الأخبار
منوعات سودانية
مع الدكتورة مشاعر شمسان ..
مع الدكتورة مشاعر شمسان ..
 مع الدكتورة مشاعر شمسان ..


07-22-2013 08:26 AM
حاورتها: إنصاف عبدالله:

حملت الدكتوره مشاعر شمسان عبدالله، السودانية يمنية الجذور، عصا الترحال...ومابين اليمن والسعودية والسودان إستقر بها المقام في سلطنة عمان، والتي تعمل فيها مديرةً لمركز مسقط للتوحد، حضرت بعد خمس سنوات من الغربة، وهي تحمل في جوانحها الشوق الكبير لوطنها السودان، وأفرغت كوامن عشق دفين ورحلة للبحث عن الذات.. كيف لا وهي خريجة علم النفس التربوي جامعة الأحفاد، وتخصّصت في تصميم البرامج التربوية لتأهيل الطفل التوحدي، وحكت عن تجربتها في الغربة، وقالت فيها الكثير من الحنين والشوق الذي يترجم في الغالب لرغبة كبيرة في النجاح، حب الأهل والأوطان يخلق دافعاً قوياً للرجوع والنجاح، ولأن سلببيات كثيرة عادةً ما ترافق الغربة، تقول تجاوزناها ونعمل على ربط صغارنا بالوطن والإحساس بالقومية والسودانية التي نعتز بها.

رمضان بين السلطنة والسودان...؟

السودان أجمل ما فيه الإفطار الجماعي وموائد الرحمن في الشارع، ولمة الأهل التي نفتقدها كثيراً في الخارج، وتواصل الدكتورة شمسان: «نعم نتبادل الأطباق مع الجيران وروح رمضان حلوة عند المسلمين جميعا والرحمة تعم المكان.»

طقوس رمضان في السلطنة؟

طقوس رمضان متشابهة، ونجد الغالبية في السلطنة يحرصون على الذهاب للمساجد وللترويح على الشواطيء والمجمعات الترفيهية، لأنه في الغالب يجيء متزامنا مع العطلة المدرسية.

كيف هي نكهة رمضان عندك..؟

العصيدة أساسية بالتقلية أو الروب أو النعيمية وبالطبع الآبري «أساسي» والذي يعشقه زوجي رامي جعفر، ولا أنسي الطعمية والفول والشوربة، وبالتأكيد «العزومات» والإفطارات تجمعنا مع المعارف والجالية مما يخفف عنا الكثير من رهق الغربة.

كيف تستطيعين التوفيق بين بيتك وعملك؟

طبيعة عملي صعبة، وإدارة المركز تتطلب تواجدي باستمرار، حتى في أيام العطلات، وعملية التوفيق تتطلّب جهداً بالغاً، وساعدني زوجي كثيراً بتفهمه لطبيعة عملي، بالطبع هم يحبون طبخي ، وأحرص على أن أطبخ لهم مايحبونه.

المرأة في الخارج سفيرة لبلدها .. ؟

سفير تعني الثقة وحسن النوايا، وهو يلزمك الحفاظ على القيمة المعنوية النبيلة التي يحملها الوطن، والهوية كيان السوداني الذي يمتاز به جدودنا وورثناه منهم ونورّثه الأبناء، وكل شخص يقف تحت علم وطنه يحمل رسالةً تتضمن حبه وولاءه وتقديره لحرية ورفرفة العلم، المسؤولية بشكل عام المرأة، والسودانية بشكل خاص الحفاظ على القيم والتقاليد بما يتناسب والمباديء العامة بالتالي في هذا الإطار يجب أن تتشكل شخصية المرأة السفيرة

ما هي التغييرات التي لاحظتيها بعد عودتك..؟

يقولون إن الفقر يولد الجفا، لكن ليس حقيقة، على الرغم من الأوضاع المادية والحوجه نجد أن روح الود والمحبة والكرم والتواصل تسود.. وتعلق ضاحكةً «يبدو أن الغنى هو الذي يولد الجفاء وهو ماوجدته عندما عقدت مقارنة بين الفقراء والأغنياء وفرق المعاملة بينهم والكرم مشهور وميزة قلما نجدها» ، تسرح بعيداً وتضيف لا أنسى بالتأكيد الطفرة العمرانية التي أذهلتني.

هواجس في الخاطر؟

تظل الرحلة الطويلة ووجود الترانزيت بين السودان والسلطنه مسأله تؤرقني كثيرا، فالعلاقات بين البلدين ممتدة وتأريخية، يجب ازالة الكثير من الحواجز والموانع، وعدم وجود رحلات طيران مباشرة بين البلدين يتوجب على المسؤلين الوقوف عندها كثيراً، فالكثير من العلاقات المشتركة وتبادل المصالح يسهم في تحقيق فوائد كبيرة للبلدين

وجود الترانزيت بين البلين يعيق حركتنا كثيرا

اخر لحظة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3340


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة