الأخبار
منوعات
ارشيف الرياضة، العلوم، التكنلولوجيا والصحة، والثقافة والفنون
أخبار رياضية
الأهلي والزمالك يعبران بالقمة الإفريقية لبر الأمان وسط أجواء إستثنائية..ويتنازلان عن تقديم عرض جيد
الأهلي والزمالك يعبران بالقمة الإفريقية لبر الأمان وسط أجواء إستثنائية..ويتنازلان عن تقديم عرض جيد


07-24-2013 08:46 PM

بعد مباراة تأثرت كثيراً بأجواء الصيام .. تعادل الاهلي والزمالك بهدف لكل منهما في المواجهة التي جمعت بينهما في إفتتاح مشوارهما بدوري المجموعات ببطولة دوري أبطال إفريقيا والتي إستضافها ملعب الجونة بالغردقة في ظل أجواء إستثنائية.

تقدم الزمالك بهدف للمتخصص أحمد جعفر في الدقيقة 8 ،وتعادل أبو تريكة للأهلي في الدقيقة 54 من ركلة جزاء ،بهذه النتيجة يتصدر الفريقان قمة المجموعة برصيد نقطة لكليهما وبفارق الأهداف عن ليوباردز الكونغولي وأورلاندو الجنوب إفريقي .

ومما لاشك فيه فإن التعادل يعد هو النتيجة الأنسب للظروف التي تمر بها مصر في الوقت الحالي والتي لا تحتمل أية توترات ،وساهمت الروح العالية التي ظهر بها نجوم الفريقين في الخروج لبر الأمان .

بدأ الزمالك اللقاء بقوة ونجح في مفاجأة الأهلي بهجوم ضاغط أسفر عن هدف مبكر ،وأضاع لاعبوه أكثر من فرصة لتعزيز الهدف قبل أن يتراجعوا للخلف تاركين الساحة للاعبي الأهلي كي يعودوا للمباراة وغاب الزمالك تماماً عن أجواء اللقاء في الشوط الثاني .

تأثر أداء الفريقين بإقامة المباراة في وقت الصيام ،إلى جانب الأجواء الحارة التي ضربت ملعب المباراة وهو ما إنعكس على أداء اللاعبين وعلى المستوى العام للقاء ،وبصفة عامة فإن المباراة لم ترتق لقيمة مواجهات الفريقين.

دخل حلمي طولان هذه المواجهة الصعبة بطريقة 4-3-2-1 ،وإعتمد المدير الفني الجديد للفريق الأبيض في الدفاع على محمد عبد الشافي وصلاح سليمان ومحمود فتح الله وأحمد سمير ،ودفع في الوسط بالثلاثي إسلام عوض ونور صبري وعمر جابر أمامهم محمد إبراهيم وأحمد عيد عبد الملك ،ووضع أحمد جعفر كرأس حربة وحيد.

فضل محمد يوسف الإعتماد على طريقة 4-2-3-1 مع الدفع بالعائدين من الخارج أمثال تريكة وفتحي على عكس الزمالك ،وتكفل الرباعي سيد معوض وسعد سمير وووائل جمعة وأحمد فتحي بالمهام الدفاعية ،أمامهم شهاب الدين أحمد وحسام عاشور كمحوري إرتكاز ،وكثف يوسف من لاعبي الوسط الهجومي من خلال الإعتماد على الثلاثي عبدالله السعيد ومحمد أبو تريكة ووليد سليمان ،ودفع بأحمد عبد الظاهر كمهاجم وحيد.

البداية ذهبت لمصلحة الزمالك الذي دخل المباراة بقوة بفضل إنطلاقات نجمه محمد إبراهيم في الجبهة اليسرى ،وبفضل التركيز القوي من لاعبي خط الوسط للفريق الأبيض .

الأهلي دخل المواجهة بتحفظ أثر على أداءه الهجومي ولم تكن هناك معالم واضحة لأداء الفريق رغم وجود اكثر من نجم في صفوف الفريق يتقدمهم أبو تريكة.

نجح الزمالك في ترجمة البداية القوية لهدف في الدقيقة 8 بعد إرتباك شديد في دفاع الأهلي تسبب فيه الحارس شريف إكرامي عندما فشل في إمساك كرة محمد إبراهيم العرضية لتتهيأ أمام أحمد جعفر الذي سددها في المرمى معلناً عند هدف التقدم.
نشط الأهلي للحظات عقب الهدف ،لكنه ركن للهدوء مرة أخرى تاركاً الساحة لتفوق لاعبي الزمالك وسيطرتهم على مجريات اللقاء وتهديدهم لمرمى إكرامي في أكثر من مناسبة خاصة مع نجاح الفريق الأبيض في الإختراق عن طريق الأجناب.
نجح الأهلي بمرور الوقت في الدخول في أجواء اللقاء وإن لم يكن بالشكل المطلوب لتهديد مرمى عبد الواحد السيد في ظل إختفاء شبه تام لأبو تريكة وعبد الله السعيد .

إنتظر الأهلي حتى الدقيقة 27 كي يهدد مرمي عبد الواحد السيد من إختراق لدفاع الزمالك من أبوتريكة الذي سدد كرة قوية تصدى لها عبد الواحد.

تراجع أداء لاعبي الزمالك عما كانوا عليه في بداية اللقاء وتقهقروا للخلف تاركين الحرية للاعبي الأهلي في السيطرة على منطقة الوسط.

تحرر أحمد فتحي وسيد معوض من حالة الحذر الذي دخلا به اللقاء خاصة مع هدوء محمد إبراهيم وأحمد عيد عبد الملك وتراجعهما للمساهمة في الدفاع الأبيض.

بدأ الأهلي الشوط الثاني ضاغطاً سعياً وراء إدراك التعادل ،وهو الضغط الذي قابله الزمالك بتراجع غير مبرر بكامل صفوفه لوسط ملعبه بهدف التأمين،ولم يستغل الفريق الأبيض المساحات الواسعة في دفاعات الأهلي .

في الدقيقة 54 سقط أحمد عبد الظاهر داخل منطقة جزاء الزمالك ولم يتردد الجزائري حيمودي في إحتسابها ركلة جزاء إنبرى لها محمد أبوتريكة وسددها بنجاح على يمين عبد الواحد السيد.

عقب الهدف أجرى الزمالك تغييره الأول بنزول شيكابالا في ظهوره الأول مع الفريق عقب العودة من الإعارة للوصل ليلعب بدلاً من محمد إبراهيم الذي هبط أداءه،وعاد طولان وأجرى تغييره الثاني بإشراك هاني سعيد بدلا من اسلام عوض ،ليتقدم صلاح سليمان للوسط ويلعب هاني في الدفاع.

رد محمد يوسف بتغيير دفاعي رغم أنه كان الأفضل في الناحية الهجومية ،حيث أشرك رامي ربيعة بدلاً من وليد سليمان،لكن طولان عاد وألقى بورقته الأخيرة بإشراك أحمد حسن بدلاً من عمر جابر ،وعاد يوسف وأشرك السيد حمدي محل عبدالله السعيد.

هبط إيقاع اللقاء مع إقترابه من النهاية ،مع إرتفاع وتيرة التوتر داخل الملعب بسبب قيام بعض الجماهير بإلقاء بعض الأشياء على حارسي مرمى الفريقين.

قبل النهاية بعشر دقائق حاول يوسف تأمين التعادل فقام بسحب مهاجمه أحمد عبد الظاهر وأشرك تريزيجيه،من أجل القضاء على أي محاولات بيضاء.

شهدت اللحظات الأخيرة إثارة كبيرة في ظل بعض المحاولات من جانب لاعبي الفريقين حتى أعلن حكم اللقاء صافرة النهاية بالتعادل.
كووورة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1001


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة