنها انتشرت في العالم بعد ذلك و ظهرت في السودان بعد العام 1975 تقريباً مع انتشار المسجلات الكاسيت ، ولو فيكم ناس عجائز بيتذكروا الشرائط القديمة ،


#726874 [نوارة]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2013 03:58 AM
شكرا ياعصمتوف علي الاساءة كل حد هو حر في الفكر الهو بيعتقدوا انا ليس من جماعة الترابي وفكره الضال واكره كما اكره فكر عبد الخالق
وتعرف ياعصمتوف ان الشيوعية تركتو الفكر الشيوعي والماركسي وكسرو تمثال لينين عشان امثالك اعتنق هذا الفكر وعشان هو فكر فاضي ونتائجة كانت تحولهم منه وتنكرهم لهو يظهر عبد الخالق كان منبهر ومعجب بهذا الفكر لرؤية يراها مقنعة في نفسة اما ناس قريعيتي رحات ديل لا ادري سر التعلق به سوى ان خالف تذكر زمان كان اولاد الراحات والذوات يعتنقوا هذا الفكر كفكر مستور واتي من الغرب وحاجة اجنبية وكدي فما سر الدفاع والاستماتة في بضاعة ركلها اهلها في سوق النخاسة او اصبحت فطيسة تاكلها الكلاب من القمامة


#726424 [فنجال السم]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2013 01:41 PM
مدينه يا ازقه يا حواري كلمينا من له ان يفخر بمثل فخرنا بالسودانوي الشهيد عبدالخالق محجوب تقدم للمقصله بثبات الابطال وبينه وبين الموت دقائق وهو يمازح صغار الجند المغرر بهم ويقدم ساعته هديه لاصغرهم سنا كانما عني ان يقول له كما قال حميد للكجر في ست الدار بت احمد (يا بوليس امك مسكينه). هذا الرجل الاسطورة له رؤيه حول كيفية النهوض بالزراعه في السودان وهي رؤيه متقدمه فارجو من له نسخها منها ان ينشرها في الميديا حتي يستفيد منها الكل.
اري بعض المعلقين الغير موضوعيين جنحوا بخصومتهم الي الهتر والسقوط الاخلاقي فنقول لهم الشهيد عبدالخالق شامة وتاج فخر لكل الكادحين في بلادي.
انظر لعبارته وهو يرد علي السفاح حينما ساله 0ماذا قدمت للشعب السوداني؟؟ قال له: قليل من الوعي لم يضخمها كما يفعل جماعة الاسلام الاسياسي مدعي البطولات الزائفه.


#726365 [بيجاوي]
5.00/5 (1 صوت)

07-21-2013 12:40 PM
ياجماعة الموضوع مش اسلام والحاد الموضوع منو المهموم بوطنه وقضايا وطنه وحكاية الالحاد دي جابوها الكيزان لعنة الله عليهم علشان ينفروا الناس من الشيوعين ، واهو حكمونا التقيين الورعين شوفوا حال البلد وين وهم بقوا وين وصلوا سرقة وسلب ونهب ومليارات هربت الي حسابات افراد حتي القريب كانوا بيكملوا عشاهم نوم ، وفي مثل بيقول لو كان الامام ورع لن يدخلني الجنة ولو كان فاسقاً فلن يدخلني النار ، ونحن خلاص وعينا وتاني غش باسم الدين مافي والحاد وما الحاد ماشغلتكم.


#726320 [ام ضريسة]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2013 11:59 AM
طبت فوق الثرى ... طبت تحت الثرى ... لو تمنيت زوجا لكنت انت يا عبد الخالق .
لعنة الله على من قتل الرجال وترك لنا اشباه الرجال يعيثون في الارض فسادا
لك الرحمة والمغفرة


#726138 [سنا سيكو]
5.00/5 (1 صوت)

07-21-2013 07:26 AM
(الفائز حين يقول .. يثمر بكر النخل لا تلقيح)
ليس هناك تعبيرا بليغا اكثر من هذا عن عبدالخالق ..فالمعروف ان بكر النخل حتى ان تم تلقيحة لا يثمر ناهيك ان يثمر بلا تلقيح . مات نميرى وبقى عبدالخالق بيننا بفكره.


ردود على سنا سيكو
[هدهد] 07-21-2013 03:08 PM
صدقت والله مات نميرى ولا احد يذكره الا نادرا ومات عبدالخالق فى ريعان شبابه رجل الفكر والابداع وترك لنا افكارا ورؤى ثاقبة . الكل يذكر عبدالخالق بعلمه وشهامته وثباته عند تنفبذ حكم الاعدام فيه فهو رجل فارس بحق ومفكر وفيلسوف حقا والنميرى لا يساوى مثقال ذرة فى فكر وثقافة عبدالخالق لكن هى الاقدار وهى الخيانة والحقد الدفين الذى اصاب العسكرية السودانية . فقدان عبدالخالف تضرر منه الوطن والشباب عامة اما فقدان وهلاك نميرة المخلوع ارتاح منه الوطن والشباب فلا مقارنة بين الدرر والبعر .


#726106 [المر]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2013 02:44 AM
صدقت يا ود بارا دعك من فكره هذا الرجل البطل اخرس السنة الحاقدين بثباته ورجولتهامام المقصلة هاهم الرجال الجبال لن خلدثباتهم التاريخ وليس ببعيد صدام حسين وقبلهم عمر المختار


#726078 [حامدين]
5.00/5 (1 صوت)

07-21-2013 01:24 AM
المشكلة الناس تخلط بين الفكر والعقيدة مهما اختلفنا معهم فى الغكر فهم احرار يحارب الفكر بالفكر وليس بالمشانق ومن يقراء ما بين السطور يجد ان هذا البطل صاحب فكر ولايمس العفيدة كلنا مسلمون ولا نساوم فى ديننا الحنيف ولكن اين حرية الفكر والعقيدة وهل اعدامه كان لفكره ام لانه كان من عداء ام عادئه النظام خوفا منه على سلطانه دعونا من هذا لم تستوقفكم شكيمته وثباته وهدوئه امام المقصلة ولعمرى رجوله تهز الجبال هذه صفات الابطال واسفى ياوطنى ومصيبتك يغتالوا العباقرة والنوابغ والكفاءات والرجال وتظل النعاج واشباة الرجال تقود مسيرة الضياع ودمار الوطن التحية واجلال ايها البطل الرمز ولصحبك الشرفاء والف رحمه مثواكم الطاهر


#726067 [أبو مصعب]
5.00/5 (1 صوت)

07-21-2013 12:53 AM
بناخد التار ، وناخد التار
حناخد التار بتاع راشد
بتاع زولا وقف زنهار
عشان الطبقة بيجاهد
ولما خلاص معاده أزف
باسم الحزب كان يهتف
وفوق لمنصة الإعدام
ركز صنديد ووقف
وكان الحبل متعاطف
ويد جلاده كان ترجف
وباسم الحزب برضه هتف
وديك الفجر صاح صيحتين
وإتوقف
وعند التالتة قالوا حلف
وباسم الحزب برضه هتف
وريق مولانا قالوا نشف
حالته الفيها ما بتذكر
وتتوصف
يكرر فى الشهادة أَلِفْ
ويقش فى دموعه ألف وألف
وباسم الحزب برضه هتف
وقمر السما الفوق راسه
قالوا خسف
كان خجلان
يقولوا كشف
بدمع السيل
بكاه الليل
جمام وسرف
لكن بس بكل أسف
نبض الأمة إتوقف
* *
وحلّ على ضهور الخيل
فَتَىً راشد وشيه نبيل
بيسبقه من سراه صهيل
فتى فارساً مهاب بالحيل
وان وازنته يملا العين
فتى تَخْتَاهُ عِيبَة وشين
مجرتق بالعديل والزين
فَتَىً فى الحارَّة جمل الشيل
فتى فى دمه يجرى النيل
ونحن عليه موجوعين
ودمعا سال عليه ثخين
وكان فى حدق العيون سكين
وفوق الزملا وقعه تقيل
وشدوا على الجراح بالحيل
ولملموا من وشىَّ الأرض أحزانهم
توشحوا فى غبار الليل باشجانهم
وفى الغابات تدوى طبول
وفى العتمور وفى توتيل
وفى النسم الخفيف وبليل
وفى الشمس البتبكى أصيل
وفى الشعب البهدى السيل
ورثنا الحزن جيل عن جيل
لكن بس بكل أسف
نبض الأمة إتوقف
ونحن فى دربه ما نأسف
ونحن لحقه ما بنجحف
حناخد التار حناخد التار


حناخد التار
حناخد التار
حنفتح ألف مدفع نار
وما بوقف زحفنا التهديد
حنتقدم شهيد وشهيد
بيتبسم
نشيل الراية
إيد ورا إيد
وما نسلم
حنتعقب خطاويكم
نشوف كان مصر تحميكم
وكان ليبيا البتدفع
وبالإسترلينى تديكم
نشوف الفينا مين جبنا
لأنه الشعب قائدنا
يظل الحزب رائدنا
يظل تنظيمنا جبهة عريضة تسندنا
يظل عمالنا والطلبة
طلائع النصر عند الفجر فى الحلبة
ولينا المنعة والغلبة

خاتمة بعد كم وتلاتين سنة . . لابدّ منها

يموت الندل فى جحره
ولا عقَّبْ وَلَدْ خِِلْفَة
يغيب الندل فى قبره
بسوء أعماله والتلفة
وعيب الندل فى سكره
وفى تبزيغته للسفة
وكان تمزيجه بالعرقى
يقرقع منه يتكفى
وكان يتباهى بى تيهو
يزيد القدلة فى مشيهو
ولما الندل طردوه
وعاش فى مصر فى المنفى
جات الندل فى كبره
مصايب دهر مختلفة
أُصيب بالعوجة فى لسانه
ومنها إيده مرتجفة
ينام وحفاضة فى طيـ . .
خراه وبوله فى اللفة
يشيلوا الندل فى قفة
* * *
ويطلع فى المدى راشد
ويطلع فى المدى راشد
وحوله الأمة ملتفة
كأنه البدر - جانا ضحىً
كأنه البدر جاااااانا ضحىً
وأشرق نوره فى الشرفة
أصرَّتْ تنزل النجمات
على السودان وتصطف
ودمدم فى هدير النيل
حوار من نمولى لى حلفا
نشيد أغنية أممية
تعطر موكب الزفة
عريس المجد جانا ضحى
وكان قاصدنا - ما صدفة
بحق صرامة التأمين
كنا ندوره يتخفى
وحق صرامة التأمين
كان بندوره يتخفى
ويعبر بينا لج الموج
يسوقنا إلى زمن أوفى
ويبحر بينا للضفة
يسوقنا إلى زمن أوفى

* * *


#725971 [طلال]
5.00/5 (1 صوت)

07-20-2013 09:01 PM
المجد والخلود لشهداء يوليو 71 وكل شهداء الحرية في بلادي


#725913 [عبدالرحمن]
3.00/5 (4 صوت)

07-20-2013 05:56 PM
الي الذين يرون ان الذى لم يركع فى الصلاة ليس بانسان سوي . الم يروا كمية الركوع والسجود التي يقوم بها اخواننا الجبهجية وهم يقومون بكل السقطات الانسانية الرزيلة....ربنا سبحانه وتعالي خلق العقل للانسان لكي يرتقي به اخلاقيا وانسانيا نحو القيم العليا الجميلة...وكل ما قام الشهيد عبد الخالق هو اعمال عقله النافذ لخدمة البسطاء في الدنيا الفانية...رحمة الله عليه رحمة واسعة


ردود على عبدالرحمن
[عصمتووف] 07-22-2013 12:10 AM
كيه لنوارة اللهم ارحم جميع الرفاق منهم من رحلوا ومنهم من ينتظر واهلك الاخوات والاخوان الانجاس الارجاس الدجالون المسخ المشوه بقايا فضلات الاجناس في كل العالم

[عصمتووف] 07-21-2013 11:53 PM
نوارة وما ادراكي يا ببغاء هل شققتي قلوبنا قلبة ام كنت خادمة للماركسية قبحك الله واظلم عقلك اتقي الله في الاموات مهما كان دينهم وكيف يستجيب الله لك في شهر يرحم ويعتق ويغفر فية ادعي لجميع الناس بالهداية في هذا الشهر الكريم بدلا من القول والاتهام الذي مزق البلاد والعباد متي تحترمون اراء وافكار الناس لعنة الله علي الجهل

United States [نوارة] 07-20-2013 09:19 PM
ههههههه بالله والله ضحكتني هو ماعرف حق الله يعرف حق الناس اقسم بالله ان افضل شئ فعله نميري في حكمه هو قضائه علي هؤلاءعلي الشيوعية وقطع دابرهم الي يوم الدين في السودان ان شاء الله الف رحمة ونور تنزل عليه في قبره ببركة هذا الشهر الفضيل ونسال الله ان يخلصنا من الكيزان كما خلصنا من هؤلاء الكفرة


#725827 [الكوري]
5.00/5 (1 صوت)

07-20-2013 04:00 PM
يا خالد .اكبرحليف للنظام المتاسلم هي الصين.او ليست الصبن شيوعية؟
مجرد سؤال؟


#725826 [الكوري]
4.50/5 (2 صوت)

07-20-2013 03:57 PM
عبد الخالق.........................رجل بقامة وطــــــــــــــــــــــن...............


#725824 [wahid sudani]
3.00/5 (2 صوت)

07-20-2013 03:50 PM
قال عن نفسه ( رحمه الله ) : لأنني أنتهج السبيل الماركسي في ثقافتي و تصرفاتي و أؤمن بالنظرية العلمية الشيوعية ، و لم عن نفسه أنه انتهج سبيل الله حياة و فكرا .. لم يقرأ ( رحمه الله ) على كثرة قراءته من كتاب الله آية و لم يُصلي ( رحمه الله ) على كثرة أعماله لله ركعة ... إتقوا الله في أنفسكم و انظروا من تمجدون !!!!!!!!!


ردود على wahid sudani
[عصمتووف] 07-21-2013 11:47 PM
يسد نفسك وما ادراك يا ببغاء هل شققت قلبة ام كنت خادما له قبحك الله واظلم عقلك

United States [Rebel] 07-21-2013 12:39 AM
* و من قال لك الذى تقول به، غير ما قد تكون سمعته عن افواه الفجره الماردين تجار الدين؟
اتق الله يا اخى، فالرجل فى رحاب الله و سبحانه و تعالى ادرى به منك انت الذى لا تعرفه ابدا.


#725815 [الكوري]
4.75/5 (3 صوت)

07-20-2013 03:27 PM
عبد الخالق..................زايا رجلا بقامو وطن.................ز


#725749 [salah Elhassan]
3.00/5 (5 صوت)

07-20-2013 02:19 PM
رحمةالله علي الشهيد عبد الخالق فقدخلقنا الله في وطن يقتل فيه كل ما هو جميل واصيل وتبقى فيه الحثالة نسال الله ان يزيل عنا كابوس البشير ..


#725735 [حليم - براغ]
4.50/5 (4 صوت)

07-20-2013 02:03 PM
دي الرجالة ياشعب السودان وله بلاش !! راجل واجه الموت بحكمة .. وسلم علي المكلف بتنفيذ حكم الإعدام ومات شهيد وهو مبتسم ..مش مثلكم يا إخوان الشيطان تموتوه مثل الكلاب وتغشوه الناس ببنات الحور!! أما أنتم يا عساكر أخر الزمن خليكم في رقيصكم وعهركم وتقبيل نعال زعيم عصابتكم المجرم البشير ..الرحمة لكل شهداء الوطن الرجال اولاد الرجال.


#725731 [ود بارا]
4.00/5 (2 صوت)

07-20-2013 02:00 PM
يعنى الزعيم الاسطورى عبد الخالق محجوب كان ينتمى لقبيلة الشايقية ...؟؟


ردود على ود بارا
[عصمتووف] 07-22-2013 12:00 AM
[نوارة] 07-20-2013 05:30 PM
والله لو انا كنت محل قبيلة الشايقية كنت استعريت منه هذا ليس بشرف ومكان عز وا عوذب بالله من فكره

والله لو جلستي معه لكنت طلبتي ان تكون زوجتة او خادمتة يا عواره لديك مشكلة او عقده تعانيها كما يبدوا من المراكسة تعلمي محاربة الفكر بالفكر يا جاهلة وانت لا تساوي عقاب سجارة من سجائره وتعلمي مخاطبة الرجال الاحياء والاموات بادب مش افضل من ترابك ولا بشيرك

United States [KHALID] 07-21-2013 12:38 PM
وأزيدك من الشعر بيت وقول اتنين أو تلاته : محمد أحمد أبو رنات - أول رئيس للقضاء السوداني - أحمد خير المحامي - وزير خارجية حكومة الفريق عبود - اللواء حسن بشير نصر - وزير شئون الرئاسة في حكومة الفريق عبود - هاشم العطاء ، عثمان حسين ، مصطفى سيد أحمد ، محمد الحسن سالم حميد ، العالم الجليل محجوب عبيد ،
.................. الخ . شنو ليك ؟؟

United States [نوارة] 07-20-2013 05:30 PM
والله لو انا كنت محل قبيلة الشايقية كنت استعريت منه هذا ليس بشرف ومكان عز وا عوذب بالله من فكره


#725727 [أب أحمد الجسور]
1.00/5 (1 صوت)

07-20-2013 01:56 PM
وصف كل شئ لعبدالخالق الهندام الاكل نوع السجاير وكثير من التفاصيل المملة الا ان لم يذكر قط انه ركع لله!!!!!!!!!!! ومع كثرة قراءته لم ينوه الكاتب على انه قراء اية واحدة!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


ردود على أب أحمد الجسور
[بت ملوك النيل] 07-21-2013 08:41 PM
القاديننا بكتاب الله ديل قدموا شنو؟؟؟

[حليم - ماجد] 07-20-2013 06:28 PM
حسي الدخل الصلاة شنو؟ دي سيرة ذاتيه.. بعدين يا أب أحمد الجسور جداً ما أهو جماعتك ناس البشير إخوان الشيطان بركعوه لله وبيكبروه ويهللوه وفي نفس الوقت بيسرقوه وبيقتلوه وبيغتصبوه وبعذبوه في شعب 24 عام .. بعدين كاتب المقال ما لأزم يكتب إنو الشهيد عبد الخالق بصلي وله ما بيصلي ..وكما ذكر الأخ salah alhssan خلقنا في وطن يقتل فيه كل ماهو جميل وأصيل وتبقي الحثالة مثل البشير وعصابتة..رحم الله الشهيد عبدالخالق محجوب ورفقائة العظماء الشفيع وقاسم أمين والتجاني الطيب ومحمد ابراهيم نقد وابراهيم زكريا وعبد الوهاب سنادة والكثير من الشهداء الشرفاء .. ديل يا أخ أحمد المفروض يتعمل ليهم ضرايح عشان الناس تمشي تزورها وتترحم عليهم.. وانت مفروض تكون أول وأحد !! حلفتك بالله اطلع علي السيرة الذاتية في الغوغل لكل واحد من هؤلاء الشرفاء بعدين أكتب عبد الخالق كان بصلي وله ما بصلي !! البصلوه اليوم عملوه شنو ؟؟ الصلاة الزمن ده مش لله الصلاة الزمن ده للإستثمار لكسب ود الكلب .. لعنة الله علي كل أخوه مسلم.


#725713 [علي احمد جارالنبي المحامي والمستشار القانوني]
3.00/5 (2 صوت)

07-20-2013 01:44 PM
.
عبد الخالق محجوب كان مثلاً للسوداني الأصيل في كل شئ ، واعدامه كان بداية لإعدام الفكر والثقافة والقيم في السودان .ويعتب اعدامه من الوزار الكبيرة ولأوزار نظام الانقاذالجسيمة التي ارتكبها نظام مايو متمثلاً في نميري الذي ورثه في اعادة ارتكاب مثل هذه الاوزار نظام الانقاذ ممثلاً في البشير وصحبه الذين عاسوا في البلاد وأكثروا فيها الأوزار ......
.
يااااااااا عشاق الوطن اللآتي اتحدوا


#725679 [خالد أحمد]
3.00/5 (2 صوت)

07-20-2013 01:20 PM
أبرز المفكرين في الحركة الشيوعية العربية والسودانية؛ وكان ذا حضور مؤثر في المحافل الشيوعية العالمية. كما رفد المكتبة بعدد من الكتابات التي تمحورت حول إيجاد صيغة سودانية للماركسية «من واقعنا ما من أكتر»

بئس الفكر الشيوعى الضال؟ورفد المكتبة بتفاهات فكر منحرف ضال تركه حتى أهله ورموه فى مزبلة التاريخ وواقعنا ليس ماركسية ولا مرجعنا بل واقعنا ومرجعنا هو الاسلام ومن لا يريد ذلك فسيقابل ربه هكذا؟ويومها لا ينفعه المواطنين الشرفاء....ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو فى الاخرة من الخاسرين ،،،،،، فهمت من الخاسرين.


ردود على خالد أحمد
United States [Rebel] 07-21-2013 01:01 AM
* بعد كل هذه التجارب العمليه، و ما زلتم فى ضلالكم و غيكم تعمهون!!. ما علاقة الفكر الإشتراكى الماركسى بالدين، يا شيخ الدين؟ و ماذا فعلت انت و امثالك من ادعياء الإسلام بالإسلام غير التجاره و القتل و الفساد تحت إسمه؟
* و من قال لك ان عبدالخالق لم يقبل الإسلام دينا ايها الفاسد المنحط؟ شيوخك الدجالين ذاتهم اعترفوا علانية بأن إتهاماتهم لم تكن إلآ مكايده سياسيه لا غير. أسال شيخك الترابى عن ذلك ايها الجاهل المسكين. أساله عن عبدالخالق و نقد تحديدا.

لعنة الله على المتأسلمين تجار الدين القتله الفاسدين المجرمين و إلى يوم الدين.
اللهم ببركة هذا الشهر المبارك العن المتأسلمىن الفاسدين المجرمين تجار الدين فى السودان و فى كل مكان ، يا الله يا سميع يا مجيب العنهم لعنا كبيرا فى الدنيا و الآخره.آمين

United States [nasr] 07-20-2013 06:41 PM
.....(.ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو فى الاخرة من الخاسرين ،،،،،،) . ......الشيوعيةفكر سياسى وليست دين ياشيخ خالد


#725669 [انصاري]
5.00/5 (2 صوت)

07-20-2013 01:03 PM
المجد والخلود لشرفاء وطني الجريح، وسيظل عبد الخالق محجوب نجماً ثاقب في سماء سجل تاريخنا الوضيء و يذهب الطغاة إلي مزبلته بإمتياز، شكراً بغزارة لهذا المقال اللوحة الأسطورية، في ذكري الخالدين حياك الربيع.


#725668 [hisham jamal]
5.00/5 (4 صوت)

07-20-2013 01:02 PM
له الرحمة المغفرة،،


#725652 [حذيفة]
5.00/5 (2 صوت)

07-20-2013 12:51 PM
هذه الفقرة من المقال تبدو مبتورة كأنها أتت سابقة لموضعها من المقال أو أن هناك جمل ما حذفت قبلها ونسيت هي :-

ولسطوة التاريخ تلك كان الحزب الشيوعي الايطالي أقوى الأحزاب الشيوعية بدول أوربا الغربية بقوة جماهيره واتساعها لاسيما بجنوب ايطاليا التي يشكل فيها الفقر والجريمة علامة مائزة، وكانت الولايات المتحدة وحلفائها يخشون بلوغه السلطة عن طريق الانتخابات على غرار ماحدث لحزب النازي بألمانيا الذي تبوأ الحكم بصناديق الاقتراع قبل أن يذوق أوربا والعالم بأسره الأمرين وأشعل بكون بحرب عالمية أودت بحياة (55) مليون شخص، لذا عمدوا بلا مواربة للتدليس والرشاوى لمنع الحزب الشيوعي الايطالي من بلوغ السلطة بطريق الانتخابات .

ـــــــــــ

من الشعراء الذين رثوه شعراً : جيلي عبدالرحمن، مظفر النواب ، محمد مفتاح الفيتوري، صلاح الدين عووضة.

من الطارق؟
عبدالخالق
يا أيادى الله...
قالوا ضعت من غير سرادق
أين أفنوا زهرة الليمون,
والعطر...حدائق؟
نصبوا للموت أعواد المشانق
-يا حبيبى
تدلف الفرحة من سجن الشرانق
ورأيت القتله
مثل فئران الخنادق
وهدير المقصله
مثل أفراح البيارق
كانت الخرطوم شعراًًًًًََُُُ
يشعل الليل حرائق
الشاعر جيلى عبدالرحمن


#725629 [Shah]
5.00/5 (5 صوت)

07-20-2013 12:28 PM
رحمه الله رحمة واسعة ... اخر الوطنيين الشرفاء



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة