الأخبار
منوعات
أزياء مسلسل «حريم السلطان» تستهوي اللبنانيات
أزياء مسلسل «حريم السلطان» تستهوي اللبنانيات


08-03-2013 05:11 AM

موضة الأزياء والمجوهرات والتسريحات القديمة تنتعش في لبنان، بسبب المسلسل التركي «حريم السلطان» الذي دخل قلوب الملايين من المشاهدات دون استئذان. فقد تحولت أناقة بطلات المسلسل إلى مصدر إلهام لمصممي الأزياء والمجوهرات ومصففي الشعر في لبنان الذين اقتبسوا منه بعض تصاميمهم لعام 2013. موضة استطاعت اقتحام السوق اللبنانية من بابها الواسع، على الرغم من ظهور موديلات حديثة أخرى تحاكي العصر. ثوب السلطانة «هيام» يشكل نموذجا بدأ يعتمده مصمم الأزياء اللبناني راني زاخم في فساتينه خاصة فساتين السهرات. ويقول في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «إن فساتين السهرة تسمح لنا بالتحكم بها بشكل أفضل لتحاكي موضة السلاطين، من حيث وضع الأكمام وقصة الشعر واستخدام أقمشة متنوعة شبيهة بتلك التي كانت تستخدم بفساتين السلاطين».

ويتابع: «تشكل موضة المسلسل دليلا على مدى الزخم الذي كانت تنبض به الحياة آنذاك، وعلى مدى اهتمامهم بالتفاصيل، وهو بمثابة ترجمة لهذه الحياة، وإعادة إدخالها في حياتنا اليومية. وقد أصبح المسلسل مصدر إلهام، لأنه مقتبس من الواقع».

ويوضح زاخم أن مظهر السلطانة كان يبدو وحدة متكاملة، بينما السيدة اللبنانية معروفة بميلها إلى الأناقة والبساطة، وأحيانا إلى الأشياء غير المألوفة.

وإذ يصف مصمم أزياء المسلسل بالموهوب، يؤكد أن هناك كثيرا من الإتقان في أزياء المسلسل من حيث الخياطة والتطريز والأقمشة.

بدوره، كان قد اختار مصفف الشعر اللبناني طلال طبارة طلة «السلطانة» لعارضاته في اليوم الأول من افتتاح المعرض السنوي «Wedding Folies» المتخصص في الأعراس، الذي أقيم في شهر فبراير (شباط) الماضي، كنوع من الترويج لموضة السلطانة.

وبرأي طبارة، هناك كثير من الفتيات اللواتي يفضلن اليوم مظهر السلطانة المتميز، في إطلالتهن يوم زفافهن على الرغم من جرأته وبعده عن الشكل التقليدي، لافتا إلى أن موضة السلطانة تركز على الإكسسوارات الكبيرة والأحجار الكريمة الموضوعة على الشعر، فضلا عن رفعه بالكامل وتصفيفه على شكل مزخرف ليعكس الحقبة السابقة بطريقة حديثة تكسر التقاليد المعترف بها.

وبرأي طبارة، فإن التعديلات هنا تتغير بتغير السيدة. وربما أن السيدات اللواتي تقبلن موضة تسريحة السلطانة وصلن إلى 30 في المائة، فبعد سنتين سنجد السيدات الراغبات بها يأتين بأنفسهن ولن يكون هناك داعٍ لإقناعهن.

وردا على سؤال يجيب طبارة: «(حريم السلطان) أحدث ثورة في عالم النساء نظرا للرقي والإتقان اللذين تحملهما موضته وتسريحاته، فقد جعلهن يستفقن وكأنه يقول لهن غيرن (ستيالكن)، واخرجن من موضة (شواروفسكي) على سبيل المثال».

أما خبيرة التجميل سور سليمان، فإن ما لفت انتباهها في المسلسل هو المجوهرات الرائعة التي تتزين بها النساء، وخاصة السلطانات؛ إذ تعطي طابعا خاصا يزيد المرأة جمالا. هذا الإعجاب دفع بسليمان إلى اتخاذ قرار بإحياء هذه الموضة القديمة من جديد من خلال إقامة معرض صغير ليوم واحد في الأسبوع يحتوي على مجوهرات مشابهة للتي يستخدمها أبطال المسلسل التركي. وأضافت أن «بزار» مجوهرات حريم السلطان لم يستهوِ النساء فقط، وإنما طال الشابات الصغيرات، حتى أصبحن يتزاحمن عليه للتمتع بأرقى ما صممته السلطنة العثمانية، نظرا لما تتضمنه من زخرفات متأنية الصنع.

جدير بالذكر أن مسلسل «حريم السلطان» يتناول السيرة الذاتية للسلطان سليمان الذي تولى الحكم وعمره 25 عاما، وتدور أحداث المسلسل في القرن السادس عشر الميلادي، وتسلط الضوء على علاقات السلطان النسائية، وما كان يجري في مقر الحريم.

ويعتبر محور الأحداث الأساسي علاقة الحب التي جمعت سليمان وإحدى جارياته، التي يتزوجها لاحقا وتصبح من أكثر الشخصيات تأثيرا ونفوذا في الدولة العثمانية.

ومع بدء عرض «حريم السلطان - 3» ابتداء من يوم الاثنين الأول من يوليو (تموز) حصريا على قناة «OSN يا هلا»، ومن السبت إلى الأربعاء مدبلجا باللغة العربية مع ترجمة باللغة الإنجليزية، لا تزال هذه الدراما التركية تؤثر على الابتكارات في لبنان، وآخر هذه الانعكاسات العشاء الساهر الذي أقامه نادي «ليونز غرين لاند» عكار في «قصر الشاطر حسن» في طرابلس، وشاركت فيه شخصيات ليونزية، منها مؤسسة النادي «جيزال الراسي» ورئيسته ناديا جمل، والحاكم نبيل الروس، وفعاليات من مختلف المناطق اللبنانية، الذين ارتدوا الأزياء التراثية الزاهية الألوان، بينما كانت دعوة الحفل على شكل فرمان سلطاني.

فحريم السلطان اجتمعن في جو أسطوري، خلال هذا الحفل ضمن أجواء تاريخية من حيث الديكور والإضاءة، وتم استلهام المسلسل الشهير، في كل الاستقبال وتقديم الأطباق، من أجل عمل إنساني.

واللافت في السهرة هو وضع الرجال على رؤوسهم القبعات التراثية، أما النساء فابتكر المزينون لهن أجمل التسريحات مع الإكسسوارات السلطانية من تيجان وغيرها. وجرت، خلال الحفل، مباراة لاختيار أجمل زي للسيدات من خلال لجنة تحكيم جلست على طاولة سلطانية التصميم.

وفازت ريم عكاري بأجمل زي وطلة بالحفل، وعاد ريع الحفل لزرع قرنيتين. ويعد المسلسل إنتاجا عالميا ضخما فاقت ميزانيته الـ20 مليون دولار، لكنه تعرض لكثير من الانتقادات لتركيزه على الجانب الشخصي فقط للسلطان سليمان وتصويره كزير نساء، يتنقل بين المحظيات والجواري لإرضاء غريزته. كما وجهت اتهامات للمسلسل بأنه لم يتناول الجانب السياسي والثقافي والاقتصادي لتلك الحقبة المهمة من تاريخ الدولة العثمانية.

الشرق الاوسط


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3554

التعليقات
#735998 [ابو الهاء]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2013 12:28 PM
وجع مدفن



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة