في



الأخبار
منوعات سودانية
شارع النيل في السودان .. للأنس واحدة وللسعادة ساحة - صور -
شارع النيل في السودان .. للأنس واحدة وللسعادة ساحة - صور -
شارع النيل في السودان .. للأنس واحدة وللسعادة ساحة - صور -


08-07-2013 08:13 AM
البحث عن مكان للراحة والاستجمام ليلاً بعد نهار قائظ الحرارة يمثل هاجسا كبيرا لسكان العاصمة السودانية الخرطوم، وقد درجت الكثير من الأسر وروابط الطلاب والشباب خلال السنوات الأخيرة على تناول إفطار رمضان علي شاطئ النيل الأزرق او " شارع النيل" حيث يمتلئ الطريق بأكمله بموائد الافطار، وفي الأمسيات يتخذ الشارع واحة وساحة للأنس وسوقا لبائعات الشاي اللاتي يحتشدن فيه حتى الساعات الأولى من الفجر طيلة ايام الشهر الكريم .

وبعد تناول وجبة افطار رمضان بدا الشارع على امتداده كتلة من بياض وخضرة وموزاييك ألوان مبهرجة. الأبيض يزين جلاليب الرجال والشباب ، والخضرة ممثلة في أرض يغطيها العشب، والألوان تتماوج في ثياب حسناوات ونساء وفتيات احتفى بقدومهن الشارع على امتداده بالأسر وأسراب نواعم نواعس، ومجموعات شباب تقاوم وتنافس.

ويشير عامر صاحب وكالة السفر والسياحة بالخرطوم الى انه درج علي اصطحاب اسرته لتناول وجبة الافطار طيلة أيام الشهر الفضيل بشارع النيل، ويضيف الخروج لتناول الافطار بالشارع ومعي الأولاد أصبح عادة دائمة لدينا"،وتقوم زوجتي باعداد وجبة الإفطار بالمنزل ومن ثم نتحرك قبل وقت كاف حتى نجد مكانا نظرا للإقبال الشديد من العائلات وشلل الشباب والعازبين، غير انه يشكو من انعدام الخدمات بشارع النيل حيث ينقصه وجود كافتيريات ومطاعم وغيرها ذات المستوى الجيد والسمعة الطيبة والخدمة المتميزة التي يحتاجها الصائم أو العابر والحاضر في غير رمضان خاصة الوجبات السرعة الجيدة وبأسعار معقولة.

ويقول محمد ابراهيم وهو موظف ان الخروج لتناول الافطار في شارع النيل يعني بالنسبة له خروجا عن الروتين اليومي وفسحة للنفس من رهق العمل.

ويؤمن الحاج عمر وهو رجل ستيني التقته "البيان" وهو يتناول الإفطار بشارع النيل المتصل والمرتبط بثلاثة جسور على امتداد الطريق من نهاية أحياء أمدرمان عند مباني السلاح الطبي، وحتى الخرطوم بعد مداخل بري. ويرى أن السودانيين لا يولون ترويح النفس اهتماما كبيرا، رغم وجود الكثير من مناطق التنزه والفسحة والاستجمام داخل العاصمة أو في المدن الأخرى، سيما نهر النيل الذي يشق أراضيه من الجنوب إلى الشمال، وهذا النيل أعظم معلم جمالي وهبة ربانية ، كيف لا وهو روحان في جسد حيث عناق النيلين الأزرق والأبيض، بعد لقاء يتألق في قلب الخرطوم، وكأنه يرانا ولا نراه "، ويضيف " الواحد محتاج للراحة شوية وخروج ساعة للنزهة مهم في ظل اللهث اليومي في سبيل أكل العيش " .

البيان

image

image

image






تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 7002

التعليقات
#739711 [شلخو]
3.07/5 (5 صوت)

08-08-2013 02:32 AM
الحكومات كان ديمقراطيه ولا ديكتاتوريه بتعمل لمواطنيها منتزهات ومنتجعات وحدائق وحدائق حيوان، انحنا ناسنا لسه بيتجدعوا تحت الكباري والقعاد في البنابر، والحكومه بدل ماتعمل تقلع، الله يكون في عون البلد والاهل،


#739549 [يحى العدل]
3.07/5 (7 صوت)

08-07-2013 07:47 PM
ابن السودان بحب السودان لكن والله العظيم ظروف حرمتنا منه


#739487 [صالح]
3.82/5 (6 صوت)

08-07-2013 04:58 PM
حيا اللــــــــــــ÷ أهل السودان ..و كل العام و أنتمك بخير بمناسبة عيد الفطر السعيد ..صالح سالم قريرة تونس


#739475 [ود هلال]
3.16/5 (6 صوت)

08-07-2013 04:48 PM
اجمل نهر على وجهة الارض وبلد شاسع ومناخات متعددة لكن عقول فاسدة وانظمة قزرة حتى البنهب يهرب ما نهب الى خارج السودن عكس الاخرين عندما ينهب يفتح مصنع فى بلدة مما نهب .


#739453 [معدن نفيس]
2.69/5 (5 صوت)

08-07-2013 04:06 PM
لتك هذه بدايه وبزره للتطير والتنميه لهذه المنطقة
بعد مضي 20 سنه لنرجع بالزاكره ونقول كان وكان


#739348 [مواطن]
2.72/5 (7 صوت)

08-07-2013 12:53 PM
بلد تعبانة وناسة تعبانين


ردود على مواطن
United States [العوض والعوض علي الله] 08-08-2013 12:54 AM
مصيرك بكرة ترجع للبلد التعبانه والناس التعبانين ديل اهلك
ذكرتني بقصة المغترب النسي اهله سأله اولاده زير يعني شنو قال ليهم دي حاجه كده بشربو منها الناس التعبانين في السودان قولوا خيرا ولا صمتكم هو خير

United States [دكتور تروتا] 08-07-2013 04:19 PM
كن جميلا ترى الوجود جميلا

United States [مازن حمدى] 08-07-2013 02:56 PM
مهما كانت دى بلدك يامواطن



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة