الأخبار
أخبار إقليمية
مرحلة الأساس مسؤولية الدولة
مرحلة الأساس مسؤولية الدولة



08-13-2013 08:14 AM
البروفيسور عبد الفتاح عبد الله طه: بعد الهزيمة الكبرى لبريطانيا والحلفاء وانتصار دول المحور أصيب تشرشل بالاحباط وهو يعيش مرارة الهزيمة، فاستدعى اركان حربه موجهاً لهم سؤالاً محدداً بعيداً عن حال الجيش والاقتصاد والدولة عموماً بعد الهزيمة.. سألهم عن حال التعليم ــ باعتباره القاعدة الاساسية التى تقوم عليها الامة ــ وجاء الرد «انه بخير».. ثم استعدل جزئياً وسأل عن حال القضاء وكانت الاجابة أنّها أيضا بخير.. فاستعدل في جلسته وهو في غاية الاطمئنان وعبر عن ذلك بقولته الشهيرة «إذن بريطانيا بخير» .. اذن التعليم والتعلّم والعلم هو الاساس وهو «المدماك والقريد بيم» الذي تقوم عليه الامة.. لقد ظللت اعيد واكرر مقولة القائد المهزوم منذ سنوات كلما جاء ذكر التعليم وحال المدارس.

وتعليم الأساس مسؤولية الدولة وهو القاعدة التي يقوم عليها بناء الأمة .. أذن والأمر كذلك فإنّ أى حديث عن برامج ومشروعات لبناء الأمة لا يبدأ وينتهى بالتعليم فهو حديث «ونسة» وللاستهلاك الظرفى ولا يضع طوبة «واحدة» فى بناء الوطن... وحال التعليم في البلد يحتاج لوقفة جادة مجردة من اية عوامل ونظرات حزبية وجهوية وقال وقلنا، وهو الحالة الوحيدة التى يجب أن يكون الاجماع فيها من كلّ الاطراف بغض النظر عن الانتماءات السياسية ومناواراتها.

وتعليم الاساس Basic Education هو مسؤولية الدولة والزامي يحاسب الاب او ولي الامر والجهات ذات الصلة ليس فقط لوجود أطفال خارج الدائرة التعليمية، وإنّما عن حال التعليم عموماً.. وكان هو كذلك الى وقت قريب إلّا فى حالات استثنائية.. وكانت المدرسة الاولية ــ الابتدائية ــ مسؤلية الدولة.. وكان ابن الوزير والغفير يتعلّم في المدرسة الحكومية بمعلميها المؤهلين، لا دروس خصوصية، لا مدرسة خاصة،لا حافلة، لا بص..لا عربات حكومية تنقل التلاميذ من والى.. وكانت «كوامر» وزارة المعارف «التربية والتعليم فيما بعد»... كل اولاد الحى يتعلمون فى المدرسة.. الاولية .... الوسطى ....الثانوية تحت رعاية واشراف ومسؤولية الدولة حتى على مستوى الجامعة.. ثم ظهرت المدارس الاهلية في المرحلة الثانوية بعدد محدود لمحدودية السياسة الاستيعابية فى الجامعة الوحيدة آنذاك قبل دخول التعليم الجامعى المصرى الذى واءم بين الوظيفة والدراسة.

وكانت مهنة التدريس ــ المعلم ــ المدرس ــ الاستاذ ــ مقدسة ومقدرة.. ولم تكن بخت الرضا «الآن جامعة بخت الرضا» ومعاهد التربية على طول البلاد وعرضها لمن لا يجد «خانة في مكان آخر»: كان القبول لهذه المعاهد بعد تمحيص وتدقيق.. نعم فهى المؤسسات المنوط بها مسؤولية إعداد المدرسين لدورهم الرسالى: .. قم للمعلم وفّه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولا.. ومن علمني حرفاً صرت له عبداً.. في الغرب /اوربا وامريكا .. الاستاذ والمعلم مهنة مقدسة ومحترمة «أليس هو الذى نصبح له عبيداً وبخيارنا».. وحين ينال احد ابناء الاسرة شرف الانتماء لمهنة التدريس فتلك مفخرة يجب ان تعلن عن الملأ.. حكى أحد الإخوة الذين يعيشون فى بريطانيا بانه لاحظ فى الشارع الذي يعيش فيه الانوار والزينة فظن حسب ثقافتنا ان بنت الجيران تقدم لها خطيب.. ولكنه علم بأن الاسرة تحتفل باستيعاب احد ابنائها في مهنة التدريس وهي تعلن للملأ ان بينهم شخص كامل الاوصاف وذو خلق يؤهله للعمل مدرساً.

وأتمنّي بل اتوقع ان يقف المسؤولون عن التعليم وقبلهم اولياء الامور أمام نتيجة هذا العام، حيث تفوقت المدارس الحكومية على الخاصة التى يدفع اولياء امور طلابها «الملايين» مما يؤكد ضرورة الاهتمام بها والصرف عليها بسخاء.. اننى انادي ومن موقعي كأب وأستاذ ومواطن يهمه امر البلد» بضروة إعادة النظر في التعليم الخاص في مرحلة الاساس لانه حول التعليم «الي سلعة يقتنيها من يملك المال».. مدارس في شقق.. عمارات وسط الاحياء وفى مواقع غير مناسبة لاقامة المؤسسات التعليمية: شوارع رئيسة للمواصلات العامة.. اكشاك «تبيع كل حاجة».. مدارس غاب عنها حتى طابور الصباح.. إننى أطالب وبشدة الغاء المدارس الخاصة بمرحلة الاساس إلا لظروف خاصة تتعلّق ببعض الفئات.. وتعليم الاساس مسؤولية الدولة حتى فى عقر دار الاقتصاد الحر مش كده وبس.. بل إن الدولة تتحمل حتى ترحيل التلاميذ من والى منازلهم.. وتحاسب اولياء الامور اذا تقاعسوا عن الحاق الأبناء بالمدارس.. فهؤلاء الآباء الذين يدفعون الملايين للمدارس الخاصة ستكون مساهمتهم افضل وأعظم أجراً عند الله لو وجهت لدعم التعليم عموماً عبر القنوات المختلفة، خاصة تحت ظروف ضعف مساهمة الدولة فى ميزانية التعليم كما جاء فى هذه الصحيفة بعدد الجمعة الماضى «تشريعى الخرطوم: مجانية التعليم لم تعد موجودة ».. ومطالبة حكومة الولاية بمراجعة الرسوم الدراسية التى فاقت المدارس الخاصة.

وتعرض التعليم العام لعدم الاستقرار فى الاربعة عقود الاخيرة من حيث السلم التعليمى «الذى قد يحتاج للتعديل والتنقيح اثناء التطبيق الذى كان يمارس حتى على مستوى الكتاب المدرسى أيام طيب الذكر بخت الرضا».. وكان التعديل الاول بعيد الاستقلال مباشرة وكان مطلوباً بالضرورة «4 ــ 4 ــ 4»، ثم فى بداية السبعينيات «6ــ 3 ــ 3» والذى استمر حوالى العقدين ثم السلم الحالى «3ــ 8» والذى تعرض وما زال للنقد لاسباب منطقية فيما ارى.. ويدور حديث على مختلف المستويات لضرورة اجراء تعديل رابع والذى ارى وأرجو أن يتم بهدوء وروية وبإشراف التربويين من كل الاتجاهات تحت شعار التعليم الجيد ضرورة.. مستصحبين مبدأ أنّ أسوأ وأخطر ما يصيب الأمة هو الخروج من المعايير التى تنظم التعليم بشكل عام وأنّ التعليم هو الاساس لبناء الامم وأي خروج أو انحراف من القيم المتفق عليها يؤثر سلباً إن لم يكن قضاءً مبرماً على تطلعاعنا كأمة... والله المستعان وهو الهادى إلى السبيل.


الصحافة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1200

التعليقات
#743236 [اسحق فضل]
5.00/5 (1 صوت)

08-13-2013 05:43 PM
ياسلام عليك اهو ده الكلام الصح
والله انا فى خلوتى هناك بنواحى العليفون بغرز وبربى فى الاطفال هذا المفهوم الحضارى الجميل
بانهم هم الاساس والساس والراس - احى انا واموت ركن واندفن هناك فى احراش وادغال الجنوب مع الغلمان اولاد عين الحور
كسرة ويتم كل ذلك بمساعدة ومعاونة لصيقة من رفيقى ونديمى الهندى عز الدين- الشهير بعز الطين-


#742918 [بالنية]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2013 11:56 AM
الاساس والساس هو الركيزة التي يرتكز عليها كل شي ..والساس المتين لاينهار مهما تكالبت عليه المناخات ..فلك الشكر ايها البروف علي كتابتك لهذا الموضوع . اتمني الاستجابة .. كما اتمني تحسين حال المعلم وارجاع سيرته الاولي .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة