الأخبار
أخبار سياسية
هل يحتاج الدستور التونسي الى الاستجابة للمعايير الدولية ام الى 'التفخيخ'!
هل يحتاج الدستور التونسي الى الاستجابة للمعايير الدولية ام الى 'التفخيخ'!


07-25-2013 04:05 AM



منظمات حقوقية تؤكد على ضرورة ان يتلائم دستور تونس الجديد مع المعاهدات الدولية المتعلقة بحقوق الانسان.


تونس - شددت أربع منظمات حقوقية بينها هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية الاربعاء على ضرورة أن "يستجيب" الدستور الجديد لتونس للمعايير الدولية لحقوق الانسان وأن يتلاءم مع المعاهدات الدولية التي صادقت عليها البلاد.

وقالت المنظمات في بيان مشترك "يعد من الَأهمية بمكان ان يستجيب الدستور الجديد لتونس للمعايير الدولية لحقوق الانسان وأن يتلاءم والتزاماتها الدولية".

ودعت الى "تضمين ‘الدستور’ فقرة عامة تدرج ضمن القانون التونسي حقوق الانسان كما يعرفها القانون الدولي العرفي والمعاهدات الدولية التي صادقت عليها تونس".

وقالت في هذا السياق "يتعين أن ينص الدستور على ان جميع المعاهدات التي ‘وافقت وصادقت عليها’ تونس لها علوية من دون اي استثناء على القانون الداخلي".

وينص الفصل 19 من مشروع الدستور على ان المعاهدات الدولية التي تلتزم بها تونس "أدنى من الدستور".

واعتبر خبراء في القانون الدستوري أن هذه الصيغة قد تفتح الباب أمام السلطات السياسية للتنصل من الالتزامات والمعاهدات الدولية التي انضمت اليها تونس.

وشددت المنظمات الحقوقية على "ضمان ان يعكس القانون الداخلي 'التونسي' الالتزامات الدولية لتونس المتعلقة بحقوق الإنسان وأن يحترمها".

وحثت على "تكريس مبدأ المساواة وعدم التمييز امام القانون ليشمل كل فرد يخضع لسلطة الدولة التونسية حيث يعامل بموجبه المواطنون والأجانب على قدم المساواة" وعلى "تكريس مبدأ المساواة بين المرأة والرجل بمختلف اوجهه".

وطالبت بـ"إلغاء القيود المفروضة 'في مشروع الدستور' على الحريات كما تحددها الفصول المتعلقة بحرية التعبير والتجمع وتكوين الجمعيات وحرية التنقل والحق في النفاذ الى المعلومة لكونها قد تسمح بفرض بعض القيود التعسفية على الحريات الاساسية بمقتضى القوانين الداخلية مما قد يقوض بعض الحقوق الفردية مستقبلا".

ودعت الى "تضمين 'الدستور' المعايير الدولية بشان استقلالية القضاء بما في ذلك التأكيد بصفة لا لبس فيها على التامين الوظيفي في ما يخص تعيين القضاة وترقيتهم والعقوبات التأديبية التي تسمح بعزلهم إلا عند ثبوت ارتكابهم لمآخذ سلوكية جسيمة بعد ضمان المحاكمة العادلة ويعود للمجلس الاعلى للقضاء وحده البت في هذا الشأن".

وفي الأول من حزيران/يونيو نشر المجلس التاسيسي للعموم النسخة النهائية من مشروع الدستور التونسي الجديد.

واتهم نواب بالمجلس المقرر العام للدستور حبيب خضر وهو قيادي في حركة النهضة الاسلامية الحاكمة وصاحبة اغلبية مقاعد المجلس التاسيسي بـ"تزوير" و"تبديل" الصياغة الاصلية للدستور التي اعدتها اللجان التأسيسية الست المكلفة بكتابة هذا الدستور.

وانتقد النائب احمد الخصخوصي عضو المجلس التاسيسي الذي اعلن استقالته، مجمل الفصول التي تضمنها مشروع الدستور متهما هيئة التنسيق والصياغة بـ"تحريف سبعة فصول لضمان خضوع القضاء للسلطة التنفيذية".

وصرح الخصخوصي لاذاعة موزاييك اف ام ان "مشروع الدستور ينطوي على افخاخ بهدف استغلال ارادة الشعب وارساء نظام قمعي".

وانهى المجلس التاسيسي في 15 تموز/يوليو الحالي نقاشا عاما لمشروع الدستور وسط خلافات حادة على ان يبدأ في وقت لاحق مناقشته فصلا فصلا.

وتتعلق نقاط الخلاف بالعلاقة بين الدولة والدين في الدستور وشروط الترشح للرئاسة و"الاحكام الانتقالية".وتستثنى هذه "الاحكام الانتقالية" للقوانين المصادق عليها في ظل حكومة النهضة منذ انتخاب المجلس الوطني التاسيسي في تشرين الاول/اكتوبر 2011، من المراقبة الدستورية لمدة ثلاث سنوات.وهيمنت هذه الاحكام على المناقشات واثارت احتجاج المعارضة حين عرضها المقرر العام للدستور الحبيب خذر الذي اتهم بالتفرد في صياغتها.

ولم يحدد اي موعد حتى الان للتصويت على المشروع الذي يتطلب موافقة غالبية ثلثي اعضاء المجلس التأسيسي، وفي حال عدم حصول ذلك يتم اخضاعه لاستفتاء.

ويتعين ان يصادق ثلثا اعضاء المجلس التاسيسي على الدستور حتى يصبح نافذا. ويعرض الدستور وجوبا على الاستفتاء إن لم يحظ بمصادقة ثلثي الاعضاء.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 395


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة