الأخبار
أخبار إقليمية
صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار
صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار
صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار
ربيكا قرنق .. ارملة زعيم الجنوب قرنق دي مبيور


07-22-2013 09:10 AM

ترجمة: عوض خيري عن «الغارديان»

جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام ‬2015.

هذا التهديد الذي أطلقه رياك مشار، الجنرال السابق في الحركة الشعبية لتحرير السودان، وأحد أباطرة أمراء الحرب الاهلية السابقة في السودان، من شأنه أن يزعزع الوضع أكثر في بلد غير مستقر، ليس له منفذ بحري، ومفلس تماما، ويعاني حروباً حدودية وحركات تمرد داخلية لا يستطيع تحمل كلفتها.

انتقادات غربية :

من ناحية أخرى، انتقدت مجموعة من الناشطين الأميركيين، ساعدت على انفصال جنوب السودان، الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان، واستشراء الفساد الذي تمارسه الحكومة، والذي قد يؤدي إلى انهيار الاستقرار في البلاد. مجموعة «الخبراء» أو «القابلات» كما يطلق عليها، التي تتمتع بنفوذ لدى صناع السياسة الأميركيين، سعت ولفترة طويلة لحماية جنوب السودان من انتقادات بشأن انتهاكات حقوق الإنسان، لكنها فاجأت العالم قبل أيام قليلة برسالة مفتوحة موجهة إلى الرئيس سلفاكير، تقول فيها إنها لم تعد تستطيع السكوت عن العنف الذي تمارسه قوات الأمن ضد المدنيين، والصحافيين الذين ينتقدون الحكومة.

«لقد انضممنا إليكم في معركتكم ضد مثل هذه الانتهاكات التي مارسها عليكم نظام الخرطوم سنوات عديدة، لكن لا يمكننا غض الطرف عندما يصبح ضحايا الأمس جلادي اليوم»، وتمضي الرسالة قائلة إن «هذا العنف يشكل صدمة كبيرة، ويشمل الاغتصاب والقتل والسرقة وتدمير الممتلكات»، و«في حين أن الاشخاص العاديين في جنوب السودان لا يمكنهم الوصول إلى المستشفيات أو المدارس، فان سارقي الأموال العامة يرسلون أطفالهم إلى المدارس الخاصة في الخارج، ويحصلون على أفضل الخدمات الطبية في العالم». وتخاطب الرسالة سلفاكير انه «في فترة قصيرة جدا من الزمن، أصبح اسم بلدك مرادفا للفساد».

هناك عدم رضا عن حكومة سلفاكير ينتشر على نطاق واسع، وذلك بسبب فشلها في توفير فرص العمل، والرعاية الصحية الكافية، والمدارس والمساكن والطرق، والاستثمار في البنية التحتية والقطاعات الرئيسة مثل الزراعة. فبعد عامين من الاستقلال لايزال ‬50٪ من السكان يعيشون تحت خط الفقر، وترتفع معدلات الأمية، ويبلغ متوسط العمر المتوقع ‬42 عاماً.

ويعتقد خبراء المساعدات أن الوضع ينبغي ألا يكون بهذه الطريقة، مشيرين إلى أن منطقة الاستوائية غنية بالزراعة. ويؤكد معهد تنمية ما وراء البحار للتبادل الانساني أن «الإمكانات الزراعية في جنوب السودان هائلة، إذ تشمل هذه الامكانات المحاصيل والبستنة والأسماك والثروة الحيوانية والغابات، وهذا من الناحية النظرية، ولهذا ينبغي ألا يكون هناك نقص في الغذاء».

وفي الواقع، يستورد جنوب السودان كل المواد الغذائية تقريباً، ويأتي معظمها من أوغندا، ويعتبر الجوع وسوء التغذية من المشكلات المستفحلة.

وتقول الأمم المتحدة وشركاؤها إن ‬2.3 مليون شخص سيحتاجون لمساعدات غذائية هذا العام، وسيتم توفير خدمات التغذية إلى ‬3.2 ملايين نسمة. وبعبارة اخرى فإن ‬4.6 ملايين شخص من جملة عدد السكان البالغ قدرهم ‬12 مليون نسمة يعانون انعدام الأمن الغذائي.

وفي ذات الوقت بلغ الإنفاق الحكومي على الزراعة في الفترة بين ‬2012-‬2013 ‬5.2٪ فقط من الميزانية الوطنية، مقارنة بإنفاق ما يقدر بـ ‬25٪ على الخدمات العسكرية والأمنية. وتنفق الحكومة نحو نصف الميزانية على نفسها، معظمها على الرواتب، وعلى سيارات باهظة الثمن للوزراء.

فساد النخبة:

الفساد بين النخبة الحاكمة هو الآخر قضية من القضايا المؤرقة للبلاد، فقد اعترف سلفاكير بأن مليارات من الجنيهات السودانية تعرضت للاختلاس، وأنه دعا العام الماضي ‬75 مسؤولاً، لم يسمهم، إلى أن يعيدوا ما اختلسوه. ولم تكن هناك اعتقالات في هذا الخصوص، على الرغم من تعليق هذا الشهر أنشطة وزيرين كبيرين على خلفية عملية احتيال مزعومة منفصلة، وتعاني هيئة مكافحة الفساد قلة الموارد المحلية، لدرجة أنها غير قادرة على دفع إيجار مكاتبها.

وتتعرض الأجهزة الأمنية أيضاً للاتهامات من قبل «هيومن رايتس ووتش» وصحافيين محليين، إذ يدعون أنها ترسمت خطى الخرطوم، واتخذت اتجاها سلطويا رقابيا بشكل متزايد على وسائل الإعلام المستقلة والمنظمات غير الحكومية، وجماعات الضغط في المجتمع المدني. وتمثل هذه الجماعات المعارضة الحقيقية الوحيدة في غياب أحزاب سياسية فعالة.

وهناك صراع شرس يدور رحاه في ولاية جونقلي الشرقية، تسبب في نزوح ‬20 ألف شخص هذا العام، بحسب تقديرات الأمم المتحدة. وتزداد المحنة الاقتصادية في البلاد سوءاً، والتي انعكست في تدابير التقشف الصارم، والاعتماد المتزايد على المساعدات الخارجية والقروض. وتثير التحذيرات التي أطلقها مشار المخاوف من حرب دامية جديدة بعد ثماني سنوات فقط من نهاية أطول حرب أهلية في إفريقيا.

وكثيراً ما هدد شمال السودان بإغلاق خطوط الانابيب الذي يمر عبره، رداً على ما يزعمه من دعم جنوب السودان للمتمردين الذين يقاتلون الخرطوم في الولايات الحدودية في جنوب كردفان والنيل الأزرق، وتنفي جنوب السودان ادعاءات البشير.

وحيث أن النفط يشكل ‬95٪ على الأقل من عائدات حكومة جنوب السودان، يقول مراقبون في العاصمة جوبا، إن إغلاق أنابيب النفط من قبل حكومة شمال السودان قد يعجل بانهيار الدولة المنهارة أصلاً، وهو هدف يسعى اليه ايضا البشير.

ويقول مشار في تصريح لصحيفة الغارديان من مكتبه في مجمع حكومي في جوبا إن حكومة الحركة الشعبية التي يترأسها سلفاكير لم تتمكن من تلبية توقعات الناس بعد انتهاء الحرب الاهلية ‬1983-‬2005 بتوقيع اتفاق السلام الشامل، والذي ادى الى استقلال جنوب السودان.

ويدعي بأن سلفاكير فشل في استغلال الوقت كقيادي منذ عام ‬2005 لبناء مؤسسات قوية، ومعالجة الفساد الرسمي، وإنشاء علاقة تعاونية مع الخرطوم. ويقول إنه بعد نحو عقد من الزمان فقد حان الوقت ليتخلى عن منصبه. ويردف قائلاً «عندما يكون الرئيس في السلطة فترة طويلة فمن الطبيعي أن يأتي جيل جديد»، ويضيف «ومن الطبيعي أن يفسح الرئيس المجال لغيره، وليس فقط لأنه كان سيئا». ويسترسل مشار قائلا «لكي نتجنب الاستبداد والديكتاتورية، فمن الأفضل أن نلجأ للتغيير، وقتنا محدود للغاية، لقد ظللت أعمل تحت سلفاكير فترة طويلة، أنجزت أفضل خدماتي كمرؤوس له، وأعتقد أن الوقت قد حان الآن للتغيير».

وحيث إن الجيش الشعبي لتحرير السودان، وقوات الأمن، يسيطرون على جميع المقاعد في البرلمان، عدا عدد قليل منها، فإن مشار يأمل أن يؤيد الحزب الحاكم ترشيحه للرئاسة قبل الانتخابات المزمعة، ما قد يضطر سلفاكير للتنحي في وقت مبكر أو يتخلى عن محاولة إعادة انتخابه.

وبدا مشار منزعجاً من احتمال حدوث انقسام في الحركة الشعبية، ويقول «نأمل أن نتمكن من حل هذه المشكلة، حاليا هناك أربعة اشخاص عبروا عن رغبتهم في الترشح للرئاسة، من بينهم أنا والرئيس الحالي، ولا ينبغي أن يؤدي هذا إلى انقسام. نريد أن ننظم نقاشا ديمقراطيا داخليا، وآمل أن نستطيع البقاء معاً حزباً واحداً».

ولاءات متغيرة:

رياك مشار معروف بتاريخه الطويل في تغيير الولاءات، ففي تسعينات القرن الماضي اختلف مع زعيم الحركة الشعبية الراحل، جون قرنق دي مابيور، ليتحالف مع الخرطوم، قبل أن يعود مجدداً إلى حظيرة الحركة. وبينما ينتمي سلفاكير ومعظم قيادات الحركة الشعبية لقبيلة الدينكا، فإن قبيلة النوير التي ينتمي اليها مشار تشكل جزءاً كبيراً من الرتب المختلفة في الجيش.


هناك مرشح آخر يعلن استعداده للترشح وهي ريبيكا نياندنج دي مابيور، أرملة قرنق، التي تشغل منصب مستشار رئاسي. وتكهن مراقبون في جوبا بأنها قد تضم جهودها الى مشار في محاولته الإطاحة بسلفاكير.

وتقول احدى الناشطات المحليات إن «الحكومة أصبحت غير متسامحة مع أي أصوات اخرى، لذلك فمن الصعب جداً انتقادها بشكل إيجابي»، وتضيف بابتسامة على وجهها موجهة حديثها للصحافيين «لا تسجلوا اسمي وإلا فلن تجدوني هنا في المرة القادمة».

ويتحدث عضو منظمة تمكين المجتمع المحلي من أجل التقدم، ادموند ياكاني، وهي منظمة مجتمع مدني مستقلة «إننا نواجه تحديا كبيرا في التحول الديمقراطي، وما يحدث الآن هو أزمة قيادة سياسية يعانيها الحزب الحاكم، وهذا ينعكس بدوره في المجال العام، وتنتقل الأزمة إلى الدولة، وليست الدولة وحدها هي المريضة، وإنما ينتشر المرض في الحزب والنظام السياسي».

ويقول ياكاني إن «أفضل نتيجة لما يجري هو أن يحدث انقسام الحركة الشعبية، لأن ذلك من شأنه أن يعطي الناخبين خيارات أخرى في الانتخابات المقبلة، وعلى هذا الاساس سيكون لدينا توازنات سليمة»، وإلا فإن جنوب السودان سينحدر الى الطريق القمعي نفسه، بحكم الأمر الواقع في الدول ذات الحزب الواحد، مثل زيمبابوي.

مادينج نغور، احد الصحافيين والمعلقين البارزين في العاصمة جوبا، يعتقد أن جنوب السودان يدخل مرحلة حرجة، ويعلق على ذلك بقوله إن «الصراع على السلطة في الحزب الحاكم يقتل هذا البلد».

ويضيف أن «السياسيين لا يفكرون إلا في أنفسهم وليس الصالح العام للبلد، قد يتوقف تصدير النفط مرة أخرى في الوقت الذي وصلت العلاقات الثنائية مع الخرطوم إلى ادنى مستوى، وإذا حدث هذا فقد تنهار هذه الأمة، وآمل ألا يحدث ذلك».

أحد سكان جوبا، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، يقول إن «كثيراً من الناس متشائمون بشأن الطريقة التي تسير بها الامور، وأتذكر مرارة النضال من أجل الاستقلال، وستكون الخطوة المقبلة أكثر مرارة، لكنها ايضا لا تمنح الذين حررونا مبررا للجلوس على رؤوسنا»، ويضيف «هذا المجتمع عسكري للغاية، ونحن في حاجة الى تغيير ثقافي وتغيير في المواقف، ولم تلب حكومة الحركة الشعبية التوقعات.

وويقول : تجاهلت القيم الأساسية لدينا، وليس هناك مساواة، ولا عدالة، لدينا موارد طبيعية كبيرة، لكنها تتركز في أيدي عدد قليل جداً من الناس». استثمرت كل من الولايات المتحدة وغيرها من الدول الغربية، مثل بريطانيا التي ساعدت في التوسط من أجل اتفاق السلام الشامل، استثمرت بكثافة في جنوب السودان تحت قيادة سلفاكير.

سودانتريبون


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 7206

التعليقات
#728649 [Gaffer Coal]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2013 07:14 AM
let see what is going to happened


#728183 [Hassan Alamin]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2013 01:57 PM
Still the far south of Sudan not separated from Sudan according to the Temporary Constitution amended by last Constituent Assmbly ,we constitutionally nine provinces any procedure by the two parties SPLA and NC not binding any individual and the people move to anywhere in their country disregarding the procedure taken thereof an sun shall shine again on the hill.


#728034 [التويجري]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2013 11:45 AM
باختصار معظم دول العالم الثالث لاتعي مصالحها .لايوجد تربية وطنية ولامعني التضحية من اجل قضايا تخدم الاجيال القادمة.كل من يتولي زمام الامور همة الاول والاخير ان يعيش في رفاهية هو ومن حولة.لاتوجد نظرة مستقبلية للاجيال القادمة ولاتوجد خطط لحلول المشاكل ودايما تفكيرنا ياتي بعد وقوع المشكلة.انظرو لللدول التي تقدمت تنازلت عن بعض الاشياء التي تعيق التقدم مثل نبذ العنصرية والمحسوبية ووضع الشخص المناسب في المكان المناسب.واتاحة الفرصة لكل من لة نظرة ورؤي مستقبلية حتى ولو كان من غير المواطنيين.وعدم الظلم لكل من يوجد داخل إطار الدولةلان الاحساس بالظلم يولد الحقد والحقد يولد الانتقام والانتقام يولد الجهل والفقر والرجعية.وده حالنا اليوم.


#727685 [الكارورى]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2013 12:02 AM
ويقول إنه بعد نحو عقد من الزمان فقد حان الوقت ليتخلى عن منصبه. ويردف قائلاً «عندما يكون الرئيس في السلطة فترة طويلة فمن الطبيعي أن يأتي جيل جديد»، ويضيف «ومن الطبيعي أن يفسح الرئيس المجال لغيره، وليس فقط لأنه كان سيئا». ويسترسل مشار قائلا «لكي نتجنب الاستبداد والديكتاتورية، فمن الأفضل أن نلجأ للتغيير، وقتنا محدود للغاية،
هذا الكلام ينطبق بالضبط على السيد بشه وجماعته
بعدين الفساد بتاع الجنوب نتاج طبيعى , ومن عاشر قوما صارمنهم !!


#727677 [المر]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2013 11:51 PM
نحنا عايزين ربيكا تكون على هرم السلطة فى الجنوب الحبيب واحدة زييها فى الشمال نجرب الحريم صبورات وعندهم دبلوماسية وغير دمويات الرجال فشلوا احسن ليهم يعتزلوا السياسه وشغل النهار


#727642 [ثعالب عارف]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2013 11:03 PM
اذا اراد الدول اجنبية تدخل فى شؤن بلاد اخر يكتبون ما يريدونه لكى تنجح مخططاتهم اذا توجد قتل ونهب الخ فما هى وجود الامم المتحدة هنا ثانيا غياب التنمية فى الجنوب للذين يروجون الكلام توجد جزء من تدمير الاقتصاد من الجهات الخارجية وبعض من الوزراء والمسؤلين فى حكوماتنا للافشال الرئيس الحالى سلفاكير ومن رغم ذلك الاوضاع فى الجنوب احسن من ما كون مع الدولة الشمال انظروا الى الجوبا اليوم وجوبا قبل الانفصال فى سنتين من الافصال الحروب التى تدور فى الجنوب دائما ياتى من السودان وهدف منه لا يريدون استقرار دولتنا معروف لدينا كلنا فى الجنوب نعم الجنوب للجنوبين ممكن يحكم فيها مشار وربيكا وغيره لكن توجد بعض اشيا غير مكتمل امثال ترسيم الحدود واستفتا اابيى ووضع الدستور الدائما للبلاد وتوحيد الجنوبين الان تبقى لنا حامل السلاح ديفيد ياو ياو وكل هذه الاشيا لا يستطيع احد غير سلفاكير ان يحققه كما اوجه رسالتى لكل المرشحين فى الجنوب الوقت غير مناسب الان للديمقراطيه الا بعد عشرة سنوات ممكن نبدا فيها بعتزر القطر فاتكم نحن الشباب نريد الرئيس القادم فى جمهورية الجنوب السودان لا يتجاوز 65 سنة ارجوكم حكومة الحالى هو حكوماتكم لا مجال لكم فى ممن يغير سلفاكير هذا هو راينا نحن شباب جمهورية جنوب السودان ام حديث اغلاق البترول لا يهمنا نحن الشعب بسيط لايهمنا قفله او فتحه كل زى بعض والزعلان يشرب سم


#727350 [MAHMOUDJADEED]
5.00/5 (1 صوت)

07-22-2013 02:48 PM
لا أعتقد أن الفساد سيختفي في الجنوب حتى اذا أصبح رياك مشار رئيساً , لأنّ الجنوب بطبعه متمرد ولا يستطيع العيش بدون حروب هذه طبيعة البشر هناك أو قل طبيعة النخبة فهم يكتبون مصير امتهم بالسلاح لا بالقلم والتحول من دولة بوليسية الي دولة مدنية أمر بعيد المنال على الأقل في المنظور القريب .


ردود على MAHMOUDJADEED
United States [daniel arop] 07-22-2013 09:23 PM
انت نسيت الحاصل في بلدك؟ ده نحن اتعلمنا ده كله منكم. دي السودان من اوائل ايام الاستغلال لحد يوم القيامه حاتكون انقلابات في انقلابات. القبليه الي ناكرنها انتم اهو اليوم طاحنه عظامكم ولسع همكم الاول والاخير دولتنا الوليده. دي دوله عمرها سنتين بس وانتو ما بتخلونا علي حالنا. ما استفدنا منكم غير البطش والتعذيب والفساد وكل انوع الخدع وعدم احترام الراي الاخر.

United States [SESE] 07-22-2013 06:33 PM
ما شاء الله والعندك تسميهم شنو !!

قالوا غلبه الحمار قام يتشطر على البردعة!!


#727176 [أأه يا بلد]
5.00/5 (1 صوت)

07-22-2013 12:22 PM
المشكلة صارت هى فساد الحكام وهذا الفساد يشارك فيه كل حكام العالم
حكام الدول الغنية يساعدون حكام الفقيرة على اكل مال شعوبها ... فلك ان تتخيل مليار دولار تنهب من دولة كجنوب السودان لو صرفت على 100 يكون نصيب الفرد يوميا 27 الف دولار ... فهل يعقل هذا الصرف ام ان هناك دول تنهبنا بسبب هؤلاء الحكام


#727142 [الامبراطور]
5.00/5 (1 صوت)

07-22-2013 11:56 AM
نعم ياسيدي دكتوررياك مشار التغير مهم و على الرئيس سلفاكير مارديت اتاحه الفرصة لقيادات اخرى لممارسة الديقراطية كلامك في صميم لكن فشل كير يعني فشل كل قيادات حركة الشعبية على راسهم شخصك كنائب لرئيس الجمهوريةفكيف لا يقشل رئيس ظل نائبه يعمل ضده , ثانية اذا ترى انك اجدر لقيادة جنوب السودان فلابد لك ان تعتزر لشعب جنوب السودان اولا لاخطاءك وانشقاقك من الثورة من دون اسباب موضوعية دليل على ذلك انك تحالفت انذاك بحكومة الخرطوم دون ادنى مشروع يجمعكم مع النظام لانك تطالب بانفصال الجنوب من الشمال فكيف يعقل ان تحالف مع نظام تريد انفصال منه وتمارس ابشع جرائم ضد الانسانية لشعب جنوب السودان التي تقول انك تحارب من اجلهم ... اخيرا سيدي نائب الرئيس افضل لك ان لا تكرر ما فعلته في تسعينات القرن الماضي لانه لايخدم شعب جنوب السودان .


#727091 [جركان فاضى]
5.00/5 (1 صوت)

07-22-2013 11:16 AM
استمعت للدكتورة ربيكا قرنق فى خطابها عند تشييع جنازة زوجها جون قرنق...فقد حذرت السلطة الجنوبية من الفساد...وكم كانت دهشتى ان تقول هذا الكلام فى مناسبة حزينةوبعيدة عن جو السياسة...لكن هذه المرأة لها روح وطنية عالية فهى رغم حزنها على زوجها وهو مسجى امامها قلبها على وطنها....هكذا تكون الوطنية وان ربيكا قرنق فعلا امرأة عظيمة وتستحق ان تكون على رأس السلطة فى الجنوب


ردود على جركان فاضى
United States [daniel arop] 07-22-2013 09:41 PM
اسألوا ربيكا لو تعرف ماهو مصطلح الفساد؟ ربيكا اكبر واكثر المفسديين. ربيكا تملك مطار جوبا بحاله كل المخازن الكبيره في مطار جوبا ملكا لها. لحد يوم غدا ممتلكه منزل الحكومه رغم مرور ثمانيه اعوام علي رحيل زوجها، هل هذا يسمي فسادا ولا ده تكريما لزوجها القتل المليون جنوبي اختلف معه في الراي؟ فساد، فساد، فساد. كلهم كانوا كلهم قطبانا لهذه السفينه الغارقه واخيرا تركوا سلفا لوحده وكانهم كانوا مشاهديين في كل ما حدث.

United States [نوارة] 07-22-2013 05:01 PM
والله فعلا ياخي جركان مليان وكمان عندما صارت الاحداث والقتل بين الجنوبيين والشماليين فثاني يوم وجهة رسالة لشعب الجنوب ان من قتل قرن ليس من اهل الشمال واذا كنتم تعزونا روح الفقيد لاتقوموا باعمال عنف صحيح هذه المراة فاهمة واعيه ولديها حس سياسي راقي اتنمنى ان تكون رئيسة لجنوب فهي افضل من كير مدمن الحرب والقتل ومعه بقان



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة