الأخبار
منوعات سودانية
حكاية من الواقع



07-22-2013 08:25 AM


عكاشة الجرماوي: ٭ شاءت الأقدار في أن أحظي بزيارة اليابان في بداية الثمانينات من القرن الماضي وأنا مزهواً بشبابي. حيث بدأت رحلتي اليها من كوبنهاجن في الدنمارك على الخطوط الجوية الاسكندنافية SAS برحلة أشبه بحول العالم. إذ كان هنالك خيارين أحدهما على المحيط الهادي فوق جزيرة ألاسكا برحلة ثماني ساعات دون توقف وبدون مناظر السماء فوقنا والبحر تحتنا أو برحلة تمتد الى 62 ساعة تعبر خلالها الطائرة على أكثر من عشر دول فاخترت هذه الرحلة لمزيد من المعرفة وأن أرى هذه الدول وتزداد ثقافتي السياحية.
واقلعت بنا الطائرة في طريقها لمطار ناريتا طوكيو الدولي وكان مواصلاً معي في هذه الرحلة من كوبنهاجن لطوكيو ياباني واحد ولا يوجد أحد سوانا إذ أن كل الركاب على هذه الطائرة لا تزيد سفريته لدولة أو دولتين على أكثر تقدير وكان طاقم الطائرة تتم مبادلتهم بآخرين بعد إنتهاء صلاحياتهم (ساعات الطيران المحددة) ونخرج نحن من الطائرة ومعي الياباني الذي نشأت بيني وبينه علاقة ود ومودة واحترام بالمطارات التي توقفت فيها الطائرة ونتحاوم ونتجول في صالات الأسواق الحرة وبوابات المغادرة والترانزيت ونعود الى الطائرة التي كنا نحظى فيها بمعاملة مثالية من طاقم كل رحلة الى أن حطت بنا الطائرة في مطار ناريتا طوكيو الدولي وهبطنا من الطائرة وأكملنا اجراءات الدخول ووصلنا بهو كبير بالمطار معروض فيه آخر تكنولوجيا صناعة السيارات بآخر الموديلات ولكل شركة تتربع سيارة فارهة على صينية دائرية لافة ومدورة طوال الوقت تعرض السيارة من كل جوانبها بمنظر يسر النظر ويفخر به كل ياباني حتى وصلنا الى صالة القادمين فظهرت عائلة صديقي الياباني وعند الاقتراب منهم بدأت مراسم استقباله بطقوس يابانية رائعة حيث بدأوا في الإنحناء له كبيرهم وصغيرهم وبدأ هو بمبادلتهم نفس حركاتهم في الانحناء لهم ثم استمر هذا الوضع لأكثر من خمس دقائق وهم يتبادلون الانحاءات في منظر يدل على الاحترام والمودة وعظمة هذا الشعب.
وبدأت الرحلة الثانية من الاستقبال التي اشتملت على السلام بالاحضان وبالاعناق والتي تمنيت لو نابني فيها نصيب. وأنا اتخيل لو أن سودانيا قام بالسلام على زوجته بعد عناء يوم عمل شاق جاء ثم سلم عليها بالاحضان مؤكدا ان هذه الزوجة ستعبر عن هذه الاحضان أن تقول له أوووووب علىَّ.. سجمي المات لي منو أوعك بس تقول لي أمي الماتت.
بعد ذلك خرجوا من المطار وأنا معهم وركبنا بص المطار المتوجه الى مركز المدينة. وجلس كل شخص في مقعده حتى سمعت صوت مذيعة أو مضيفة داخل البص ترحب بنا وتشرح لنا المسافة ما بين المطار ومركز المدينة والتي تبعد حوالي 56 كيلو متر وبدأت في سرد الوقائع والمناظر والمواقع التي يمر بها البص بتوقيت زمني يبهرك من دقته فيتزامن ووصول البص لكل موقع بمعالمه السياحية والتجارية والتاريخية يميناً ويساراً حتى جعلني الحدث أكاد لا أصدق بأن المذيعة مجرد تسجيل صوتي يقوم بتشغيله السائق دون كلل أو ملل حتى وصلنا مركز المدينة حيث كانت سيارتهم تقف هناك في موقف سيارات يتسع لكل سيارات المسافرين والقادمين وارشدوني الى فندق من الفنادق على قدر حالي ووصلت الفندق وتجولت بداخله وانبهرت به وأنه يحتوي على عشرة طوابق فوق الارض وثلاثة تحتها.
بعد قسط من الراحة وكثير من النوم خرجت من الفندق فرحاً ومسروراً ومغتبطاً فوجدت طوكيو مدينة يصعب وصفي لها من كل النواحي سواءً كانت من حيث المعالم السياحية أو التجارية أو الصناعية أو حتى حركة المرور والجسور الطائرة والمعلقة بطوابق متعددة واشارات مرورية ضوئية في كل الاتجاهات وللسيارات ولعددية البشر الزاحفين من موقع لموقع ومن شارع لشارع وكل الناس محترمين ومؤدبين أدبا جما ومهذبين وواقعيين يحترمون بعضهم البعض ومتسامحين ما جعلني في حالة ذهول كاملة ولا يتسع المجال لذكر كل خصائصهم وطبائعهم هنا.
وكل ما ذهبت لمتجر أو معرض لم أجد سوى صنع في اليابان. قررت أن أبحث عن سلعة أو أى شيء بما في ذلك الأشياء الصغيرة والتي لا تسوى شيئاً غير مصنوعة في اليابان أو قلت يمكن الاقي ان شاء الله توم مكتوب عليه زرع في السودان فلم أجد، ذهبت لمعظم المطاعم اليابانية وجدتها معظمها مكتوب عليها لليابانيين فقط، وكل المأكولات أو جلها بحرية يعني سمك شوربة، سمك مشوي، جمبري بالشطة وشوربة بالدود واستاكوزا وأسماك مخللة وسمك نيء.
وكل يوم آكل بنهم ومتعة واستمتاع وعلموني الأكل ما شبع بس الأكل استمتاع ودردشة وونسة. وأكلت وشبعت لا من جضومي انتفخت وجاتني خرمة لي أكله سودانية أو عربية أو حتى عالمية وتعبت جدا لامن لقيت لي مطعم فيهو لحوم ومشيت لقائمة الطعام وكل وجبة بى صورتها وسعرها وقررت أكل بيف بيرقر وجابوه لي ومعاهو خشبتين رقاق ذي المسلة ومعاهو شوربة وشوية رز ووضعه أمامي السفرجي أو الويتر ومشى من قدامي متثاقل الخطى وما نفسه يمشي فنظرت بريبة وشك يميناً ويساراً وخلفي وأمامي لاجد كل رواد المطعم تركوا أى شيء أمامهم وفضلوا مشاهدتي في كيف سأتصرف مع هذه الوجبة ومع هذه الخشبات وانا كمان على الفور قررت امقلبهم، دفعت الحساب وخرجت وتجولت مرة أخرى لمطاعم السمك والشوربة لأنها بالمعلقة وقلت أمري لله وتجولت في الاسواق والمطاعم والشوارع والمعارض عشان أنفذ مشروع شراء سلعة أو سلعتين كنت مكلفا بشرائها وشحنها فهداني تفكيري أن ألجأ للسفارة السودانية لالتقي بمن يعينني ويدلني على كيفية التصرف السليم وعند وصولي للسفارة وأول من لاقيته سوداني شايقي وقلت ليهو ياخي أنا هنا لي قرابة الشهرين وعايز لى بضاعة وما عارف الطريقة المناسبة اللي بيها اتفادى المشاكل وساقني للملحق التجاري ودخلت وبدأت أشرح له في أنني مكلف بعمل شغل متواصل واحصل على توكيل شركة ناشيونال شخصياً وأنا في مقتبل العمر ورحب بي مشكوراً وأثناء النقاش الذي دار بيني وبينه دخلت علينا سكرتيرته اليابانية بعد أن قدمت واجب الانحناء والاعتذار على مقاطعتنا ودفعت بمقدمة يابانية ثرة عن تاريخ وعظمة الشعب الياباني الذي تكبد الصعاب حتى وصل لهذه الدولة العظيمة من المغول والساموراي وجنكيز خان وتتحدث وهى ممسكة بين يديها شيك وبعد إنتهاء هذه الرمية قالت للملحق هذا الشيك أحضره وفد الضيافة الذي تكرمت أنت باستضافته في مقر اقامتك وهو يحتوي على مبلغ نقدي بكذا ألف ين ياباني قيمة ما قدمته انت من مرطبات وخدمات لهذا الوفد اشتملت أيضاً على معلومات قيمة عن الاستثمار في بلادكم اقنعهم بأنك قمت بعمل جليل وعظيم لهم.
فرد السيد الملحق بعد انتابته حالة من الاستقزاز وزجرها بلغة حصيفة استخدم فيها السيد الملحق كل مفردات اللغة في أن تصلها هى ومن خلفها معلومة أن السوداني إذا استضاف احدا لا يأخذ قيمة ما قدمه مهما غلا ثمنه. وقالت ليهو أنا آسفة ولكن أيضاً اليابانيين بالمثل لا يرتضون بشيء يقدم لهم دون مقابل وقال لها نحن ونحن وقالت ليهو نحن ونحن ايضاً وقال ليها وقالت ليهو الى أن وصلوا الى اقتراح بأن تخصص قيمة هذا الشيك الى جمعية من الجمعيات الخيرية في افريقيا.
وقلت في نفسي وأنا في هذا المشهد الحي بأننا أمام حضارة يابانية عظيمة وشعب سوداني أبي حر لا تقهره الأموال مهما عظمت وقلت حين ذاك ستدق الصخر حتى يخرج الصخر لنا ماءً وزرعاً ونروم المجدا.
وخرجت من السفارة السودانية وأنا قاعد أقول في سري والله يا نميري بالغت من سنة 96 بتقول لينا وتوعدنا ولا زالت الوعود مستمرة سوف وسوف وعلمت حين ذاك بأن الدول قيادات ونميري له الرحمة كان منفرداً بالسلطة. وقلنا له بفكرك ووعيك يا ريس خلاص سودانا بقى كويس قال لينا أبوكم مين قلنا نميري وقلنا ليه انت القائد الملهم وقمنا لقينا نفسنا انسرقت مننا ستة عشر سنة وربنا يستر.. تكون 61*2.
وبعد ذلك مشيت بتوجيه من الملحق التجاري لشركة ناشونال واتنفخت وقلت ليهم أنا عايز توكيل ناشونال دخلوني في قاعة كبيرة وأجلسوني وبعد دقائق جاءني ياباني فخم وسألني من أين انت؟ قلت ليهو من السودان ومشى وما جاني راجع وجاني واحد تاني أقل فخامة من الاول وسألني عايز تشتري بضاعة من ناشونال بكم أنا في الوقت داك مكلف وأمتلك مائة الف دولارو قلت ليهو من خبرة تجار كبار خمسمائة الف دولار بقناعة إني لا أكذب لكني أتجمل وذهب ولم يرجع. وفي النهاية جاني واحد وقال لي اسمع يا ابن العم نحن ممكن نبيع ليك بضاعة بس اصلية يعني الفيديو بألف دولار قلت ليهم ألف دولار بتجيب ثلاثة فيديوهات في السعودية وجيرانا كمان، قال لي كلامك صاح بس نحن بنبيع ليهم بمليون ريال أجهزة فيديو وبخمسة مليون ريال اسبيرات للفيديوهات وانت بنبيع ليك فيديوهات ما محتاجه لاسبيرات لأنها تعيش معاك طول العمر. يعني صناعة خاصة قلت ليهم بالله والبعرف كلامكم دا منو وانهيت زيارتي ليهم بأني ما عايز اشتري وقررت الرجوع الى أبو ظبي في طريق العودة لزيارة صديقي وابن عمتي زيدان - الله يرحمه- لشراء قلابات خرصانة ورملة أحسن لي لأنو جدي كان عندو أسطول حمير بنقل بيها الرملة والخرصانة لمواقع البناء في حلفا القديمة. وذهبت الاستقبال لاجد المحاسبة ووجدتها تحسب بآلة شكلها ذي السبحة فيها حبات زى الخرز وما آلة حاسبة وقلت ليها دا شنو ليه ما تحسبوا بالآلة الحاسبة ليه قالت لى عشان نحافظ على نشاط مخنا. وترسلوا لينا المكينات الحاسبة ليه. قالت عشان تكونوا مرتاحين وما تفكروا ونحن نجد لنفسنا أسواق وانزعجت كوركتا فيها وقالت فيها برضوا بترفعوا أصواتكم ونحن نستخدم الكلمات العميقة والأكثر رصانة بصوت هاديء فخجلت وودعتها وانصرفت. وذهبت لموقع المطار داخل مركز المدينة لعمل اجراءات المغادرة تأخرت حتى اكتملت اجراءات سفري وذهب بنا البص للمطار وشاهدت كمية ضخمة وارتالاً وارتالاً من البشر خفت على نفسي منهم ودخلت المطار وأنا أبحث عن موقع الخطوط الاسكندنافية SAS وبوابة الدخول للرحلة المغادرة الى ابو ظبي ومن باب لباب أصبحت أنا في حالة توهان شديدة وبقيت زي الاطرش في الزفة وما فاهم حاجة وبطاقة المغادرة في يدي كل ما أسأل زول ألقاه الفيهو مكفيهو لأن عدد أبواب المغادرة قدر بوابات مطار الخرطوم بس بمائة مرة وفجأة وبدون مقدمات وجدت نفسي محولاً ما بين رجلين شايلين أجهزة اتصال لاسلكي زي ارشميدس بيقولوا وجدناه وجدناه وجروا بي من باب لباب ومن خلال أنبوب عبارة عن ممر حتى داخل الطائرة ومجرد أن وضعوني أمام ركاب الطائرة حتى سمعت الركاب جميعاً بصوت واحد ومعاً قالوا لي تباً لك....

[email protected]

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1648

التعليقات
#727100 [موسي صالح]
3.00/5 (1 صوت)

07-22-2013 11:22 AM
ماعارف وكت دخلت المطعم خليت اكلك ليه كان تحاول بقدر المستطاع



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة