الأخبار
أخبار إقليمية
سلفا كير يعيد تشكيل حكومته من جديد قبل أداء اليمين
سلفا كير يعيد تشكيل حكومته من جديد قبل أداء اليمين


08-06-2013 09:25 AM
لندن: مصطفى سري

أعاد رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت تشكيل وإعادة هيكلة حكومته الجديدة بعد أسبوع من إعلانها، وقبل إجازتها من البرلمان وأدائها اليمين الدستورية، وزاد كير عدد وزاراته - التي كان قد قرر تخفيضها في إعلان سابق الأسبوع الماضي إلى 19 وزارة - لتصبح بعد القرار الجديد 21 وزارة. ويتوقع أن يجيز البرلمان في اليومين المقبلين الحكومة الجديدة بعد هذه التعديلات، وينتظر أن تؤدي اليمين الدستورية فور إجازتها، فيما زال منصب نائب الرئيس شاغرا، ووصف مراقبون أن مؤسسة الرئاسة مرتبكة في التعيينات الجديدة.

وأجرى كير تعديلات جديدة على الوزارات وكذلك على الوزراء الجدد ونوابهم، وارتفعت عدد الوزارات إلى 21 وزارة بعد أن طالب تجمع نساء حزب الحركة الشعبية الحاكم في جنوب السودان الحكومة بالالتزام بنسبة حصتهن إلى 25 في المائة وفق نص الدستور الانتقالي، وأصبح عدد النساء في الحكومة الجديدة 5، إلى جانب 3 نائبات لوزارات، وتم فصل وزارة البيئة عن النفط والتعدين والصناعة، ووزارة الاتصالات والخدمات البريدية عن الإعلام، وتم ضم وزارة الاستثمار إلى المالية والتجارة والتخطيط الاقتصادي، كما تم تعيين القيادي الإسلامي عبد الله دينق نيال وزيرا للبيئة بدلا من الكهرباء والسدود والموارد المائية، التي عينت فيها جيما نونو كومبا بدلا من وزارة الإسكان، وأصبحت ربيكا جوشوا وزيرة للاتصالات والخدمات البريدية وكانت تشغل منصب نائب وزير الإعلام.

وعزا عضو البرلمان قرويج لام تأخير إجازة البرلمان للحكومة الجديدة إلى الاحتجاجات التي قدمتها النساء حول تمثيلهن في الوزارات، وقال لـ«الشرق الأوسط» إن دستور بلاده ينص على تمثيل المرأة بنسبة 25 في المائة من التشكيل الحكومي، وإن الوزارة الجديدة لم يتم فيها التمثيل وفق ما نص عليه الدستور. وأضاف أن الرئيس سلفا كير أعاد هيكلة الوزارات من جديد حتى يتم استيعاب نسبة النساء في الحكومة الجديدة، مشيرا إلى أن البرلمان في جلسته أمس شكل لجنة من 11 عضوا وفق اللائحة الداخلية للبرلمان لفحص أسماء المرشحين وسيرتهم الذاتية.

وقال لام إن اللجنة البرلمانية لا تكتفي بذلك، بل يمكنها أن تستدعي المرشح المعني لمقابلته إذا كان هناك نقص في المعلومات، وأكد أن لجنة البرلمان في تقريرها يمكن أن ترفض أي مرشح إذا رأت مشكلة في تعيينه. وقال: «من المحتمل أن يتم إبعاد وزير أو أكثر.. ومن سيتم قبوله يمكن أن يؤدي اليمين الدستورية»، وأضاف أن كتلة الحركة الشعبية (الحزب الحاكم) في البرلمان كانت قد اعترضت على ازدواجية مستشار الرئيس للشؤون القانونية تيلار رينق دينق وتعيينه في نفس الوقت وزيرا للعدل، لأن ذلك يخالف نصوص الدستور.. موضحا أن كير استجاب لطلب كتلة الحركة وقام بمعالجة الأمر بإعفاء دينق من منصبه كمستشار والإبقاء عليه كوزير.

الشرق الاوسط


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 6009

التعليقات
#738710 [Kachoul]
1.00/5 (1 صوت)

08-06-2013 02:05 PM
You have really embraced us before the entire world and I am getting it hard to understand what the advisory team around the president doing, these are basics things that any responsible advisor cannot missed out what so ever reasons. Consultations should have been conducted before the President issue these mess rather that doing it after the decrees went out in the media
My advice to the president please be not misled pay your attention that you are being exposed and your reputation will significantly be harmed by these silly mistakes



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة