الأخبار
أخبار السودان
"نيويورك تايمز": الإدارة الأمريكية قلقة بشأن نزاع جنوب السودان
"نيويورك تايمز": الإدارة الأمريكية قلقة بشأن نزاع جنوب السودان



07-30-2013 07:43 AM
أ ش أ

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أن مسئولي الإدارة الأمريكية يعربون عن قلقهم الشديد بشأن العنف الدائر والاشتباكات العرقية والقبلية التي تعصف بجانب بعيد من جنوب السودان والمعروف بولاية جونقلي، بل إن ما يثير المخاوف لديهم أكثر هو عدم توفر سوى القليل من المعلومات التي يمكن الوثوق بها من المنطقة التي لا يمكن الوصول إليها في أفضل الأوقات.

وقالت الصحيفة - في سياق تقرير نشرته يوم "الاثنين" على موقعها الإلكتروني - إنه بدلا من أن يقوم كبار مسئولي مجلس الأمن القومي الأمريكي بمراقبة الأحداث في هدوء من المكاتب بمبنى المكتب التنفيذي القديم كما يفعلون مع النزاع السوري، دعوا جماعات حقوق الإنسان من أجل إطلاعهم على ما يحدث في جنوب السودان، حيث ناقشوا مخاوفهم مع الصحفيين الأمريكيين والأجانب.

وأشارت الصحيفة إلى أن جرانت هاريس وهو مدير كبير للشئون الأفريقية في المجلس قال: "إن أكثر من 100 ألف شخص نزحوا، ولا يعلم المجتمع الدولي مكان هؤلاء الأشخاص".

وأوضحت الصحيفة أن المسئولين يصفون السيناريو اليائس الذي يختبئ فيه عشرات الآلاف من الأشخاص في مستنقعات دون غذاء أو ماء أو دواء - ويخشون العودة إلى قراهم بسبب الهجمات التي تشنها القبائل المتنافسة أو حتى الجنود المفترض أن يحموهم.
ولفتت الصحيفة إلى أنه هدفهم الرئيسي هو وضع النزاع المغلف بالغموض على شاشة رصد عالمية قبل أن يتحول إلى مأساة إنسانية.

ونوهت الصحيفة إلى أنه ومع ذلك فإنهم يعملون أيضا من أجل الحفاظ على واحد من أهم إنجازات إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما القليلة في أفريقيا ألا وهو الاستفتاء الذي جرى في عام 2011 وفصل جنوب السودان عن السودان وخلق دولة جديدة.






تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1985

التعليقات
#733378 [ابن البادية]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2013 01:56 PM
قد أخطاء الرئيس سلفاكير بأبعاده دكتور رياك مشار من قيادة حكم الدول الوليدةولا شك أنه رجل قوي ومتعلم ويملك خبرة واسعة وبالاضافة ينتمى الى قبيلة النوير أحد أكبر قبائل الجنوب التى لعبت دورا كبيرا في حروب جنوب السودان الطويلة استمرت أكثر من 55 سنة وكما يعلموا الناس ان هنالك تنافس شديد بين القبلتين الدنيكا ينتمى اليها سلفاكير والنوير على زعامة المنطقة النيلية مذ أمد بعيدويمكننا ان نذكر حقائق تاريخية منها على سبيل المثال مسألة ازاحة النوير للدنيكا من منطقة بحر الزراف الى مناطق بحر الغزال في القرن السابع عشر ميلادي ويذكر منهم دنيكا نقوق ( أبيي) الذين نزحوا الى منطقة أبيي وكذلك استمر رفض بعض قيادات نوير لتحكم الدنيكا على سلطة الجنوب حتى بعد انقسام الجنوب في يناير العام 2011 وتم اغتيال بعض قياداتهم في ظروف غامضة ،وتفاقمت المشاكل بمناطق جونقلي وولاية الوحدة ويسكنها غالبية قبائل النوير واذكر ان اخبرنى احد ابناء الجنوب عن مسألة مساعدة رياك مشار للحركة الشعبية في تهدئة الاحوال بولاية الوحدة عام 20112 سافر بنفسها الى ىهناك ومكث مع النوير اياموايام عندما اشتدث المشاكل بين دولة السودان والجنوب العام وحاولت القيادة السياسية في الشمال ان تستفيد من تمرد ولاية الوحدة وكما حاولت الجنوب ان يستفيد من مسألة الجبهة الثورية كورقة ضاغطة في التفاوض بينهم في مسائل البترول والحدود وأبيي وغيرها واعتقد ان مشار رجلا قويا يملك سند شعبي لا يستهان به وان كان سلفاكير استعبدالسياسي المحنك باقان اموم عن دفة القيادة و حاول ان يستعين بدكتور لام كول ليتقى شر قبيلة الشلك واعتقد ان تشكل النزاعات القبيلة التى تدور بين الدنيكا والموري بمنطقة غرب النيل وانعزال الزاندي الاجتماعى نحو زائير عقبات كبيرة امام سلفا وكما يبقى التنافس والتناحر بين القيادات العسكرية التى تنتمى لكل قبيلة الدنيكا والنوير في الجيش الشعبي محل تساؤل في تقدم الجنوب وتطويره في المستقبل ؟



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة